أحدث المشاركات
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: " أنا والموت على أكف الضياع " بقلم وفاء الأيوبي

  1. #21
    أديبة الصورة الرمزية وفاء حسن الأيوبي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 406
    المواضيع : 31
    الردود : 406
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المحمدي مشاهدة المشاركة
    وفاء الايوبي :
    وجدتني أرتشف معك لحظات أقسى من جلمود صخرتك الصماء .. وألتحف معك بذات المعطف الكالح السواد .. وأنتشي بأمل قد يبدد ظملة الليل الأزلي الذي يفنينا كمدا وحسرة ..
    دمت بخير
    الأخ الفاضل عبد الله المحمدي

    اهلا بك وبكلامك الطيب طيب الزهر في رحيقه الذي تنتشي به النفوس
    نعم انه الليل الأزلي
    ولا من سفينة إنقاذ إلا بذاك الشراع الذي يحوكه الإيمان
    فتتحدى به أقوى العواصف
    وأولها العواصف النفسية


    لك مني كل التقدير على هذا التذوق الممتع

  2. #22
    أديبة وشاعرة
    يرحمها الله
    الصورة الرمزية شريفة العلوي
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : بقلب جيبوتي
    المشاركات : 2,093
    المواضيع : 139
    الردود : 2093
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    أحيانا يمد لنا الموت ساعده كي نموت واقفين
    [/SIZE]

  3. #23
    أديبة الصورة الرمزية وفاء حسن الأيوبي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 406
    المواضيع : 31
    الردود : 406
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي الأديبة الفاضلة شريفة العلوي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريفة العلوي;37972[color="red"
    [/color]3]أحيانا يمد لنا الموت ساعده كي نموت واقفين
    الشاعرة الغالية شريفة العلوي
    الايمان يجعل الانسان يتقبل الموت
    ولكنه القلق من الماورائيات
    لا بد ان يمرر ظلاله
    شكرا على مرورك !!

  4. #24
    قلم مشارك الصورة الرمزية جارة الوادي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الدولة : حَيفَا وَالبَحِر
    العمر : 30
    المشاركات : 102
    المواضيع : 9
    الردود : 102
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي


    .:.

    |..وَفَاء الأيُّوبِي..|

    قَبسٌ مِن نُور هذا المَكَان..

    رَعَاكِ الرَّحمَن..

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    .:.

  5. #25
    أديبة الصورة الرمزية وفاء حسن الأيوبي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 406
    المواضيع : 31
    الردود : 406
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي الحبيبة جارة الوادي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جارة الوادي مشاهدة المشاركة

    .:.
    |..وَفَاء الأيُّوبِي..|
    قَبسٌ مِن نُور هذا المَكَان..
    رَعَاكِ الرَّحمَن..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    .:.


    الحبيبة جارة الوادي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    كل الشكر على هذا المرور الألق

    وعلى هذه الكلمات الطيبة

    لك مني كل التقدير !!

  6. #26
    أديبة الصورة الرمزية وفاء حسن الأيوبي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 406
    المواضيع : 31
    الردود : 406
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء حسن الأيوبي مشاهدة المشاركة
    "أنا والموت على أكف الضياع " بقلم وفاء الأيوبي "


    أنا والموت على أكف الضياع

    أنا والموت هناك على أكف الضياع ، تتجاذبنا الأماني
    ها هو يحتل المساحات المأهولة في الوجدان ، وأنا أتخفى خلف الجدران
    أما زال هناك ؟! ...لقد تعقبني ، إنه ينتظر في الزاوية ...
    نعم أُنظُرْ معي !!إنه ينظرني
    تشرئب دموعي ، وحمم نظراته تقدح الحريق .
    أينقض ؟!...متى ينقض ؟؟

    أربع ساعات مصلوبة على خشبة القلق ؟!
    ما أمرها من نجوى !! أنينها بألف عام، عمرها عمر الدهور
    في الساعات الأربع، كلهم يحدثونني، وأنا لست هناك
    إني معه، قد أسرني بعينيه ، لا أستطيع منهما الفكاك
    قد استحوذ عليَّ بسلطته الطاغية ، بهول معطفه يضمني إليه.
    إني معه ، يريدني، ولا يحدثني ، أشعر بلفح أنفاسه على معصمي ..
    .في رأسي يداخلني ، يطغى على مناجاتي.
    إنه يتسرَّبُ إلى مسام جلدي ، يُخَدِّرُ مني الدم في الشراييين ....
    ويهوي منجل الأرق يسحق صلب السكون
    وتصهل إرادتي بدمدمة وزعيق بشهيق عنيف وزفير
    أأرفض ؟! لا لا يحق لي ....

