أحدث المشاركات

سرمد ..!!» بقلم لبنى علي » آخر مشاركة: مختار إسماعيل محمد »»»»» قيثارة طرب ..!» بقلم لبنى علي » آخر مشاركة: مختار إسماعيل محمد »»»»» لحظة الصمت ..» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» محمود» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» الغار ملغوم» بقلم رشيد زايزون » آخر مشاركة: رشيد زايزون »»»»» عرق الجبين» بقلم عطية حسين » آخر مشاركة: عطية حسين »»»»» وينك» بقلم عطية حسين » آخر مشاركة: عطية حسين »»»»» شجنٌ و أحلام» بقلم العلي الاحمد » آخر مشاركة: العلي الاحمد »»»»» ديوان الشاعر صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: صبري الصبري »»»»» زمان صلاح :: شعر :: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: صبري الصبري »»»»»

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أحداث في شهر رجب

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    العمر : 63
    المشاركات : 46
    المواضيع : 17
    الردود : 46
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي أحداث في شهر رجب

    شهر رجب شهر الله الحرام

    بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام علي نبينا محمد رسول الله وعلي آله وصحبه ومن والاه ،
    وبعد
    فالأشهر الحرم أربعة ، ثلاثه سرد ( ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ) ، وواحد فرد هو
    ( رجب ) ، وقد عظمتها العرب قديما ، وعظمها الإسلام أيضا ،
    وشهر رجب ، إذا ضموا إليه شهر شعبان ، قالوا ( رجبان ) .
    وفي شهر رجب ، علي مدي السنوات المتواليات ، وقعت أحداث كثيرة ، سجلها لنا التاريخ ، يطيب لنا أن نذكر بعضا منها ، بإيجاز يناسب عجالتنا هذه ،
    * * في رجب سنة 9 هـ ، كانت غزوة تبوك ، وهي من عظميات مغازي رسول الله صلي الله عليه وسلم ، وذلك لصعوبة الظرف الذي وقعت فيه ، إذ كان وقت مجاعة وجدب وحر شديد ، بالإضافة إلي بعد تبوك عن المدينة المنورة بنور النبي صلي الله عليه وسلم ، فضلا عن تفوق الروم عددا وعدة آنذاك .
    وتفردت هذه الغزوة بالنفير العام لها ، إذ كان رسول الله صلي الله عليه وسلم لايحدد وجهته في غزوة من الغزوات ، ولكنه في غزوة تبوك حدد اتجاهه وقصده .
    وقد بلغت العسرة يومها أشدها ، ومن ثم فقد سمي جيشها جيش العسرة .
    وفي تمويلها أنفق عثمان بن عفان رضي الله عنه وأرضاه في ذلك نفقة عظيمة ، لم ينفق أحد مثلها .
    ووقعت أحداث قبل تبوك ، وفي أثنائها ، وبعدها ،،
    فقبل غزوة تبوك ، اعتذر البعض ليتخلفوا عن الخروج ، وكانوا من غفار ( رهط أبي ذر رضي الله عنه وأرضاه ) ، فلم يأذن لهم النبي صلي الله عليه وسلم ، وتخلف آخرون ، وكان اعتذارهم بعد رجوعه ، فقبل اعتذارهم ، وأرجأ توبة ثلاثة منهم ، حتي نزل فيهم قرآن كريم يتلي .
    وجاء إليه سبعة من أهل العوز والحاجة ، يطلبون منه أن يحملهم ، فقال لهم :
