أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: صباح العيد .. يا وطني : د / لطفي زغلول

  1. #1
    الصورة الرمزية لطفي زغلول شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 217
    المواضيع : 128
    الردود : 217
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي صباح العيد .. يا وطني : د / لطفي زغلول



    همسة .....


    صباح العيد .. يا وطني

    د / لطفي زغلول – نابلس

    صباح العيد .. يا وطني .. ايهذا الكبير ولا اكبر منك . ايهذا المفدى وهل غيرك انت المفدى ؟ . ايهذا المكرم وهل غيرك انت المكرم ؟ . انت كل هذه المعاني النبيلة ، وانت اكبر من هذا وذاك . انت كبير لانك ما زلت ترفض الانقسام . تتحداه ، تثور عليه ، تقاومه . وانت مفدى ولن يكون الا لوجهك الفداء والتضحية .
    صباح العيد المجنح بالاصرار ، الملون بالتحدي ، المعطر بالمجد ، الفواح بالذكرى . ما هان ابناؤك يا وطن الثوار والأحرار والأبرار . يا وطن الاطفال الذين عمدوا كل ذرة من ترابك بدم يفوح منه شذى الأريحية والفداء . ها هم أطفالك توحدوا بترابك الحالم بصباح الحب والأمل ينزل مدرارا يروي ظمأك للحرية ، يغتسل بسناه القدسي كي تشرق شمس لا تعرف الغروب تعانق كل الآفاق ، تقبلها ، تلثم جبينها الشامخ فتصحو على نهار جديد وعرس وعيد .
    صباح العيد يا وطني . ما هاض جناحاك ، ولا اعياهما التحليق . تصحو كل فجر تتوضأ بندى الحرية ، ولا تصلي لغير الله . جبهتك الوضاءة لا تمتهن الانحناء ولا تسجد إلاّ لجلاله وجبروته ، إلاّ لتقبل شهيدا ، إلاّ لتمسح جرحا مكابرا مسافرا في ركاب العلى لا يعرف الرجوع . وها أنت تتحدى غربان الليل الناهشة أحلامك الخضراء بغد مورق الرؤى ما زال جنينا في رحم الأيام . تصنع من أحزانك نارا مقدسة يصطلي بجحيمها كل من تتطاول يداه على شموخك . وتضيء مشاعل الاباء لأجيال لم تولد بعد بين احضانك ، وتفرش الدرب أزاهير على وقع خطاها الواعدات .
    صباح العيد يا وطني . يا وطن الأسرى والجرحى والشهداء . يا ترنيمة على كل فم . أنت الاضاءة الخالدة في فضاءات كل عاشق ربوعك ومغانيك . وبرغم الأيام المثخنة بالعتمة المثقلة بالأحزان ، ستظل الشمس تشرق على وجهك الصبوح . ستظل العصافير تصحو بين يديك تغسل عيونها بنداك الطهور تشدو لك ترنيمة العشق الخالد . وستظل أزاهيرك تمطر عطرا . ولن تغيب الضحكة من أعين أطفالك . فأنت لهم وهم لك . يا عيدهم الكبير الى الأبد حتى نهاية الدرب والمشوار .
    صباح العيد يا وطني . كبير أنت . أكبر من كل المكابرين . يا أسطورة ديمومة الرفض وتواصلها مع الأجيال . عنيدة حريتك لا تعرف الرجوع ولا الخضوع ولا الركوع ولا تساوم. حريتك هدية الأجيال للأجيال فالأجيال .
    صباح العيد يا وطني .. أيها الشامخ الجبين . مكلل أنت بغار الكبرياء ، معطر بأريج الاباء . رائحة التاريخ فواحة الشذى تتسامى من ذرات ترابك أمجادا . تضيء فضاءات أيامك السابحات في العلى . أيها العاشق لون الحرية راية ترفرف في سمائك .. وشعلة خالدة من اضاءاتك .. لأنك حالة عشق تتحدى الانطفاء .. تنتفض جوارحك على كل يد غارقة بالاثم تمتد لتسرق ألوان طيف رؤاك وتدفنها في غياهب النسيان والظلام .. فانت اقوى من الظلام والنسيان .
