أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصـــــــــة الأحــــــــــزانْ

  1. #1
    الصورة الرمزية رضا مصطفى قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات : 12
    المواضيع : 5
    الردود : 12
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي قصـــــــــة الأحــــــــــزانْ


    كانت قد هجرتني ورحلت , تركتني واختفت ,
    أخفقتُ بعندي لعِندها, فزاد خفقاني في محرابها,
    وانكفأت كل ظلمات الدجى على عتبات أحلامي,
    وأجُهِضَتْ ترانيم الهوى وارتمت أمامي ,
    وازداد وجعي وخرّت أيامي , فنضُبت ينابيع وجداني
    وجفْ الخُضير وتركتْ كل الورود بستاني ,
    بعِلّتْي وأشجاني شريدا ًتركتني وحيداً حيرانِ ,
    وسألت نفسي أهو الغسقْ , أهو وقتٌ من شفقْ ,
    أم أن حالك الليل من نهارهِ إنبثقْ,
    أيطيبُ لها ما انتابني من قلقْ ,
    أو ربما الحزن بي قد وثقْ ,
    لملمتْ معها أحلامي , وأوصدتْ خلفها أبوابي ,
    وذهبتْ مع الريح ابتساماتي ,
    فاستقرتْ بي الجروح ,
    وظلّ القلب بين الضلوع بلوعةِ مطروح,
    وكلٍ على أطلالهِ ينوح ,
    أيجدر بي أن أبوح,
    لأجد بعضَ الطروح,
    لحياتي اليابسة لهضابي والسفوح,
    ولما لا وقد فشلت الآمال ,
    وسقطتْ في مستنقعات الأهوال
    وأدركت أن إعادة البسمة اليّ شيءٍ محالْ ,
    أو ضربٌ من ضروب الخيال ,
    وتمر الأوقات , بعميق السكون والثُبات,
    وتتداولني الأيام ,
    أستيقظ وأنام ,
    كباقي الأنام ,
    ولكنها تسكنْ في بؤبؤةِ الأحلام,
    ويأكل الدهر على كاهلي ويشرب,
    ويعدْ الزمان أهوالي ويرتب,
    أيام تمُرْ,
    يومٌ يُحزنْ ويوم لا يسُر ,
    يومٌ تبيتْ الدمعة في الأحداق ويومٌ مرّ,
    يومٌ بلا فائدةٍ ويومٌ يضُرْ,
    هو بوحٌ عميق ,بواقعيةٍ وتحديق,
    كل سطورهِ بزفيرٍ بلا شهيق,
    بلهبٍ يبثُ في أرجائي الحريق,
    لأُجفف دمعي ,
    وأضمد وجعي ,
    علّ البوح يُرمم إنكسارى وصدعي,
    لأكْمِلْ قِصْة الأحزان , بشيءمن الإمعان,
    في كل الطرقات, في كل البساتين ,
    في كل الأوقات, أُحدق بعذابات السنين,
    , هل من مجيب,
    هل من قريب ,
    هل من خبر,
    هل تتوغل نظراتي وتنتشر,
    فلا دليل بدر ,
    ولا شعاعٍ من أمل قد ظهر,
    فتوارت النداءات,
    وتنحت جانباً بمرور الأوقات,
    وزوّجوُني من هيفاءْ,
    شديدة الذكاء,
    لَبِقة في التحاور والإصغاء,
    ودارت بيننا الحياة,
    كماءٍ ركدْ في مجراه,
    وبقانون طاحونة الزمان,
    سرتُ بداخل الدائرة ولكن بلا مكان,
    بلا عنوان,
    تتأجج الذاكرة حيناَ,
    ويشردْ بها عقلي أحياناً
    , لكنها أضْغاث الأحلام,
    وسرعان ما أعود إلى روحي المُعلقْة ,
    بحياتي الملفقة,
    كسندالٍ هشمتهُ مِطرقة,
    يا أيها الزمان...
    أإلى هذا الحد تصل بي للهوان ,
    سَلمْتُ بأقدارك,
    وحياتى بختيارك,
    ولظايا بإشعالك,
    وقيودى بأصفادك
    وحنيني بإلهامك...
    يا أيها الزمان..
    مهلاً , بأنيني رفقاً بحنيني .
    أحتفظْ بأحاسيسي كتّماً,
    تُدْفنْ في أعماقي تُوزعُني جلداً,
    رفقاً حلماً آآآآآآآآآآآآآآآآآةٍ ,
    من ذكراك يا المحبوب..
    عذراً عذراً..
    ثم تمر بنا السنون,
    بشيء من العقل أو بعض الجنون,
    وأتناسى كل هذه الهموم ,
    وما قد لحق بي من مجون ,
    وتركتُ كل الظنون,
    لأتوارى بعيداً عن كل العيون ,
    لأسافر أغتربْ, أو الجأ إلى الهرب,
    ربما تتلاشى وتنئى مني القُربْ,
    لكن ربما لا يجدي ما انتويه,
    فهل في الرحيل ملاذ,
    هل بالاغتراب مفاذ,
    هل يتحقق هناك إنجاز,
    أسئلة كثيرة,
    بالعقل تُثيرهْ,
    يا لها من قسّوة,
    تُحطم الذكريات عُنْوة,
    خيّب الزمـان آمالـي أيا الزمان رفقاً بحالـي
    وشيّبتْ الأحزانُ وجداني فأكثرتْ بالهوانِ أهوالي
    ورتّب الزمانُ قصتـي فأنظُـرْ غـدي جالـي
    كأمسي كبؤسي كيأسـي بـلا رفــقٍ تـالـي

