أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هــالة الحـب

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 51
    المشاركات : 69
    المواضيع : 16
    الردود : 69
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي هــالة الحـب

    الحب كلمة قليلة الأحرف ، كثيرة المعاني ، تتكون من حرفين ؛ " الحاء " وهو حرف جوفي يخرج من عميق المخارج ، و " الباء " حرف شفوي يخرج من طرف الفم .

    ومنذ قديم الدهر لا يزال الناس يتكلمون في الحب وعنه ، تارة يجملونه وتارة يشوهونه ، يربطونه بكل المشاعر الصادقة النبيلة أحيانا ، ويلصقونه بكل معنى دنيء هابط ، أحيانا أخرى .

    وبعيدا عن هؤلاء وأولئك ، أحببت أن أخوض غمار هذا المحيط الهادر الهادئ ، العذب المالح ، العميق الجميل ، ولكنه خوض في الذات ، لا في الآخر ، مناوشات ذاتية في الحب ، ترصده تفتش عنه في أعماق النفس ، تلمسه تهمس له ، تضمه وتحتضنه .. عسى أن نمسك بهالة الحب بقوة ، لتشع إشعاعا قويا لا ينطفئ ، بحول الله .

    حين يقف أحدنا أمام المرآة ، يحدق في شكله وجسمه وكل أعضائه ، يلف ويدور ، ينحني يتقدم يتأخر يبتعد يتقدم من المرآة ، ليكتشف الحفر والشقوق والبتور في جسده .. وفي الحقيقة أن ما يراه أحدنا في هذه المرآة ـ بكل حركاته ـ لا يمثل إلا قمة الجبل الذاتي ، الذي تتكون منه شخصيتك .

    وفي عالم الجيولوجيا فإن جذر الجبل يكون أضعاف حجم القمة الظاهرة التي يراها الكل ، ومن ثم فإن جذرك الذي في داخلك أضعاف ما تراه في المرآة ، بكل حركاتك التي فعلت .. سواء أكنت جميلا ، مملوحا ، أنيقا ، مهملا ، عذبا ، لذيذا .. أو غير ذلك ، كل ما تراه هو قمة جبلك فقط ، جزء من التكوين العام لشخصيتك ليس إلا . وبقية الجبل وضخامته كلها مكنونة في الجذر ، أكبر حجما ، أبهى صورة ، أكثر عمقا ، وأقوى صلابة .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    كما قلت : لا يهم شكل الجبل ـ شكلك ، ففي القرآن الكريم ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ * وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ .. ) لا يهم شكلك ، يهم داخلك جذرك ؛ وفي الحديث الصحيح ( إن الله لا ينظر إلى صوركم وأشكالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم ) والقلب هو المحرك الكبير لهذا الجبل ـ ذاتك ـ سواء القمة منه الظاهرة ـ جسدك وشكلك ـ أو الجذر الكبير الهائل ؛ روحك قلبك أفكارك مشاعرك إمكانياتك قدراتك عواطفك .

    فإن كان القلب هو المحرك الرئيس لهذا الجبل ؛ فإن أعظم وقود لهذا القلب هو ( الحب ) منه يتنسم الحياة ، ويشعر بالسعادة ، ويرقص طربا ، ويترنم مع موسيقى الوجود ، كأن عصفور الراحة يرفرف فيه ، هذا هو الوقود العالي الطاقة ، وقود يلهب المشاعر ، ويغذي الفكر وينيره ، ويخمد كل المعاني السلبية أفكارا كانت أو عواطف .

    قف الآن أمام مرآتك : ترى جسدك وشكلك ، أنظر للقمة وللجذر ، لا تهمل الجذر ، وحين تحدق بعيني رأسك وقلبك ، اسأل نفسك :

    هل تحب نفسك ؟ هل تحب ذاتك ؟ هل تقدرها ؟ هل تحترمها ؟ هل تسعدها ؟ هل تحتضنها ؟ هل تكافئها ؟ هل تعطيها ؟ ومن جديد : هل تحبها ؟!

