أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: مواطن عادي

  1. #1
    الصورة الرمزية سعيدة الهاشمي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 1,346
    المواضيع : 10
    الردود : 1346
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي مواطن عادي

    فتح الباب بعصبية، رمى بالمفتاح ومعطفه أرضا ثم استلقى على الأريكة محاولا عبثا الاستسلام للنوم الذي جفاه منذ أيام.
    لم يعد نفس الشخص المفعم بالحيوية والنشاط والمرح، انقلبت حياته رأسا على عقب، مل نفسه، واقعة، أصدقاءه بل حتى الأكل والشرب مله.
    انتفض جالسا بعدما باءت كل محاولاته الخلود إلى النوم بالفشل؛ شغل التلفاز، أغمض عينيه مرارا، انتفض جسده وسرت به قشعريرة قوية، سالت دموعه، لهج لسانه ببعض الأدعية، ارتفعت درجة حرارته، أحس ببركان من الغضب والحسرة والعجز يحرق فؤاده، ضغط على جهاز التحكم مغيرا القناة بعدما عجز عن مواصلة الأخبار.
    رآهم مجتمعين حول طاولة ضخمة يتوسطها طبق صغير يتصاعد منه بخار دم وأنين وهم عنه غافلين، تتضارب أقوالهم، يتراشقون التهم كالأطفال الصغار، يمتهنون فن الخُطب الذي لم يعد يجدي نفعا. على شفاههم ارتسمت ابتسامة تواطؤ وخذلان. تساءل بمرارة وحسرة : ألا يشعرون؟
    أدرك أنهم الضوء الأخضر الذي أنار للجبناء الملاعين الطريق، والضوء الأحمر الذي وقف حاجزا أمام رغبات الملايين وأمام الحق. تسارعت دقات قلبه فسقط وجهاز التحكم ما زال في يده.

  2. #2
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيدة الهاشمي مشاهدة المشاركة
    فتح الباب بعصبية، رمى بالمفتاح ومعطفه أرضا ثم استلقى على الأريكة محاولا عبثا الاستسلام للنوم الذي جفاه منذ أيام.
    لم يعد نفس الشخص المفعم بالحيوية والنشاط والمرح، انقلبت حياته رأسا على عقب، مل نفسه، واقعة، أصدقاءه بل حتى الأكل والشرب مله.
    انتفض جالسا بعدما باءت كل محاولاته الخلود إلى النوم بالفشل؛ شغل التلفاز، أغمض عينيه مرارا، انتفض جسده وسرت به قشعريرة قوية، سالت دموعه، لهج لسانه ببعض الأدعية، ارتفعت درجة حرارته، أحس ببركان من الغضب والحسرة والعجز يحرق فؤاده، ضغط على جهاز التحكم مغيرا القناة بعدما عجز عن مواصلة الأخبار.
    رآهم مجتمعين حول طاولة ضخمة يتوسطها طبق صغير يتصاعد منه بخار دم وأنين وهم عنه غافلين، تتضارب أقوالهم، يتراشقون التهم كالأطفال الصغار، يمتهنون فن الخُطب الذي لم يعد يجدي نفعا. على شفاههم ارتسمت ابتسامة تواطؤ وخذلان. تساءل بمرارة وحسرة : ألا يشعرون؟
    أدرك أنهم الضوء الأخضر الذي أنار للجبناء الملاعين الطريق، والضوء الأحمر الذي وقف حاجزا أمام رغبات الملايين وأمام الحق. تسارعت دقات قلبه فسقط وجهاز التحكم ما زال في يده.
    أختنا المبدعة سعيدة الهاشمي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استراح وما أراح
    كان لابد أن يسقط وكانت لابد من نهاية مشرفة مشرقة
    فهو رجل في زمن الرجال ندرة
    أختنا المشرفة سعيدة ما شاء الله على الابداع وطبق الدم الصغير في المائدة الكبيرة
    مبدعة أختنا سعيدة الهاشمي

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    روعة في الأسلوب
    تنتشي بعطرها الكلمات رغم الألم
    أخذتني بجمل يقف عند معناها المعجم طويلا ..
    المبدعة / سعيدة
    سقط وجهاز التحكم ما زال في يده.
    استوقفتني هذه الجملة لأنها تحكي الواقع في كليمات
    أحييكِ
    ولكِ ودي وورودي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية ابراهيم السكوري أديب
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 350
    المواضيع : 25
    الردود : 350
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اهلا أستاذي سعيدة
    اردت أن الومك على هذه المأساوية ..فإذا بها الحقيقة المرة ..
    مواطن عادي و ليس بيده حيلة . عليه ان يختار بين الموت السريع أو البطيء.. و ما دام هؤلاء المجتمعون اختارو له البطيء فعليه أن يختار السريع .. شيء من الثورة..
    أنها مأساة مواطن عادي
    شكرا لقلمك ايتها المبدعة ..
    تحياتي
    دع الأقــدار تـفـعـــل مــا تــشــاء
    وطــب نفســا إذا حكــم القضــاء

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.83

    افتراضي


    أتعرفينَ سعيدة هي قصة واقعية , و حدثت فعلا خلال العدوان الهمجي على غزة هنا في مدينتي , فلم يحتمل المسكين هول ما رأتهُ عيناه فسقط صريع عجزه , سكت قلبه فجأة , فضّلت روحه الرحيل على أن تحيا عذاب الصمت و قلة الحيلة .

