أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: مرام لم تعد باسمة

  1. #1
    الصورة الرمزية ياسمين شملاوي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    الدولة : فلسطين - نابلس
    العمر : 25
    المشاركات : 277
    المواضيع : 40
    الردود : 277
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي مرام لم تعد باسمة

    مرام لم تعد باسمه
    للكاتبة الفلسطينية : ياسمين شملاوي
    ما أكثر الذكريات التي تنقش على جدران شرايننا وتتشبث في عقولنا ... وتغدو عميقة... عميقة .... لا نستطيع نسيانها أو تناسيها على مر الأيام ...
    ولعل حياتنا اليومية وما تحويه من مفردات الألم والقهر والمعاناة ... ما تجعل أحداثها السحيقة تطفو على سطح ذكرياتي ... حتى انه ما من يوم يمر إلا وأراها تتهاوى أمامي كقطعة قماش بالية .. هشة عاجزة عن لملمة شظاياها وصورها.
    ومهما حاولت إتباع قواعد الاسترخاء واستدعاء الصور السعيدة من صندوقي الأسود المحكم الإغلاق..في أسبار ذواتي الخفية إلا أنها تزداد غورا وسبورا..
    ورغم هذا الكل المركز من إجترار الذكريات المتراكمة فوق كاهلي وكأنها الجبال..إلا أن صورة صديقة طفولتي وعمري ( مرام النحلة ) تبقى المستحوذة على كل جوارحي وأحاسيسي.. وهي ما انفكت تستقبلني مع ترانيم كل صباح ..تلبس زيها المدرسي الأزرق تلملم شعرها الناعم المنثور .. بطوق من الياسمين .. ليزيدها سحرا ودلالا .. لا تكاد تفارقها ابتسامتها العريضة التي أصبحت علامتها الفارقة المميزة ..
    نشبك أيادينا .. نتباهى بطفولتنا المفعمة بالحيوية والنشاط .. نقارب ما بين مقاعد الدراسة حتى تحتك الأكتاف بالأكتاف.. ويغدو همسنا أكثر وضوحا . وفي ساعات المساء .. يحضرنا الشوق والحنين .. فنخترع لأهالينا أسبابا واهية لاستعمال الهاتف .. وما أن أسمع صوتها الآتي من الحارة القريبة كوقع شحرور يشدو .. حتى يُطمئنني قلبي بأن عالمي يسير برتابته المعتادة في رسم معالم الغد الحالم بالأمن والأمان ..
    مرام : - هل سترتلين علينا غدا بعضا من آيات الذكر الحكيم ..
    - طبعا حبيبتي غدا دوري بالتسميع ..
    مرام : - يا الله ما أطيب معلمة الدورة وما أحرصها على تحفيظنا القران الكريم وشرحه ...
    - تريدنا أن نكون على خطى الصالحات من أمهات المسلمين ..
    مرام : - كم حزنت البارحة على صديقتنا ( ملاك ) كان الله في عونها
    - ليس بسيطا أن تفقد الأسرة راعيها...
    مرام : - ما أكرم أن يقضي الإنسان شهيدا ..يشفع لسبعين من أهله ..
    .. وفي ليل ذات اليوم حيث سقط الدم فيها في الدم .. والتاريخ من التاريخ .. ومرام من الياسمين ..
    اقتحم المغول محيط سكناها .. بحثا عن شباب المقاومة .. فاختلط الرصاص بالدم .. والصراخ بالهدم .. وصوت جريح غير بعيد عن بيتهم.. يستغيث ..ينزف يتألم .. اندفع أبواها نحو الباب غير آبهين لجنود الموت ودباباتهم وآلياتهم .. يحاولون انتشال ما تبقى من الجريح الذي أمسى جثة هامدة ..غير بعيدة عن جثامين رفاقه الأربعة الآخرون..
    مرام التي تقف غير بعيدة عن والديها تشاهد ودموعها منهمرة على وجنتيها .. أطلقت صرخة رعب وفزع وفتحت عيناها وفرغت فاها ( وا .. ويلتاه .... )!!؟؟
    عاجلتها رصاصة احتلالية غادرة مرت بالقرب من جبهة والدها وأُذن والدتها .. لتخترق دمعتها ولتستقر بثغرها الجميل .. وتقتل معها كل ما هو جميل .
    (ولتسجل مرام رقما جديدا في قافلة الدم المسفوح في كل دقيقة ..)
    اليوم وبعد أربعة أعوام على رحيلها ... رزقت والدتها بمرام جديدة غدت تملئ حياتهم بالبهجة والسعادة .. وبعض التعويض ..!!
    وأنا مافتِئتُ أسأل باكية.. أو أبكي متسائلة :
    ((من يعوض محمد.. وعبير وفارس وحنان .. وإيمان .... )) ؟؟؟؟؟؟؟
    كل قلوب الناس جنسيتي فلتسقطوا عني جواز السفر
    موقعي : http://www.yas-sh.net

