أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: أب حازم - أقصوصة - نزار ب. الزين

  1. #1
    أديب الصورة الرمزية نزار ب. الزين
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 86
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي أب حازم - أقصوصة - نزار ب. الزين


    أب حازم
    أقصوصة
    نزار ب. الزين*


    يدخل إلى غرفة الأخصائي الإجتماعي و قد أمسك بيده شادي المتغيب عن المدرسة منذ أيام ثلاثة .
    كان شادي بحالة يرثى لها من الخوف ،و بملابس مهلهلة و قذرة و وجه لم يعرف الماء منذ فترة طويلة و كانت عينان حمراوين إنتفخ ما تحتهما و إسود ؛ " تلميذكم هذا وجدته نائما في غرفة محول الكهرباء ، و كما تعلم فهذا أمر في غاية الخطورة ، و لكن نظرا لصغر سنه لم أبلغ الشرطة عنه . " قال الرجل ذلك ثم إنصرف .
    *****
    كشف الطفل عن ساقه فظهرت آثار عصا في عدة مواضع
    أحدها ملتهب و متقيح ، ثم كشف عن ظهره و صدره ، فظهرت آثار مماثلة ،أحصاها الأخصائي الإجتماعي فكانت ثمانية علامات واضحة منتفخة و محمرة .
    عندما سئل الوالد عن سبب قسوته و عنفه ، أجاب بخشونة و غِلظة : " إنه إبني و أنا حر فيه "
    ________________
    * نزار بهاء الدين الزين
    سوري مغترب
    الموقع : www.FreeArabi.com

  2. #2

  3. #3
    أديب الصورة الرمزية نزار ب. الزين
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 86
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل الزوايدي مشاهدة المشاركة
    قسوة غير مبررة و الابوة لا تعني الظلم و التعذيب
    كل عام و انت بخير استاذنا نزار الزين
    *********
    أخي المبدع فيصل
    بل إنه يدرك
    و لكنه يظن أنه على صواب
    لأن جهله و من يحيط به
    صور لهم ذلك
    ***
    شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة
    و دمت بخير و عافية
    نزار

  4. #4
    عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة
    الصورة الرمزية آمال المصري
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,615
    المواضيع : 386
    الردود : 23615
    المعدل اليومي : 6.35

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هو الجهل أستاذي الفاضل ...
    لامبرر للقسوة هذه إلا آفة من آفات المجتمع ,
    تناولت سيدي مشكلة مهمة متواجدة وبكثرة في المجتمعات النامية .
    ق . ق . ج لخصت المضمون في جملة " إنه إبني و أنا حر فيه "
    دفعت الإبن لترك البيت وقسوة الأب واللجوءإلى الشارع ,
    ويتخذ منه مأوى ليحنو عليه الغريب ويعود به إلى المدرسة .
    صحيح أستاذي المفضال هناك آباء لايستحقون هذا اللقب الذي حباهم به الله عز وجل .
    طبت وطاب بك الحرف ..
    عيدك مبارك أمل دائم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    أديب الصورة الرمزية نزار ب. الزين
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 86
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنيم مصطفى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هو الجهل أستاذي الفاضل ...
    لامبرر للقسوة هذه إلا آفة من آفات المجتمع ,
    تناولت سيدي مشكلة مهمة متواجدة وبكثرة في المجتمعات النامية .
    ق . ق . ج لخصت المضمون في جملة " إنه إبني و أنا حر فيه "
    دفعت الإبن لترك البيت وقسوة الأب واللجوءإلى الشارع ,
    ويتخذ منه مأوى ليحنو عليه الغريب ويعود به إلى المدرسة .
    صحيح أستاذي المفضال هناك آباء لايستحقون هذا اللقب الذي حباهم به الله عز وجل .
    طبت وطاب بك الحرف ..
    عيدك مبارك أمل دائم
    *************
    صدقت يا اختي ريم
    " فهناك من الآباء من لا يستحقون هذا اللقب "
    فالأبوة رعاية و محبة و حنان و صبر و فداء
    صفات بعيدة كل البعد
    عن مدارك بطل الأقصوصة
    ***
    كل الإمتنان لزيارتك و مشاركتك القيِّمة
    و دمت بخير و عافية
    و كل عام و أنت بخير
    نزار