    " لا أجد ما أحملكم عليه " ،،،،، فتولوا وأعينهم تفيض بالدمع باكين ،
    وبني بعض الظلمة مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين ، وإرصادا لمن حارب الله ورسوله ،، فنزل فيه القرآن الكريم بالأمر الذي جعل النبي صلي الله عليه وسلم يأمر فور رجوعه بهدمه ،
    إذ قال لإثنين من الصحابة ( مالك بن الدخشم ، ومعن بن عدي ) :
    " انطلقا إلي هذا المسجد الظالم أهله فاهدماه وحرقاه " ،،،،، ففعلا .
    وفي الطريق إلي تبوك ، مر بالحجر ( ديار ثمود ) ، فأعلن صلي الله عليه وسلم بعض المحاذير ،
    فلما وصل إلي تبوك ، أقام هناك بضع عشرة ليلة ، إلي عشرين ، فكان يقصر الصلاة ، ويجمع العصر مع الظهر ، والمغرب مع العشاء ، ولم يتم الصلاة في هذه المدة ، لأنه لم تحدد مدة إقامته فيها ، انتظارا لأمر ربه تعالي .
    وهناك ،، لم يخرج إليه أحد من الروم ، خوفا ورعبا ، بعد أن كانوا قد بيتوا عزمهم علي حربه ، وغزوه في دياره ،
    لذا ، استشار النبي صلي الله عليه وسلم ( كما هي سنته فيما لم ينزل فيه وحي إلهي )
    استشار أصحابه ، فأشار عليه الفاروق عمر رضي الله عنه وأرضاه قائلا :
    { يا رسول الله ، إن للروم جموعا كثيرة ، وليس بها أحد من أهل الإسلام ، وقد دنوت منهم ، وأفزعتهم دونك ، فلو رجعت هذه السنة حتي تري ، أو يحدث الله لك في ذلك أمرا } .
    وكانت مشورة صادقة مخلصة مباركة ، انصرف علي إثرها النبي صلي الله عليه وسلم قافلا إلي بلده ، إذ لم يلق كيدا ، وقد نصره ربه تعالي بالرعب مسيرة شهر .
    وهناك في تبوك ، توفي عبد الله ذو البجادين المزني ، وشهد النبي صلي الله عليه وسلم دفنه ، ونزل في القبر ، وقال للشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما وأرضاهما :" دليا أخاكما ، ".
    فلما دلياه ،، وهيأه لشقه ،، قال :
    " اللهم إني أمسيت راضيا عنه ، فارض اللهم عنه " .
    وفي هذا قال ابن مسعود رضي الله عنه وأرضاه : يا ليتني كنت صاحب هذه الحفرة .
    وهناك في تبوك خطب النبي صلي الله عليه وسلم خطبة جامعة ، تفيض بالإيمان والحكمة والتوجيه النبوي القويم ، تطلب في مظانها لمن يريد .
    وهناك ، في تبوك صالح النبي صلي الله عليه وسلم يوحنة أو يوحنا بن رؤبة صاحب أيلة ، علي الجزية ، وكتب له بذلك كتابا ، وصالح أيضا أهل جرباء وأذرح ، ( بلدان بالشام ) ، وكتب لهم بذلك كتابا .
    وغزوة تبوك تعرض لها سورة التوبة ، مصورة الكثير من أحداثها ومشاهدها .
    * * في رجب سنة 60 هـ ، بدأ حكم يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ، الذي ولد في سنة 25 هـ أو 26 هـ ، وهوابن ميسون بنت بجدل الكلبية ،
    وفي عهده وقعت مأساة كربلاء ، التي استشهد فيها إبو عبد الله الحسين بن علي رضي الله عنهما وأرضاهما ، والتي تعد أعظم مآسي التاريخ الإسلامي قاطبة .
    وفي عهد يزيد أيضا ، حدثت وقعة الحرة ، إذ أرسل يزيد جيشا إلي أهل المدينة ، لأنهم خرجوا عليه وخلعوه ( لفسقه وسوء سيرته ) ، وقتل هذا الجيش خلقا كثيرا من الصحابة رضي الله عنهم جميعا ، واستبيحت مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، ونهبت ،
    ثم تقدم هذا الجيش إلي مكة المكرمة ، لحصار عبد الله بن الزبير ، ورميت الكعبة بالمنجنيق ، فاحترقت ستائرها وكذا سقفها ،
    * * في رجب سنة 101 هـ مات الخليفة الزاهد العادل أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان ، سابع خلفاء بني أمية ، ودفن في منطقة دير سمعان بالقرب من حلب بسوريا ، وكان قد ولد في حلوان بمصر ، إبان إمارة أبيه عبد العزيز بن مروان عليها من قبل أخيه عبد الملك .
    وكانت مدة خلافته ثلاثون شهرا ، عدل فيه الموازين في دنيا الناس ، إذ قام في أمر الرعية بالعدل ، ونشر العلم ، وحفظ القرآن والسنة ، وبناء المساجد ، وتعمير البلدان والأمصار ، وأعاد سيرة وعهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم ، حتي عده الأئمة أول المجددين في الإسلام .
    وسيرته ومناقبه لاتزال تملأ الأسفار وتزينها ، علامة من علامات النور والهدي في سجل الخالدين ، فرضي الله عنه وأرضاه .
    * * في رجب سنة 110 هـ توفي التابعي الجليل الفقيه الزاهد الإمام الحسن بن أبي الحسن البصري في البصرة ، وهو ابن 89 عاما ، إبان خلافة هشام بن عبد الملك ،
    ومن أقواله الحكيمة الرصينة الخالدة :
    { لم أر أشقي بماله من البخيل ، لأنه يحاسب علي صنعه ،، عيشه في الدنيا عيش الفقراء ،، ويحاسب في الآخرة حساب الأغنياء } ،
    { ليس العجب ممن عطب كيف عطب ، ولكن العجب ممن نجا كيف نجا } .
    فرضي الله عنه وأرضاه وعن الصحابة والتابعين أجمعين .
    * * في رجب سنة 218 هـ ، توفي المأمون أبو العباس عبد الله بن هارون الرشيد في البدندون من أقصي الروم ، ونقل إلي طرطوس ، حيث دفن فيها .
    قرأ العلم منذ صغره ، وما زال كذلك حتي برع في الفقه والعربية وأيام الناس ، وكان ذا بديهة حاضرة وذكاء متوقد ، فلما كبر عني بالفلسفة وعلوم الأوائل ، فجره ذلك إلي القول بخلق القرآن .
    كان أفضل رجال بني العباس حزماً وعزماً وحلماً وعلماً ورأياً ودهاء وهيبة وشجاعة وسؤددا وسماحة ، فضلا عما كان فيه من الفصاحة والبلاغة .
    ولم يل الخلافة من بني العباس أعلم من المأمون ، وكان معروفا بالتشيع ،
    وقد زار هذا الخليفة مصر ، فكان أول من دخلها من الخلفاء العباسيين ،
    قال حين حضرته الوفاة :
    [ يا من لايزول ملكه ، ارحم من قد زال ملكه ] ،
    رحم الله المأمون العباسي .
    * * في رجب سنة 240 هـ ، توفي سحنون ( عبد السلام بن سعيد بن حبيب التنوخي ) ، أحد أعلام الفقه المالكي ، وهو حمصي الأصل ،
    كان قد ولد بالقيروان ، وقد انتهت إليه رئاسة العلم في المغرب . وقد تولي منصب القضاء بها إلي أن مات ،

