أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الأمانـــة ...

  1. #1
    الصورة الرمزية د. عبد الفتاح أفكوح أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : المملكة المغربية
    العمر : 54
    المشاركات : 642
    المواضيع : 137
    الردود : 642
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي الأمانـــة ...

    الأمانة
    ... فدخل البلدة بعد طول غيبة، فوجد من المنازل، التي عهدها قبل هجرته مضطرا مكرها، ما هو قائم وما هو منهدم، ثم إنه قصد مجلس أهل القرية مطالبا بوديعة كان قد تركها أمانة لدى البعض منهم قبل السفر، لكنهم كانوا قد حسموا أمرهم جميعا على أن ينكروه وينكروا الأمانة التي استودعهم إياها، على أن يكون لكل منهم فيها نصيب معلوم بالإتفاق الذي جرى بينهم ...
    وعندما حضر بينهم سخروا منه، ورأوه نكرة بعين نفوسهم الأمارة بالسوء، لكن أعينهم ظلت وفية لذكراه وناطقة بمعرفته، ثم إنه وجد نفسه وسطهم بغير حول ولا قوة إلا بالله تعالى، فافتروا عليه الكذب، ومنعوه ما له عليهم من حق، ولم يردوا إليه من وديعته نقيرا ولا قطميرا، وكادوا يبطشون به، ولما حكم آخرين، يعرفونه ولا يجهلون أهل قريته، بينه وبينهم لم يحكموا خشية على أنفسهم بالعدل ...
    فما إن غاب عن أنظار من جاروا عليه، حتى نقضوا ما أبرموه من عقد بينهم، وتنازعوا في من سيظفر منهم على أوفر نصيب من الأمانة، أما ذاك الذي جاءهم يسعى، وقال لهم في أنفسهم قولا بليغا، وقام فيهم ناهيا داعيا إياهم إلى الإستعاذة من همزات الشيطان، ومن حضوره بينهم، ونصحهم بأداء الأمانة إلى صاحبها، ونهج سواء السبيل بدل التمسك بالضلال المبين، فقد صدوا عنه وصدفوا، وتركوه وحيدا قائما، وأما الذي لحق بهم مسرعا، بعدما انفض جمعهم وانصرفوا، وهو يحمل إليهم ما رأى من حال ابن قريتهم، وما سمع من شكواه المختومة بحسبي الله ونعم الوكيل، فقد أعرضوا عنه شديد الإعراض، وصموا آذانهم غاية الصمم، وأما الثالث فحمد الله على أنه لم يكن معهم شهيدا، وفي ذات الحين تمنى آخر لو أنه كان معهم ساعة تآمرهم، طمعا في الفوز بما ليس له ...
    اختار غاصبوا الأمانة ذات عوج، ولم يعملوا بما وعظوا به، ثم إنهم لم يجدوا من يحكموه بالباطل في ما نشب وشجر بينهم جراء الطمع والجشع، فلم يعثر صاحب الأمانة على معين يشد أزره في محنته وكربه، ولم يهتد إلى سبيل يخلص منه إلى وديعته غير قوله: وفي السماء رزقكم وما توعدون ...
    لم يطمئنوا لصمته، وارتابوا في صرفه النظر عن مطالبتهم بحقه وفي اعتزاله لهم، فعقدوا العزم على الخلاص منه، وأجمعوا رأيهم على أن لا يتركوا له أثرا بعد عين يذكر، فشرعوا يتربصون به الدوائر، وبيتوا غير الذي يظهرون للناس، فلم يلجموا بأسهم وشرهم عنه، بل أطلقوا لهما العنان، وطمحوا إلى أن ينكلوا به تنكيلا، واجتهدوا في ملاحقته بما يكره ويؤذيه شديد الأذى، وصفع سمعه بما لا يرضاه ولا يطيقه من منكرات اللسان البذيء ...
    لم يهنوا في طلب هلاكه، ولم يترددوا في رميه بما اكتسبوا من الرذائل، وهو مما اقترفوه من الآثام بريء، ثم إنهم كادوه بما هم أهل له فلم يقصروا، وفي حاله لم يذروه وعليه لم يشفقوا، فأغرقوا أنفسهم في الغي والضلال، وركبوا الباطل وعصوا أمر ذي العزة والجلال، فحاق بهم ما ظنوه بعيدا وحسبوه منهم غير دان، وأحاط بهم من كل جانب ما لم يكن لديهم في الحسبان ...
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    الكَلمَة الطيبَة صَدَقةٌ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    دكتور ...

    عندما اقرأ استحضر فيما املك من ذاكرة ، بعض الصور في القرآن الكريم ، فاجدني اقلب في ذهني الصفحات لاصل الى ماهية الرؤية التي تريد ايصالها الى اذهاننا ، وتبجلها من خلال لغتك المنطقية الباعثة ، الحية ، فاجد بان الصورة تتطابق هنا في صورة الدهاء والمكر الذي احيط مثلا بيوسف ، فيصبح التخيل جارفا لماهية الامانة بصورها المبعثرة في الافق ، لكنها تتطابق والرؤية النصية ، سواء على المستوى الذاتي له ، ام على مستوى المحيط الذي كان يكيد له.

    محبتي
    جوتيار

  3. #3
    الصورة الرمزية د. عبد الفتاح أفكوح أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : المملكة المغربية
    العمر : 54
    المشاركات : 642
    المواضيع : 137
    الردود : 642
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي حياك الله جل جلاله ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله عليك أخي الكريم
    جوتيار تمر
    ورحمته سبحانه وبركاته
    أما بعد ...
    أهدي إليك في المستهل حروف تحية الإسلام الخالدة مسكا وطيبا، ولك من أخيك أبي شامة المغربي غيث الشكر الجزيل وفيض التقدير الأصيل على ما نثرته من حروف مزهرة في رحاب هذه الواحة القصصية، ثم من أصدق من الله قيلا؟ يقول جل وعلا في كتابه العزيز:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً"
    سورة الأحزاب - الآية رقم: 72
    حياك الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي

  4. #4
    الصورة الرمزية ابراهيم عبد المعطى قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    العمر : 66
    المشاركات : 170
    المواضيع : 45
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    د/ عبد الفتاح
    تحية عاطرة
    يالروعـــــة الاسلوب ...
    يالجمــــال العبارة ...
    فما أجمل ماسطرت يداك ..
    وما أعظم ماخطت أناملك ..
    أسحر هذا أم حروف تناغمت فى سيمفونية الأحلام ..
    والله وكما كتبت فى تعليق لكم منذ فترة "كأنى أقرأ لصاحب النظرات ..للمنفلوطى "
    لغة سليمة ... سرد شيق .
    خالص الود والتحية
    ابراهيم عبد المعطى داود
    بالإيمان والعلم والعمل تتقدًس الحياة

  5. #5
    الصورة الرمزية د. عبد الفتاح أفكوح أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : المملكة المغربية
    العمر : 54
    المشاركات : 642
    المواضيع : 137
    الردود : 642
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي حياك الله جل جلاله ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام الله عليك أخي الكريم
    إبراهيم عبد المعطي
    ورحمته تبارك وتعالى وبركاته
    وبعد ...
    بدر الشكر المنير أهدي إليك في سمائه، ولك من أخيك أبي شامة المغربي شمس التقدير الوهاجة في عليائها، ونجم الأخوة الصادقة في أفقه، ونبض المودة الخالصة في خافقه، على ما نثرته من مسك حروفك العطرة على أديم هذه الصفحة السنية، وعسى أن يتقبل القراء حروفنا القصصية كما تقبلتها أخي إبراهيم بقبول حسن، وينبتوها نباتا حسنا ...
    حياك الله
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي