أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: سلطنة على أوتار الوجد

  1. #1
    الصورة الرمزية معين حاطوم أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    الدولة : دالية الكرمل
    المشاركات : 57
    المواضيع : 9
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي سلطنة على أوتار الوجد

    سلطنة على أوتار الوجد


    شعر: معين حاطوم–دالية الكرمل- حيفا


    ألرّوْحُ تسكن الأرضَ
    قالت ….
    لا موتَ …. لا انتهاء لأحد
    إنه ترحال بين الأبد والأبد
    نصفك هنا يتعذب
    ونصفك هناك يتجدد
    فلا … لا تتهرب
    دع ألمك يتهذّب
    لا تتردد
    الروح تسكن الأرض
    تسكنني وتسكنك كي نتوحد
    قالت:
    ونثر القلب أحزانه المتهدلة
    عَلَى أوْتارِ الوجْدِ النَّاريِّ
    فَنَزَفَ مِنْهُ الدَّمْعُ نَغَماً
    وَراحَ يَنْسابَ رِقْراقاً يَتَودَّد!
    ذَهَلَتْ…جَفَلَتْ…!
    وَرَحَلَتْ!!
    -لِلْسَهَرِ قَمَرٌ
    لِلْقَمَرِ عَاشِق
    قُلْتُ : أنْتِ قَمَرُ سَهَري وَعِشْقي
    كُلَّما لا مَسَتْ يَداكِ حُلُمي
    أشْحَذُ أوْتارَ وَجْدي
    أَهيْمُ في بَيْداء مِنْ نَغَمٍ سِحْريٍّ
    عَلى وَجْهي وَقلْبي أهيْمُ
    في غَاباتِ الدُّنيا الوعْريَّةِ
    تدْميْني الأشْواكُ
    وَلا تَشْفيْني وُرُودُهَا الزَّكيَّةِ
    أهيْمُ يا صَغيْرتي القَرَويَّةِ
    عَلى بِساطِ – شِعْرٍ يَطيْرُ
    في قِبابِ الأخيلةِ الأثيْريَّةِ
    إلى مَصْيَفِ عِطْرِكِ الآخَّاذِ
    في كُلِّ الفِصوْلِ السَّنَويَّةِ!
    - لَجسَدي روْح..
    أنْتَ روْحي؛
    قَالتْ : لِروْحي جَسَد
    أنْتَ الَّجَسَدُ
    أنصَهِرُ فيْكَ وَفيَّ تَتَوحَّدُ
    أشيِّدُكَ هَيْكَلاً عَلى رَوابي الشّوْقِ
    وَفيْك أَتَعبَّدُ!
    وَكُلَّمَا تَلاشيْتَ في خَاطِري
    أراكَ فيَّ تَتَجدَّدَ
    أنْتَ أيُّها الرَّجُلُ الُمتَسفِّعُ!
    في خَمَائِلِ روحي
    المستلقي بَيْنَ بَساتيْنِ الَحنانِ
    تَغَارُ مِنْكَ الوِروْدُ
    وَتَهمِسُ عَجَباً
    كَيْفَ هَذا العاشِق لا يَمْضي أبَداً!
    قَالَت:
    وَتَناثرتْ في حَدَقَةِ قَلْبِها الَحزيْنِ
    فَسحَّتْ مَجْبوْلةً بِالدَّمْعِ
    وَصّمَتتْ!
    -مَسْخاً يُمْسي الإنْسانُ
    إنْ فَقَدَ قَلْبَهُ
    مَوْت - ألَّجسَدُ
