أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما لم تعرفه النيابة فى حادث مقتل العمدة "محضر غير رسمى"

  1. #1
    الصورة الرمزية موسى نجيب موسى قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 72
    المواضيع : 33
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي ما لم تعرفه النيابة فى حادث مقتل العمدة "محضر غير رسمى"

    الليل يرش سواده على القرية والسكون المميت يجثم على القلوب قبل البيوت فالعمدة الذي قتل منذ أيام كانت له سطوة عظيمة على الجميع سواء في القرية أو خارج القرية كانت الشائعات تتناثر حوله بأنه (مسنود) من مسئول كبير في الدولة وبعض الشائعات كانت ترمى إلى انه كان على علاقة قوية مع مسئولين أجانب وكان يُشاع بأنه يتاجر في الآثار والبعض قال انه يتاجر في السلاح وان اسمه جاء في تحقيقات فضيحة (إيران جت) والبعض قال أن العمدة كانت له علاقات قوية بالمافيا الايطالية حيث انه كان يساعدهم على تهريب المخدرات إلى مصر... ونظراً لأهمية العمدة في الخارج فقد قررت الأمم المتحدة إرسال قوة دوليه لحفظ الأمن في القرية حتى تنتهي التحقيقات وقد قوبل طلب الكونجرس الأمريكي في إرسال لجنة فيدرالية لتقصى الحقائق بالرفض والقرية منذ ذلك اليوم المشئوم تعيش في ليل طويل لم يطلع نهاره بعد فالبنادق والرشاشات الإلية مصوبة نحو مداخل الديار وصدور أهالي القرية ولا يستطيع احد أن يدخل أو يخرج من داره بعد صلاة المغرب فالحظر فرض على جميع أهالي القرية والقرى المجاورة ...الكل التزم الصمت والكل التزم الديار مهما كانت الضرورة في الخروج حتى انه ذات مرة كانت امرأة "حمدان" تعانى الأم المخاض وحاول "حمدان " أن يحضر لها القابلة .
    ولكنه لم يستطيع فقام بتوليدها وأنجبت له ذكراً ..فرح " حمدان " كثيراً وعندما كان احد جنود القوات الدولية ينادى زميله "بيل" "أسمى حمدان" ولده على اسمه تيمناً وبركة ... " وأبو سليم" مات من الحمى التي هاجمته في إحدى ليالي الحظر وحاول ولده "حسان" أن يحضر حكيم الصحة الذي يسكن قريباً جداً من منزلهم وعندما حاول الخروج رطن العسكري الاجنبي بكلمات لم يفهمها فصوب ضابط مصري بندقيته نحو صدره وقال له ... خير لك أن يكون متوفياً واحداً في البيت من اثنين و " منصور ابن أبو الفرج" كان عائداً ذات ليلة من الجيش ولم يكن ما حدث بالقرية فاقتادوه إلى حيث لا يعرف احد مكانه ولم يظهر حتى الآن . الناس في القرية سئمت الحياة وسئمت الحال الذي وصلوا إليه وكلهم في انتظار معرفة القاتل حتى يرتاحوا أو يزول الكابوس . النيابة مازالت تجرى تحرياتها وتدون الأرقام والكلمات في دفاترها وتملا خاناتها الخالية وتأمر الشرطة بالقبض على المشبوهين ومن تحوم حولهم الشبهات والذين من بينهم "سعفان أبو حميدة" الذي يعتقد الجميع انه غسل عاره بقتل العمدة ويقال انه بذلك أراح أباه في نومته فالكل يعتقد أن العمدة قتل "حميدة أبو سعفان" حتى يتزوج "هنيه أم سعفان" والتي كان العمدة يريدها له قبل زواجها من " حميدة" ولكن والد العمدة رفض لان "هنية" ليست بنت ناس حتى يناسبهم ويزوجها لابنه الوحيد..
    وأصر على زواجه منها وتم له ذلك ...ويعزز هذه الشبهات التي حامت حول "سعفان" انه اختفى عن العيون منذ مقتل العمدة وعجزت الشرطة عن معرفة مكانه فكل الذين تم استجوابهم لم يعطوا جواباً شافياً فمن قال انه شاهد " سعفات" يدخل جامع سيدي الشيخ "أبو بكر" ليصلى المغرب ومن قال انه شاهد "سعفان" يتسلل إلى ضريح "سيدي المبروك" ومن قال انه شاهد "سعفان " نائماً في ساعة ظهيرة عند ساقية العمدة غرب البلد .
    ومازالت الشرطة تبحث والنيابة تتابع وتملأ الخانات وتجمع التحريات وتواصل التحقيقات .
    وفى مساء احد الأيام إذاعة شبكة(c-n-n) في إحدى تقاريرها الإخبارية والذي كان مقرراً عن ظاهرة الأخذ بالثار في جمهورية مصر العربية خبراً عن مقتل العمدة وأشار التقرير إلى أن العمدة قتل بأيدي غريبة وقد شوهد بعد خبر مقتل العمدة صورة "سعفان" وهو يضاجع "ناعسة" الغازية في قلب الطاحونة القديمة ...
    وبعد إذاعة الخبر حدثت أشياء كثيرة في القرية وخارجها فالجنود الأجانب رحلوا ...والمصريون أيضا وفك حظر التجول عن البلد وتنفس الاهالي الصعداء وخرج المسئولون كل واحد بتصريحاته...
    مسئول أول:_
    ظهر على شاشة التلفزيون عقب نشرة التاسعة وقرا بياناً أوضح فيه أن العمدة قتل بواسطة المافيا الايطالية لعدم إتمام صفقة سلاح مهمة ...
    مسئول ثاني:-
    قام بعمل مؤتمر صحفي قال فيه أن العمدة قتل بتخطيط امريكي وتنفيذ الموساد الاسرائيلى لأنه كان سوف يدلى باعترافات خطيرة في القضية الشهيرة ( إيران جت)
    مسئول ثالث:-
    نشر في صحف صباح اليوم التالي تقريراً يفيد بان العمدة قد مات ولم يقتل حيث أرفق بتقريره صورة من الطبيب الشرعي بان العمدة كان يعانى من السكر وضغط الدم والقولون العصبي وأمراض القلب.
    في مساء نفس اليوم إذاعة شبكة(c-n-n) تقريراً أخر عن حادث مقتل العمدة أوضحت فيه أنها لم تقصد الأيدي الغريبة التي قتلت العمدة أنها من خارج القرية أو خارج مصر كلها ولكنها قصدت بالأيدي الغريبة أنها غريبة في شكلها لأنها كانت مقطوعة حيث أوضحت أن القاتل هو احد خفراء العمدة والذي قطع العمدة يده عندما شاهده يحاول أن يدسها في مفرق مقعدة "ستوته" خادمة العمدة .
    وقد قتله هذا الخفير ثأراً له، وكذلك لأنه شاهده ذات ليلة –ليلة قتل العمدة- يبول على ضريح "سيدي المبروك" وهذا ما ثار حفيظة الخفير فما كان منه إلا أن استل سكيناً وغرسها في صدر العمدة ولم يتركه حتى فارق الحياة......

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    المبدع موسى نجيب...
    اهلا بطلتك بعد غياب طويل...
    النص يحمل سمة ابداعية خاصة ، فهو يتميز بالتكثيف والعبارات المنتقاة بحرفية ، والموحية ذات المداليل العميقة ،واللغة هنا تفجر من خلال رصدها لقصة العمدة في ليلة مقتله دلالات مستفيضة ، يمكن من خلالها رسم الملامح الجوهرية للعمل ككل،هناك تنامي ملحوظ بين الحركة الداخلية للشخوص والخارجية التي تأتي هنا لتكون حلقة استدلالية لفهم ماهية الحدث القصصي برمته ، لقد ابدعت في استفزاز ذهنية المتلقي بالختمة القصية التي جاءت تفرج ما كنت قد قبضت على المتلقي منذ بداية السردية ، لتجعله يعيش اللحظة النهائية ، ومن ثم يعيد في ذهنه تشكيل تساؤلات لاتنتهي .
    دم بخير
    محبتي لك
    جوتيار

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.83

    افتراضي

    القاص / موسى نجيب موسى

    قصة جميلة و نسجت بطريقة رائعة مكثفة و هي في دلالتها إسقاط لواقع نعيشه و حقيقة موجودة
    و هو أن الإعلام و خصوصا الإعلام الغربي صارت له هيمنته و سلطته و تأثيره البالغ في تحويل الرؤى
    و توجيه الرأي العام وتمرير السياسات المختلفة التي تخدم صناعه و أصحابه .
    راقتني الفكرة كثيرا و كذا أسلوب معالجتها و الذي لمست فيه نوع من السخرية الغير مرئية
    تقديري و اعجابي

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشــــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية موسى نجيب موسى قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 72
    المواضيع : 33
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي شكرا لكما من قمتما بالتعليق على عملى المتواضع

    اتقدم بخالص الشكر للاخ الكريم جوتيار تمر والاخ العزيز هشام على قيامهما بالتعليق على عملى الادبى المتواضع
    ما لم تعرفه النيابة فى حادث مقتل العمدة محضر غير رسمى
    شكرا كثيرا لهما ولتعليقهما الذى يعتبر دفعة كبيرة لى ككاتب لمواصلة السير على درب الأدب الوعر والقبض على جمرة الفن المقدس

المواضيع المتشابهه

  1. ترنيماتٌ نيلية ٌفى قصر ِ الرشيد...!!
    بواسطة عبدالوهاب موسى في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-11-2011, 09:39 PM
  2. لِمَ لَْمْ يأتِ الحب ؟
    بواسطة مؤمن مجدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-02-2007, 03:25 PM
  3. أيتها القيادة : النيابة ضرورة وطنية .........
    بواسطة ايمن اللبدي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-09-2003, 07:05 PM