أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ألحـــــــان المـــــوت

  1. #1
    الصورة الرمزية ولاء صلاحات قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    العمر : 30
    المشاركات : 49
    المواضيع : 16
    الردود : 49
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي ألحـــــــان المـــــوت

    ماذا أفعل؟وكيف أفتح قطب الذاكرة؟؟؟ وسط قرع طبول الغابة, ودبيب أقدام الوحوش ,وركض الأشجار المسلحة برماح خشبية.
    صرخة خرساء,أمتزجت بمرارة مسعورة السخرية ,جراح تقطن أجسادنا, وتتابع الهرولة فوق حصاننا الجريح.
    هل بت أعشق الموت؟؟ أم أجاريه بالأستماع لقلمي.؟هل تخلخل القلب ؟؟ ودخل الشك الوئام؟.
    أعلم أن للموت درجة موحدة لا تعرف قيمة أحد في مهرجان الذكرى.!!!!!!!!
    سطور جهنمية مكتوبة فوق الأفق تبث بنا رعشات شهوات الموت الذي نشتهيه ونطارد ه وندعوه لمسح عيوننا الممزقة برحمة ظلماته.
    جناحه الذي فوق المرئيات, يحجب زرقة السماء, وذهب الشمس, وأحال الدنيا في دائرة الأتهام.
    أختبأ خلف قناع النوم , وأسرق عمري من جيوب القدر أي قوة توقف عربات عمري .وتقو ل هذا ليس دربي.!!!!!!!!!!!

    كانت تقول صديقتي: لا فرق بين الوجود ولا وجود!!!!!!!! وهل أنا موجود؟؟؟لإفرق بين ...... ما هو موجود؟؟
    أي شيء يشفي كدمات روحي؟؟؟؟؟؟,ساحمل حقائب عمري محشوة بتراهاتي
    ببراعم أملي المعتوهة بدموعي....... وحقدي ...........وذكرياتي....................... ......
    وجودي غلطة أملائية بعالمي.
    سأحمل حقائبي وأكنس بقايا دموعي وكحلي .... وكلمات لم تقل وروائح بخور ........... وضحايا معبدي الوهمي واترككم وعالمكم.
    سأجمع حزني في حلقات سجني المالح وأرسمها بدمي السري..
    لن أخون حروفي,سأرويها......... وأطفو بها بين الخنادق والسجون.
    ساقدس ذكرياتي كمدمن مهوس. وأقرأ سطور عمري أكثر من أبجدية جسدي........
    ..أنا.................. من تجول ف ي دمي وزارني في مكمن روحي واقتح م أحلامي وخرجت كلماته
    من حنجرتي وغسلني بصوته.
    سأبقى بغربتي ,أعشقك بولهي ,وانت أرجو الله أن تجهلني ببراءة فاتكة
    اوعدك سأخطف ذاتي , سأذبحها على ذكرياتي . سأتابع طريقي وأحمل همي على كتفي والدم يقطر منه تاركا على الأسفلت خطا مرسوما بحجم عذابي
    وأنتم كفاكم لا تسألون عن اليهة عذابي .................كفاكم مزايدة ومراهنت أعلم أن منيتي قد حانت ........ وحان لناس بي عزائي........... كفاكم لوما ............... ما عدت ولاء


    سأبقى تلك الطفلة المرتجفة!!
    على عتبة بيتي المهترئة.التي دفنت جتدي تحتهايوما
    حرزايجلب الحظ فتعثر به والدي وكسرت يده!!!

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    ولأء.........

    الــحان المـــوت... نص يشبه المشادة بين الكائن ومكنونه ، لغة تتطلب دورها الحقيقي بان تكون ذاتا مسيطرة على مسخراتها التي تعتقد انها ملكا ازليا لها ، وهي بذلك معنية بكل ماهو موجود وكأنه يعيد مقولة الموجود هو لنا ، ولكن ضمن اطار تساؤلي غريب ، حيث الدهشة والاستغراب وظفتا بطريقة استقائية هنا ،النص رحلة داخل نفسية الساردة ،التي تركت العنان لأفكارها ومشاعرها ،تتداعى دون قيد ، وبالتالي تكشف عن إحساس باللاجدوى ، بالتيه والضياع الداخلي ،هناك محاولة للاستعانة بالتعبير المجازي ،لإضفاء لمسة شاعرية على النص ، النص بجملته يعبر عن حالة ذاتية يمكن ان يتمخض منها رؤى وافكار لاتقف عن حد ، بالاخص اذا وجدت في طريقها ما يعيق انطلاقتها .

    دمت بخير
    محبتي
    جوتيار

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.81

    افتراضي

    سأبقى تلك الطفلة المرتجفة!!
    على عتبة بيتي المهترئة.التي دفنت جدتي تحتها يوما
    حرزا يجلب الحظ فتعثر به والدي وكسرت يده!!!

    المورقــة / ولاء

    راقتني خاتمة النص كثيرا ... لأنها اسقاط جميل على الحالة الشعورية التي سادت النص و المتناقضات التي تتخبط فيها النفس بين اليقين و الشك و الإصرار على اليأس الذي لا ينتج غير صور متراكمة تسير نحو التخلص من صراع ذاتي و ترى الموت سبيلها الوحيد .
    فلا أمل و لا جدوى ... ( حتى الحرز توافق و الواقع المشؤوم )

    تمنيتُ لو أنك اهتممتِ بالنص أكثر لكان أجمل و أجمل ... ( ليس كفكرة بالطبع لأن الأمل دوما موجود )

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشــــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي