أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: فوق فم المجدلية

  1. #1
    الصورة الرمزية عبدالإله الأنصاري قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 76
    المواضيع : 18
    الردود : 76
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي فوق فم المجدلية


    قال لي قبل أن يستقيم به الطريق الإيمان وحده لا يصنع تاريخاً ولا ينشئ مدينة فاضلة
    قلت: زِدني؛ كي لا يتمدد الجدب كشفاهٍ تشققت من يباس.
    - الأشياء البعيدة جداً عن مدارات أرَقي تموت كحذاء قديم
    كأضواء المدينة الساحرة بعد انطفاء ليلها
    - والصبر
    - غرس عيناه في وجه الجدار، وكالفحيح أرسل صوته الصبر قصيدة المعدمين نرتلها كل حين ، وننزع غلالته ضجراً يبدو أنه أصبح يعي أننا لم نعد قادرين على تمثيل دورٍ شاق كهذا.
    أردف .. لو لم ينعطف بي الطريق عن جادة الكفر، لكنت رجلاً يورِق ويطغى فلا يبالي بقِصر الحياة وضنوِّ الأمل، ولكن الرفاق كسروا الأصنام وأقاموا بدلاً
    منها أعمدة هشة وقالوا: لا يسقط نظرك خارج هذه الأسوار فتموت وحيداً وتلتهمك النار
    كفر الرفاق ، وآمنت وحدي فالتهمتني النار
    - والزحف
    - كانت المجدلية ترقص بغنج ، وأنا أغني ولم أفق إلا على آثار صفعة علّمت على نصف وجهي وركلة مددتني فوق فم المجدلية لم أكن أعلم بأن المدينة سُرِقت في اللحظة التي هممت فيها بغياب قصير ما كان يجب علي ممارسة الغياب في حظيرة رعاتها انتقائيون.
    - مابالك الآن
    - أشار بيده ساخراً .. إنني جائع ، والموائد عامرة، يتفتت قلبي والروح نسيم عليل، والرياح العابثة تغافل السكون فأرتدُّ عليّ كرجيع صدىً، والجسد هزيل، ومازلت أثغو بطراً، يعتادني وجعي وأموء بضحكة مجلجلة. وباختصار .. أمارس تناقضاتي على طريقتي، المعتادة التي لا يجهلها سوى الأباعد. وكذلك المحترمين من المقربين الذي لا أريد زعزعة قناعاتهم فأقض مضاجعهم. وإني بخير عميم يا صديقي
    - ومن البعيد جاء صوته .. ذات يوم قلّبت الأشياء على وجوهها فعادت مسخاً، فالتفت إلى السماء .. ياربي لماذا يعاندني المساء ويهزني الملل
    ياربي لم كتبت علي الصبر على الغثاء وأسلمتني للحلم فتياً
    يارب ما أنا إلا بشرُ غرس المداد وآمن بالحبر .. فلم عدت كما بدأت نقطة مهملة بين سطرين في عالم الوحشة
    ياربي لم خُذِلت وأنا الذي لم يتعلق بوهم
    ياربي إني سقيمُ .. سقيم، فهب لي كوناً ضيقاً ، أمده كيف أشاء
    - السلام .. السلام.
    - سلاماً .. سلاماً.

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد الأمين سعيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,981
    المواضيع : 138
    الردود : 1981
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي


    ياربي إني سقيمُ .. سقيم، فهب لي كوناً ضيقاً ، أمده كيف أشاء.
    ...
    ...
    ...
    ...
    أنا أقف هنا أمام عمق رؤيا ، وسعة خيال ، يصعب أن نجد لهما نظير..
    أخي الفاضل :
    لغة النص تختزل الكثير وتخفيه ، على رغم أنها تقول الكثير أيضا..
    سعيد أنني أول المعانقين لهذا النص البالغ الروعة..
    شكرا

  3. #3
    الصورة الرمزية شيماء وفا قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    العمر : 38
    المشاركات : 1,347
    المواضيع : 20
    الردود : 1347
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالإله الأنصاري مشاهدة المشاركة

    قال لي قبل أن يستقيم به الطريق ..
    الإيمان وحده لا يصنع تاريخاً ولا ينشئ مدينة فاضلة.

    ماهو : -

    الإيمان , التاريخ , المدينة الفاضلة؟

    نص يتسم بعمق فكري
    جعلنا نتساءل عن المعاني
    لكن هل هي المعاني المجردة؟
    أم الحياة المتجردة؟

    هل يوجد إيمان في دنيا اللاأخلاق ؟
    هل أصبحت المدينة الفاضلة أسطورة لن تتحقق أبدا؟
    أم ستظل حبيسة الاحلام؟

    أستاذي العزيز

    نص دسم للغاية
    إسمح لي بالعودة

    تقبل خالص تحياتي

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 41
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    الجميل المبدع / الأنصـاري

    أحيانا كثيرة ايماننا بقناعاتنا و أسلوبنا في التعبير عن تلك القناعات يتعارض و المقربين قبل الأباعد ... و تمسكنا بما نؤمن به يلقي بنا في تلك النار ...
    هناك نار تأتي على الأخضر و اليابس فتلتهمه ليزيد اشتعالها و تستمر في احراقنا , و هناك نار لا ترضى بغير لحمنا مأكلا ...
    دوما هناك أفكار تتغلب على أفكار و مفاهيم غريبة قد تقود المفاهيم المألوفة و بينهما حرب ضروس مستمرة استمرار الوجود .
    النار لا تأكل الجياع , و لكنّ الجوع كافر قد يقبل بمضغة من نار ...

    نص عميق جدا و له دلالات كثيرة ...

    دمت بهكذا ألق ...

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.96

    افتراضي

    حوارية مع الذات ، تبحث عن الحقيقة وهي بين يديها ..
    لكن هناك من يشككنا في قناعاتنا ..

    نص باذخ لغة وفكرا ..

    تقبل مروري أخي الكريم .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

المواضيع المتشابهه

  1. فوق كلِّ قيود
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 01-01-2015, 07:01 PM
  2. في عُيونِ المَجْدليّة
    بواسطة عمر زيادة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-11-2008, 06:10 PM
  3. العشق فوق الأربعين
    بواسطة رشا عبد الرازق في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 06-05-2004, 07:07 PM
  4. لا من فوق المحن
    بواسطة بن عمر غاني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 20-12-2003, 12:23 AM
  5. فوق الجبين ...... حفروا بالذاكرة
    بواسطة ابن فلسطين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 13-05-2003, 03:46 PM