أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: دعوة على العشاء

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2008
    المشاركات : 97
    المواضيع : 46
    الردود : 97
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي دعوة على العشاء

    في احدى الليالي كانت قد وعدت نفسها ان تحضر اطباقاً غاية في اللذة لحبيبها لتناول طعام العشاء معاً ، وارتدت اللون البنفسجي اللامع فهي تعرف انه يحب هذا اللون ، حضر الى البيت ودخل ليغتسل ويغير ملابسه .. في هذه الأثناء كانت هي قد جهزت مائدة الطعام واضعة شمعة حتى يكون الجو كما حلمت به سابقاً (رومانسي) كالافلام .. حضر وجلس ونظر الى الاطباق المتيزة وبدأ بتناول الطعام وهي تنظر اليه راغبة ان يبادر بمدحها على طبق من الأطباق الموجودة لم يفعل !! بل قال لها : لماذا لم تحضري صحن سلطة .. اذهبي الآن واصنعيه لي .. قالت له : حبيبي أولاً الأطباق لا أرى انه يناسبها صحن السلطة والوقت متأخر والى ان اقوم بتحضيرة ستبرد الاطباق الموجودة .. في المرة القادمة سأحضره كأول طبق لتتناوله .
    نظر اليها والقى بالشوكة من يده وقال شكراً شبعت وغادر غرفة الطعام تاركاً إياها في دهشة من أمرها ذهبت اليه تحاول معرفة سبب غضبه المفاجىء وإن الأمر لا يستحق كل هذا الغضب وإذا من كل ولا بد ستفعل له ذلك الآن . لم يجيبها أشاح بوجهه عنها وأزاحها عنه بيده مبتعداً عنها رافعاً غطاء السرير تمهيداً للنوم ، أطفأ النور واستلقى بالفراش لينام وهي تنظر اليه غير مصدقة لما حصل .
    بدأت انفاسها تتهدج ودموعها تنزل ذهبت ورتبت الاطباق وجلست في السرير تنظر له وهو نائم معاتبه نفسها لموقفها ،، قائلة : كان يجب ان اطيعه دون ان اتذمر في المرة القادمة لن اناقش وانما سافعل كل ما يرغب به . ووعدت نفسها بذلك قائلة : على ما اظن ان الامر لن يتعدى اكثر من هذه الليلة .
    في الصباح استيقظت ووجدته قد ارتدى ملابسه على عجل .. غادرت السرير مسرعة الى المطبخ لصنع فنجان قهوة متحدثة معه معاتبه له لماذا لم يوقظها وتركها نائمة .. واثناء حديثها كان قد تركها وخرج بحثت عنه لم تجده وضعت فنجان القهوة قائلة : لا زال غاضب ورتبت المنزل وبدأت بتحضير طعام الغذاء باختيار وجبه يحبها جداً صنعتها وانتظرت حضوره لم يأتي ولم تتناول هي الطعام لقلقها عليه مضى الوقت وهي لا تعرف سبب غيابه ،، عاد وكان الساعة تقارب العاشرة ليلاً وهو يدندن باغنية ما ولم يعرها هي اهتماماً او سؤالاً عن حالها وكيف مضى يومها بل اغتسل وارتدى ملابس النوم واستلقى في فراشه نائماً ، ذهبت اليه محاولة منها لارضائه وتعتذر عن ما حصل ليسامحها ويعطيعا فرصة جديدة لم يعرها انتباهاً واظهر لها ضيقه من الالحاح مغمضي عينيه .. وفي اليوم التالي استيقظت باكراً لانها لم تستطع النوم وحبيبها غاضب عليها وكانت دموعها تنزل رغماً عنها ، حضرت فنجان القهوة لكنه ارتدى ملابسه على عجل وخرج دون اي كلمة منه لها ،، سقطت الآنية من يدها وتناثرت القهوة على الارض صارخة .. لماذا ؟؟ الست حبيبته اهو مبسوط بتعذيبي !! ماذا به الست انا من احب وعشق سنوات .. كيف يسحقني هكذا الست تلك التي أحب وبكى يوم شعر أنه ربما يفقدني وفي وقت الظهيرة انتظرت حضوره لم يحضر وفي المساء ايضاً لم يعرها انتباهاً وهي تمسح دموعها وبداخلها تقول حتى انه لا يكلف نفسه السؤال ان تناولت الطعام اليوم ام لا وكما تلك الليالي مرت عليها ليلة أخرى ..
    في الصباح لم تستطع النهوض من فراشها تركته الى أن خرج من المنزل غادرت فراشها وذهبت لتغتسل وتغير ملابسها نظرت الى وجهها في المرآة هالها ما رأت ،، هالات سوداء حول عينيها شحوب بوجهها ضعف عام ،، فجأة شعرت بقوة خفية بداخلها ،، قامت بالاستحمام ورتبت البيت وحضرت لنفسها الطعام ، الذ طبق تحبه هي وفي وقت المساء ارتدت ملابس جميلة ووضعت بعض مساحيق المكياج على وجهها وجلست تستمع للمذياع لاغنية ام كلثوم بعيد عنك حياتي عذاب ،، حضر هو كالمعتاد نظر اليها لاول وهلة لم ينتبه لها بعد ذلك عاد ونظر اليها مرة أخرى مندهشاً ،، قامت هي وحضرت الطعام وذهبت اليه تسأله هل تريد تناول الطعام قال : لا لم تناقشه .. جلست وتناولت طعام العشاء مدندنة باغنية ام كلثوم ورتبت الطعام واغتسلت ونامت براحة كالأطفال وفي الصباح استيقظت وصنعت القهوة لنفسها واضعة له فنجان تركه كما هو لم تهتم لذلك . كان مستغرب من اسلوبها الجديد وفي المساء حضر باكراً ووجدها كاليوم السابق متألقة جميلة جالسة تأكل بعض الفاكهة قام بتغيير ملابسه وخرج الى الشرفة .. نادى عليها قائلاً الا تريدين ان تشربي فنـجان قهوة قالت : اريد قال : اصنعيها واجلسي هنا معي اريد ان محادثتك .
    دهشت من طلبه .. احضرت القهوة وجلست في انتظاره .. قال : ممكن ان أفهم ما بالك ولماذا تتجاهليني هذه الفترة ؟؟ ضحكت وقالت أنا !! لا يوجد شيء انت واهم بالعكس أنا ابحث عن راحتك !! قال : الم نكن عشاق وألم نكن أحباء أنا فعلاً أحبك نظرت اليه غير مصدقة وكانت عيناه مغرورقتين بالدموع يحاول ان لا تراها هي لكنه لم يسيطر عليها .. قالت له اتحب تناول طعام العشاء قال : نعم .. قالت : سأذهب اذن لتحضــير الطعام قال لها : لا تصنعي ذلك الآن فلا أرغب به الليلة اتعرفين ما أقصد ؟ قالت : نعم .. قال : صحن السلطة .
    ضحكت وقالت اثناء انهماكها بتحضير المائدة !! للأسف هو لا يدري انه قد رحل عني وأنني اصبحت قلقة من استمرار هذا الرحيل يوماً بعد يوم ولعله يعي يوماً انني لم اعد تلك التي أحبها لانني على يقين انه ليس ذاك الرجل الذي احببت ...

