أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: ثقافة المصالحة..رؤية ميدانية..مستقبلية..3

  1. #11
    الصورة الرمزية عبد القادر رابحي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    المشاركات : 1,735
    المواضيع : 44
    الردود : 1735
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    الأخ الكريم الحبيب معروف آل جلول
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته..

    شاءت الأقدار أنتنشر مقالك هذا باسبوع واحد فقط قبل بدء الحرب اليهودية الإسرائيلية الصهيونية المدمرة على جزء عزيزمن شعبنا اعزل و ضعيف و وحيد و سند له إلا إيمانه بالمقاومة ضد الظلم و السعي إلى الحرية و الانعتاق..
    و شاءت الأقدار أن يكون العنوان "ثقافة المصالحة" في وقت دب فيه الخلاف و الاختلاف بين أبناء العائلة الواحدة من الجسد الواحد.. فأصبح كل جزء من هذه العائلة الصغيرة يسعى لإضعاف الجزء الآخر لعله يتقوى برؤية أخيه يضعف..
    إلى أن جاء الامتحان الكبير لأبناء العائلة الصغيرة في فتنتهم و أبناء الجسد الكبير في تقاعسه و تخاذله..
    فرأينا ما رأينا من ويلات راح ضحيتها الذين سكنوا -بحكم الموقف و الإصرار على التشبث بالحق- الحلقة الأضعف من سلسلة الجسد التى كان من المفروض أن تكون متماسكة كاجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوتداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى..
    و كان لا بد أن يسقط تحت نيران العدو اليهودي الصهيوني الاسرائيلي من هم أكثر ضعفا في هذه الحلقة و هم الأطفال و النساء و الشيوخ العزل..
    فكان ما كان مما لا زال ينزف من جراح الله وحده كفيل بها في ظل تخاذل سائر أعضاء الجسد..
    فيا له من جسد..؟
    وكيف يتصالح أجزاؤه لتصير أكثر فاعلية في مواجهة ثقافة العدو اليهودي الصهيوني الإسرائيلي ..
    إن مقالك يضع الإشارة على الجرح..و كأنه يقول : اللهم فاشهد فإني قد بلغت..

    بارك الله فيك

    اخوك عبد القادر

  2. #12
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الدولة : أرض الله..
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 69
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عزاس مشاهدة المشاركة
    الفاضل الأستاذ معروف

    ما أحوجنا إلى حركة إصلاح جديدة تعيد تشكيل كل المفاهيم السائدة و التي تشوهت قطعا من خلال صراع الحركتين المذكورتين , حركة مقاومة معلنة تحارب سلطة الخفاء من جهة أخرى.

    و هذا لن يكون إلا بالرجوع إلى مقوماتنا الأساسية و التشبت بالهوية و العرف المجتمعي السليم و إعادة صياغة متطورة لمفاهيمنا تواكب عجلة التغير من جهة و تحافظ على ملامح شخصيتنا الاسلامية العربية من جهة أخرى .

    بشرط أن يرافق هذه الصياغة النظرية العمل التطبيقي لها في نفس الوقت .

    بارك الله فيك ...

    أخي هشام العز..
    سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
    طرح مميز ..يبحث بصدق عن مخرج لأزمة طائلة ..
    أشكرك من الأعماق..
    إني أرى الحل في المجتمع المدني..
    بالغ تقديري ..
    خالص تحياتي..

  3. #13
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,883
    المواضيع : 99
    الردود : 1883
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    سلطة الخفاء
    هي من نمطت المجتمعات الغربية بعيدا عن الكنيسة
    و تسعى في مجتمعاتنا بخطورتها
    و سلاحها : التفقير - التجهيل - التفسيق
    و روحها المادية المقيتة
    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

  4. #14
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الدولة : أرض الله..
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 69
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضوان شراد مشاهدة المشاركة
    فعلا أستاذنا الغالي الشعر السياسي أعطى للحركة الإصلاحية صبغة خاصة من كل النواحي،فالبنَّظر إلى التاريخ نرى أن الشعر ساهم بقسط وافر في توعية الناس بضرورة الإصلاح،فمثلا محمّد العيد آل خليفة نبَّه الجزائريين إلى ضرورة الإتحاد والأخذ بزمام المبادرة التي تزعمتها نخبة "جمعية العلماء المسلمين"التي أصلحت قبل أن تبدأالثورة فجيل الثورةوقادتها جلُّهم من حفظة كتاب الله ومن هنا بدات ملامح جيل جديد واعي بالقضية فتحرَّر الشعب من قيود الإستعمار..

    قال إبن خلدون"إنّما تبدأالأمم الهزيمة بداخلها،عندما تبدأفي تقليد عدوِّها"
    تقبَّل مروري
    أخي المحترم رضوان..
    أشكرك على كل ما تفضلت به من إضاءات ..
    ويبقى الصراع مستمرا بين حركتين..
    ونحاول أن نجمعهما على طاولة الحوار في العالم الإسلامي..
    لذات قلت // حوار أم جدل ..الحياة في هُوية الأمة //..
    لاحياة خارج مقومات شخصية الأمة ..
    خالص تحياتي أيها الكريم ..

  5. #15
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الدولة : أرض الله..
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 69
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر رابحي مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم الحبيب معروف آل جلول
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته..

    شاءت الأقدار أنتنشر مقالك هذا باسبوع واحد فقط قبل بدء الحرب اليهودية الإسرائيلية الصهيونية المدمرة على جزء عزيزمن شعبنا اعزل و ضعيف و وحيد و سند له إلا إيمانه بالمقاومة ضد الظلم و السعي إلى الحرية و الانعتاق..
    و شاءت الأقدار أن يكون العنوان "ثقافة المصالحة" في وقت دب فيه الخلاف و الاختلاف بين أبناء العائلة الواحدة من الجسد الواحد.. فأصبح كل جزء من هذه العائلة الصغيرة يسعى لإضعاف الجزء الآخر لعله يتقوى برؤية أخيه يضعف..
    إلى أن جاء الامتحان الكبير لأبناء العائلة الصغيرة في فتنتهم و أبناء الجسد الكبير في تقاعسه و تخاذله..
    فرأينا ما رأينا من ويلات راح ضحيتها الذين سكنوا -بحكم الموقف و الإصرار على التشبث بالحق- الحلقة الأضعف من سلسلة الجسد التى كان من المفروض أن تكون متماسكة كاجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوتداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى..
    و كان لا بد أن يسقط تحت نيران العدو اليهودي الصهيوني الاسرائيلي من هم أكثر ضعفا في هذه الحلقة و هم الأطفال و النساء و الشيوخ العزل..
    فكان ما كان مما لا زال ينزف من جراح الله وحده كفيل بها في ظل تخاذل سائر أعضاء الجسد..
    فيا له من جسد..؟
    وكيف يتصالح أجزاؤه لتصير أكثر فاعلية في مواجهة ثقافة العدو اليهودي الصهيوني الإسرائيلي ..
    إن مقالك يضع الإشارة على الجرح..و كأنه يقول : اللهم فاشهد فإني قد بلغت..

    بارك الله فيك

    اخوك عبد القادر

    أخي الحبيب ..عبد القادر ..
    كبير في أطروحاتك ..وعمق فهمك ..وجمال أسلوبك ..
    والأكيد أن المصالح المختلفة ..والتسابق على من يكسب الغالب وراء كل انتكاسة ..
    لاتزيد العرب بالذات إلا تشرذما ..
    لقد وزعوا أنفسهم إلى طوائف وشيع ..
    وكثرت اجماعاتهم الطارئة ..وكذا الرسمية ..
    دون نتائج وحلول ..
    لانملك إلا الصبر على البلاء ..
    بالغ تقديري..
    خالص تحياتي ..

  6. #16
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الدولة : أرض الله..
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 69
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راضي الضميري مشاهدة المشاركة
    موضوعك هذا قيّم جداً ، ويحتاج إلى مقالات كثيرة وربما كتب للخوض فيه ، فالعنوان يغري بالمتابعة، والمضمون له جذور تاريخية تؤكد ما ذهبت إليه ، ولكن تحليل المضمون وسبر أغواره يحتاج إلى وقفات ومتابعات ، والحديث عن حركات الإصلاح حديث ذو شجون ، ورموز هذه الحركات وقع البعض منهم في تناقضات كبيرة ، فمنهم من دعا إلى الرجوع إلى الإسلام الصحيح والتمسك بمبادئه مع إغفالهم لقراءة الواقع وعدم تهيئته بشكل صحيح ومناسب ؛ وبالتالي خاضوا تجربتهم وبدون أنْ يملكوا خارطة للألغام التي زرعت سلفًا في طريقهم ، ومنهم من حاول تزويج الصحوة الإسلامية بالحداثة ، فأعطى العقل صفة الحكم المطلق على النص الديني وهذا ما يسمى التيار التنويري كما أطلق عليه ، إلى غير ذلك ، وفي النهاية كان الشعار ذو بهجة ورونق كبير وله وقع وأثر عظيم على القلب ، لأنّه يدعو للعودة إلى الإسلام الصحيح فكان مقبولًا ، وكان في المقابل الإخفاق الكبير و الذي لا بدّ منه ؛ لكون أدوات هذا المشروع لم تستكمل بناء بنيتها وقاعدتها الشعبية - الفاهمة والمدركة لكنه هذا المشاريع - بما يتوافق وحجم المشروع المأمول .
    لا أحد ينفي دور الأدب وسيفه البتار ذو الحدّين في معركة البناء والإصلاح ، والأدب وظيفته كبيرة وأصحابه حمّلهم كبير ، فهو مطالب بنزع تلك الأفكار التي شوهت تاريخًا وحضارة عريقة بأكملها وعمل على ترسيخها في أذهان الأمّة أناس استوردوا الأفكار والمبادئ بكافة اتجاهاتها معلبة جاهزة وأرادوا إطعامها لجائع فقد طريقه ولقمة عيشه ، فانقضوا على قيم الأمّة كما ينقض الذئب الجائع على فريسته ، ومن هؤلاء من تم توظيفه لمثل هذا الأمر من قِبل أعداء الأمّة ، ومنهم من ظنّ أنّه إنّما يخوض معركة إصلاح لصالح الأمّة من خلال نزع كل ما من شأنه أن يعيق تقدم هذه الأمّة وهو يظنّ أنّه مأجور على ذلك وبحسنات تتجاوز حقول سنابل القمح التي تغطي مساحات شاسعة من أراضي هذه الأمّة التي أصابها التصحّر بفعل عوامل الردّة والجهل الموجه والشك المبرمج بثوابتها وقيمها الحضارية .
    ما طرحته أخي الحبيب معروف له قيمة كبيرة – كما أسلفت – وهو يحتاج إلى تكاتف الجهود من أجل إبراز كل الظروف والملابسات التي رافقت تلك الأزمنة التي مرت بها حركات الإصلاح ومحاولة إنصافها – لمن يستحق الإنصاف – ، ودراسة الظروف الموضوعية التي صاحبت نشأتها وإخفاقها فيما بعد .
    أتفق معك تمامًا حول الحديث عن سلطة الخفاء تلك التي تعمل وما تزال على عرقلة مشاريع النهضة والإصلاح وخنق أصحابها وبشتى الطرق والوسائل ؛ وما يلفت النظر ههنا هو معرفة تلك السلطة ومن يقف ورائها ومن يمولها ، قد تكون الإجابة هي الأنظمة الحاكمة والمسيطرة ، ولكن هذا الجواب وفي أحسن الأحوال يكون قد أصاب جزءً يسيرًا من كبد الحقيقة ، وهو ما يحتاج فعلًا إلى الوقوف والتأمل ومعرفة كل ما يحيط به ، فالبعض ما زال يظنّ مع الأسف – وبحسن نية طبعًا – أنّ فرعون يختلف عن هامان .

    تقديري واحترامي أيها العزيز
    أخي الكريم ..راضي الضميري..
    سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
    لقد كانت مداخلتكم القيمة إضافة إلى كل ماذكر هنا ..
    وفائدتها عظيمة ..
    شكرا ..والأمر يحتاج فعلا إلى تأمل ووقوف ومعرفة ..
    خالص تحياتي..

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. ثـقافة المـصالحة..رؤية ميدانية ..مـستقبلية..5
    بواسطة معروف محمد آل جلول في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 05-06-2015, 07:15 PM
  2. ثـقافة المـصالحة..رؤية ميدانية ..مـستقبلية..4
    بواسطة معروف محمد آل جلول في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 19-06-2009, 09:42 AM
  3. ثقافة المصالحة..رؤية ميدانية..مستقبلية..2
    بواسطة معروف محمد آل جلول في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-04-2009, 11:11 PM
  4. ثقافة المصالحة..رؤية ميدانية ..مستقبلية.. بـلاغ مكة..افتتاحيةومنطلق..
    بواسطة معروف محمد آل جلول في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-02-2009, 10:15 PM
  5. ثـقافة المـصالحة..رؤية ميدانية ..مـستقبلية..1
    بواسطة معروف محمد آل جلول في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-01-2009, 07:31 PM