أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: *** مقدمة في علم الصوت وموسقى اللفظ ***

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد المختار زادني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : المملكة المغربية
    المشاركات : 1,230
    المواضيع : 143
    الردود : 1230
    المعدل اليومي : 0.24

    *** مقدمة في علم الصوت وموسقى اللفظ ***

    خصائص الصوت
    من خصائص الصوت التي يعرفها علم الفيزياء أذكر ثلاثا:
    1- الذبذبة :
    ويعبر عنها بعدد الاهتزازات -في الثانية- التي يحدثها جسم متحرك في وسط ناقل للصوت. وتقاس بوحدة " الهرتز" رمزها Hz
    2- الشدة:
    وهي القوة التي تُحدث بها الاهتزازات، وتتعلق بالمصدر الذي يطلق الصوت. صوت طائر مثلا؛ له ذبذبة 10000 هرتز يختلف في شدته عن صوت محرك نفاث بنفس الذبذبة 10000 هرتز. فصوت الطائر جميل يطرب السامع وصوت المحرك يؤلم الأذن البشرية، لشدته المرتفعة. ووحدة قياس الشدة هي " الديسيبل" dB
    3- الطابع:
    ويتعلق بطبيعة المصدر بدل قوته فالأذن البشرية تميز صوت إنسان من صوت آلة ومن صوت الريح وصوت الماء حين يجري حرا أو يضخ بهواء مضغوط.
    أما الخاصية الرابعة فتهم الموسيقى أكثر من غيرها من العلوم.
    4- الارتفاع :
    ويعرف بارتفاع طبقة المسموع من الاهتزازات -في الثانية- التي يحدثها جسم متحرك نسبة إلى طبقة أخرى تكون بعدد من الاهتزازات أقل ضمن مجال محدد يسمى حسب عدد النغمات " النوتة" المكونة له فهناك المجال الثماني OCTAVE
    والخماسي Quinte ... غير أن الشائع في تقسيم الصوت إلى طبقات يتبع النظام الثماني. وبذلك نجد أن الموسيقى تصنف الأصوات إلى منخفضة – في أدنى المجال أو السلم وهي بداية " الأوكتاف OCTAVE" وأصوات مرتفعة تقع في أعلاها وهناك ملاحظة هامة هي أن الطبقات تشكّل سلسلة متراصة من الأدنى إلى الأعلى ومتى تمت طبقة بدأت أخرى مباشرة بعدها بنغمة تشابه النغمة التي بدئت بها الطبقة السابقة تختلف فقط في الذبذبة؛ فلو بدأنا بالحروف المعروفة: دو – ري – مي- فا – صول- لا- سي - في الطبقة رقم 1 فإن الطبقة رقم 2 تبتدئ هي الأخرى بـ: دو – ري – مي- فا – صول- لا- سي- والفرق بين النغمات يكون في ذبذبتها المرتفعة ( عدد الاهتزازات في الثانية). وتتخذ عادة نغمة "لا" ذات ذبذبة 435Hz وتسمي أيضا La 3التي تنطلق من جهاز الهاتف عند رفع السماعة كمرجع يقاس عليه.
    وتبعا لهذا التصنيف الموسيقي، فإن طبقات الأصوات تحمل أسماء خاصة لتمييزها كما نميز بالأذن أصواتا رجالية من أصوات الأطفال والنساء. لكن ما يهمّنا من دراسة هذا العلم الواسع يخص جزءا من علم الصوتيات Phonologie المعتمد لدى علماء اللسانيات وينحصر في موسيقى اللفظ التي سنبني عليها أسس الإلقاء للنص المكتوب بلفظ مغنى، للدخول في تفاصيل الشعر الغنائي الذي بدأنا منه.
    ---- يتبع---

  2. #2
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.29

    Thumbs up

    نشكرك أستاذنا محمد المختار زادني ،
    و نحيّي فيك وفاءك بالعهد ،
    و أعتقد أن هذا الموضوع هو ما كان ينقصنا ،
    لتكتمل الرؤية ، ولتتوفر لدينا كل المواد اللازمة ،
    لكتابة شعر غنائي تجتمع فيه كل عناصر الجودة .

    *****
    بارك الله فيكم ، و متّعكم بالصحة و الرضا .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    الدولة : أرض الله..
    المشاركات : 1,950
    المواضيع : 69
    الردود : 1950
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي


    أخي المحترم..محمد المختار..
    سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
    هذا مقال تام المعنى والمبنى ..
    والمنهجية العلمية ..
    اكتملت خصائصه الفنية ..
    وشرح بدقة متناهية علم الصوت..
    ونحن ..
    في انتظار الموسيقى الشعرية عامة من وراء أصواتها اللغوية ..
    لانملك لشخصك الكريم إلا التقديري ..
    على هكذا فائدة علمية لسانية صوتية..
    خالص التحايا..
    متابعون..بإذن الله ـ

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد المختار زادني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : المملكة المغربية
    المشاركات : 1,230
    المواضيع : 143
    الردود : 1230
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    نكمل المقدمة السابقة بموجز من العناصر الأساسية لتدوين الموسيقى :
    1- السلم :
    وهو عبارة عن رسم لخمسة خطوط متوازية تفصل بينها أربع مسافات متساوية
    (شكل 1 ) ونحتاج أحيانا لكتابة صوت يقع خارج نطاق الطبقة إما أدنى أو أعلى مما يمثله السلم الذي نكتب عليه، فنستعير خطوط إضافية لنمد مجال الكتابة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكل 1
    2- الحروف:
    وهي مجموعة متكاملة من الرموز تدل على اسم "نوتة" معينة؛ وتحدد بموقع الشكل من درجات السلم حسب المفتاح الذي يمثل مرجعا يعطي اسمه للنوتة التي تقع على نفس السطر الذي يرسم عليه، أما مدة النوتة الزمنية، فيرمز لها بأشكال مختلفة (شكل 2 )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكل 2
    وتسمى المدة الزمنية 1 بالمستديرة Ronde ونصف المدة تسمى البيضاء Blanche بينما يسمى ¼ الزمن بالسوداء Noire ثم 1/8 من الزمن يسمى بذات السن Croche و1/16 ذات السنين Double croche وهكذا ...
    وأشير إلى أن من يكتب لحنا قد يحتاج لإضافة نوتة من زمن معين إلى أخرى ليجمع بينهما كي يكمل الجملة الموسيقية (شكل 3 )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكل 3
    3- المفاتيح:
    وبها يتم تعريف السلم الذي نكتب عليه الجمل الموسيقية وتعيين الطبقة الصوتية. هناك ثلاثة مفاتيح، إلا أننا لن نحتاج في هذه المقدمة إلا لاثنين منها وهي مفتاح "فا " ومفتاح "صول":
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    4- رموز الصمت:
    ولها الأهمية الكبرى لتحديد مدة الصمت الفاصلة بين الجمل الصوتية – الموسيقية.
    5- الإيقاع :
    ويهم التقطيع الزمني وتوزيع الجمل الموسيقية لتلبس انسجاما لحنيا بديعا
    ونختصر الكلام في القول إن الحروف الموسيقية تحدد مدة الصمت، ومدة الصوت ونغمته بموقعها من السلم نسبة إلى المفتاح وبالتالي يظهر أن تدوين الجمل الموسيقية يعتمد وضع الرموز بمكان معين على السلم بطريقة أقرب ما تكون من منزلة النقط على الحروف العربية فوضع النقطة تحت الباء وفوق النون والذال والظاد، ووضع النقطتين تحت الياء أو فوق التاء يحدد لنا كيف ينطق الحرف العربي.

    مقدمة في موسيقى اللفظ


    اهتم البلاغيون بأساليب نطق الكلام ووضعوا له ضوابط ليكون مبينا للدلالة، سلسا ومطابقا لمقتضى الحال. وظهرت علوم فرعية كعلم البديع والبيان تدرس تحسين اللفظ وغنى معناه للسامع، فجاء اللسان العربي بما هو عليه من الثراء والسعة والمرونة لحمل المعاني في قوالب شهد لها التاريخ بالقابلية المتجددة لاستيعاب التجارب الإنسانية وصياغتها وتدوينها بما أثرى الموروث الفكري عبر العصور...
    وخلافا لما اعترى لغات أخرى من تفكك نتيجة عدم قدرتها على مواكبة ما طرأ على النشاط الإنساني من تغيرات، بقيت اللغة العربية قادرة على مسايرة كل التغيرات – رغم ما اكتنف دارسيها وناطقيها من ظروف استعمارية قاسية- بل استمرت تنجب فنا تلو فن في كل مجالات التعبير.
    ولعل أول من اهتموا بدراسة موسيقى الألفاظ كان الخليل ابن أحمد الفراهيدي؛ حيث إنه بدأ بدراسة الإيقاع الذي كانت العرب تصب فيه صورها الشعرية المنظومة على السليقة، فيحفظ ذاك الإيقاع القصائد ويجعلها سهلة ليتناقلها الرواة أجيالا متتالية. ولولا الإيقاع اللفظي لما أمكن الرواة حفظ ما وصلنا من شعر السابقين. ثم إن الفراهيدي أسس علم العروض كقاعدة أساسية ضمت ما عرف في ذلك العصر ولعصور تلاحقت من إيقاعات نظم عليها شعر العرب.