    إنْ فَقَدَ نَبْضَهُ
    عَدَم - ألوِجوْدُ
    إنْ فَقَدَ غَدَهُ
    لا شيْءَ يَقوْمُ يا وَحيْدَتي الصغيْرَةِ
    خَارِجَ أسْوارِ الرَّغْبَةِ النَّقيَّةِ
    لا شيءَ يَنوْءُ بِعبءِ الَحياةِ
    خَارِجَ دَفيْئَةِ الكوْنِ القُدْسيَّةِ:
    تَجاذُب قَلْبيْنِ
    تُبرّجْهما رَحْمَةُ اٌلعِشْقِ
    وَشوْقُ اٌلعِشْقِ
    وَالرّغْبَةُ الفِطْريَّةِ!!
    - أنْتَ أيُّها الَحبيْبُ
    المُتسكَّعُ في أنديَةِ هُيامي
    صاخِبَةَ اٌلاحْلامِ اٌلورْديَّةِ
    أنْتَ أيُّها اٌلرَّجُلِ اٌلأوْحَدِ
    القابِضُ عَلى أعِنَّةِ بَقائي اٌلخَفيَِّةِ
    إهْجَعْ عَلى وَسائِدَ نِسْياني
    اغْرَقْ في خَوابي ذَاكِرَتي اٌلنَّبيْذيَّةِ
    اخْتَمِرْ... تَصاعَدْ فُقاعَاتٍ بِكْتيْريَّةِ
    في عَتْمَةِ أيَّامي
    فَلا تَراكَ عَذاباتي
    لاَ تَشْهَقُكَ أحْلامي
    لا تَبْتَلعُكَ اشْتِهاءَاتي
    فَأنْتَ مُحرَّم عَلى مَوائدي
    مَمْنوْعٌ عَلى وَسائدي وأغْطيْتَي اٌلمُخْمَليَّةِ!
    مُنْكَرٌ أنت أيُّها اٌلَحبيْبُ
    مُبعد عن مساحاتي الزمنية
    أنت أيها الحبيب
    المُدرَّعٌ؛
    المُمتْرِسُ في خَنادِقِ قَلْبي
    فُضْ عَنْكَ
    أرْدَيَةَ اٌلإستِحالَةِ
    اجْتثَّني مِنْ صَميْمكَ اٌلظمْآنِ
    عَلَّكَ تَرْتَوي
    بِقَناعَةِ أوْ رضاءٍ
    يُهادِنُ أيامَكَ اٌلسّوداءِ بِبثْقَةِ ضَوْءٍ عَفَويَّةٍ
    أوْ شُعاع نِبرْاسٍ يَسْطَعُ كَالشّمْسِ
    خَلْفَ أفْقِ عُمْرِكِ اٌلغارِبِ
    في غَياهِبِ أحْزانِكَ اٌلشّذيّةِ
    أغْربْ يا حَبيبُ اٌلقلْبِ
    عَنْ صَباحي وَمَسائي
    وأيَّامي اٌلليْليَّةِ
    لأنني أُحبُّكَ ...أُحبُّكَ
    بِكُلِّ نَزَواتي
    بِكُلِّ فَرَجي وَنَزَقي
    بِكُلِّ حِبوْري وَغَضَبي !
    لا أُريْدُكَ
    لأنَّني أحبُّكَ.. وَلأنَّكَ حَبيْبي!!!!
    - رَنا إليْكِ اٌلوَرْدُ
    فَفَاح عِطْْرُهُ وَزادَ جَمالا
    وَهَجَرَتْ حَمائمُ اٌلكَرْمِلِ غَابَها
    يَوْمَ هَمسْتِ وَغَنجْتِ دلالا
    وأيْنَعَ رَبيْعٌ في عَصْفِ اُلشِّتاءِ
    فَرقَّ اٌلعتْوُ وَتَهادَى اعْتِدالا
    صَددْتِ فَجَمَّرَ اٌلقلْبُ لَوْعَة
    وَمَضيْتِ لِنأيَِّ لا يُطال
    هَارِبَةٌ أنْتِ مِنْ مَصيْرٍ
    شَرَّعَ لَنا اٌلحُبَّ واٌلوِصالَ
    وَتُهْتِ في صَحَارى اٌلأسى عَطِشَة