  2. #2
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    قصة اجتماعية اعتمدت على السرد المباشر والطويل , ومع سقوط بعد هنات من لوحة المفاتيح, إلا أن البعد النفسي للبطلة قد تم التعبير عنه بتلقائية بسيطة ومحببة, حفزت الكثير من المدلولات الناطقة باسمها واسم آلاف مثلها. وبعيدًا عن التجني لابد لنا أن نعترف أنه هناك الطرف الجاحد في كلا الفريقين, والتوهان بعيدًا عن الحضن والمأوى هو مسئولية طرف أو الاثنين معًا, وبطلتنا استطاعت أن تستعيده حتى ولو بحدود, فليت الجميع يفعلن بصبر وهدوء متفهمين نفسية الآخر, هذا طبعاً, إن شعرت أنه يستحق, فليس كلهم يستحقون.

    دمتِ في حفظ الرحمن
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.87

    افتراضي

    العزيزة هنـــاء...
    سردية جميلة وظفت فيها مشكلة اجتماعية بصورة شفيفة ، حيث طرحتِ المشكلة ، وتوابعها ، وملابساتها ، بصورة سلسلة ، ثم وظفتِ برؤيتك الشخصية معالم الشخصية اسلااسية في مكان يمكن ان تخلق الحلول لنفسها ، وهذا دليل على ان القدرة الكامنة في الانسان اي كان جنسه يمكنه ان يستخرجها ليخلق عالما اخرا ، والجميل في النص انك عالجتِ الامر بكل اريحية ، ودون انفعالات مضادة ، تصل في النهاية الى امور غير محمودة.

    دمت بخير
    محبتي
    جوتيار

  4. #4
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 10.07

    افتراضي

    نص اجتماعي يحمل رسالة هامة بتتبع الاحداث الصغيرة واستطلاع المنولوج الداخلي للبطلة عبر قراءة دلالاته في تصرفها
    أنهكت الإطالة السرد وأضعفت تشويق القصة وقد كان لبعض تكثيف أن يجعلها أجمل وأقرب للتأثير

    دمت بخير وألق

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,618
    المواضيع : 386
    الردود : 23618
    المعدل اليومي : 5.87

    افتراضي

    ربما قرأتها الحكمة القائلة : " إذا أحببت شىْء بشده أتركه فإذا عاد إليك فهو ملك لك إلى الأبد وإن لم يعد فاعلم أنه لم يكن لك من البدايه "
    قصة شائقة بسرديتها رغم بعض الإسهاب وهنات متفرقة
    بوركت واليراع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6

  7. #7
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,159
    المواضيع : 183
    الردود : 13159
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    إذا أنتَ أكرَمتَ الكَريمَ مَلَكتَهُ -- وَإنْ أنتَ أكرَمتَ اللّئيمَ تَمَرّدَا.
    درس تعلمته بدموعها ، ولكنها كانت هادئة قوية بالقدر الذي يجعله يتراجع
    عن لؤمه وتمرده ليعود إليها معتذرا.
    بلغة أنيقة وسرد ماتع وحبكة نسجت قصتك بدقة ورقة.
    بورك هذا القلم المبدع.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. العَشاء
    بواسطة محمد النعمة بيروك في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 09-07-2017, 08:50 PM
  2. العشاء الأخيــــر،،،!
    بواسطة عبدالرقيب البكاري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 22-10-2015, 10:47 AM
  3. رُخاميَّةُ العشاء الأخير
    بواسطة محمود موسى في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 17-02-2009, 02:26 PM
  4. دعوة لتناول طعام العشاء معى إحتفالأً بسيارتى الجديدة
    بواسطة البحترى في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 30-04-2006, 05:26 PM
  5. طفل العشاء الأخير
    بواسطة نضال نجار في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-11-2003, 06:47 PM