    أعطيت دورة لبعض المتدربات عن التميز والنجاح ، وكان من تمارين الدورة ، أن تكتب كل متدربة في ورقة خاصة بها دون أي اسم لها ، تكتب خمس سلبيات تراها في نفسها ، ثم تتأمل هذه السلبيات بدقة في اللاوعي ، ثم تكتب ورقة أخرى فيها خمس إيجابيات معاكسة للسلبيات التي كتبتها ، ويكون دور المدرب هو إحلال الإيجابي مكان السلبي وفق إستراتيجية معينة .. المهم في الموضوع أن المتدربات نسين الأوراق مهملة في قاعة التدريب فجمعتها لأتخلص منها ، ودفعني الفضول للقراءة ، فلا توجد أسماء المشاركات على الورق ، وإنما مجرد صفات سلبية ، وهالني ما كتبت المتدربات ، ومن بين ما كتبن ( كسولة ، غبية ، منافقة ، أكثر من وجه ، عاصية لوالدي ، متلونة ، فاشلة .. ) وصفات أخرى !

    ذكرت هذه التجربة لأقول : هل حين نرى أنفسنا بهذه الصورة يمكن أن يكون للحب معنى راسخ فينا ؟ أليست هذه النظرة لذواتنا هي الأسفين الذي يقتل الحب قتلا ! ، والعجيب أننا وحين نصف أنفسنا بمثل هذه الصفات ، ندعي حب فلان ، وعشق علان ، والهيام بعلتان ، ونظرتنا هكذا دونية نازلة !؟ .. هذا والله العجب العجاب ، وهذا هو الهدر الصحيح لطاقة الحب فينا ، وهذا هو قلب الموازين والمشاعر بحق .

    نعود للوقوف أمام المرآة ، قف وارفع رأسك وصدرك وتنفس براحة :

    ـ أحمد الله على منظرك ـ قمة جبلك ـ واسأله الكمال في مخبرك .
    ـ اجلس مع ذاتك فقط ودون ما تحبه في نفسك ولا ما تحبه ، بكل إيجابية في الحالتين ، وبكل ثقة وفخر .
    ـ لا تلتفت في هذه الجلسة إلى ما يقوله الناس عنك ، فهم بين مد وجزر ، واستفد من نقدهم بكل رحابة صدر ، ولا تجعل كلامهم السلبي يمر للجذر أبدا ، ارمه في البحر .
    ـ برمج خطط كيف تتخلص من السلبي وتحل محله الإيجابي ، وكن متفائلا ، غير محبط .
    ـ فكر في كل شي إيجابي معاكس للذي لا تحبه في نفسك ، فكر كأنك حزته ورسخ فيك ، فكر وعش الجو كاملا ، وتخيل نفسك كما تحب بعمق وتنفس هادئ .
    ـ طوال هذه الأيام كرر المعاني التي تحب أن ترسخ فيك ، كررها لا تمل ، وأنت تمشي وأنت جالس وأنت في السوق كرر كرر كرر ، لا تمل .
    ـ اقرأ استمع حاور أكتب تصفح كل موضوع يتصل بالمعاني والصفات التي تحب أن تكتسبها فيك .
    ـ لا تظنن أنك مغرور ومتكبر لو أحببت نفسك ، كلا ، الغرور والتكبر هو ازدراء الناس واحتقارهم ، وأنت تثق في نفسك وتحبها ، ثمة فرق ، لا توسوس .
    ـ إن شعرت خلال حركتك في الحياة بأي معنى سلبي وصل لك فيك لا تحبه ، غير المزاج بسرعة بتذكر الإيجابي ، ولا تستسلم للمزاج السلبي فتحبط .
    ـ دائما دائما دائما ركز على مرآة الجذر ، أكثر بكثير من التركيز على القمة ، فالحب والسعادة والراحة والطمأنينة تنبع من غور النفس ، وليس من حلاوة الفم و الشفاه .

    حين تحب نفسك تفهم معنى الحب بحق ، وتقدر وقتها أن تدرك بوعي لم تحب فلان ؟ ولم تعشق فلان ؟ بل سيكون للحب في نفسك ألق جميل منعش ، لا يذوقه أبدا من يلوكون الحب في أفواههم ليل نهار كحبة اللبان ، مصيرها النفايات !

    ومما كتبته يوما : ( إنما الحبيب من تخرج ألفاظ الحياة من تحت لسانه ، ويكشف قلبه عن معانيها ، ويضفي عليها ألوان الطبيعة بفعاله ، يزيد حياتك ألوانا منوعة متعددة ، محلقا بك في سماء الوجود بروحك ، كأنك الصقر في علياءه .. فإن أدعى مدع للحب حالفا مقسما لك : وطمس حياتك ، ومال لك لمصلحة ما ، فكبح روحك ، وألبسها السواد ... فاعلم أنك مخدوع ، قد نيل منك ، فاستدرك قبل موات روحك .. ) .

    إن هالة الحب الحقيقية تنبع من حبنا لأنفسنا ، وفقا لمعيار المعاني والأفكار والمشاعر الإيجابية فينا فقط ، ووفقا لمعيار التخلص قدر الممكن من كل معنى وفكر وشعور سلبي ، والسعي والتعب الجميل اللذيذ نحو كل ما هو مشرق وعالي ، فنزرعه في حديقة أرواحنا ، ونسقيه بحرصنا وثقتنا وحبا الدائم الرائق .

    حين تتوفر هذه الهالة فينا فنحب أنفسنا ، نشع الحب على كل شيء حولنا ، أهلنا بيوتنا أطفالنا أصدقائنا جيراننا .. وحين نشع هذا الحب ندرك فعلا من يجدر بنا أن نحبه ، ونعطيه حنايا قلبونا ، ليتربع فيها منسجما ، فيزيد بوجوده فينا ، يزيد جذرنا قوة وصلابة وروعة .

    مع خالص الحب ....*

  2. #2
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    عودة بعد غياب وجضور طال , حرفك ألف ولكن اسمح لي سيطرت المباشرة على جزء منه
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/

  3. #3
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي

    أخي الكريم ..

    موضوع جميل ، ولكن لا أعتقده ينتمي للنثر ، ربما في منتدى طوير الذات أو الفلسفة الاجتماعية ..

    مجرد رأي أتمنى أن يوافقك فنقوم بنقله حيث يجب ..

    تحيتي ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  4. #4
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,883
    المواضيع : 99
    الردود : 1883
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    العمر : 51
    المشاركات : 69
    المواضيع : 16
    الردود : 69
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ..
    الأخت الكريمة سمو الكعبي : شكرا لك ، أتمنى توضحي نقدك لاستفيد منه .
    الأخت الكريمة وفاء شوكت : بارك الله فيك ، ويمكنك وضع ما اقترفته في المكان اللائق به .
    أخي عبد الصمد الحبيب : أشكرك أيها الأخ على مرورك ، أتمنى تكون بخير وبقية الأحباب .
    مع خالص الشكر للجميع ..

  6. #6
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    الإنسان اليوم بحاجة إلى أعادة قراءة ذاته ... من جديد

    لقد أضاع الإنسان سموه ...

    وهو يفتقد كثيراً ... الإنسان ... الذي يسكن أعماقه ...


    الحب ... هو الحل


    نعم


    أن تحب من لا يحبك ...


    أنا شخصياً : أحب الزاني وأكره الزنا ... أحب العاصي وأكره المعصية ... ولقد نذرت سنيني لمحبة هؤلاء .. لعلني أسير معهم لصراط الرضا ...فنكدحخ الى الله كدحاً ... وسنلاقيه
    الإنسان : موقف

المواضيع المتشابهه

  1. يا صباح الحـب
    بواسطة فتحي علي المنيصير في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 10-07-2008, 10:21 AM
  2. سـأحفظ ُ عـهـدَ الحـُبِّ
    بواسطة فتحي علي المنيصير في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 29-03-2008, 12:19 PM
  3. الحـب المُـقـدَّس
    بواسطة عطاف سالم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03-05-2007, 03:19 AM
  4. من أجـمـل ما قيـل فـي الحـب و الـغـزل ..!!!
    بواسطة دموع القلم في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-02-2007, 10:23 PM
  5. الحـب والبغـض في الله
    بواسطة محمد حافظ في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-04-2005, 10:46 AM