    لا أبارَ.... لا خُضارَ وَلا ظلالَ.
    - عَلى خَاصِرَةِ اٌلزَّمَنِِ, قالت:
    يَتَعلَّقُ طِفْلُ اٌلأبديَّةِ
    طِفْلٌ أبَدا , لا يَشِبُ وَلا يَشيْبُ
    ٍنَقيْتَهُ بأجْسادِنَا
    نَرويْه بِعَرَقِنا وَدِموْعِنَا
    وَلا يَكْبَرُ أبَداً
    يَتًَضاحَكُ هازِئاً
    مِنْ جَرْينْا اٌللاهِثِ
    نَحْوَ اٌلغايَةِ
    يَسْتَهيْنُ بإدْراكِنا اٌلذي لا يُدْرِكُ
    كَنَهَ اٌلوجوْدِ اٌلسائِرِ
    لا يُدْرِكُ
    أنّنَا أبناءُ اٌلتَّجاوزِ
    أنَّنا سِلْسِلَةٌ وَمَراحِلُ
    يَسْخَرُ مِنْ انْتِظارِنا اٌلأخْرَقِ
    لِلغَدِ اٌلآتي
    يَضْحَكُ مِنّا يَضْحَكُ
    نَشُبُ وَنَشيْخُ وَهْوَ طِفْلٌ يَضْحَكُ
    مِنْ جَهْلِنا اٌلمتَأصِّلِ
    مِنْ جَهْلِنا اٌلمُتَقَاعِدِ
    عَلى آرائِكِ اٌلتَّعقُّلِ اٌلذاهِلِ
    مِنْ هَذِهِ اٌلحيرَةِ اٌلقاضِمَةِ
    كَخْلْدٍ يُخندِقُ في رِؤوسِنا
    يَهُزَّها يُمْنَةً وَيسرَةً
    كَريْحٍ شِتائيَّةٍ قارِسَةٍ
    حَتَّى يَعْتَمِرَ واحِدُنَا
    اٌلقُبعةَ وَالعَمامَةَ وَالكوْفيَّةَ
    هَارِبَاً مِنْ صَلابَةِ اٌلّريحِ
    مُواجَهَةِ اٌلرِّيْحِ
    وَمُطارَحَةِ اٌلرّيْحِ.
    كَراقِصَةٍ هَيْفاءَ
    عَلى مَسارِحِ اٌلوِجوْدِ اٌلسَّائِرِ
    عَلى كُلِّ مُمْتَلَكَاتِنا وَمَلكَاتِنِا.
    يَضْحَكُ
    فَقدْ بُرْمِجْنا لِنسْعَى وَنَتَجاوَزَ
    ما نَحْنُ فِيْهِ
    خُلِقْنا لِنَحْلُمَ بِالآتي.
    ألثَّابِتُ يَموْتُ
    فَلْترْحَلَ عَنّي
    لِتبْقَى حُلُماً يُرفْرفَ في مَعاصي نَفْسي
    لا يَتَحقَّقُ كَيْ لا يموت
    لا يَتَحقَّقُ كَيْ يَبْقَى حُلْماً !
    - يَدورُ بِنَا اٌلزَّمان
    يَسْوُقُنَا كَإبْلِ اٌلصَّحارَى
    في مَتاهَاتٍ مِنْ شَكٍّ وَمِنْ يَقيْنٍ
    لا أحَدَ يا صَديْقَتي اٌلصّغيْرَةُ
    لا يَدَّخِر في قَلْبِهِ حُبَّاً
    لا يدَّخر في لُبِّهِ حُلُماً وخيالاً
    تَتَسربُ إليْهِ اٌلأحْزانُ
    فلا يَصْحو إلا عَلى ضَجيْجٍ وأفْعالٍ
    يَهْوَى اٌلمرءُ زَيَّاً بِالُحبِّ مُبرَّجاً
    (فآن) اٌلشّيءِ جَوْهَرُهُ أحْياناً
    وَجوْهَرُ اٌلشّيءِ سَبَبُ اٌلإحْتِمالِ
    مَنْ لا يَقْوى عَلى اٌلُحبِّ في غَدِهِ
    لا حُبَّ فِيْهِ اٌلآن
    فَكَفى يا جَمْرَة تَحْرِقُ أصْوافَ دِفْئي
    جَميْلُ اٌلهَوَى لا يَهْوَى بِوِصالٍ!

  2. #2
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    أهلا بك أخ معين :
    حرف يصافحنا , في نصك إبداع في بعض الصور مثل:
    عَلى آرائِكِ اٌلتَّعقُّلِ اٌلذاهِلِ
    مِنْ هَذِهِ اٌلحيرَةِ اٌلقاضِمَةِ
    كَخْلْدٍ يُخندِقُ في رِؤوسِنا
    أرجو مع مراعاة رسم الهمزات
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/

  3. #3
    الصورة الرمزية سهير ابراهيم قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : اوروبا* فلسطينة*مولودة في لبنان
    المشاركات : 561
    المواضيع : 19
    الردود : 561
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    شرف لنا ان تنضم لنا في ملتقى الواحة الثقافية
    ما اروعها من كلمات مميزة
    تحيتي وتقديري لقلمك الشامخ
    * كتبت الشعر فيك لكن عجزت أوصف معانيك*
    * الناس توصف بالشعر والشعر يتوصف فيك*

  4. #4
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.94

    افتراضي

    الصور رائعة, لكن هناك بعض الارتباك في المجمل العام للنص, سببه النفس الطويل جدًا للحكي الذي منع التحام جسد النص !

    أنتظر عملكَ القادم

    يرعاك ربي
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  5. #5
    الصورة الرمزية معين حاطوم أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    الدولة : دالية الكرمل
    المشاركات : 57
    المواضيع : 9
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمو الكعبي مشاهدة المشاركة
    أهلا بك أخ معين :
    حرف يصافحنا , في نصك إبداع في بعض الصور مثل:
    عَلى آرائِكِ اٌلتَّعقُّلِ اٌلذاهِلِ
    مِنْ هَذِهِ اٌلحيرَةِ اٌلقاضِمَةِ
    كَخْلْدٍ يُخندِقُ في رِؤوسِنا
    أرجو مع مراعاة رسم الهمزات

    اخي الكاتب سمو الكعبي

    شكراً على التشجيع وارجو ان ابقى عند حسن الظن

    بمودة
    معين حاطوم

  6. #6
    الصورة الرمزية معين حاطوم أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    الدولة : دالية الكرمل
    المشاركات : 57
    المواضيع : 9
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهير ابراهيم مشاهدة المشاركة
    شرف لنا ان تنضم لنا في ملتقى الواحة الثقافية
    ما اروعها من كلمات مميزة
    تحيتي وتقديري لقلمك الشامخ

    مرحى مرحى لذوقك الجميل
    ولي الشرف ايضاً بان اكون بينكم

    بمودة
    معين حاطوم

  7. #7
    الصورة الرمزية معين حاطوم أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    الدولة : دالية الكرمل
    المشاركات : 57
    المواضيع : 9
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
    الصور رائعة, لكن هناك بعض الارتباك في المجمل العام للنص, سببه النفس الطويل جدًا للحكي الذي منع التحام جسد النص !
    أنتظر عملكَ القادم
    يرعاك ربي

    الدكتورة الاديبة نجلاء طمان

    شكراً
    ساجتهد في المرات القادمة كي لا ترتبك قصائدي التنغيمية لارضي ذوقك
    شكراً لمرورك وتشجيعك وملاحظتك التعميمية
    بمودة
    معين حاطوم

  8. #8
    الصورة الرمزية شاكر السلمان قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات : 190
    المواضيع : 21
    الردود : 190
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    قَالتْ : لِروْحي جَسَد
    أنْتَ الَّجَسَدُ
    أنصَهِرُ فيْكَ وَفيَّ تَتَوحَّدُ
    أشيِّدُكَ هَيْكَلاً عَلى رَوابي الشّوْقِ
    وَفيْك أَتَعبَّدُ!
    وَكُلَّمَا تَلاشيْتَ في خَاطِري
    أراكَ فيَّ تَتَجدَّدَ
    أنْتَ أيُّها الرَّجُلُ الُمتَسفِّعُ!
    في خَمَائِلِ روحي
    المستلقي بَيْنَ بَساتيْنِ الَحنانِ
    تَغَارُ مِنْكَ الوِروْدُ
    وَتَهمِسُ عَجَباً
    كَيْفَ هَذا العاشِق لا يَمْضي أبَداً!

    حرف يتبارى مع زقزقات الطيور بجماله
    ومعنى لصور تجتاز حدود الإبداع
    لك كل الود

  9. #9
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.73

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معين حاطوم مشاهدة المشاركة
    سلطنة على أوتار الوجد
    شعر: معين حاطوم–دالية الكرمل- حيفا
    ألرّوْحُ تسكن الأرضَ
    قالت ….
    لا موتَ …. لا انتهاء لأحد
    إنه ترحال بين الأبد والأبد
    نصفك هنا يتعذب
    ونصفك هناك يتجدد
    فلا … لا تتهرب
    دع ألمك يتهذّب
    لا تتردد
    الروح تسكن الأرض
    تسكنني وتسكنك كي نتوحد
    قالت:
    ونثر القلب أحزانه المتهدلة
    عَلَى أوْتارِ الوجْدِ النَّاريِّ
    فَنَزَفَ مِنْهُ الدَّمْعُ نَغَماً
    وَراحَ يَنْسابَ رِقْراقاً يَتَودَّد!
    ذَهَلَتْ…جَفَلَتْ…!
    وَرَحَلَتْ!!
    -لِلْسَهَرِ قَمَرٌ
    لِلْقَمَرِ عَاشِق
    قُلْتُ : أنْتِ قَمَرُ سَهَري وَعِشْقي
    كُلَّما لا مَسَتْ يَداكِ حُلُمي
    أشْحَذُ أوْتارَ وَجْدي
    أَهيْمُ في بَيْداء مِنْ نَغَمٍ سِحْريٍّ
    عَلى وَجْهي وَقلْبي أهيْمُ
    في غَاباتِ الدُّنيا الوعْريَّةِ
    تدْميْني الأشْواكُ
    وَلا تَشْفيْني وُرُودُهَا الزَّكيَّةِ
    أهيْمُ يا صَغيْرتي القَرَويَّةِ
    عَلى بِساطِ – شِعْرٍ يَطيْرُ
    في قِبابِ الأخيلةِ الأثيْريَّةِ
    إلى مَصْيَفِ عِطْرِكِ الآخَّاذِ
    في كُلِّ الفِصوْلِ السَّنَويَّةِ!
    - لَجسَدي روْح..
    أنْتَ روْحي؛
    قَالتْ : لِروْحي جَسَد
    أنْتَ الَّجَسَدُ
    أنصَهِرُ فيْكَ وَفيَّ تَتَوحَّدُ
    أشيِّدُكَ هَيْكَلاً عَلى رَوابي الشّوْقِ
    وَفيْك أَتَعبَّدُ!
    وَكُلَّمَا تَلاشيْتَ في خَاطِري
    أراكَ فيَّ تَتَجدَّدَ
    أنْتَ أيُّها الرَّجُلُ الُمتَسفِّعُ!