    إنها مأساة نحياها كل يوم و كل حين , مأساةُ من يرى طفله يُذبح و أمه تُسلخ و امرأته تُستهان على مرأى العالم و على مرأى عينيه , و هو قابع خلف جهاز تلفاز يرى لحظة بلحظة روحه تُمزق داخل ضلوعه , و لا يملكُ أن يرفع يده مدافعا أو مقاوما , يبكي فلا يستريح و يصرخ بملء قوته فيضيع صوته في الهباء , يعتصره الألم و تنقبضُ أنفاسه , فإمّا تُسقطهُ سكتة قلبية , أو تصرعهُ جلطة دماغية .

    كنتُ أعتقدُ أن العلقم مرار و لكنه قطعةُ سكر أمام طعم ِعجز قلب حيّ .

    نسأل الله العفو و العافية
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    سعيدة الهاشمي المحترمة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قصة جميلة وخادعة توحي في البداية سبب القلق هو عاطفي ، غرامي ، واذا تاتي الخاتمة لتدهشنا بواقع نحاول التهرب منه ..
    مودتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية عماد أمين شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    العمر : 47
    المشاركات : 1,327
    المواضيع : 37
    الردود : 1327
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    أما أنا سيدتي فأفهمها أنه لم يمت وإنما سقط مغشيا عليه
    أخذوه إلى المستشفى...عولج ثم رجع إلى بيته ليكمل حلقات المسلسل
    الذي لن ينتهي إلا برحيل من أعطوا الضوء الأخضر لهؤلاء الملاعين....
    واستخلافهم بمن إذا نظر إليهم تسارعت دقات قلبه فرحا وليس كمدا.

    تحياتي سيدتي

  8. #8
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    الأخت الفاضلة الأديبة سعيدة الهاشمي
    تصوير حيّ سلط الضوء على هذا الإنسان العادي الذي ملّ كل شيء ، الكذب والنفاق والغش والخداع من هؤلاء الجالسين حول طاولة تحلّلت من رائحتهم العفنة ؛ ومن بعض أناس امتهنوا كل ذلك كوسيلة للعيش والبقاء .
    لا أدري لماذا شعرت بأنّ نهاية القصة لو توقفت عند تساؤل هذا المواطن العادي " ألا يشعرون ؟ لكان أفضل ، وهذا رأيي المتواضع ولا يقلل - طبعًا - من جمال نصكّ وقوة الأفكار المطروحة فيه .

    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,610
    المواضيع : 145
    الردود : 8610
    المعدل اليومي : 1.95

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيدة الهاشمي مشاهدة المشاركة
    فتح الباب بعصبية، رمى بالمفتاح ومعطفه أرضا ثم استلقى على الأريكة محاولا عبثا الاستسلام للنوم الذي جفاه منذ أيام.
    لم يعد نفس الشخص المفعم بالحيوية والنشاط والمرح، انقلبت حياته رأسا على عقب، مل نفسه، واقعة، أصدقاءه بل حتى الأكل والشرب مله.
    انتفض جالسا بعدما باءت كل محاولاته الخلود إلى النوم بالفشل؛ شغل التلفاز، أغمض عينيه مرارا، انتفض جسده وسرت به قشعريرة قوية، سالت دموعه، لهج لسانه ببعض الأدعية، ارتفعت درجة حرارته، أحس ببركان من الغضب والحسرة والعجز يحرق فؤاده، ضغط على جهاز التحكم مغيرا القناة بعدما عجز عن مواصلة الأخبار.
    رآهم مجتمعين حول طاولة ضخمة يتوسطها طبق صغير يتصاعد منه بخار دم وأنين وهم عنه غافلين، تتضارب أقوالهم، يتراشقون التهم كالأطفال الصغار، يمتهنون فن الخُطب الذي لم يعد يجدي نفعا. على شفاههم ارتسمت ابتسامة تواطؤ وخذلان. تساءل بمرارة وحسرة : ألا يشعرون؟
    أدرك أنهم الضوء الأخضر الذي أنار للجبناء الملاعين الطريق، والضوء الأحمر الذي وقف حاجزا أمام رغبات الملايين وأمام الحق. تسارعت دقات قلبه فسقط وجهاز التحكم ما زال في يده.
    أحسنت تصوير واقع الملايين أختي سعيدة الهاشمي .
    أي إحباط نحن فيه ؟
    أي قهر نحيا فيه ؟
    عجبت كيف لا تتفجر قولبنا قيظا ، ولا تنفطر أكبادنا غيظا !!!
    شكرا لك هذا الإبداع .
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  10. #10
    الصورة الرمزية سعيدة الهاشمي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 1,346
    المواضيع : 10
    الردود : 1346
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي أخي الفاضل الطنطاوي الحسيني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطنطاوي الحسيني مشاهدة المشاركة
    أختنا المبدعة سعيدة الهاشمي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استراح وما أراح
    كان لابد أن يسقط وكانت لابد من نهاية مشرفة مشرقة
    فهو رجل في زمن الرجال ندرة
    أختنا المشرفة سعيدة ما شاء الله على الابداع وطبق الدم الصغير في المائدة الكبيرة
    مبدعة أختنا سعيدة الهاشمي
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    سقط عجزا وقهرا ويأسا وإحباطا، تمنى أن يقاتل، خنقته الآلم وأوقفت المشاهد المروعة

    قلبه عن النبض.

    تقبل احترامي وتقديري.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مواطن عادي جدًا
    بواسطة راضي الضميري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 03-06-2009, 06:25 PM
  2. مع إنكَ غيرُ عادي !
    بواسطة نورية العبيدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 12-01-2008, 12:48 AM
  3. عادي في المعادي
    بواسطة رائد العنزي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-12-2004, 04:44 AM
  4. وصار البث في التلفاز عادي!
    بواسطة د. ندى إدريس في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-01-2004, 01:46 AM