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.78

    افتراضي

    ياسمين...
    لأن الذكريات تبقى في ماهيتها الشيء والدلالة ، فهي بلاشك ليست رمز او دلالة الى عالم عياني يشير اليه ، كما انها ليست عالما او شيئا تغيب وراءه الاشياء الحقيقية ،بل هي تجمع العالمين معا من اجل رؤية انضج ، وهذا النضوج الدلالي العياني يتسم دائما بالديمومة ، لانهما يستمدان قوتهما من الداخل الانساني ، وهذا الداخل سواء في طوره الوجعي الالمي ، ام الخارج عنهما ، فانه يبقى المنهل والنبع لهما ، وها انتِ هنا تؤثثين لعوالم الالم التي هي بلاشك تخلد اكثر من عوالم اخرى طارئة ليست صميمية ، ليست ازلية ، نصك هذا استحضار لماهية الانسان في كينونته التي جُبل عليها ، ولاشيء يدوم ايتها العزيزة ، فالفقد عنوان لم يتجاهلنا وان تعمدنا نحن تجاوزه او تجاهله او حتى تناسيه .

    دمت بخير
    محبتي
    جوتيار

  3. #3
    الصورة الرمزية مازن سلام شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2007
    الدولة : فرنسا
    العمر : 58
    المشاركات : 645
    المواضيع : 16
    الردود : 645
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    الآنسة ياسمين شملاوي المحترمة
    أنتِ اليوم عينٌ شاهدة على المأساة و الدمعة والوجع,
    أنتِ ذاكرة الغد ,
    على أمل أن يكون المستقبل مشرقاً كأحلام الطفولة البريئة ,
    وليس كالكوابيس التي تحاصرنا.
    كل التحية
    مازن سلام