    في خَمَائِلِ روحي
    المستلقي بَيْنَ بَساتيْنِ الَحنانِ
    تَغَارُ مِنْكَ الوِروْدُ
    وَتَهمِسُ عَجَباً
    كَيْفَ هَذا العاشِق لا يَمْضي أبَداً!
    قَالَت:
    وَتَناثرتْ في حَدَقَةِ قَلْبِها الَحزيْنِ
    فَسحَّتْ مَجْبوْلةً بِالدَّمْعِ
    وَصّمَتتْ!
    -مَسْخاً يُمْسي الإنْسانُ
    إنْ فَقَدَ قَلْبَهُ
    مَوْت - ألَّجسَدُ
    إنْ فَقَدَ نَبْضَهُ
    عَدَم - ألوِجوْدُ
    إنْ فَقَدَ غَدَهُ
    لا شيْءَ يَقوْمُ يا وَحيْدَتي الصغيْرَةِ
    خَارِجَ أسْوارِ الرَّغْبَةِ النَّقيَّةِ
    لا شيءَ يَنوْءُ بِعبءِ الَحياةِ
    خَارِجَ دَفيْئَةِ الكوْنِ القُدْسيَّةِ:
    تَجاذُب قَلْبيْنِ
    تُبرّجْهما رَحْمَةُ اٌلعِشْقِ
    وَشوْقُ اٌلعِشْقِ
    وَالرّغْبَةُ الفِطْريَّةِ!!
    - أنْتَ أيُّها الَحبيْبُ
    المُتسكَّعُ في أنديَةِ هُيامي
    صاخِبَةَ اٌلاحْلامِ اٌلورْديَّةِ
    أنْتَ أيُّها اٌلرَّجُلِ اٌلأوْحَدِ
    القابِضُ عَلى أعِنَّةِ بَقائي اٌلخَفيَِّةِ
    إهْجَعْ عَلى وَسائِدَ نِسْياني
    اغْرَقْ في خَوابي ذَاكِرَتي اٌلنَّبيْذيَّةِ
    اخْتَمِرْ... تَصاعَدْ فُقاعَاتٍ بِكْتيْريَّةِ
    في عَتْمَةِ أيَّامي
    فَلا تَراكَ عَذاباتي
    لاَ تَشْهَقُكَ أحْلامي
    لا تَبْتَلعُكَ اشْتِهاءَاتي
    فَأنْتَ مُحرَّم عَلى مَوائدي
    مَمْنوْعٌ عَلى وَسائدي وأغْطيْتَي اٌلمُخْمَليَّةِ!
    مُنْكَرٌ أنت أيُّها اٌلَحبيْبُ
    مُبعد عن مساحاتي الزمنية
    أنت أيها الحبيب
    المُدرَّعٌ؛
    المُمتْرِسُ في خَنادِقِ قَلْبي
    فُضْ عَنْكَ
    أرْدَيَةَ اٌلإستِحالَةِ
    اجْتثَّني مِنْ صَميْمكَ اٌلظمْآنِ
    عَلَّكَ تَرْتَوي
    بِقَناعَةِ أوْ رضاءٍ
    يُهادِنُ أيامَكَ اٌلسّوداءِ بِبثْقَةِ ضَوْءٍ عَفَويَّةٍ
    أوْ شُعاع نِبرْاسٍ يَسْطَعُ كَالشّمْسِ
    خَلْفَ أفْقِ عُمْرِكِ اٌلغارِبِ
    في غَياهِبِ أحْزانِكَ اٌلشّذيّةِ
    أغْربْ يا حَبيبُ اٌلقلْبِ
    عَنْ صَباحي وَمَسائي
    وأيَّامي اٌلليْليَّةِ
    لأنني أُحبُّكَ ...أُحبُّكَ
    بِكُلِّ نَزَواتي
    بِكُلِّ فَرَجي وَنَزَقي
    بِكُلِّ حِبوْري وَغَضَبي !
    لا أُريْدُكَ
    لأنَّني أحبُّكَ.. وَلأنَّكَ حَبيْبي!!!!
    - رَنا إليْكِ اٌلوَرْدُ
    فَفَاح عِطْْرُهُ وَزادَ جَمالا
    وَهَجَرَتْ حَمائمُ اٌلكَرْمِلِ غَابَها
    يَوْمَ هَمسْتِ وَغَنجْتِ دلالا
    وأيْنَعَ رَبيْعٌ في عَصْفِ اُلشِّتاءِ
    فَرقَّ اٌلعتْوُ وَتَهادَى اعْتِدالا
    صَددْتِ فَجَمَّرَ اٌلقلْبُ لَوْعَة
    وَمَضيْتِ لِنأيَِّ لا يُطال
    هَارِبَةٌ أنْتِ مِنْ مَصيْرٍ
    شَرَّعَ لَنا اٌلحُبَّ واٌلوِصالَ
    وَتُهْتِ في صَحَارى اٌلأسى عَطِشَة
    لا أبارَ.... لا خُضارَ وَلا ظلالَ.
    - عَلى خَاصِرَةِ اٌلزَّمَنِِ, قالت:
    يَتَعلَّقُ طِفْلُ اٌلأبديَّةِ
    طِفْلٌ أبَدا , لا يَشِبُ وَلا يَشيْبُ
    ٍنَقيْتَهُ بأجْسادِنَا
    نَرويْه بِعَرَقِنا وَدِموْعِنَا
    وَلا يَكْبَرُ أبَداً
    يَتًَضاحَكُ هازِئاً
    مِنْ جَرْينْا اٌللاهِثِ
    نَحْوَ اٌلغايَةِ
    يَسْتَهيْنُ بإدْراكِنا اٌلذي لا يُدْرِكُ
    كَنَهَ اٌلوجوْدِ اٌلسائِرِ
    لا يُدْرِكُ
    أنّنَا أبناءُ اٌلتَّجاوزِ
    أنَّنا سِلْسِلَةٌ وَمَراحِلُ
    يَسْخَرُ مِنْ انْتِظارِنا اٌلأخْرَقِ
    لِلغَدِ اٌلآتي
    يَضْحَكُ مِنّا يَضْحَكُ
    نَشُبُ وَنَشيْخُ وَهْوَ طِفْلٌ يَضْحَكُ
    مِنْ جَهْلِنا اٌلمتَأصِّلِ
    مِنْ جَهْلِنا اٌلمُتَقَاعِدِ
    عَلى آرائِكِ اٌلتَّعقُّلِ اٌلذاهِلِ
    مِنْ هَذِهِ اٌلحيرَةِ اٌلقاضِمَةِ
    كَخْلْدٍ يُخندِقُ في رِؤوسِنا
    يَهُزَّها يُمْنَةً وَيسرَةً
    كَريْحٍ شِتائيَّةٍ قارِسَةٍ
    حَتَّى يَعْتَمِرَ واحِدُنَا
    اٌلقُبعةَ وَالعَمامَةَ وَالكوْفيَّةَ
    هَارِبَاً مِنْ صَلابَةِ اٌلّريحِ
    مُواجَهَةِ اٌلرِّيْحِ
    وَمُطارَحَةِ اٌلرّيْحِ.
    كَراقِصَةٍ هَيْفاءَ
    عَلى مَسارِحِ اٌلوِجوْدِ اٌلسَّائِرِ
    عَلى كُلِّ مُمْتَلَكَاتِنا وَمَلكَاتِنِا.
    يَضْحَكُ
    فَقدْ بُرْمِجْنا لِنسْعَى وَنَتَجاوَزَ
    ما نَحْنُ فِيْهِ
    خُلِقْنا لِنَحْلُمَ بِالآتي.
    ألثَّابِتُ يَموْتُ
    فَلْترْحَلَ عَنّي
    لِتبْقَى حُلُماً يُرفْرفَ في مَعاصي نَفْسي
    لا يَتَحقَّقُ كَيْ لا يموت
    لا يَتَحقَّقُ كَيْ يَبْقَى حُلْماً !
    - يَدورُ بِنَا اٌلزَّمان
    يَسْوُقُنَا كَإبْلِ اٌلصَّحارَى
    في مَتاهَاتٍ مِنْ شَكٍّ وَمِنْ يَقيْنٍ
    لا أحَدَ يا صَديْقَتي اٌلصّغيْرَةُ
    لا يَدَّخِر في قَلْبِهِ حُبَّاً
    لا يدَّخر في لُبِّهِ حُلُماً وخيالاً
    تَتَسربُ إليْهِ اٌلأحْزانُ
    فلا يَصْحو إلا عَلى ضَجيْجٍ وأفْعالٍ
    يَهْوَى اٌلمرءُ زَيَّاً بِالُحبِّ مُبرَّجاً
    (فآن) اٌلشّيءِ جَوْهَرُهُ أحْياناً
    وَجوْهَرُ اٌلشّيءِ سَبَبُ اٌلإحْتِمالِ
    مَنْ لا يَقْوى عَلى اٌلُحبِّ في غَدِهِ
    لا حُبَّ فِيْهِ اٌلآن
    فَكَفى يا جَمْرَة تَحْرِقُ أصْوافَ دِفْئي
    جَميْلُ اٌلهَوَى لا يَهْوَى بِوِصالٍ!
    =



    شاعرنا المتفرد المتجدد الأستاذ معين حاطوم

    تحية زاهرة عاطرة لهذه اللغة القمرية السحرية ، تسبح في بحار الوجد، ويتردد صداها في مدارات الحلم ، المتوهجة بجمر الصدق، وألق الإبداع.

    لا حرمنا الله من بهاء الحرف، وجلال العزف

    محبك مصطفى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  10. #10
    الصورة الرمزية معين حاطوم أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    الدولة : دالية الكرمل
    المشاركات : 57
    المواضيع : 9
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر السلمان مشاهدة المشاركة
    قَالتْ : لِروْحي جَسَد
    أنْتَ الَّجَسَدُ
    أنصَهِرُ فيْكَ وَفيَّ تَتَوحَّدُ
    أشيِّدُكَ هَيْكَلاً عَلى رَوابي الشّوْقِ
    وَفيْك أَتَعبَّدُ!
    وَكُلَّمَا تَلاشيْتَ في خَاطِري
    أراكَ فيَّ تَتَجدَّدَ
    أنْتَ أيُّها الرَّجُلُ الُمتَسفِّعُ!
    في خَمَائِلِ روحي
    المستلقي بَيْنَ بَساتيْنِ الَحنانِ
    تَغَارُ مِنْكَ الوِروْدُ
    وَتَهمِسُ عَجَباً
    كَيْفَ هَذا العاشِق لا يَمْضي أبَداً!
    حرف يتبارى مع زقزقات الطيور بجماله
    ومعنى لصور تجتاز حدود الإبداع
    لك كل الود
    [center]أخي الاديب شاكر السلمان
    اصحاب الذوق الرفيع امثالك هم السند الحقيقي للأدب والفكر والشعر
    شكراً
    وارجو ان ابقى عند حسن الظن
    بمودة
    أخيك
    معين حاطوم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لحن على أوتار الوطن
    بواسطة عبد الله راتب نفاخ في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-12-2018, 04:37 PM
  2. عزف على أوتار الألم
    بواسطة إيمان نور في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-10-2011, 07:50 PM
  3. سَلطَنَةٌ على وَتَرِ الجِراح
    بواسطة صالح أحمد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 17-01-2011, 09:44 PM
  4. على أوتار الغياب
    بواسطة أم محمد شوقي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 07-03-2010, 12:00 PM
  5. القلاع والحصون في سلطنة عُمان ..
    بواسطة بسمة في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-11-2005, 06:53 PM