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد المختار زادني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : المملكة المغربية
    المشاركات : 1,230
    المواضيع : 143
    الردود : 1230
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معروف محمد آل جلول مشاهدة المشاركة

    أخي المحترم..محمد المختار..
    سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته..
    هذا مقال تام المعنى والمبنى ..
    والمنهجية العلمية ..
    اكتملت خصائصه الفنية ..
    وشرح بدقة متناهية علم الصوت..
    ونحن ..
    في انتظار الموسيقى الشعرية عامة من وراء أصواتها اللغوية ..
    لانملك لشخصك الكريم إلا التقدير ..
    على هكذا فائدة علمية لسانية صوتية..
    خالص التحايا..
    متابعون..بإذن الله ـ
    أسعدني مرورك أخي الكريم

    وشكرا لك مع التقدير

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد المختار زادني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : المملكة المغربية
    المشاركات : 1,230
    المواضيع : 143
    الردود : 1230
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    نأتي إلى ما اتفق عليه البلاغيون من محسنات لفظية ونتناول الجناس التام . إنهم يقولون :
    الجناس التام : الكلمتان مختلفتان في المعنى متفقتان في اللفظ لكن مع اختلف في أحد الأمور الأربعة : شكل الحروف أو ترتيبها أو نوعها أو عددها .
    • شكل الحروف : ( خَلْقٌ / خُلُقٌ )
    • ترتيب الحروف: (حلم/ ملح) .
    • نوع الحروف: (همسة/ لمسة).
    • عدد الحروف: سَادَةٌ / وِسَادَةٌ )
    نأتي إلى عبارة : خـلـق المكونة من ثلاثة أحرف خ-ل-ق نجد القارئ ينسب لها شكلا حسب سياق النص الذي ترد فيه؛ فيشكلها [خَلْقٌ] في هذه الجملة ( اجتمع في الساحة خلق كثيرون) بينما يشكلها [خَلْقِ] ثم [خُلُقٌ] على التوالي في شطر البيت (أكرم بخلق نبيّ زانه خلق ). ولكل كلمة من [خلق] الواردة في المثالين معنى مختلفا؛ ففي الجملة الخبرية [ اجتمع ... خلق] وردت بصيغة نثرية بعيدة عن مستوى اللفظ الشعري، ومع ذلك فإن للكلمة موسيقاها التي تقع من نفس السامع بمكان ما كان منتظرا الإخبار به. ومتى أردنا وزن الكلمة [خلق] التي وردت في بداية شطر البيت نجدها مكونة من نفس الحروف و تختلف عن الثانية في وظيفتها النحوية التي أعطتها ضمة [القاف] في الجملة النثرية وكسر [القاف] في أول الشطر. ثم نتحول إلى كلمة [خُلُقٌ] التي ختم بها الشاعر شطر البيت فنجدها بوزن مغاير وشكل مغاير للحرفين الأولين خ-ل نسبة للعبارتين السابقتين. دعونا نتلمس طريقنا نحو الجديد بدء بالوزن فنكتبها عروضيا:
    خَـلْقُـنْ = فَـعْـلُنْ ( في الجملة النثرية ) أعطت سببان خفيفان " /ه /ه "
    خَـلْـقِ = فَـا عِ ( الأولى في شطر البيت) أعطت وتدا مفروقا "/ه/"
    خُـلُـقُـنْ = فَعِلُنْ ( نهاية شطر البيت ) أعطت فاصلة صغرى " ///ه "
    --- يتبع

  7. #7
    الصورة الرمزية جهباذ الخواطر قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : لبنان
    العمر : 51
    المشاركات : 62
    المواضيع : 10
    الردود : 62
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    .. كلما أردت أن أخرج من موضوع لأرتاح قليلا ، أعلق بموضوع جذاب آخر ، فقد كنت منذ قليل بموضوع المقامات ، وضغطت على هذا الرابط ، لأنهل درسا جديدا .. إنني بغاية الشوق لأتابع موضوعك أخي الكريم .
    لا يسعني سوى قول شكرا .

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد المختار زادني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : المملكة المغربية
    المشاركات : 1,230
    المواضيع : 143
    الردود : 1230
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهباذ الخواطر مشاهدة المشاركة
    .. كلما أردت أن أخرج من موضوع لأرتاح قليلا ، أعلق بموضوع جذاب آخر ، فقد كنت منذ قليل بموضوع المقامات ، وضغطت على هذا الرابط ، لأنهل درسا جديدا .. إنني بغاية الشوق لأتابع موضوعك أخي الكريم .
    لا يسعني سوى قول شكرا .
    أهلا بك أخي الكريم