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين شملاوي مشاهدة المشاركة
    مرام لم تعد باسمه
    للكاتبة الفلسطينية : ياسمين شملاوي
    ما أكثر الذكريات التي تنقش على جدران شرايننا وتتشبث في عقولنا ... وتغدو عميقة... عميقة .... لا نستطيع نسيانها أو تناسيها على مر الأيام ...
    ولعل حياتنا اليومية وما تحويه من مفردات الألم والقهر والمعاناة ... ما تجعل أحداثها السحيقة تطفو على سطح ذكرياتي ... حتى انه ما من يوم يمر إلا وأراها تتهاوى أمامي كقطعة قماش بالية .. هشة عاجزة عن لملمة شظاياها وصورها.
    ومهما حاولت إتباع قواعد الاسترخاء واستدعاء الصور السعيدة من صندوقي الأسود المحكم الإغلاق..في أسبار ذواتي الخفية إلا أنها تزداد غورا وسبورا..
    ورغم هذا الكل المركز من إجترار الذكريات المتراكمة فوق كاهلي وكأنها الجبال..إلا أن صورة صديقة طفولتي وعمري ( مرام النحلة ) تبقى المستحوذة على كل جوارحي وأحاسيسي.. وهي ما انفكت تستقبلني مع ترانيم كل صباح ..تلبس زيها المدرسي الأزرق تلملم شعرها الناعم المنثور .. بطوق من الياسمين .. ليزيدها سحرا ودلالا .. لا تكاد تفارقها ابتسامتها العريضة التي أصبحت علامتها الفارقة المميزة ..
    نشبك أيادينا .. نتباهى بطفولتنا المفعمة بالحيوية والنشاط .. نقارب ما بين مقاعد الدراسة حتى تحتك الأكتاف بالأكتاف.. ويغدو همسنا أكثر وضوحا . وفي ساعات المساء .. يحضرنا الشوق والحنين .. فنخترع لأهالينا أسبابا واهية لاستعمال الهاتف .. وما أن أسمع صوتها الآتي من الحارة القريبة كوقع شحرور يشدو .. حتى يُطمئنني قلبي بأن عالمي يسير برتابته المعتادة في رسم معالم الغد الحالم بالأمن والأمان ..
    مرام : - هل سترتلين علينا غدا بعضا من آيات الذكر الحكيم ..
    - طبعا حبيبتي غدا دوري بالتسميع ..
    مرام : - يا الله ما أطيب معلمة الدورة وما أحرصها على تحفيظنا القران الكريم وشرحه ...
    - تريدنا أن نكون على خطى الصالحات من أمهات المسلمين ..
    مرام : - كم حزنت البارحة على صديقتنا ( ملاك ) كان الله في عونها
    - ليس بسيطا أن تفقد الأسرة راعيها...
    مرام : - ما أكرم أن يقضي الإنسان شهيدا ..يشفع لسبعين من أهله ..
    .. وفي ليل ذات اليوم حيث سقط الدم فيها في الدم .. والتاريخ من التاريخ .. ومرام من الياسمين ..
    اقتحم المغول محيط سكناها .. بحثا عن شباب المقاومة .. فاختلط الرصاص بالدم .. والصراخ بالهدم .. وصوت جريح غير بعيد عن بيتهم.. يستغيث ..ينزف يتألم .. اندفع أبواها نحو الباب غير آبهين لجنود الموت ودباباتهم وآلياتهم .. يحاولون انتشال ما تبقى من الجريح الذي أمسى جثة هامدة ..غير بعيدة عن جثامين رفاقه الأربعة الآخرون..
    مرام التي تقف غير بعيدة عن والديها تشاهد ودموعها منهمرة على وجنتيها .. أطلقت صرخة رعب وفزع وفتحت عيناها وفرغت فاها ( وا .. ويلتاه .... )!!؟؟
    عاجلتها رصاصة احتلالية غادرة مرت بالقرب من جبهة والدها وأُذن والدتها .. لتخترق دمعتها ولتستقر بثغرها الجميل .. وتقتل معها كل ما هو جميل .
    (ولتسجل مرام رقما جديدا في قافلة الدم المسفوح في كل دقيقة ..)
    اليوم وبعد أربعة أعوام على رحيلها ... رزقت والدتها بمرام جديدة غدت تملئ حياتهم بالبهجة والسعادة .. وبعض التعويض ..!!
    وأنا مافتِئتُ أسأل باكية.. أو أبكي متسائلة :
    ((من يعوض محمد.. وعبير وفارس وحنان .. وإيمان .... )) ؟؟؟؟؟؟؟
    =====
    الابنة الراقية القاصة المتألقة المتفوقة ياسمين
    خطوة جديدة واثقة في مسيرة قضيتك وقضيتنا العادلة الفاصلة ، وفي درب الإبداع السردي المتميز .