    صباح العيد يا وطني .. هذا الدم الطهور مطر أخضر يتوضأ بقطراته ثراك الحالم بصلاة الحرية . هذا الدم الطهور كأس مترعة بالعشق قربانا لمغانيك . لعل شقائق النعمان والنسرين. لعل الياسمين .. لعل كل الأزاهير تصحو من غفوتها فترسم من جديد خارطة وجودك الحتمي . لعل الاطيار المهاجرة ترجع الى أفنان أشجارك الواقفة في وجه الريح السوداء . لعل الشمس تطل على نهاراتك المتمردة على عتمة الليالي السود . لعل الابتسامة التي غادرت عيون أطفالك ذات يوم تورق مرة أخرى في أحداقهم وتزهر أملا بالحياة . لعل العيد الذي حلمت به الاجيال يرجع الى احضانك .وهل عيد غير ظلالك يتفيؤها العاشقون الساهرون انتظارا لصباحاتك السابحة بالسنا .
    صباح العيد أيها الوطن الساكن في العيون ، المحفور على شغاف القلوب . أنت الحب ولا حب الا أنت . ذرات ترابك . أنسامك . صيفك شتاؤك . ربيعك خريفك . أطيارك أزهارك . لياليك نهاراتك ملحمة عشق لعشاقك . بلسم لجراحات المنافي والشتات . عيد يلون فضاءاتك أعيادا وأكاليل غار .
    صباح العيد أيها الوطن الساكن في وجدان انسانك . والمسكون فيك هذا الانسان . مازال عشاقك يدخلون محرابك أفواجا أفواجا يرتلون لك أنشودة الحرية . هاماتهم ترنو الى السماء بكبرياء . تتوج جبين زمانك بغار التمرد . تملأ الكؤوس أنخاب انتصار ، وتقيم أعراسا لعيد حريتك الموعودة به الاجيال . ويومها تسترجع الأعياد لونها المضمخ بالحرية ، المتفيء ظلال المجد والفخار .
    صباح العيد ياوطني .. انشودة اجلال واغرودة اكبار نصوغهما في هذا الصباح من عناقيد ابجدية جراحات ثراك الدامي . من اريج نسائم مغانيك الموجعة . من بوح اطيارك الجريحة .. من فوح ازهارك الدامعة العيون . من اشجان ايامك ولياليك الملونة بالكبرياء . من آهات نجومك واقمارك المسافرات في مدارات علاك . من آلام انسانك الساهر ما نام على ذل ولا هوان حتى يطلع صبحك المجنح بالحرية واللقاء .
    صباح العيد يا وطني .. يا صرخة الاصرار والتحدي على شبابة الوعد .. دم انجالك المدرار مطر يروي ارضك عشقا .. يلونها شوقا وفداء ينهمر شآبيب على محياك فتصحو على صباح واعد يخضوضر في احضان ثراك ويزهر غابة حرية . ايها الواعد الموعود . ما زلت ملهما لابنائك الميامين المنزرعين بين ذراعيك كصخور جبالك الشماء . واعدا باللقاء الاخير على ثراك الطهور . موعودا باسراب طيورك تعود من منفاها الى عشك الدافئ الحنون . واسراب شامخة الجبين خلف القضبان شاءت فلا بد لقيدها ان ينكسر يوم تشرق شمس نهارات الحرية . واجيال اسراب في رحم الغيب سـتولد في احضانك كما ينبت الربيع ويخضوضر بعد ليل خريف وشتاء طويل .
    صباح العيد يا وطني .. لا تحزن اذا لم تعد هذا الصباح الاطيار الضاربة في المنفى الى احضانك . لا تحزن اذا لم تتنسم رائحة الحرية عندما تفتح عينيك هذا الصباح فالحرية ما زالت تشق غبار الشتات لتلقي برحلها بين يديك . لا تحزن اذا لم يحمل هذا الصباح لك العيد فعيدك ما زال على اجنحة وعد العشاق . وغدا ستصحو على مغناتهم تعطر المدى . تعيد لك العيد تتوج به هامتك البهية وتزرعه على محياك ابتسامة لا تمحوها الايام .







