أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ازدواجية الطفل العربي الأسباب و الوقاية

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أبو الفتوح شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : مصر
    العمر : 36
    المشاركات : 213
    المواضيع : 67
    الردود : 213
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي ازدواجية الطفل العربي الأسباب و الوقاية


    إن مما يثير حفيظة كل عاقل وحريص ما يعانيه الطفل العربي من ازدواجية ناتجة عن عوامل أسرية واجتماعية تؤثر في شخصيته لتجعل منه إنساناً يؤمن بما لا يفعل ويفعل ما لا يؤمن به، هذه العوامل التي تصنعها الدولة والمجتمع وحتى داخل الأسرة والمدرسة.

    تكمن الازدواجية في منظومة التقاليد و الأعراف التي يلتزمها المجتمع فكريا ويتخلى عنها عمليا وربما تعدت التقاليد والأعراف إلى تعاليم دينية يلقن الطفل التزامها فيغدو مؤمنا بها معتقدا فيها ولكنها لا تجاوز الاعتقاد إلى الممارسة الحياتية، فيظل الطفل تائها بين ما يؤمن به وما ينبغي عليه فعله حتى يتمكن من التفاعل مع المجتمع بطريقة تيسر له الحياة.

    فبداية من تربية الطفل يلقن عن مدى قبح الكذب وسوءه وقد ربما رهب منه لأنه حرام وجزاء فاعله النار، فيغرس فيه هذا الاعتقاد بسوء العاقبة فيمتنع عن الكذب إذ تكون عقليته بدائية تتفاعل مع المواقف والأفكار لتكون استجابة مثلى فلا يشغل نفسه بتحليل الحدث بالإضافة لثقته فيما يلقنه له أباه، ولكنه في الوقت ذاته يواجه ما يقوده للتحير ويدفعه لتحليل المواقف، حيث أن ما يغرس في الطفل و ينشأ عليه يصعب تغييره فيما بعد، فعندما يرى أبواه يكذبان بدون أي مبررات معقولة، حتى لربما اتصل أحدهم هاتفيا يطلب أباه فيأمره أن يكذب، يتحير الطفل بين ما علمه أبوه وما يأمره بفعله خاصة وأن الطفل في مرحلة ما يجد المبررات التي يصور له عقله البسيط أنا مسوغة للكذب فيجد نفسه أولى به لما فيه من منجاة وتنقلب الحكمة التي تقول " الصدق منجاة ".

    مثال آخر، ألا وهو أن يتعلم الطفل في مدرسته أن النظافة مهمة للمجتمع و أنها من الإيمان وكيف أنها وقاية من الأمراض ويؤمر بأن يلقي القمامة في سلة المهملات ولكنه لا يجد سلة المهملات فيتسائل في براءة غن سبب عدم وجودها ويسأل نفسه في عجب عن المكان الذي ينبغي ان يلقي القمامة فيه فما يلبث أن يبدأ البحث ليجد مجتمعه وأسرته لا يتورعون عن إلقائها في الطريق فيصدم بواقعه و مع الوقت يصبح مثلهم،ولكم يحيره حديثهم عن حق الطريق الذي انتهكوه.

    وكذالك عندما يؤمر ألا يتناول الطعام من الباعة الجائلين ثم يجد مجتمعه يسمح للباعة الجائلين بممارسة نشاطهم أو على أقل حال لا تتخذ ضدهم الإجراءات اللازمة بل ربما رأى الناس تتوافد عليهم فيلتبس عليه الأمر فإما أن يفقد ثقته في مجتمعه ومن يعيشون حوله أو يفقد ثقته في من يعلمه الصواب سواء كان أبواه أو المدرسة وفي غالب الأمر أن الجانب الثاني هو الخاسر لأنه بعقليتك لبدائية لن يفضل القليل على الكثير ولن يتفهم سبب عدم وقوع ضرر لمن يأكل من الباعة الجائلين فالطفل يؤمن بالنتائج السريعة ولا يفكر جيدا فيما يمكن أن يحدث.

    عندما يغرس في الطفل أن السرقة من السارق لا غضاضة فيها وأنه ينبغي أن يسترد حقه بأي وسيلة كانت حسنة أو قبيحة وعندما يتعلم أنه ينبغي ظُلمُ مَن ظَلَمَ وأنَّ الأفضل مقابلة الإساءة بالإحسان ثم يجد أبواه يحرضانه أن يرد الضربة بعشر والصاع بصاعين، فينشأ ذا نظرة سودوية وبدلا عن كونه عضوا صالحا محبا في مجتمعه يصبح عضوا ظالما منتقما وَيَخفى عليه أَنَّ الصواب أن يؤخذ الحق من الظالم فحسب وليس الصواب أن نظلمه فإننا أولا و أخيرا نعامل أنفسنا ونمثل فكرنا ومبادئنا وما تربينا عليه، فلا ينبغي أن نسلم أنفسنا لفكر الانتقام ولا أن تكون حيلتنا مجرد ردة فعل تجاه ظلم ما.

    ينبغي أن نعلم أطفالنا أن العدل مبدأ حياة ووجود سواء اجتماعيا أو دينيا فهو شرع إلهي، فلابد أن نكون عادلين مع كل أحد مهما تباينت المذهب و الملل ورغم كل خلاف شخصي قد يدعو أصحاب النفوس الضعيفة إلى التعدي و الظلم، فالأمانات مثل الا يجوز خيانتها أو الاستيلاء عليها بسبب خلاف بينك و بين من استأمنك أيا كان نوع الخلاف ماديا أو معنويا، بل هي أمانة تردها ثم تبحث في أمر خلافكم وحقك.

    كل الأمور التي أشرت إليها سابقا، على سبيل المثال لا الحصر، وما شابهها هي التي تدعم الزدواجية والتشتت وربما احتقار الذات و المجتمع وانعدام الثقة في النفس و التناقض، فينشأ طفل ثمشاب ثم رجل لا يستطيع مواجهة نفسه أو مجتمعه عاجز عن الاعتراف بأخطائه وإعطاء كل ذي حق حقه، فلا يكتفي باسترداد حقه بل يسعى دائما للانتقام ظنا منه أن هذا يستعيد له كرامته المسلوبة، فتنعدم مفاهيم العفو عند المقدرة و التسامح والاحتساب.

    إن الطفل شديد الملاحظة با إنه أشبه بجهاز يختزن البيانات ليحللها ويخرج النتائج وإنما تصبغ النتائج بصبغة المدخلات فالطفل يتأثر بمجتمعه ليصبح رجلا يؤثر في مجتمعه ولهذا ينبغي الاعتناء به في مرحلة النهم الفكري والجتماعي والرغبة في التلقي والتعلم فإنه يسجل ويحلل ويتعلم وينتج ويبحث عن القدوة والتي غالبا ما تكون في نطاق الأسرة أولا وعلى هذا ينبغي أن ينتبه الأبوان لى كل قول وفعل يصدر عنهم حتى لا يسهموا في إفساد أبنائهم و حتى يوفروا لهم المناخ الصالح للتربية الصحيحة التي تنتج شخصية سوية صالحة نافعة للمجتمع.
    محمد أبو الفتوح غنيم / مصر - طنطا
    http://abulfotoh.com/blog

  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,883
    المواضيع : 99
    الردود : 1883
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    محمد
    نص منهجي
    جاد
    يعالج معضلة
    من معضلات واقعنا المعيش

    تحياتي
    عبدالصمد
    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

  3. #3
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي

    الكثير منا لا يعتقد أن للطفل شخصية مستقلة ...

    هو يبكي أول لحظة ... كأنه يقول لنا ... انتبهوا أنا هنا بينكم شخص كامل الأهلية للحياة


    من هنا تبدأ مشكلاتنا مع الطفل ... كوننا لا نفهم ارادته ونعتبرها صفر

    \

    ولي عودة لهذا الموضوع المجدي والثري
    الإنسان : موقف

المواضيع المتشابهه

  1. ازدواجية فاقعة
    بواسطة علياء التميمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 04-02-2013, 09:28 PM
  2. حَرَج الوقاية ونصائح المُعلّم
    بواسطة سامح عسكر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-05-2012, 12:33 PM
  3. نون الوقاية
    بواسطة عمار الزريقي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 17-09-2011, 05:45 PM
  4. الشكوى من الشهوة.. طرق الوقاية والعلاج....!!!!
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-02-2006, 10:19 PM
  5. ازدواجية الخطاب تجاه الاحتلال
    بواسطة نجاة محمد في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 18-11-2005, 02:44 PM