أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21

الموضوع: أيتها النجلاء التي تحكي وجعي

  1. #11
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
    خليلنا الرائع
    تحية زاهرة عاطرة لرسالتك الفردوسية المشحونة بنور الصدق ، وألق الرؤيا
    تخترق سماءنا بوميضها الساطع لتلاقي حروفا سماوية نابعة من قلب النجلاء
    فطوبى لنا هذا الفيض الغامر الساحر
    وللتثبيت حبا وكرامة أيها الحبيب الكريمُ
    ودمتما بكل الخير والسعادة والأمل
    مصطفى

    الأستاذ الفاضل والمعلم الكريم :

    رفقتك بعض أمل عندي ... فدعنا نكدح إلى الله كدحاً ... وسوية ً نلاقيه ...
    الإنسان : موقف

  2. #12
    الصورة الرمزية فدوى يومة قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : المملكة المغربية ـ طنجة ـ
    العمر : 39
    المشاركات : 883
    المواضيع : 29
    الردود : 883
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي


    قرأت يوما لكاتب لست أذكر اسمه الآن "عندما أكتب عن الوطن ...أنسى أمي
    فهي لا شيء أمام الوطن..
    سيد ـ خليل ـ
    حرفك يحتاج لمصافحة عميقة
    تحياتي لك

    اللهم انفحنى منك بنفحة خير تغننى بها عمن سواك

  3. #13
    الصورة الرمزية علاء عيسى قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 50
    المشاركات : 1,651
    المواضيع : 95
    الردود : 1651
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    كتبت الأخت الأستاذة نجلاء طمان مقطوعتها النثرية المدهشة وهي تحكي وجع الحائرين في العراق
    فكتبت أهدي لها ضماد الجراح
    فأقول
    :
    أبحث عنك منذ زمن طويل عن البوصلة
    بعد أن قرأت عن الفردوس ...
    أقف لهذا الجرح إجلالا ً ... جرحي
    وأبكي
    أنا لم أتقن العزف نزفاً .. منذ أول يوم قرأت فيه ... الوطن وهو ألم
    ... الغيث في زمن التصحر ... كبرياء
    وأنت صرخة الاستيقاظ في زمن الخرس ... حروفنا
    وأنت مشكاة تحاول أن تنير لنا عتمة الروح ... قلوبنا
    نجلاء ... أختاه
    كم أنا أحتاج سطورك وهي بعض شفاء ...
    كيف ألقاك عند ذات الصراط ونحن نكدح إلى الله كدحاً .... وسوية ًَ .... سنلاقيه
    سوى أن نكون أشقاء بالجراح ؟
    الفاضل على الدوام
    صديقى العزيز
    الجميل /
    خليل
    الله على جمال حرفك
    لك فلسفة فى الجراح
    حلوة المذاق
    أشكر صديقتنا الكاتبة
    د. نجلاء
    لحرفها
    الذى
    جعلنا نستمتع بحرفك
    تحياتىنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هذا بعض منى http://alaaeisa.maktoobblog.com/

  4. #14
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.91

    افتراضي

    شكرًا لكل من خط هنا كلمة بحق النص أو حقي

    شكرَا وافرًا لكل من ذكر اسمي في رده كمثال السامق د. العراقي و الرائع علاء عبسى

    شكرًا أبي الحبيب د. مصطفى العراقي على تثبيت نص كان مهدى للنجلاء
    ..........


    شكرًا للمفكر خليل حلاوجي ...

    قتلنا الحزن لو تدري

    فهل من نجاة؟؟؟


    يرعاكم ربي جميعًا
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  5. #15
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسنية تدركيت مشاهدة المشاركة
    نص رائع أخي الفاضل خليل الحلاوجي
    دمت بخير وسعادة
    حسنية وحضور ... عبق

    أشكرك

  6. #16
  7. #17
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالملك الخديدي مشاهدة المشاركة
    لحرفك جمال متفرد وإحساس متدفق ..
    بلاغة تصل بنا إلى هدف الكتابة وغاية القصد.
    بورك فيك أيها الخليلِ.