    من أنا الآن ؟!! ذرة من صلصال من طين ، قطرة من مياه هذا التكوين ؟!
    كل العنفوان ، كل الإباء ، اشرأب طاول عنان السماء ، ونسي هناك العنوان....
    إلى أين أنا أصير ؟! أهي النهاية ؟! أنملك أمرنا ؟!
    أتململ ولا صوت ، أتلاشى ولا أنين ...

    أحبتي ، أنتم النجوى لعيوني ،ها نحن في احتضان ، غرباء
    أهكذا هي إرادة السماء ؟!
    قد هرعت حواسي إليه ،تشبثت به ، كما الغريق وقصته مع قشة المحيط.
    وبسمتي ، إشراقتي ،أأنتما مني براء ؟؟
    عمر قضيناه في ودٍ وتصفيق ...أينسى الصديق الصديق ؟؟! أيتبرأ الأليف من الأليف ؟؟!
    والوليد أيُقايِضُ حضنه الرفيف !

    أمي أنت هنا ؟!
    لؤلؤك اللاهب لظى لعيوني ، لا تسكبيه فوق السرير!!
    أمي ! أتخلصيني ؟! لالا لن تستطيع !!
    أختي ، أين انت ؟! تقول هنا ، لكني أعلم أنها الآن في البعيد ....
    أخي أرجوك ، ما بالك ؟ أتقول أنك بالدنيا لا تقايضني وبرموشك تحميني !!!
    بت ظلا، بل ظلالا من أيد تأنف التربيت !!
    كيف تتركني أخي الحبيب ؟!
    هل أنقاد دونما عراك ، فراشة تأبى الفرار ، إلى اللهب تمضي لا تستفيق، يجذبها النور العميم،أو أنا قطرة من ألق،والشمس تلهبها،فتهفو إلى السماء،وتنعقد مع الغيوم لتهمي من جديد وتلتحق بقاع المحيط ؟
    لن أنتظر سوطا لجلاد عنيف، بكرامة سأسلم له الجبين
    ليتني أعرف ماهيتك أيهذا المجهول الذي يحتويني، وإلى متاهاته يجرجرني ....
    يا ألله !
    حالما تسترخي مني الجفون ، إلى من أوكل أمري ؟!
    إنه ما زال هناك في الزاوية ، يقف، ربما يـأمل أن أغفو، وأنا يجف مني الريق ...
    لم لا يرونك ؟أيها الغائب ، الحاضر في عيوني ...
    أأناديك، وأتجرعُّه العلقم المرير ؟؟!
    يا إله السموات ،كيف لمخلوق أن يقرر نهايته ؟!
    إنك الرب أحكمت التدبير
    يا إله العرش القدير ! هذا الانتظار قتال

    "أكون أو لا أكون "، قالها قبلنا ...... من هو ؟؟! يا ألله! أهو العقل الآن في تطبيع ؟!
    أسأكون هنا أو لن أكون ؟!وإن كنت هناك ، فمن أكون؟!
    شتات الذاكرة تهوِّم في البعيد ، تأبى الرنو إلى عالم الوعي المعقود بشلحات النور....
    إني هنا .... لكني هناك معه أحاوره ،أستنبش منه المهام ...
    أأنا المهمة الأخيرة ؟!
    أخبرني أيها الراكن على أبواب الخلود !!لا تقتلني بصمتك !
    لا تتركني لأنياب الشك تنهشني، فتمزقني ،
    أو لرياح الحيرة تستقويني ،فتقذف بي ،أو تتقاذفني، لتلقي بي في متاهات النسيان!
    أخبرني، فأنا في فضاءات الأزمنة القصية،أغفو ،وأستفيق على شدو ورندلة !
    أترندل أيها الموت ؟! ألك اليوم صيد وافر؟!
    أأنا صيدك الأخير؟!
    كيف نترك الأليف والخليل، الصديق والعشير ؟!
    لبسناهم جلدا صفيقا، أنخلعه وهمًا على ضيق ؟؟!!
    ما المنتظر؟!
    أجنةأخاذة للبصرعرضها السموات والأرض؟! إليها إني مددت البصر
    إذا..... أبتدئ التجذيف ؟!
    أعملنا ليومنا وكأننا نعيش أبدا ،أعملنا لآخرتنا وكأننا نموت غدا ؟!
    إني طامعة في رحمة المولى

    نعم، سأترك كل شيء ورائي وأنطلق ...أأنطلق ؟!
    إذا أغمضت العيون ، ربما استغل الموت غفلتي، واتخذني من لحظتها له الرفيق !
    لِمَ أراني لا أحرِّك ساكنًا ؟!!
    ما عهدت في نفسي إلا نزع جلدي إن كان عني يضيق !؟!