  6. #6
    قلم فعال الصورة الرمزية سعيدة الهاشمي
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 1,346
    المواضيع : 10
    الردود : 1346
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أستاذي نزار،

    لو كان أبا يعرف معنى الأبوة حقا ما لجأ إلى العنف ضد ابنه الصغير

    كثيرا ما نتساءل عن سبب ضياع بعض الشباب وانحرافهم ولو بحثنا قليلا لوجدنا

    عنف الآباء وطريقة معاملتهم لأولادهم من بين الأسباب المؤثرة بشكل لا يمكن تصوره في

    تكوين شخصيتهم والتأثير على مستقبلهم.

    إن العنف إما أن يولد العنف أو يولد انعدام الشخصية، فإن استمر هذا الأب في هذه المعاملة

    فإن الولد سينهج نفس النهج أو ستخنق شخصيته ويغيب صوته تماما ويصبح وجوده كعدمه

    وقلة هم الذين يعيشون حياة عادية ويتناسون صباهم.

    قصة من صميم الواقع المؤلم، تحيتي ومودتي.

  7. #7
    أديب الصورة الرمزية نزار ب. الزين
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 86
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيدة الهاشمي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أستاذي نزار،

    لو كان أبا يعرف معنى الأبوة حقا ما لجأ إلى العنف ضد ابنه الصغير

    كثيرا ما نتساءل عن سبب ضياع بعض الشباب وانحرافهم ولو بحثنا قليلا لوجدنا

    عنف الآباء وطريقة معاملتهم لأولادهم من بين الأسباب المؤثرة بشكل لا يمكن تصوره في

    تكوين شخصيتهم والتأثير على مستقبلهم.

    إن العنف إما أن يولد العنف أو يولد انعدام الشخصية، فإن استمر هذا الأب في هذه المعاملة

    فإن الولد سينهج نفس النهج أو ستخنق شخصيته ويغيب صوته تماما ويصبح وجوده كعدمه

    وقلة هم الذين يعيشون حياة عادية ويتناسون صباهم.

    قصة من صميم الواقع المؤلم، تحيتي ومودتي.
    *******
    أختي الفاضلة سعيدة
    تحليلك عبارة عن دراسة نفسية
    فالعنف سيخلق إسقاطات
    أكثرها لن تكون في صالح
    مستقبل الطفل
    ***
    شكرا لمرورك و مشاركتك القيِّمة
    و دمت بخير و عافية
    نزار

  8. #8
    أديب الصورة الرمزية راضي الضميري
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي

    لكل مجتمع ظروفه الخاصة ، وعاداته وتقاليد أيضًا ، والمجتمعات في تطور وتنامي مستمر ، فنجد في الغرب - مثلًا - أنّه يسنّ قوانين تتجدّد باستمرار من أجل صالح هذا الفرد الذي هو أساس هذا المجتمع وضمان استقراره وتقدمه ؛ وبدون الحرية وضمان الحقوق لا يمكن أن يكتب النجاح لأي تقدم . وكم سمعنا في الغرب عن قوانين وضعت لحماية الطفل وضمان حقوقه رغم أنف والده ووالد والده ، لأنّ الأذى الذي يلحق ب الطفل يقع عبْ إزاحته على الدول في تلك المجتمعات
    هذه المقدمة البسيطة لا تعني بأي حال أنّ الفرد في الغرب متفوق في حنانه وحبّه لأبنائه - إطلاقًا - على العربي المسلم وغير المسلم الذي يرزح تحت أعباء وضغوطات يندى لها الجبين ، ففي بلادنا العربية ( والعالم الثالث بشكل عام ) والإسلامية لم نسمع بقانون ولا ما يحزنون ، وحتى لو تدخل القانون في مثل هذه الحالات فإنّما يكون غالبًا بعد شكوى كيدية من الزوجة ضد الزوج وبحماية أهل الزوجة وبهدف معاقبة هذا الزوج وإذلاله عن أمر ليس له علاقة بالطفل أصلًا ، وتنتهي غالبًا مثل هذه القضايا بتبويس اللحى وعفا الله عمّا سلف .
    ولو كان هذا الطفل - بطل قصتنا - في دولة غربية لكان أول شيء فعله ذلك الأخصائي الاجتماعي هو الاتصال بالشرطة وزجّه في السجن ، ولن تنفع تبويس اللحى لأنّها لا محل لها من الإعراب هناك .
    المشكلة عندنا أنّها لا تتعلق بضرب طفل لابنه فقط ، إنّها مشكلة تتعلق بسلوك مجتمع بات يتجه نحو العنف في معظم شئونه وذلك ناتج عن الضغوطات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي هي نتاج طبيعي لحالات العوز والفقر والتخبط الذي نعيشه ، وينتج عن كل ذلك أنّنا نجد من يفرغ شحنات غضبه على زوجته أو أبناءه أو أي طرف لا يملك حولًا ولا قوة ، وربما في بعض الأحايين نستطيع القول حتّى ولو كان يملك حولًا وقوة ؛ طالما ابتعد الأمر عن السياسة وتعلق بتنفيس الغضب وكسر ما لا نستطيع كسره في أحلامنا وأمانينا .
    أرجو المعذرة على الإطالة ، ولكن أردت القول مما سبق أنّ قصتك الرائعة طرحت أمورًا في غاية الأهمية ، لا يتوقف بُعدها على الطفل فقط وحادثة ضرب عابرة أو منتشرة بكثرة ، إنّما تتعلق بسلوك وظروف مجتمعات بأكملها لا يعرف معظمها ماذا تعني كلمة حقوق الإنسان . لدرجة أنّني أحيانًا أضحك بيني وبين نفسي عندما أسمع عن المطالبات بحقوق المرأة ، لأنّ الواقع يقول أين هي حرية الرجل حتى تأخذ المرأة حريتها التي تم تشويهها هي الأخرى لتبدو على شكل ، أفعل ، أو لا أفعل ، فأنا حرّة إنْ فعلت أو لم أفعل ، والواقع أنّنا جميعًا نريد حريتنا الرجل والمرأة معًا .
    والأسباب كثيرة جدًا لعدم معرفتنا بهذه الحقوق والحرية المنشودة والمزعومة ، ولا مجال للخوض فيها كما تعلم أستاذي الأديب نزار الزين .
    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    أديب الصورة الرمزية نزار ب. الزين
    تاريخ التسجيل : Mar 2005
    الدولة : Anaheim,California,USA
    العمر : 86
    المشاركات : 1,930
    المواضيع : 270
    الردود : 1930
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راضي الضميري مشاهدة المشاركة
    لكل مجتمع ظروفه الخاصة ، وعاداته وتقاليد أيضًا ، والمجتمعات في تطور وتنامي مستمر ، فنجد في الغرب - مثلًا - أنّه يسنّ قوانين تتجدّد باستمرار من أجل صالح هذا الفرد الذي هو أساس هذا المجتمع وضمان استقراره وتقدمه ؛ وبدون الحرية وضمان الحقوق لا يمكن أن يكتب النجاح لأي تقدم . وكم سمعنا في الغرب عن قوانين وضعت لحماية الطفل وضمان حقوقه رغم أنف والده ووالد والده ، لأنّ الأذى الذي يلحق ب الطفل يقع عبْ إزاحته على الدول في تلك المجتمعات
    هذه المقدمة البسيطة لا تعني بأي حال أنّ الفرد في الغرب متفوق في حنانه وحبّه لأبنائه - إطلاقًا - على العربي المسلم وغير المسلم الذي يرزح تحت أعباء وضغوطات يندى لها الجبين ، ففي بلادنا العربية ( والعالم الثالث بشكل عام ) والإسلامية لم نسمع بقانون ولا ما يحزنون ، وحتى لو تدخل القانون في مثل هذه الحالات فإنّما يكون غالبًا بعد شكوى كيدية من الزوجة ضد الزوج وبحماية أهل الزوجة وبهدف معاقبة هذا الزوج وإذلاله عن أمر ليس له علاقة بالطفل أصلًا ، وتنتهي غالبًا مثل هذه القضايا بتبويس اللحى وعفا الله عمّا سلف .
    ولو كان هذا الطفل - بطل قصتنا - في دولة غربية لكان أول شيء فعله ذلك الأخصائي الاجتماعي هو الاتصال بالشرطة وزجّه في السجن ، ولن تنفع تبويس اللحى لأنّها لا محل لها من الإعراب هناك .
    المشكلة عندنا أنّها لا تتعلق بضرب طفل لابنه فقط ، إنّها مشكلة تتعلق بسلوك مجتمع بات يتجه نحو العنف في معظم شئونه وذلك ناتج عن الضغوطات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي هي نتاج طبيعي لحالات العوز والفقر والتخبط الذي نعيشه ، وينتج عن كل ذلك أنّنا نجد من يفرغ شحنات غضبه على زوجته أو أبناءه أو أي طرف لا يملك حولًا ولا قوة ، وربما في بعض الأحايين نستطيع القول حتّى ولو كان يملك حولًا وقوة ؛ طالما ابتعد الأمر عن السياسة وتعلق بتنفيس الغضب وكسر ما لا نستطيع كسره في أحلامنا وأمانينا .
    أرجو المعذرة على الإطالة ، ولكن أردت القول مما سبق أنّ قصتك الرائعة طرحت أمورًا في غاية الأهمية ، لا يتوقف بُعدها على الطفل فقط وحادثة ضرب عابرة أو منتشرة بكثرة ، إنّما تتعلق بسلوك وظروف مجتمعات بأكملها لا يعرف معظمها ماذا تعني كلمة حقوق الإنسان . لدرجة أنّني أحيانًا أضحك بيني وبين نفسي عندما أسمع عن المطالبات بحقوق المرأة ، لأنّ الواقع يقول أين هي حرية الرجل حتى تأخذ المرأة حريتها التي تم تشويهها هي الأخرى لتبدو على شكل ، أفعل ، أو لا أفعل ، فأنا حرّة إنْ فعلت أو لم أفعل ، والواقع أنّنا جميعًا نريد حريتنا الرجل والمرأة معًا .
    والأسباب كثيرة جدًا لعدم معرفتنا بهذه الحقوق والحرية المنشودة والمزعومة ، ولا مجال للخوض فيها كما تعلم أستاذي الأديب نزار الزين .
    تقديري واحترامي
    ***
    أخي المبدع الرائع راضي الضميري
    تحليلك منطقي و تناول بحِرفيِّة و مهارة البعد الإجتماعي للنص .
    - أنا معك أن تفكيرنا يتجه نحو العنف و فرض الرأي بالقوة ...فالأب يضرب ، و المعلم يضرب ، و قد شهدت بعيني مديرة إحدى المدارس تضرب إحدى معلماتها ، و حتى الأم تضرب في كثير من الأحيان ، كلها بحجة التربية و رغم عشرات القرارات الوزارية التي تمنع الضرب ...
    - و أنا معك أن الضغوطات السياسية و الإقتصادية تساهم إلى حد بعيد بتشكيل ثقافة العنف هذه ...
    - وأنا معك أن الإنسان العربي لا يتمتع بأي حق من حقوق الإنسان ، سواء كان طفلا أو امرأة أو رجلا ...
    - و أخيرا أنا معك في كل ما ذهبت إليه في تعقيبك هذا الذي رفع من قيمة نصي و أثراه
    ***
    أخي المكرم
    لا تتصور مدى امتناني من مشاركتك التفاعلية هذه
    فلك الشكر و الود بلا حد
    نزار
    **

المواضيع المتشابهه

  1. مشروع مدروس - أقصوصة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-04-2014, 11:11 AM
  2. عادات و تقاليد - أقصوصة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-04-2014, 12:13 AM
  3. لا أبَ لك - أقصوصة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 14-10-2006, 12:15 AM
  4. حكيمة الطيور -أقصوصة و حوار - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 24-07-2006, 03:25 AM
  5. في بيتنا ضيف - أقصوصة - نزار ب. الزين
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 19-05-2006, 06:30 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة