أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: صباح الخير يا زاخـــــــــو ....!

  1. #1
    الصورة الرمزية احسان مصطفى شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : ضفاف دجلة
    المشاركات : 606
    المواضيع : 160
    الردود : 606
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي صباح الخير يا زاخـــــــــو ....!

    في الصباح.....
    سريعاً أفقد الوعي أعني أصحو على حرارة موجعة بحق من شدة ضربات الشمس التي تعصف بجسمي النحيل فوق سطح المنزل ،
    آااااااااااخ ...هه ي من(0) ............. استغفر الله ...
    صباحكِ خير يا (زاخو)(1) ......
    كأني أسمعها تقول ، دى رابه دئ سوزى ! ..أي قم ستحترق !
    أترنح نزولاً وأرتدي ما تصلهُ يدي من ملابس ! بعد أن اغتسل سريعاً أيضاً ،
    لأن الماء قد اشتعل حرارةً ،
    كما كان يتجمّد بروداً في أيام الشتاء الفائت حين وصلت الحرارة في بعض الليالي إلى ما تحت 18 درجة تحت الصفر ،
    وكنّا نعيش على البركة الإلهيّة ! ومدافئ" البطانية "(2)
    بعد فقدان آخر "أمبير"(3) مسكين متوفر لتسخين المياه المقطوعة منذ عشرة أيام متوالية !
    عموماً ..أهز رأسي وأقول ...ربنا لا تحرمنا الصبر ،
    أخرج من باب المنزل ما بين الثامنة والتاسعة صباحاً لأتحرّى كل بقعة ظل تراها عيني وأهرب لها ،
    تخيّل الحرارة !
    سريعاً آخذ تمريناً رياضياً في عدم التعثّر بالتكسرات الموجودة في الأرصفة والشوارع،
    لأجد أن عشرة " طسات"(4) قد ولدت حديثاً ليلة أمس!
    فألف ألف مبروك! ،
    المدينة تشتعل ونحن لا نزال في الصباح ،
    "أحدث نفسي " ماذا سيحدث في الظهيرة ؟ هل ستحترق؟
    هل سينشرون خبر احتراق زاخو في نشرة mbc في المساء مع علا الفارس أو نيكول تنوري (5) !؟
    لا قدّر الله ..
    أمّا قد مضت أربع ساعات غريبة من شدة حرارتها،
    لأن الكهرباء العامّة(6) ذهبت في العاشرة صباحاً ولن تعود قريباً ...
    أجد أن بعض القادمين للسياحة من مدينة بغداد الحبيبة ،
    في حافلات ربما كانت تقلّ أحمد حسن بكر في الخمسينيات ! " يبتسمون في الشوارع الملتهبة "حرارةً " كأنهم في موناكو أو بروكسل !
    فأنسى ما كانَ ....
    لأنهم قالوا قديماً ..
    من رأى مصيبة من هو أسوأ منه ....هانت عليهِ مصيبته.
    .
    احسان (7)
    _____________________________
    (0) هه ي من ..... لفظة كوردية تعني التهديد والوعيد ... سببها الغضب في أغلب الأحيان !
    (1) زاخو ..
    مدينة صغيرة في أقصى شمال العراق محاذية للحدود مع تركيا ،
    (2) البطانيّة ... هو غطاء أخف وزناً من اللحاف ..يوضع على الجسم ليلاً للحماية من البرد ،
    (3) الأمبير... هي وحدة قياس كهربائيّة معروفة بشكل موسع في العراق للعامة والخاصة !
    (4) طسات ..جمع طسّه ..وهو تكسّر في الشارع غير معروف الأسباب ، وأصبحت لكثرة عددها مألوفة لدى الناس وميزة فريدة للشارع العراقي !
    (5) علا الفارس و نيكول تنوري .. مذيعتان في قناة ام بي سي ..ليست لهما علاقة بالموضوع !
    (6) الكهرباء العامّة ... هي صفة يُقصد بها الكهرباء التي تأتي من الدولة ، وهي نادرة الوجود .. ويخشى العلماء من انقراضها في العشر سنوات القادمة !
    (7) احسان .... أنا .
    القَصِيْدَةُ:عَصِيدَةٌ صَبَاحِيَّةٌ بِنَكْهَةٍ مَوْصِلِيَّةٍ يَشْتَاقُهَا الإشْتِيَاقْ !

  2. #2
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    بالأمس حصل إنقلاب في موريتانيا ..

    جاء حاكم ورحل حاكم ...



    في كل لحظة يحصل إنقلاب في رؤوسنا ... يذهب حاكم ويأتي حاكم ... وننسى أن نتعرف على ذواتنا الحقيقية

    نلوم كل أحد ولا نلوم أنفسنا ... تلك هي مصيبتنا ... يا إحسان

    وصف بدقة فواجع تتكرر - وإن بصيغ أخرى - في جميع عواصم بلداننا الإسلامية ... إذ ... نحن على الحقيقة مليار ونصف عاجز كسول .. وخائف


    \

    العلة : نحن
    الشفاء : نحن

    فإلزم ...
    ولكن
    الإنسان : موقف

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.82

    افتراضي

    احسان ...
    جميل انت هنا احسان ، خرجدت من قالبك القديم ، لتصنع هنا قالبا اكثر اتساعا ، اهتمامك بالتفاصيل هنا جعلني اعيش اللحظات تلك معك ، او بالاحرى استعيدها معك ، لأن الامر سيان عندنا ، لكن الفرق اني قد لااصل الى درجة (هه ى من ...)، ما لفت انتباهي ان التقلبات الجوية المناخية هنا تجعلنا نعاني توترا حادا في دواخلنا ، بالاخص لاننا شتاءً نعاني بردا قارصا ، وفي الصيف نعاني حراً لايحتمل ، وهذا التناقض في التحولات المناخية له في نفس الوقت تأثير على تقلبات داخلية حتى اننا نجد في الامس من يمسك بيدنا ويترنم بامسنا وفي اليوم او الغد نتوقع من يمد يده ليقطع ايدينا ، كذا الحال ، ومع حقك ، رؤية احبائنا من بغداد والموصل وهم يتجول بروح مرحة ، وكأنهم في بروكسل ، تجعلنا نقول نحن نعيش نعمة لانعرفها ، فهذا الحر يحرقنا لكنه يدفئ هولاء فقط .

    محبتي
    جوتيار

المواضيع المتشابهه

  1. ياَ فَتَاةْ العِشقِْ .. ياَ مَلِيـِحْةْ . .
    بواسطة ياسر مصطفي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-10-2014, 03:35 PM
  2. يَا غَزَّةُ يَا غَضَبَ اللَّهِ هُبِّي هُبِّي
    بواسطة سالم العلوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 04-08-2014, 02:20 AM
  3. " يَا بَاغِيَ الخَيْرِ أَقْبِلْ "
    بواسطة لطيفة أسير في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 29-06-2012, 06:00 PM
  4. يَا مِصْرُ يَا فَخْرَ العَرَبْ ( بمناسبة فوز مصر بكأس إفريقيا )
    بواسطة محمد سمير السحار في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 28-06-2008, 03:50 PM
  5. @>- صبَاحُ الخَيْر يَا عُمرِي -<@
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 04-06-2008, 01:22 AM