    هي هكذا واحة الخير تجد فيها كل جديد ممتع

    تحياتي

  9. #9
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 60
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المختار زادني مشاهدة المشاركة
    خصائص الصوت
    من خصائص الصوت التي يعرفها علم الفيزياء أذكر ثلاثا:
    1- الذبذبة :
    ويعبر عنها بعدد الاهتزازات -في الثانية- التي يحدثها جسم متحرك في وسط ناقل للصوت. وتقاس بوحدة " الهرتز" رمزها hz
    2- الشدة:
    وهي القوة التي تُحدث بها الاهتزازات، وتتعلق بالمصدر الذي يطلق الصوت. صوت طائر مثلا؛ له ذبذبة 10000 هرتز يختلف في شدته عن صوت محرك نفاث بنفس الذبذبة 10000 هرتز. فصوت الطائر جميل يطرب السامع وصوت المحرك يؤلم الأذن البشرية، لشدته المرتفعة. ووحدة قياس الشدة هي " الديسيبل" db
    3- الطابع:
    ويتعلق بطبيعة المصدر بدل قوته فالأذن البشرية تميز صوت إنسان من صوت آلة ومن صوت الريح وصوت الماء حين يجري حرا أو يضخ بهواء مضغوط.
    أما الخاصية الرابعة فتهم الموسيقى أكثر من غيرها من العلوم.
    4- الارتفاع :
    ويعرف بارتفاع طبقة المسموع من الاهتزازات -في الثانية- التي يحدثها جسم متحرك نسبة إلى طبقة أخرى تكون بعدد من الاهتزازات أقل ضمن مجال محدد يسمى حسب عدد النغمات " النوتة" المكونة له فهناك المجال الثماني octave
    والخماسي quinte ... غير أن الشائع في تقسيم الصوت إلى طبقات يتبع النظام الثماني. وبذلك نجد أن الموسيقى تصنف الأصوات إلى منخفضة – في أدنى المجال أو السلم وهي بداية " الأوكتاف octave" وأصوات مرتفعة تقع في أعلاها وهناك ملاحظة هامة هي أن الطبقات تشكّل سلسلة متراصة من الأدنى إلى الأعلى ومتى تمت طبقة بدأت أخرى مباشرة بعدها بنغمة تشابه النغمة التي بدئت بها الطبقة السابقة تختلف فقط في الذبذبة؛ فلو بدأنا بالحروف المعروفة: دو – ري – مي- فا – صول- لا- سي - في الطبقة رقم 1 فإن الطبقة رقم 2 تبتدئ هي الأخرى بـ: دو – ري – مي- فا – صول- لا- سي- والفرق بين النغمات يكون في ذبذبتها المرتفعة ( عدد الاهتزازات في الثانية). وتتخذ عادة نغمة "لا" ذات ذبذبة 435hz وتسمي أيضا la 3التي تنطلق من جهاز الهاتف عند رفع السماعة كمرجع يقاس عليه.
    وتبعا لهذا التصنيف الموسيقي، فإن طبقات الأصوات تحمل أسماء خاصة لتمييزها كما نميز بالأذن أصواتا رجالية من أصوات الأطفال والنساء. لكن ما يهمّنا من دراسة هذا العلم الواسع يخص جزءا من علم الصوتيات phonologie المعتمد لدى علماء اللسانيات وينحصر في موسيقى اللفظ التي سنبني عليها أسس الإلقاء للنص المكتوب بلفظ مغنى، للدخول في تفاصيل الشعر الغنائي الذي بدأنا منه.
    ---- يتبع---

    ما أروع هذا الدرس الموسيقي الشامل الذي حوى مجالات اٌلإيقاع الصوتي والبلاغي والعروضي في قاعة علمية غاية في البراعة والجمال


    يشرفني أن يكون لي مكان في قاعتك العامرة يا أستاذنا الحبيب


    مصطفى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  10. #10
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : فوق الأرض..وتحت السماء..وحيث اللحاف..النجوم!
    العمر : 27
    المشاركات : 2,044
    المواضيع : 86
    الردود : 2044
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    جهد عظيم...

    رغم أنني......لم أفهم الكثير منه..

    لا تهمني الموسيقا إلى هذا الحد..

    لكن، مجهود تحمد عليه

    دمت هكذا أستاذنا المفضال

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ائتلاف اللفظ مع اللفظ وائتلافه مع المعنى-المستشار حسين الهنداوي
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-05-2016, 11:01 PM
  2. علٍّي الصوت علَّي الصوت
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-01-2014, 10:15 PM
  3. اللفظ والمعنى.. علاقة عبر علوم اللغة العربية
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى البَلاغَةُ العَرَبِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-05-2013, 03:15 AM
  4. مقدمة في علم الأنثروبولوجيا....التعريف و التطبيق
    بواسطة اسكندرية في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-11-2008, 09:25 AM
  5. ما مدى صحة هذا اللفظ من الناحيه اللغوية ..؟
    بواسطة خالد الغاشم في المنتدى عُلُومٌ وَمَبَاحِثُ لُغَوِيَّةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-04-2007, 12:15 AM