    إلهي لتكن إشراقة الإيمان أيقونتي ، وحجر السكينة معبدي!!
    أنت ربي ما شئت كان ، وما قدرت حصل !!
    سأذهب للعملية الجراحية ، سأدخل في التخدير الكلي ،
    سأترك نفسي لإلهي الرؤوف القدير ، أطمئن وأذوب خاشعة لحكمه الرحيم!!
    لتكن مشيئتك ربي !!
    إما إلى جانبك ستكون مرساتي ، أتنعم وأسعد ،
    أو إلى أهلي أعود، وأمضي العمر أتوسل أقباسك الأزلية الأبدية في مخلوقاتك!!

    أيكون في العمر بقية؟!
    إلهي أسلمت وجهي اليك ، تغمدني برحمتك! أدخلني في جنانك!!

    بقلم وفاء الأيوبي

    طرابلس في 25/7/2008
    ---------------------------------------------------------------------------
    اريد من زمني ذا أن يبلغني
    ما ليس يدركه من نفسه الزمن

  7. #27
    قلم نشيط الصورة الرمزية بتول الدليمي
    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    الدولة : العراق
    المشاركات : 985
    المواضيع : 80
    الردود : 985
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    الاخت الفاضلة وفاء الايوبي
    لغتك حزينة جاءت في المقدمة لتجبر المتلقي على المتابعة حتى النهاية
    استمتعت كثيراً بهذا البوح الراقي..
    ادعوا الله ان يمد فى عمرك وان تنعمى بكثير من السعادة والفرح
    تقبلي ودي..

  8. #28
    أديبة الصورة الرمزية وفاء حسن الأيوبي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 406
    المواضيع : 31
    الردود : 406
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بتول الدليمي مشاهدة المشاركة
    الاخت الفاضلة وفاء الايوبي
    لغتك حزينة جاءت في المقدمة لتجبر المتلقي على المتابعة حتى النهاية
    استمتعت كثيراً بهذا البوح الراقي..
    ادعوا الله ان يمد فى عمرك وان تنعمى بكثير من السعادة والفرح
    تقبلي ودي..
    الأخت الغالية والأديبة الرقيقة بتول الدليمي

    ما أسعدني بمرورك

    تنحتين من الحروف الألق

    لك مني كل التقدير

  9. #29
    أديبة الصورة الرمزية وفاء حسن الأيوبي
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات : 406
    المواضيع : 31
    الردود : 406
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    أأنا المهمة الأخيرة ؟!
    أخبرني أيها الراكن على أبواب الخلود !!لا تقتلني بصمتك !
    لا تتركني لأنياب الشك تنهشني، فتمزقني ،
    أو لرياح الحيرة تستقويني ،فتقذف بي ،أو تتقاذفني، لتلقي بي في متاهات النسيان!
    أخبرني، فأنا في فضاءات الأزمنة القصية،أغفو ،وأستفيق على شدو ورندلة !
    أترندل أيها الموت ؟! ألك اليوم صيد وافر؟!
    أأنا صيدك الأخير؟!


    بقلم د. وفاء الأيوبي

  10. #30
    المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية
    الصورة الرمزية د. سمير العمري
    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 53
    المشاركات : 39,385
    المواضيع : 1041
    الردود : 39385
    المعدل اليومي : 7.12

    افتراضي

    مشاعر وجدانية صاغتها يراعة أديبة مميزة رصدت الحالة النفسية والإنسانية واستدعت كل ما يتعلق بتلك اللحظة العالقة في التاربخ بهذا النص الجميل!

    أنت أديبة مميزة بحسك وأسلوبك وصورك البيانية فلا فض فوك!


    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. " أنا الإنسان " بقلم د. وفاء الأيوبي
    بواسطة وفاء حسن الأيوبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 04-12-2011, 05:02 PM
  2. قصيدة "إلى جنانك " بقلم "وفاء الأيوبي "
    بواسطة وفاء حسن الأيوبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 04-01-2011, 02:56 PM
  3. قصيدة" رعب الانتظار " بقلم وفاء الأيوبي
    بواسطة وفاء حسن الأيوبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 15-08-2010, 02:01 PM
  4. قصيدة "يدي " بقلم وفاء الأيوبي من ديوان "رحيق الأعاصير "
    بواسطة وفاء حسن الأيوبي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-08-2008, 09:24 PM
  5. قصيدة "اللسان العربي " بقلم وفاء الأيوبي
    بواسطة وفاء حسن الأيوبي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 22-06-2008, 05:18 AM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة