أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: شعب الفلافل ....والسلاسل (مذكرات نفر عابــس ) !

  1. #1
    الصورة الرمزية احسان مصطفى شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : ضفاف دجلة
    المشاركات : 606
    المواضيع : 160
    الردود : 606
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي شعب الفلافل ....والسلاسل (مذكرات نفر عابــس ) !


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    لا أدري لماذا كل شيء يتحرك بطريقة مختلفة عندنا ، كل شيء دون استثناء ، والكل أيضاً تعوّد بشكل أو بآخر على مخالفة كل أمر، والخنوع لكل سلطة (بالسكون على اللام) ،والسكوت على كلّ التجاوزات بحقنا ، والموت في كلّ المناسبات والأعياد الرسمية والغير رسمية في بلدنا الذي يعج بكل ما هو قبيح ونادر في فنّ التجويع وفن السرقة وفن الغش وفن القتل ، ويا لل(كل) التي لا تنتهي والفنون في بلاد ما بين (الحربـيـن) !


    ولدت في زمن الحرب ، وعشت طفولة مخزية على أكل التمور المغلفة ، بعدما أصدر سيادته* قراراَ بمنع كل المنتوجات الغير عراقية في الأسواق،......... فراغ لا أتذكر منه شيئاً ، بعدها حرب أخرى ، أخلينا المنزل ،

    تشردنا ، تشرذمنا عند اقربائنا ، قصف جوي وبحري ، وتمور أخرى ، ولكنها أصبحت الوجبة الأساسية لمدة أربعين يوماً ، أربعون يوماً ، لا أذكر منها إلا شكل التمور المكدسة في سيارة والدي ( كرونة 81) التي كان يشغّلها بوضع أنبوب غاز فوق سقفها عوضاً عن البنزين ، ولا أدري كيف اكتشف طريقة لجعل حرق الغاز في المحرك مشابه لحرق البنزين! ربما يستحق عليها براءة اختراع من الذين كانو يحرقوننا !،


    مشهد واحد اتذكره من عودتنا قبيل انتهاء الحرب تلك ، ( باب غرفة أخي الأكبر " عادل " مقفل بمخروط ماء (نصف أنج) مطاطي ، والعجيب أن الناس لم يسرقوا من البيت شيئاً ، ( ولا أعتقد أن المخاريط المطاطية التي ربطت بها الأبواب هي السبب بالتأكيد! )،



    التجويع سياسة مجدية لأسكات الشعب ، الحصار الإقتصادي ، على الفقراء والمعلمين المساكين آنذاكـ !
    أستاذ عدنان ، مدرس اللغة العربية في المرحلة المتوسطة، رجل كثير البياض في الشعر وكثير الصفار في الشوارب البيضاء (من أثر التدخين !) ،
    وكثير النصائح للطلبة بترك الدراسة الغير مجدية ، والتوجه لبيع (الفلافل ، والحمص ) ، ولديهِ مهنة أضافية خارج المدرسة " بائع مزامير في (باب الطوب)!
    وقد قيل أنه باع أيضاً أثاث بيتهِ كما فعل الموظف العراق بشكل عام في سنوات التسعينات من القرن الماضي ، وقد باع الوطن بأثاثه من بعدهم موظفون آخرون لدى ال(سي آي أي) وإن اختلف القصد ، فالبيعُ واحدُ ،


    نكتشف كل يوم أنه أسوأ بكثير من الأمس ، لاعمل ، لا كهرباء " والكهرباء هذه لها قصة عجيبة " لا أفهم لماذا حتى بعد كل ما حدث من مصائب سأسلط الضوء عليها ان شاء الله إن بقيت على قيد الحياة ، لا أفهم بالضبط ما هو المغزى في قطع التيار الكهربائي عنا كل يوم لساعات طويلة وعريضة ؟؟

    كنت (بغباوة غريبة) أسأل شخصاً أحدثه عبر الشبكة وهو يعيش في دولة بعيدة أنسية مؤنسة ، كنت أسأله عن الكهرباء وهل تذهب عندهم أيضاً؟ أجاب بسؤال آخر ... وين بدها تروح ؟؟ ، فعدت بنفس السؤال أسألني ، أين تذهب كهربائنا؟ هل تكرهنا لدرجة أنها لا تتحمل وجودها بيننا سوى لثلاث ساعات من اليوم والليلة !



    وقد اكتشف بعض أصحاب المآرب في وطننا التعيس أننا كائنات تتعود على نقصان كل شيء من حياتنا ، وبالوقت والمماطلة تصبح أقل وجبة تكفينا وثانيتين بكهرباء " تسعدنا " ولترين من النفط الأبيض تدفئنا كل الشتاء ، وأن نسير في شارع 1% منه بدون مطبات هي قمة الرفاهية ، وأن نستطيع تسديد نصف أيجار الغرفة الواحدة هو الغنى بحد ذاته ، وأنه يجب علينا أن نصوّت ( كلّ حسب سجّانه) وأنه يجب علينا أن نشكر الحكومة ونحمدها ، وقد ضاع دمنا ورزقنا بين القبائل بضربة ظلم واحدة .



    فاصل ونواصل




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    ____________


    التعليم في العراق مجاني !
    مجاني حتماً، والتعليم إلزامي ، إلزامي حتماً ،


    ومن لا يود إكمال دراستهِ ، لأسباب مختلفة ، تبدأ بالأوضاع المعيشيّة المقيتة التي نعيشها ،


    ولا تنتهي عند إقناع الطفل من الصغر أنه (حمار، وغبي ) لأنه ببساطة يخطئ كما كل الأطفال بقوانين الكبار!
    فيقتنع بأنه لا يصلح لشيء وأنهُ نوع من الحيوانات الأليفة التي وجدها أبواه على باب مستشفى للولادة !


    من لا يود إكمال دراستهِ عليهِ ، بشكل إلزامي وحتمي أيضاً ، أن يخدم في الجيش المنتصر مقدماً في كل الحروب التي يخوضها ، والكل يعلم كيف نتقن فن قلب الحقائق وتزييف الوقائع بشكل مذهل ،


    والمجانية عندنا تغير شكلها بطريقة معاصرة، فأصبحت الكتب الشبه جديدة ، تباع للطلبة بـ ( فخذ دجاج ، أو بعض النقود التي يحصل عليها المعلمون وإدارات المدارس بحجة شراء ستائر غير جديدة

    وإدامة المدافئ نوع ( علاء الدين ) وأكاد أجزم أن من سمى المدفئة بهذا الإسم لم يكن قصده بريئاً بالمرّة !،

    قلت أننا نتعود على فقدان الأشياء ، وفقدان الأمل لعقود ، يزرع بذرة الصمت والخنوع ، بذرة لا يفهمها الصغار ، ويسكت على نمائها الكبار ، حتى تصبح شجرة فرعها وأصلها في الأرض ،



    13 سنة ، مجموع ما جلستهُ على كرسي خشبيّ في مقاعد الدراسة التي لو أجريناً حساباً بسيطاً لخرجنا بعدد تقريبي يتجاوز ال 13000 ساعة على كرسي خشبي
    تخرج منه مسامير حاقدة على الثياب !


    ولو كانت العقوبة لمجرمٍ ما على ارتكاب جرائم كثيرة هي نفس الساعات على نفس الكرسي ، لقيل أنها عقوبة غير إنسانية ، ووحشية ، ولا تمت إلى حقوق الإنسان بصلة ولا بغير صلة ،!


    المشكلة أننا لا نفهم واقعنا وما قد وقع علينا إلا بعد أن نكبر وتتغير ملامح معاناتنا إلى ألوان أخرى ،
    تتضمن العمل والدراسة والخدمة العسكرية التي يحصل فيها الجندي على (بسطال)مقرف وثياب رثّة
    ومبلغ شهري يعادل 2 دولار ويخرج منها بحقد حتى على أولاده ..هذا إن تزوج أصلاً !

    ..وسلاح كلاشنكوف ،يقول عنه صديقي محمّد أنه خذلهُ كثيراً في حرب 2003 لأنه صينيّ الصنع ،

    هذا طبعاً قبل أن تتسرب الصين حتى في أنوفنا بكل ما هو فاشل ورخيص ) ،


    وقد عاد صديقي من تلك الحرب حافي القدمين
    (بمدخل شرياني ) على قولة نزار !

    ، مع صديق جديد له بطول 7 سم ..(جرح في وجهه)

    وكنت أسمع لسان حالهِ يقول :
    ((مش عايز منك مساعدة.. بتمنى ليك كل سعادة ..أنت عندك الأسى عادة !
    عاتبني ..
    يمكن أنا مظلوم)) *




    أشعر بإحباط شديد كلما فكرت بأن أكتب مذكراتي ، لطول بؤسها الممتد على خط حياتي المتعرج المتقطع بين البؤس ومجموع ال(وداعات) التي بدأت سنة 1999 حينما اختلطت دموع أمي (رحمها الله ) بآمالي وامتدّت لوداع أمي سنة 2003 لآخر مرة ،

    وقد عدتُ من آخر سفرة عابساً
    ومقتنعاً :

    بأن الأرضَ لا تتسع لأمثالي الذين خلقوا ربما ليكتبوا ..


    أو أن يموتوا


    (( كنوع من السماد الطبيعي ))!



    فاصل ، وقد لا نواصل






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    القَصِيْدَةُ:عَصِيدَةٌ صَبَاحِيَّةٌ بِنَكْهَةٍ مَوْصِلِيَّةٍ يَشْتَاقُهَا الإشْتِيَاقْ !

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 41
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    الجميل / احســـان

    رغم العتمة الحالكة يجدرُ بنا أن نبحث دوما عن الجانب المشرق في حياتنا , مهما قست الظروف علينا و كبلتنا قيود الفقر و الجوع .
    الحياة الصعبة لها ايجابياتها المتعددة و الكيس الفطن من يدرك ذلك , و يستخرج من الأنفاق المظلمة جواهر استمراره بثبات الوجود .
    و اسمح لي أخي أن أضع بين يديك مشهدا قد يزيح عنكَ بعض الألم و العبوس , و تيقن أنه مهما طال زمن العسر فبعده الفرج و لكن إذا تحققت القرينة و هي الصبر .

    عن أبي هريرة. قال:
    خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم أو ليلة. فإذا هو بأبي بكر وعمر.
    فقال (ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة؟) قالا: الجوع. يا رسول الله!
    قال (وأنا. والذي نفسي بيده! لأخرجني الذي أخرجكما. قوموا) فقاموا معه.
    فأتى رجلا من الأنصار. فإذا هو ليس في بيته. فلما رأته المرأة قالت: مرحبا! وأهلا! فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم (أين فلان؟) قالت: ذهب يستعذب لنا من الماء. إذ جاء الأنصاري فنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه.
    ثم قال: الحمد لله. ما أحد اليوم أكرم أضيافا مني. قال فانطلق فجاءهم بعذق فيه بسر وتمر ورطب. فقال: كلوا من هذه. وأخذ المدية.
    فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (إياك! والحلوب) فذبح لهم. فأكلوا من الشاة. ومن ذلك العذق. وشربوا.
    فلما أن شبعوا ورووا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر (والذي نفسي بيده! لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامة. أخرجكم من بيوتكم الجوع. ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم) [صحيح مسلم].


    إذا أردنا أن نقرأ واقعنا قراءة منطقية واقعية لا بد أولا من قراءة صحيحة لماضينا المشرق , لكي نستطيع المواجهة و بناء الذات و التغيير الفعلي من خلال منطلقات وجدانية و فكرية نابعة حقا من توابثنا و تاريخنا الاسلامي المجيد .

    ستدفع شعوبنا الثمن غاليا , طالما سلمت للحضارة الغربية روحها و فكرها , و هنا باعتقادي مربط الفرس .

    دمت بخير أخي الكريم .

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـــام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية عبدالله المحمدي أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,148
    المواضيع : 51
    الردود : 2148
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اتعلم اخي احسان انك متى ماكنت صحيحا في بدنك يكون للفلافل طعم لذيذ


    ولا اعلم ان كان لزاما الصمت والمباديء الجميلة تموت امام اعيننا
    والقيم السامية تجلد امامنا

    فاصل وسنواصل


    تحياتي لك اخي احسان

  4. #4
    الصورة الرمزية فاطمة فضل قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : مسافرة تحت ظل شجرة
    المشاركات : 135
    المواضيع : 12
    الردود : 135
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    أتدري يا أستاذ إحسان كنت أعرف أني سآتي إلى نافذتك مرة أخرى ...لا أدري ربما الجوار هو السبب..
    فبعد قراءتي (نفر عابس)
    ضحكت بملء الآآآه لتسلط حتى الأشياء الحقيرة علينا ياترى أهو ذلك المرار الذي يكتنفنا ..أم هو تذنيب كل ماحولنا لنا حتى أضحى يتلقفنا من كل اتجاه .. أم هي ضريبة الكرامة التي أصبحت كالترس المتشبث بقطن ارواحنا..
    في رمضان الماضي كنت على موعد مع مرأة لم تكن تشبه الأخريات في ذلك المكان من بيت الله فقد كان يكسو ملامحها وحشة غريبة لقد كانت من العراق .. والفراق معاً
    كانت تتكلم معي كما لوكانت ذاكرتها أوراق قد تعلقت بأغصان شجرة سنديان عتيقة إعتادت أن تظلل غيرها
    بينما.. هي تظل تنتظر كل صباح تلك الديمة لكي تظللها ..
    قد تقول في نفسك بأنها لن تعوضها القهر والحرمان الذي عالجته وهي صامدة تجابه الرياح التي تحاول سرقت أمنيات اللقاء منها .. بكل من أحبت ..أوخبئت في أحشائها يوماً.
    صلت لأجل ذلك.. وسافرت لثاني القبلتين لأنها تعرف أن هنالك ملتزماً ..أجزم أن بعد الطريق لم يكن ذا معنى.. لأنه عند غياب من نحب لن يكون للحياة طعما..ولن تغرقنا أبسط الأشياء في وحل غموض تعاملها معنا
    أتدري ..
    شعرت وهي تتحدث معي بأنها قد وضعت نقطة الصمت في سلم الزمن بحياتي ..جعلتني أخبء آلامي وأمنياتي..
    انتظرتها حتى توقفت .. ثم استندت واقفة على جذعها السامق..وأنا أرمقها برهف..تركتها وأنا حافية القدمين أرنو بفؤادي ميممة صوب نهر الرجاء القريب (الفرات) تسبقني الأمنيات بان تكتحل عينيها بلقاء أعزائها يوماً قريباً بتوقيت كل مشتاق منا
    *
    *
    *
    كلمات توسلتني بأن تبقى هنا...
    هالة من النور تحف قلمك الأنيق .. لك مني
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    المسلم التافه ... من هو ؟
    هو
    الذي يقول في صلاته ( إياك نعبد ) وهو يظنها إياك أعبد
    هو
    الذي يقول عن خدمة الإنسان وحب المخلوقات ... أنها مهنة سواه
    هو
    الذي لم تعد مصيبات الأمة الإنسانية تستفز وعيه ولا تستنفر همته ..
    هو
    الذي به تزداد مصيبات الأمة عندما يتجاهل حل أي مصيبة ...
    هو
    الذي ينسى نصيبه في هذه الدنيا في تحمل صعوبات لحظتنا الراهنة ...
    هو
    المسلم الذي لم يعد يدرك حقيقة دوره .. وأثر وجوده في هذا الوجود .. الحزين .


    \

    أنت الآن تحدثنا عن الشعوب التافهة حينما تغزو الشعوب العريقة ... فيقع الإثنان في الحفرة.

    \

    فاصل ونواصل ..
    الإنسان : موقف

  6. #6
    الصورة الرمزية احسان مصطفى شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : ضفاف دجلة
    المشاركات : 606
    المواضيع : 160
    الردود : 606
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عزاس مشاهدة المشاركة
    الجميل / احســـان

    رغم العتمة الحالكة يجدرُ بنا أن نبحث دوما عن الجانب المشرق في حياتنا , مهما قست الظروف علينا و كبلتنا قيود الفقر و الجوع .
    الحياة الصعبة لها ايجابياتها المتعددة و الكيس الفطن من يدرك ذلك , و يستخرج من الأنفاق المظلمة جواهر استمراره بثبات الوجود .
    و اسمح لي أخي أن أضع بين يديك مشهدا قد يزيح عنكَ بعض الألم و العبوس , و تيقن أنه مهما طال زمن العسر فبعده الفرج و لكن إذا تحققت القرينة و هي الصبر .

    عن أبي هريرة. قال:
    خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم أو ليلة. فإذا هو بأبي بكر وعمر.
    فقال (ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة؟) قالا: الجوع. يا رسول الله!
    قال (وأنا. والذي نفسي بيده! لأخرجني الذي أخرجكما. قوموا) فقاموا معه.
    فأتى رجلا من الأنصار. فإذا هو ليس في بيته. فلما رأته المرأة قالت: مرحبا! وأهلا! فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم (أين فلان؟) قالت: ذهب يستعذب لنا من الماء. إذ جاء الأنصاري فنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه.
    ثم قال: الحمد لله. ما أحد اليوم أكرم أضيافا مني. قال فانطلق فجاءهم بعذق فيه بسر وتمر ورطب. فقال: كلوا من هذه. وأخذ المدية.
    فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (إياك! والحلوب) فذبح لهم. فأكلوا من الشاة. ومن ذلك العذق. وشربوا.
    فلما أن شبعوا ورووا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر (والذي نفسي بيده! لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامة. أخرجكم من بيوتكم الجوع. ثم لم ترجعوا حتى أصابكم هذا النعيم) [صحيح مسلم].