    مرورك عبق أيها النبيل :

  8. #18
    الصورة الرمزية عبدو الطرابلسي قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 90
    المواضيع : 12
    الردود : 90
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    سيدي
    الحلاوجي
    قد نضطر لخياطة الجرح ... ليبرأ
    لكن دون ... مادة التخدير .... لأنها تسرق منا الإحساس بالألم
    عندها تضيع منا ... مساحات زمنية من واقعنا المريب
    أرى الأديبة ... قد أخاطت الجروح ... دون إستخدامها لمادة التخدير
    علينا أن نتحمل تلك الآلام ... ليكون بعدها الشفاء
    تحية عمقها القلب ... لأحساسك
    ولقد ذكرتكِ والمدافعُ تُحْشَرُ *** موتاً زؤاما من كتائِبِ ظالِمِ

  9. #19
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.91

    افتراضي

    أيها السائلُ عني من أنا !!


    أنا من اغتُصَبتْ فلولُ عزتي في أيدي المعتدي , ونزفتْ شرايينُ عروبتي في كأسِِ خمرٍ في يدِه. كأسٌ يضربُ كأساً وخثراتُ دمي تهوي في حلوقِهم صارخةً يشربون نخبَ غدرهم فوق أطلالِ مجدي, وتتناثرُ أصواتُ ضرباتِ كؤوسِهم... شظايا مسمومةً مستقرةً في رأسي, وتتبخترُ ضحكاتُهم في فجورٍ.. تتحرشُ بأذنِ العربِ الصماءِ.

    أنا من أسيرُ مثقلةَ الأحمالِ ينوءُ ظهري بحمله, أحملُ رأسًا .. شُوه بقضيبٍ من عبثٍ, أبحثُ له عن بقايا جسدٍ, وطفلًا تتدلى أحشاؤه؛ أحاولُ رَتقها فتعودُ وتتدلى فوق جدرٍ شيباءِ الشعرِ... نسِيَتها ورودُها, واستَوَطنتها أراملٌ سوداءٌ, تصْطفُ تنعي أزواجًا يمتطون صهوةَ أشلائِهم المتبعثرةِ في الطرقِ.

    أيها السائلُ عني من أنا !!

    أنا نصفُ امرأةٍ.. فقدتْ ثديَها وذراعَها , وأبٌ مقسومٌ شطرينْ؛ شطرًا يبحثُ عن أشلاءِ أبنائِه في الشوارعِ وعلي الأرصفةِ.. وشطرًا تركُه خلفَه يموتُ خوفاً علي بقايا زوجةٍ, وأمٌ ثكلي فقدتْ بصرَها خلفَ ابنٍ يفترشُ جلدَه ظلامُ السجون ويلتحفُ عنقَه المقصلةُ, وآخرٍ وَراهُ الثري؛ تتلمسُ يداها المبتورةُ أصابعِها – أذنَها المعلقةَ في سماءِ الليلِ يسحبُها خيطٌ هاربٌ خلفَ مقاتلتِه, تنتظرُ لحظةً غادرةً تقصفُ بآخرِ من تبقي لها
    .
    أنا شمسٌ عانسٌ؛ نام النومُ في جسدِها طويلاً وعندما استيقظَ, ماتتْ اليقظةُ؛ شمسٌ تنامُ وحيدةً باردةً في فراشٍ معفرٍ وتلفُ أشعتَها في خرقةٍ باليةٍ مرفوعةٍ كرايةٍ مستهلكةٍ فوقَ أطلالٍ كانتْ يوماً مملكةً؛ رايةٍ تحملُ آثارَ دماءٍ حمراءٍ وخيطَ ليلٍ أسودٍ كئيبٍ يعانقُ شريطًا لأفقٍ أبيضٍ محتضرٍ ينبضُ فيه اسمُ اللهِ الأكبرِ الذي لن تلونَه أبدًا أوحالُ مستنقعاتِهم.

    أيها السائلُ عني من أنا !!

    أنا أرضٌ صارتْ مقبرةً؛ لا حنينَ لها ولا ذاكرة. أشجاري جفتُ أوراقُها، والغصنُ فيها مُهترئٌ, وزهوري استحالتْ جِرارًا مقلوبةً, يختبئُ بها أشباهُ رجالٍ كانوا يوماً أسودَ عزةٍ. هُز الآنَ إليكَ بجزعِ الشجرِ, لن تجنيَ منها جنيًا ولا رطبًا بل سيسَّاقطُ عليكَ خوذةُ "صلاحِ الدين", وسيفُ "المنصوري", وترنيماتُ ابتهالٍ من فمِ "الهارون الرشيدي", ونفحاتٌ من دمِاءِ "علي" الطاهرةِ المسفوحةِ غدرًا.

    أنا سماءٌ سكنتها الغربان, وطيورٌ عاريةٌ هجرتْ ريشَها واكتفتْ بصمتِ الحريق.. سُحبي تَُسقطُ قَطرًا ملوثاً بدماءِ الأبرياء, وحروفَ عُهرٍ وشظايا كؤوسِ طهرٍ كان. لَملمتْ سمائي نجومَها ونزلتْ إلي الظلماتِ؛ سجادة مبللة بطلقات لفظتها البنادق... تدوسها أقدامُ كلابٍ جائعةٍ لا تعرف الشبعَ .

    أيها السائلُ عني من أنا !!

    أنا ما عدت أعرفُ من أنا...

    القلبُ الآن قنينةٌ فارغةٌ.. دماؤه تُعتقُ في زجاجاتٍ علي رفوفِ أقبيتِهم , وفي صناديقِ أوكارِهم. وما تبقي تقيأته مراحيضُهم. امتلأتْ الزجاجاتُ وفاضتْ, وضجتْ سدادتُها فانفجرتْ, وانطلقتْ ترسمُ قمرًا أحمرًا داميًا يتعلقُ في سماءِ كرامةٍ تنوحُ على عزِها.

    مزقوا أوصالي: شرقي يقتاتُ حصىًً مغموسًا من عمقِ الجُرحِ, وغربي يستلقى صبارًا مصفرًا, كرَّدوا رأسي وموصلوها وشرَّدوها , بصَّرَّوُا قدميَّ ونجَّفوها وكوَّفوها, وقطَّعوها , وأقاموا موائدَهم من قلبي, يقتتاون من لحمِه ويشربون من نبضاتِه, بعدما بغددوها وكربلوها, وفلجوها وأبادوها .

    جفَّ دجلي, واستحال ملحًا يتسولُ ماءً من دموعي, رياحُ اليأسِ تسكنُه, وتلفحُ شراعَ أملٍ ممزقٍ معلقٍ على ساريةِ الانتفاضةِ المغروسةِ على قاربِ نجاةٍ يعرجُ. قارب؛ بعدما انتهيتُ من صنعِه, جفَّ في دجلي شريانُ الأملِ.

    وفراتي يتقيأ جثثًا.. ضع يدُك في مائِه, فيطفو لكَ جزءٌ من جسدي, وبعضٌ ثانٍ في الماءِ مع ألفِ ألفِ جزءٍ آخرٍ متعفنٍ. وبعضٌ ثالثٌ على شاطئِه القريبِ يلوحُ يائسًا لبعضٍ آخرٍ على شاطئِه البعيدِ.

    أيها السائلُ عني من أنا؟

    أنا ألفُ خذةٍ في وسادةِ التاريخِ, تحرمُ جفونَه النوم... وتسحبُ الغطاءَ عن وجهِه المجعدِ, وتصبغُ لحيتَه الشهباءَ بالأحمرِ القاني.... بالدمِ.

    فهل عرفتَ الآن من أنا؟؟؟





  10. #20

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الرائعة النجلاء ( ترنيمة عشق ) .
    بواسطة حسين الطلاع في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-12-2015, 07:40 PM
  2. بدر تحكي شيئا لنا في رمضان...
    بواسطة حيدرة الحاج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 15-06-2015, 01:21 PM
  3. أمةُ تحكي .. بقلمي : فراس ماهر الوزني
    بواسطة فراس ماهر الوزني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 16-02-2012, 02:53 PM
  4. سلوا النجلاء ( ترنيمة عشق ) .
    بواسطة حسين الطلاع في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-11-2011, 05:48 PM
  5. بغدد يا وجعي
    بواسطة احمدالذبحاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06-06-2008, 07:00 PM