    لكنني أرى هنا أن النهاية جاءت رغم بلاغتها الجميلة ( أسأل باكية.. أو أبكي متسائلة ) عبئا على البناء الفني لقصتك الشجية.
    أقترح - مجرد اقتراح - أن تكون النهاية :
    رزقت والدتها بمرام جديدة غدت تملأ حياتهم بالبهجة والسعادة .. والذكريات ..!
    ==
    ملحوظات يسيرة :
    ومهما حاولت إتباع = اتباع (همزة وصل)
    وأحاسيسي = إحساساتي
    تملئ = تملأ
    ولك أطيب التحيات
    وأصدق الدعوات
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  6. #6
    الصورة الرمزية ياسمين شملاوي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    الدولة : فلسطين - نابلس
    العمر : 25
    المشاركات : 277
    المواضيع : 40
    الردود : 277
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    ياسمين...
    لأن الذكريات تبقى في ماهيتها الشيء والدلالة ، فهي بلاشك ليست رمز او دلالة الى عالم عياني يشير اليه ، كما انها ليست عالما او شيئا تغيب وراءه الاشياء الحقيقية ،بل هي تجمع العالمين معا من اجل رؤية انضج ، وهذا النضوج الدلالي العياني يتسم دائما بالديمومة ، لانهما يستمدان قوتهما من الداخل الانساني ، وهذا الداخل سواء في طوره الوجعي الالمي ، ام الخارج عنهما ، فانه يبقى المنهل والنبع لهما ، وها انتِ هنا تؤثثين لعوالم الالم التي هي بلاشك تخلد اكثر من عوالم اخرى طارئة ليست صميمية ، ليست ازلية ، نصك هذا استحضار لماهية الانسان في كينونته التي جُبل عليها ، ولاشيء يدوم ايتها العزيزة ، فالفقد عنوان لم يتجاهلنا وان تعمدنا نحن تجاوزه او تجاهله او حتى تناسيه .
    دمت بخير
    محبتي
    جوتيار
    الكريم جوتيار تمر
    يحضرني بعض الوقت ..تقف اصابعي حائرة ..امام لوحة المفاتيح ..لمجاراة حروفك الكبيرة ..
    انت قارىء اعتز بتواجدك في متصفحي ..
    واسعد جدا حين تقرا حروفي بعين الرضا والتحليل العميق ..المتفهم لهمي الوطني الكبير ..
    دمت كريما عزيزا بهيا
    ولا حرمت جوارك الطيب ابدا
    عقد ياسمين لروحك المحلقة .

  7. #7
    الصورة الرمزية ابراهيم السكوري أديب
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 350
    المواضيع : 25
    الردود : 350
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الأخت المبدعة ياسمين سلام الله عليك..
    اعلمي أختاه أنني بالكاد أتحمل متابعة النشرات الإخبارية و هذه اليوميات الدموية في فلسطين الحبيبة. نفس الحزن والأسى تركته قصتك القصة " مرام لم تعد باسمة" و الحقيقة أن مرام ماتت باسمة و نحن لا نجد شيئا يجعلنا نبتسم .. قصة في منتهى الروعة بلغة شعرية سلسة لها أثر عميق في النفس ، و بنسج حكائي جميل إنها نقل حي للصورة المأساوية القاتمة التي يعيشها أطفالنا في فلسطين .
    دمت أديبة للقضية.. و نسأل الله أن يفرج كربتنا ........... ألا إن نصر الله قريب .

    تحياتي و تقديري ............


    أخوك المتفائل : ابراهيم ــــ المغرب

  8. #8
    الصورة الرمزية ياسمين شملاوي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    الدولة : فلسطين - نابلس
    العمر : 25
    المشاركات : 277
    المواضيع : 40
    الردود : 277
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن سلام مشاهدة المشاركة
    الآنسة ياسمين شملاوي المحترمة
    أنتِ اليوم عينٌ شاهدة على المأساة و الدمعة والوجع,
    أنتِ ذاكرة الغد ,
    على أمل أن يكون المستقبل مشرقاً كأحلام الطفولة البريئة ,
    وليس كالكوابيس التي تحاصرنا.
    كل التحية
    مازن سلام
    الكريم مازن سلام ..
    سلام الله عليك ..ورحمته وبركاته ..
    سلام على روحك الطيبة ..الابية من ربوع الزيتون وريتا ..والبرتقال الحزين ..
    وبحوك الجميل جعلني استرجع سؤال وجه لي ..لماذا تكتب ياسمين ..

    [
    **-اكتب لأكون الشاهدة والمشهودة ...
    على زمان عز فيه مشاهدي الحق والحقيقة ...
    -اكتب لتدعيم القيمة الإنسانية في وطن كل ما فيه مستباح من الألف إلى الياء .. ضمن ورشة احتلالية هائلة الإمكانيات تعمل من رفح إلى جنين وفق آليات ممنهجة محكمة .. تهدف بإستراتيجيتها العامة ... لتغيب الوعي القومي والديني وتغيب ثقافة الرفض والمقاومة لشعبنا وامتنا ..
    - اكتب حتى يرى العالم ويسمع حال ومآل شعبنا ..الذي أمسى على جسر العبور ..إلى غياهب المجهول..!!؟؟
    ** إن الكتابة طريقة مسورة لعبور الأفكار والحقائق ولكي يسمع العالم صرخة طفلة فلسطينية تستغيث أمة خرجت من رحم الإسلام أمة يجمعها التاريخ والأمجاد ... امة كانت خير أمة .. فحتما سيخرج من هذه الأمة العظيمة ..من ينصر بيت المقدس ..وشعب فلسطين
    ...[/frame]
    اشكرك على المرور الطيب ..ولا حرمت جوارك المتعاطف ابدا
    الياسمين