  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي

    صباح العيد يا وطني . ما هاض جناحاك ، ولا اعياهما التحليق . تصحو كل فجر تتوضأ بندى الحرية ، ولا تصلي لغير الله . جبهتك الوضاءة لا تمتهن الانحناء ولا تسجد إلاّ لجلاله وجبروته ، إلاّ لتقبل شهيدا ، إلاّ لتمسح جرحا مكابرا مسافرا في ركاب العلى لا يعرف الرجوع . وها أنت تتحدى غربان الليل الناهشة أحلامك الخضراء بغد مورق الرؤى ما زال جنينا في رحم الأيام . تصنع من أحزانك نارا مقدسة يصطلي بجحيمها كل من تتطاول يداه على شموخك . وتضيء مشاعل الاباء لأجيال لم تولد بعد بين احضانك ، وتفرش الدرب أزاهير على وقع خطاها الواعدات .

    صباح العيد يا وطني .. لا تحزن اذا لم تعد هذا الصباح الاطيار الضاربة في المنفى الى احضانك . لا تحزن اذا لم تتنسم رائحة الحرية عندما تفتح عينيك هذا الصباح فالحرية ما زالت تشق غبار الشتات لتلقي برحلها بين يديك . لا تحزن اذا لم يحمل هذا الصباح لك العيد فعيدك ما زال على اجنحة وعد العشاق . وغدا ستصحو على مغناتهم تعطر المدى . تعيد لك العيد تتوج به هامتك البهية وتزرعه على محياك ابتسامة لا تمحوها الايام .

    نسأل الله أن يأتي يوم العيد الصادق الوعد ..
    ليتني كنت ذرة تراب من ترابه ..

    تحية لك أيها الأديب ..
    أعاد الله عليك شهر الخير وأنت في خير ورضى من الله .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.82

    افتراضي

    الكبير زغلول...

    هي صباحات الوطن المحمل على اكفان الملائكة ، يكثر فيها الانين ، رغم نسمات الحب ، وضحكات الطفولة ، نصوصك دائما ترصد التفاصيل في الوطن ، وتحمل في رؤيتها الكثير من الانسانية الغابرة ، التي قلما نجدها في زمننا الاصفر هذا.

    كل عام وانت بخير

    محبتي
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية روميه فهد أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    الدولة : مارس
    المشاركات : 772
    المواضيع : 12
    الردود : 772
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    صباح العيد يا وجعي ، متى أعترف بوجود وطن يسعني حقيقة لا نثرا..

    الفاضل لطفي ...

    حجز صباح العيد للوطن هو الوفاء ذاته ، مبدع .

    دمتَ بخير ..

    صاحبة الحروف الأربعة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الكرد أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 1,388
    المواضيع : 50
    الردود : 1388
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    تصحو كل فجر تتوضأ بندى الحرية ، ولا تصلي لغير الله . جبهتك الوضاءة لا تمتهن الانحناء ولا تسجد إلاّ لجلاله وجبروته ، إلاّ لتقبل شهيدا ، إلاّ لتمسح جرحا مكابرا مسافرا في ركاب العلى لا يعرف الرجوع .
    العزيز لطفي
    هو الوط في كل حالاته
    يبقى الوطن
    كل عام وانتم بخير
    تحياتي

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 41
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    الفاضل الدكتور / لطفي زغلول

    بشموخ و عزة و نبرة واثق بغد مشرق رغم ضبابية المشهد و و وجعيته كتبت الوطن و أرفقت في نصك كل الصور و المشاعر الإيجابية التي تؤسس بأمل بناء ركامه بالنفس أولا ثم الخروج بعزيمة واثقة تتحدى الواقع نفسه لأن ضياع الوطن الحقيقي هو ضياعه بالنفس قبل ضياعه كرقعة جغرافية .
    و لأنه حي ينبض يخفق بشدة في الروح و القلب و العقل فلن تسلبه أساطيل الأعادي مهما تكاثفت و مهما تجرعنا من مرارة الهزيمة و القطيعة .
    جميل نصك سيدي و الأجمل روحه المفعمة بأمل سيتحقق عاجلا أم آجلا ...

    عيدك مبارك سعيد
    و كل عام و أنت بألف خير

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. رمضان .. شعائر وذكريات : عبد اللطيف زغلول / والد الشاعر د . لطفي زغلول
    بواسطة لطفي زغلول في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-09-2010, 12:25 AM
  2. إمرأة .. من وطني : د . لطفي زغلول
    بواسطة لطفي زغلول في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-03-2010, 10:53 AM
  3. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 05:11 PM
  4. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-09-2007, 06:18 PM