    إذا أردنا أن نقرأ واقعنا قراءة منطقية واقعية لا بد أولا من قراءة صحيحة لماضينا المشرق , لكي نستطيع المواجهة و بناء الذات و التغيير الفعلي من خلال منطلقات وجدانية و فكرية نابعة حقا من توابثنا و تاريخنا الاسلامي المجيد .

    ستدفع شعوبنا الثمن غاليا , طالما سلمت للحضارة الغربية روحها و فكرها , و هنا باعتقادي مربط الفرس .

    دمت بخير أخي الكريم .

    اكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـــام



    يقال أنا في العراق سر *

    ربما هو الفقر يا صديقي

    وأسرار ..قد يعرفها من هو هنـا



    ممتن لأنك أضأت الصفحة



    محبة

  7. #7
    الصورة الرمزية شيماء وفا قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    العمر : 38
    المشاركات : 1,347
    المواضيع : 20
    الردود : 1347
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احسان مصطفى مشاهدة المشاركة
    المشكلة أننا لا نفهم واقعنا وما قد وقع علينا إلا بعد أن نكبر وتتغير ملامح معاناتنا إلى ألوان أخرى ،
    أحيانا نظل لا نفهم واقعنا لاننا كبرنا وتغيرت ملامح معاناتنا فلا نفهم مامضى من واقعنا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احسان مصطفى مشاهدة المشاركة
    \..وسلاح كلاشنكوف ،يقول عنه صديقي محمّد أنه خذلهُ كثيراً في حرب 2003 لأنه صينيّ الصنع ،
    هذا طبعاً قبل أن تتسرب الصين حتى في أنوفنا بكل ما هو فاشل ورخيص ) ،
    هذا أكبر مثل على فشلنا ونجاحهم
    هل وصلنا لهذا الحد من انعدام العقل وضياع الفكر؟؟؟
    أستاذي العزيز
    موضوعك يحتاج لاعادة نظر
    فينا وليس فيه هل نستحق الحياة؟؟
    هل نتقي الله؟؟
    فاصل وربما يأتي يوم لنواصل
    لك تحياتي

  8. #8
    الصورة الرمزية بابيه أمال أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : هناك.. حيث الفكر يستنشق معاني الحروف !!
    المشاركات : 3,047
    المواضيع : 308
    الردود : 3047
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي

    هو الواقع العربي.. حيث تعد الشعوب حقلا واسعا للتجارب الوطنية والأجنبية القائمة على قدم وساق.. إلى درجة أن أصبحت أعداد المواطنين المستفيدين رغم أنوفهم من التجارب بكل أنواعها تفوق بكثير أعداد كل الحيوانات التي مورست عليها البحوث العلمية منذ بدايتها !

    الأخ مصطفى.. تعددت أسباب الأنين.. والألم واحد..
    نسأل الله السلامة لمن هم وارءنا في الطريق من جيل ما عاد يعرف له صوت ليألمَ حتى !
    كن بخير لتواصل بعد الفواصل.. وما أكثرها..!
    سنبقي أنفسا يا عز ترنو***** وترقب خيط فجرك في انبثاق
    فلـم نفقـد دعـاء بعد فينا***** يــخــبــرنا بـأن الخيــر باقــي

المواضيع المتشابهه

  1. من مذكرات بعوضة
    بواسطة عنترنيت في المنتدى الأَدَبُ السَّاخِرُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-07-2019, 09:59 PM
  2. من مذكرات ...عاشق (منفرد)..
    بواسطة يوسف الحربي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 13-11-2006, 11:17 PM
  3. دَعوني .. أغفو هُنا " مُذكّرات مُراهقه ( 2 )"
    بواسطة أحمد فؤاد في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 11:54 AM
  4. مذكرات إرهابي
    بواسطة سعيد أبو حجر في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-10-2005, 11:44 PM
  5. مذكرات مقاتل شرس
    بواسطة مصراوى في المنتدى الأَدَبُ السَّاخِرُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-11-2004, 06:35 AM