  9. #9
    الصورة الرمزية ياسمين شملاوي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    الدولة : فلسطين - نابلس
    العمر : 25
    المشاركات : 277
    المواضيع : 40
    الردود : 277
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوفاتح سبقاق مشاهدة المشاركة
    تحياتي
    بالفعل الذكريات تبقى دوما تعيش مع المرء
    و خاصة عندما تكون مؤثرة
    مع تمنياتي بمزيد من التألق
    من الكاتب بوفاتح سبقاق الجزائر
    الكريم بوفاتح سبقاق
    اسعدني مرورك الطيب بصفحتي ..
    وذكريات شعبنا المسفوحة ..لا تختلف عن حزين ذكريات شعبكم العظيم
    وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق
    مودتي
    الياسمين

  10. #10
    الصورة الرمزية ياسمين شملاوي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Feb 2008
    الدولة : فلسطين - نابلس
    العمر : 25
    المشاركات : 277
    المواضيع : 40
    الردود : 277
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
    =====
    الابنة الراقية القاصة المتألقة المتفوقة ياسمين
    خطوة جديدة واثقة في مسيرة قضيتك وقضيتنا العادلة الفاصلة ، وفي درب الإبداع السردي المتميز .
    لكنني أرى هنا أن النهاية جاءت رغم بلاغتها الجميلة ( أسأل باكية.. أو أبكي متسائلة ) عبئا على البناء الفني لقصتك الشجية.
    أقترح - مجرد اقتراح - أن تكون النهاية :
    رزقت والدتها بمرام جديدة غدت تملأ حياتهم بالبهجة والسعادة .. والذكريات ..!
    ==
    ملحوظات يسيرة :
    ومهما حاولت إتباع = اتباع (همزة وصل)
    وأحاسيسي = إحساساتي
    تملئ = تملأ
    ولك أطيب التحيات
    وأصدق الدعوات
    الكريم العراقي
    انت واحدا من القلائل الذين احرص ..على حضورهم بنصي ..
    ومجرد ذلك يعطيني اعلى درجات الرضا ..والبهجة لحروفي ..
    حضورك دافىء مفعم بالاصالة والبهاء ..والعين الثاقبة ..
    حتى احس انك تقرا كل التفاصيل .بعناية ..وتفهم وتحليل عميق ..
    واكثر ما يبهجني تلك الطريقة الطيبة السلسة التي ..تصحح فيها .وتنصح بها ..
    وقد عملت بكل ما اوردت والذي فعلا اضفى جمالا وبهاء اكثر لنصي ..
    اشكرك ..وكم اتمنى التواصل اكثر معكم لاقدم لك حتى نصوصي غير المنشورة لابداء النصح والارشاد ..
    اكون جد سعيدة اذا كان الامر يناسبك ..فقط ضع لي على الخاص بريدك ..
    واذا كان وقتك لا يسمح بذلك ..اتفهم الامر ..ويكفيني ان القاك بمتصفحي دوما ..
    لك الخير والسعادة والراحة ..دوما
    احتراماتي
    الياسمين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رباعياتٌ باسمةٌ رغمَ الألمِ ( الردُّ على زاهية)
    بواسطة عادل العاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 13-05-2016, 12:15 AM
  2. رباعية ٌ باسمة ٌ رغمَ الألمِ
    بواسطة زاهية في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 06-08-2013, 01:42 AM
  3. لِمَ لَْمْ يأتِ الحب ؟
    بواسطة مؤمن مجدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-02-2007, 03:25 PM
  4. أثر رباعية باسمة .لزاهية في قلب أمين الشاعر..
    بواسطة محمد الأمين سعيدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 22-11-2006, 09:38 AM
  5. باسمة ُ الخداع
    بواسطة زاهية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 11-03-2006, 05:18 PM