أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: اختناق حذاء

  1. #1
    الصورة الرمزية عبدالإله الأنصاري قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 76
    المواضيع : 18
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي اختناق حذاء


    ،



    أحياناً أصافح مطرَ وجهك بابتسامة عابث
    ولِـ أتخفف من أحمالي، أتكئ على وجعك بعنفِ هازئ.
    أحياناً يُصبح شقاؤكِ مدينةَ ترهاتي وشتائمي وعجلةَ طريقيَ المحفوفِ بالورد
    ولكي أهرب من تعبي ؛ أعبر طريق أمنياتك بحذاءٍ سميكٍ، ولا أدعها حتى أتأكد أنها
    تتنفس بمشقة ، فأنا لا أريد لها موتاً، فلست أحتمل اختناق حذائي حزناً على فقدك.!
    فكرت كيف سأشفى منك مالم أجزّ عنق كبريائك .!
    تذكرت أنكِ تزمعين الرحيل إلى منفىً يحترم إنسانيتك التي تباهين بها
    قررت لحظتها أن أستبقيك بكل جبروت الطغاة ، ولو استلزم الأمر قطع أقدامك
    وتكبيل شفتيك.!
    نحن لا نختار أقدارنا ، لذا عزمت بأن أهيئ لكِ قدراً يُشبه اشتهائي لك ويحاكي
    تطلعاتي فيكِ ؛ لأثبت لكِ حقيقة عجزك عن تفصيل الحياة على مقاس أوهامك.
    لا أريد لمدينتنا أن تصحو متثاقلة دون أن يعوي صوت هزيمتك في أرجائها،
    خَشِيتُ للأمل أن يترمد على أعتاب دُورِِها ، فلا يعود هناك حلمٌ يستقيظ كل صباحٍ
    ويتمتم بخشوع يرجو لوجهك أن يستعيد وضاءته.
    تلك الليلة المشؤومة استيقظت على نعيق غراب أحمق،
    فأيقنت لحظتها أنك رحلتِ دون وداع ،
    و أن كل وحشيتي تلك كانت محض هزائم فاترة لا تقيم أوَدا،
    جاءت قبل أن أشرع في تنفيذ أحكامي الواجبة الوقوع.
    وكما عوّدتك دائما - بعد كل حجر صبرٍ تلقمينني إياه - بكيت بحرقة أم فقدت وحيدها
    بغتة ،
    حتى أن جاري بكى معي دون أن يجرؤ على الاستفهام حول سبب هذا العويل
    الذي ارتكبته في الشوط الأخير من ذلك الليل الكئيب
    ملعونة أنتِ حين صادرت كل احتفالاتي الموعودة ورحلتِ
    أما كان يجدر بك البقاء ولو لعامِ .. حتى أفيَ معكِ بكل النذور التي سكبتها حمماً بين
    ناظريك قولا وفعلا..!


    ،

  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    فكرت كيف سأشفى منك مالم أجزّ عنق كبريائك .!
    تذكرت أنكِ تزمعين الرحيل إلى منفىً يحترم إنسانيتك التي تباهين بها
    قررت لحظتها أن أستبقيك بكل جبروت الطغاة ، ولو استلزم الأمر قطع أقدامك
    وتكبيل شفتيك.!

    أي قسوة وأي جبورت وصفت نفسك به في هذا النص ..
    أنانية مفرطة ، وشهوة عارمة للتسيد والسيطرة على الأخر ..
    سوداوية سادية ونرجسية سيطرت على روح شخص النص ..

    رغم جمال اللفظ وقوة السبك ..
    إلا أنه يترك أثرا سلبيا في نفس المتلقي ..

    عذرا عليك تحمل ثورة الإناث في الردود ..
    فنصك مستفز بحق ..

    لن أتوانى عن قول رائع من الناحية الأدبية ، لغة وتصويرا ..

    تحيتي أخي الكريم ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    الصورة الرمزية مينا عبد الله قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : حيث تكون روحي
    العمر : 38
    المشاركات : 2,091
    المواضيع : 110
    الردود : 2091
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    قررت لحظتها أن أستبقيك بكل جبروت الطغاة ، ولو استلزم الأمر قطع أقدامك
    وتكبيل شفتيك.!
    وكل جبروت الطغاة لن يجبر انثى على البقاء إن لم تكن عاشقة حد الثمالة ...
    فأيقنت لحظتها أنك رحلتِ دون وداع ،
    و أن كل وحشيتي تلك كانت محض هزائم فاترة لا تقيم أوَدا،
    جاءت قبل أن أشرع في تنفيذ أحكامي الواجبة الوقوع.
    وكما عوّدتك دائما - بعد كل حجر صبرٍ تلقمينني إياه - بكيت بحرقة أم فقدت وحيدها
    بغتة
    ،
    أبكيت بحرقة لفقدها .. أم لفقد ساحة اختبارات جبروتك ؟؟!!


    ومع الاستاذة وفاء أتفق ..

    عذرا عليك تحمل ثورة الإناث في الردود ..
    فنصك مستفز بحق ..
    واتفق معها بشدة على روعة النص من الناحية الادبية .. ابداع بجبروت

    تحيات انثى رافضة

    ميــنا
    أنفاسي خطواتي نحو الممات .. و ربما تبقى لي ذكريات .. هكذا علمتني الحياة

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    الانصاري المبدع...

    لكل ثورة مضامينها ، ولكل مضمون ظاهري اخر ضمني ناتج عن رؤية ذاتية ، تدخل في مجمل الرؤى لتشكل نظاما تعدديا ، وهنا بلاشك انت مدرك لماهية التعددية الضمنية والظاهرية ، للاراء ، لكونك تعي وانت تنشر هذا النص المتراع بدلالاته الوجدانية والفكرية العميقة ستجابه بردة فعل قد تعنف احيانا ، لكن هذا لايمنع ابدا من قول الحقيقة التي نحن نشعر بها ونراها ونعاينها حتى وان بدت جبروتية صاخبة ،لغة نص الانسيابية حملتنا على الاستسلام لمسارها ومنطقها المخصوص ، وهي بذلك لم تخرج عن المألوف الا في كون السمع والعين تعودت هنا وهناك على التغزل والخضوع ، لذا اراه نصا مترعا باذخا يستحق الوقوف عنده.

    دم بخير
    محبتي
    جوتيار

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.82

    افتراضي

    المبدع الجميل / الأنصاري

    كم أشفق على الحذاء الذي اختنق قبل أن يتلذذ بوقع الخطا على أنفاسها و قبل أن تلتهم وحشيتك انسانيتها المزعومة / ليس كل النساء إناث يا صديقي ...
    لكل فعل رد فعل ... و لعل رد فعلك هذا لم يأتي من فراغ رغم أنك لم تجسده إلا فوق الورق ...
    ربما هذا أطفأ بعض الغليل بنفسك و لكنه أشعله بنفسية آخرين ... عفوا أخريات
    دمت مستفزا و بارعا رغم أنني على يقين بأنك تحمل بنفسك كل الجمال
    أسجل اعجابي بروعة النص

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشــــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 34
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    الفاضل المبدع " عبدالإله "

    وحرف يتقاطر شهدا..!
    وإن كنت أوافق قول الغاليتين ( وفاء ومينا ) إلا أن لا شيء يقال في حضرة حرف جميل كـ حرفك ..!

    سلمت ودام حبرك

    تقبل خالص تقديري و تراتيل ورد

  7. #7
    الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : سلطنة عمان
    المشاركات : 2,428
    المواضيع : 109
    الردود : 2428
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالإله الأنصاري مشاهدة المشاركة

    ،
    أحياناً أصافح مطرَ وجهك بابتسامة عابث
    ولِـ أتخفف من أحمالي، أتكئ على وجعك بعنفِ هازئ.
    أحياناً يُصبح شقاؤكِ مدينةَ ترهاتي وشتائمي وعجلةَ طريقيَ المحفوفِ بالورد
    ولكي أهرب من تعبي ؛ أعبر طريق أمنياتك بحذاءٍ سميكٍ، ولا أدعها حتى أتأكد أنها
    تتنفس بمشقة ، فأنا لا أريد لها موتاً، فلست أحتمل اختناق حذائي حزناً على فقدك.!
    فكرت كيف سأشفى منك مالم أجزّ عنق كبريائك .!
    تذكرت أنكِ تزمعين الرحيل إلى منفىً يحترم إنسانيتك التي تباهين بها
    قررت لحظتها أن أستبقيك بكل جبروت الطغاة ، ولو استلزم الأمر قطع أقدامك
    وتكبيل شفتيك.!
    نحن لا نختار أقدارنا ، لذا عزمت بأن أهيئ لكِ قدراً يُشبه اشتهائي لك ويحاكي
    تطلعاتي فيكِ ؛ لأثبت لكِ حقيقة عجزك عن تفصيل الحياة على مقاس أوهامك.
    لا أريد لمدينتنا أن تصحو متثاقلة دون أن يعوي صوت هزيمتك في أرجائها،
    خَشِيتُ للأمل أن يترمد على أعتاب دُورِِها ، فلا يعود هناك حلمٌ يستقيظ كل صباحٍ
    ويتمتم بخشوع يرجو لوجهك أن يستعيد وضاءته.
    تلك الليلة المشؤومة استيقظت على نعيق غراب أحمق،
    فأيقنت لحظتها أنك رحلتِ دون وداع ،
    و أن كل وحشيتي تلك كانت محض هزائم فاترة لا تقيم أوَدا،
    جاءت قبل أن أشرع في تنفيذ أحكامي الواجبة الوقوع.
    وكما عوّدتك دائما - بعد كل حجر صبرٍ تلقمينني إياه - بكيت بحرقة أم فقدت وحيدها
    بغتة ،
    حتى أن جاري بكى معي دون أن يجرؤ على الاستفهام حول سبب هذا العويل
    الذي ارتكبته في الشوط الأخير من ذلك الليل الكئيب
    ملعونة أنتِ حين صادرت كل احتفالاتي الموعودة ورحلتِ
    أما كان يجدر بك البقاء ولو لعامِ .. حتى أفيَ معكِ بكل النذور التي سكبتها حمماً بين
    ناظريك قولا وفعلا..!
    ،
    نحن لا نختار أقدارنا

    صدقت

    كانت في سياق تكتنفه دمعة مكابر ، يقسو على نفسه بتشبيه قصاص

    الأخ الكريم عبد الإله الأنصاري:-

    مربكة لدرجة الذهول تلك الإستفاقات التي تأتي متأخرة

    احترامي لحزنك واعجابي بقيمة الصدق العالية في نصك.
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  8. #8

  9. #9
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    لثورة الفكر تاريخ يحدثنا ..... بأن ألف مسيح دونها قد صلبا


    \

    تحية وكبرياء
    الإنسان : موقف

  10. #10
    الصورة الرمزية عبدالإله الأنصاري قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 76
    المواضيع : 18
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    فكرت كيف سأشفى منك مالم أجزّ عنق كبريائك .!
    تذكرت أنكِ تزمعين الرحيل إلى منفىً يحترم إنسانيتك التي تباهين بها
    قررت لحظتها أن أستبقيك بكل جبروت الطغاة ، ولو استلزم الأمر قطع أقدامك
    وتكبيل شفتيك.!
    أي قسوة وأي جبورت وصفت نفسك به في هذا النص ..
    أنانية مفرطة ، وشهوة عارمة للتسيد والسيطرة على الأخر ..
    سوداوية سادية ونرجسية سيطرت على روح شخص النص ..
    رغم جمال اللفظ وقوة السبك ..
    إلا أنه يترك أثرا سلبيا في نفس المتلقي ..
    عذرا عليك تحمل ثورة الإناث في الردود ..
    فنصك مستفز بحق ..
    لن أتوانى عن قول رائع من الناحية الأدبية ، لغة وتصويرا ..
    تحيتي أخي الكريم ..
    أخشى إن ترافعت عنه - ذلك المستبد - أن أوصم به
    وإن نأيت وعبرت دون اكتراث ، ستظل بعض المرارة تزم شفتيها استياءً
    أهاب القول بانحياز كلٍّ لجنسه ؛ فالأنثى لم تجيل النظر صوب تلك الخاضعة قبل الرحيل
    الصابرة في غير موطنه ، المستسلمة لوقع السياط دون حراك
    هو جائر و أنكى ، وهي بليدة حتى ما قبل الغياب..!

    شكرا لحضورك وقلبك وفاء
    استمتعت بقراءتك
    مودتي ،،

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اختناق !
    بواسطة خليل حلاوجي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 21-06-2020, 09:08 AM
  2. اختناق ..!
    بواسطة علياء التميمي في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04-11-2015, 09:43 AM
  3. رجعنا دون حذاء//// حسين علي الهنداوي
    بواسطة حسين الهنداوي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-06-2013, 08:31 PM
  4. حِذاءٌ أغاضتْ حِذاءْ !!
    بواسطة عبدالخالق الزهراني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-07-2009, 01:52 PM
  5. ليلة اختناق سيزيف
    بواسطة محمد غالمي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-02-2008, 12:42 AM