    * * في رجب سنة 261 هـ توفي الإمام مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري النيسابوري رحمه الله تعالي صاحب الصحيح ، ودفن بظاهر نيسابور .
    وكان قد ولد بنيسابور ، سنة 204 هـ ، وقيل 206 هـ ، ورحل إلي الحجاز ومصر والشام والعراق وغيرها ،
    وللإمام مسلم رحمه الله تعالي كتب كثيرة ، أهمها وأشهرها الصحيح الذي جمع فيه 12 ألف حديث ، وقد عكف علي شرحه ودراسته الكثيرون من بعده .
    * * في رجب سنة 279 هـ ، توفي الإمام المصنف الترمذي أبو عيسي محمد بن عيسي ببلده ( بوغ ) من قري ترمذ ،
    كان قد رحل في طلب العلم مبكرا ، ، وبالذات طلب الحديث الشريف ، ودخل بلادا عدة في سبيل ذلك ، حتي صار محدثا ثقة حجة ، وترك عدة مؤلفات ، من أهمها السنن ، والشمائل المحمدية ، والعلل ، وغيرها .
    وجامع الترمذي من أهمها ، وهو من أفضل كتب السنن وأنفعها .
    * * في سنة 583 هـ ، كانت موقعة حطين ، وهي قرية تقع غرب بحيرة طبريه وشرقي مدينة عكا ، وفيها انتصر المسلمون علي الصليبيين نصرا مؤزرا ، واستردوا مدينة القدس ، بقيادة صلاح الدين يوسف بن أيوب بن شادي الأيوبي ، رحمه الله تعالي رحمة واسعة ،
    وقد اتصف هذا الرجل العظيم بالعدل والإقدام ورجاحة العقل والصلاح ، وكان قد حكم بمصر 24 سنة ، وبسورية 19 سنة ، فلما توفي ، لم يكن قد ادخر لنفسه مالا ولاعقارا ، ولكنه خلف تراثا خالدا في تاريخ الإسلام ودنيا المسلمين ،
    * * في رجب سنة 676 هـ ، توفي الإمام أبو زكريا يحيي بن شرف النووي الحوراني الشافعي ، بنوي ، حيث ولد فيها ، في سنة 631 هـ ،
    وهو الإمام الحافظ شيخ الإسلام الذي اعتني بالتصنيف والتأليف ، فجمع وألف الكثير من الكتب في علوم الحديث والتوحيد والفتاوي والشروح ، ومن أهمها ( شرح صحيح مسلم ) ،
    ومع أنه توفي رحمه الله تعالي عن 45 عاما ، إلا ان كبار الأئمة أثنوا عليه كثيرا ،
    قال عنه الإمام الذهبي رحمه الله :
    كان حافظا للحديث وفنونه ورجاله وصحيحه وعليله ، رأسا في معرفة المذهب .
    وقال عنه الحافظ الدمشقي :
    هو الحافظ القدوة الإمام ، شيخ الإسلام ، كان فقيه الأمة ، وعلم الأئمة .
    رحمة الله تعالي عليهم جميعا .
    * * في رجب سنة 849 هـ ، ولد الإمام الجليل جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي ، بالقاهرة ، وقد نشأ يتيما ، ونبغ في طلب العلم منذ صغره ،
    فقد حفظ القرآن الكريم وهو دون الثامنة من عمره ،
    وبلغ عدد شيوخه نحو الخمسين أستاذا ، فحصل علما وفيرا ، ومن ثم فقد أفتي في سن السابعة والعشرين ،
    ولتبحره العميق في العلوم ، ضرب الإمام السيوطي في كل علم بسهم عظيم ، حتي ان ابن إياس ذكر أن مصنفات السيوطي بلغت الستمائة ،
    وهذه المؤلفات المتنوعة ، شرقت وغربت في الأمصار الإسلامية ، متسمة بالدقة والتحقيق ، فضلا عن االتعمق والإستقصاء والإبداع .
    وعلي الجملة ،،، فقد ندر أن يوجد علم أو فن ، لم يكتب فيه السيوطي كتابا أو رسالة ، تعد مصدرا ومرجعا هاما موثوقا به ،
    ومن أشهر مؤلفاته ،، الإتقان في علوم القرآن ، والمزهر في علوم اللغة ، والأشباه والنظائرفي العربية ، والحاوي للفتاوي ، وغيرها الكثير والكثير والكثير ،
    وحق لهذا الإمام العلم أن يعد أحد المجددين في الإسلام ، إذ توفي في القاهرة في جمادي الأولي سنة 911 هـ ، بعد أن حقق كل الشروط الواجب توافرها في المجدد .
    رحم الله الإمام السيوطي رحمة واسعة ،
    ويجدر بالذكر أننا أجلنا الحديث عن الإسراء والمعراج ، وقد وقع في شهر رجب علي الراجح عند الجمهور وفي أغلب كتب السنة ، وإن اختلف في سنة حدوثها ، ،،
    أجلنا الحديث فيها لنفرد لها حديثا خاصا في لقاء قادم إن شاء الله تعالي .
    هذا ،،، والله أعلي وأعلم ،
    والحمد لله رب العالمين .

    صــلاح جــاد ســلام

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.29

    افتراضي

    بوركت أيها الحبيب النجيب ..
    الإنسان : موقف

المواضيع المتشابهه

  1. بدع في شهر رجب ....!!!
    بواسطة ابو دعاء في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-07-2007, 11:01 AM
  2. أخي رجب
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-10-2006, 09:47 PM
  3. عن محمد حافظ رجب
    بواسطة د. حسين علي محمد في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-10-2006, 08:26 AM
  4. رحبوا معي بأختي و صديقتي الكاتبة إيمان رجب
    بواسطة لحظة صدق في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-11-2004, 04:38 PM
  5. يوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب
    بواسطة حنظلة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-10-2003, 09:54 AM