    أيا مُسبب الأسباب,
    اليك المئاب,
    أدعوكَ الجواب,
    ألهمني بفضلك الصواب,
    نجني من هذا العذاب...
    بقلم
    رضا مصطفى
    يتبع حين تلين الأنامل
    ....

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.82

    افتراضي

    العزيز رضـــا...
    بوح شفيف ، بلغة حكائية ، تعمل على خلق صورها في نفس المتلقي بعفوية تامة ، الفكرة ذا بعد نفسي ومؤثر على الانسان في كل الازمنة ، النص رائع من حيث الفكرة ، والصورة ، وكنت اتمنى ان تعمل على اللغة من حيث التكثيف اكثر ، فبعض الاحيان الاسهاب يعيق ترابط النص دون اصطناعية ، يبقى العمل جميلا.

    محبتي
    جوتيار

  3. #3
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    في كل مرة نكتب ما يجيش في صدورنا ... كلمات

    وفي كل مرة يبقى هناك في الفؤاد بعض غصة ...

    أنا أقول لأحبتي دوماً ... دعونا نبدع ... ونجعل الفكر قبل الشعر : وسنصبح مبدعين حقاً ...


    \

    هنا أجد نصاً شفاف

    وأتمنى أن يضع الأديب هنا بعض الضوء على مساحات أوسع ... لنستمتع معه أكثر.

    \

    وتقبل ... بالغ تقديري
    الإنسان : موقف

  4. #4
    الصورة الرمزية رضا مصطفى قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات : 12
    المواضيع : 5
    الردود : 12
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيز رضـــا...
    بوح شفيف ، بلغة حكائية ، تعمل على خلق صورها في نفس المتلقي بعفوية تامة ، الفكرة ذا بعد نفسي ومؤثر على الانسان في كل الازمنة ، النص رائع من حيث الفكرة ، والصورة ، وكنت اتمنى ان تعمل على اللغة من حيث التكثيف اكثر ، فبعض الاحيان الاسهاب يعيق ترابط النص دون اصطناعية ، يبقى العمل جميلا.
    محبتي
    جوتيار
    الأديب المبدع ...
    إبن الفرات
    تنتابني احاسيس غامرة تهدىء من روعي عندما اجدك تتصفحني
    وتُمسك بيدي لأضع القلم بالوضع الرأسى على الورق ..
    أشكر لك ذلك الإصغاء وذلك الأُفق ..
    كل الود