أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18

الموضوع: أنشودة الإحياء

  1. #1
    الصورة الرمزية د/محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 716
    المواضيع : 39
    الردود : 716
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي أنشودة الإحياء


    أنشودة الإحياء

    إليْكِ اشتياقُ الحُرِّ والرُّوحُ تُعرِِبُ
    بأنَّ ارتقاءَ المجدِ وعرٌ ومطلبُ
    وأنَّ بلوغَ الأمنياتِ معارجٌ
    لها الهمَّةُ العلياءُ والعزمُ مذهبُ
    وأنَّ بريقَ الفجر آتٍ تبرُّجاً
    فقد دارتِ الأيَّامُ والحقُّ أشهبُ
    سنونٌ عِجافٌ والحصارُ أخو الرَّدى
    وشعبٌ بمرِّ القهر يحيا ويُنكبُ
    وظلمٌ تردَّى والظَّلام رداؤهُ
    وإنكارُ حقٍ واحتلالٌ مركَّبُ
    وذاك جدارٌ يفصِلُ الرُّوحَ والعُرى
    يقطِّعها أشلاءَ والقُدسُ تُغصبُ
    وماتتْ حقوقٌ واسْتحالتْ كجيفةٍ
    بِسِلمٍ بِنَقْعِ الذُّلِّ يَهْذي ويخطُبُ
    فبعضُ بني قومي تبلَّدَ حسُّهُ
    وخابتْ به الدُّنيا وبالدِّينِ يلعبُ
    يُداري بني صهيونَ ينسلُّ نحوها
    ويُقصي دعاةَ الحقِّّ للشَّرِّ يحطِبُ
    تغرَّبَ والآمالُ فيه تفسَّختْ
    يُتاجرُ بالأقداسِ للحُرِّ يشطبُ
    وغَزَّةُ من سُودِ الرَََزايا تفطرَّت
    وغزَّةُ من هوْلِ الدَّواهي تُعذَّبُ
    تعاظمتِ الجُلَُى عليها ولاصَدَى
    تصعَََّدتِ اللأواءُ والحالُ مُرعبُ
    وكلُّ جحيمِ القاذفاتِ نصيبُها
    وأفتكُها بالمهلكاتِ يُجرَّبُ
    مذابحُ نارُ الحِقدِ فيها تَسعَّرتْ
    تصيحُ المآسي والمنايا تَلهًّبُ
    وترتجفُ الدُّنيا ويهتزُّ عالمٌ
    برؤيةِ ذا الطغيان والشّرُّ يَجلِبُ
    معالمُ هُدَّت ،والمدائن هُدِّمت
    تناثرت الأشلاءُ، والجوُّ غيهبُ
    وزلزتِ الأصقاعُ ،والقصف ماردٌ
    يُقَهْقِهُ فوقَ الآمنين ويُرهِبُ
    مجازرُ تترا والرَّّدى يتبعُ الرَّدى
    وذا الحال تشييعٌ وللموت مَرْكبُ
    وللخزي آذانٌ، وللعارِ أعينٌ
    وللذُّلِّ أنفاسٌ ، وللصَّمت مَوْكبُ
    فمحرقةٌ عظمى بغزّةَ أسفرتْ
    لها الأرضُ تندى، والسَّماء تُقطِّبُ
    ويشهقُ كلُّ الكونِ من هولِ ما يرى
    وتبكي أحاسيسُ الزَّمانِ وتغضبُ
    ومجلسنا أعمى ويُغضي سَفَاهةً
    يُقادُ كما صهيونُ يُوصي ويرغبُ
    أصمُّ لآمال الشُّعوبِ وأبكمٌ
    يكيلُ بمكيالينِ، للحقِّ يسلبُ
    وعالمنا لاهٍ وأقطابُهُ سُدىً
    وذا الغربُ أفعى والأفاعيلُ عقربُ
    وقِمَّةُ توحيدِ الصُّفوف تسطَّحتْ
    وخابَ أمينُ القوم والجمعُ أخْيَبُ
    وماثارَ فينا بالبطولةِ فارسٌ
    ولا عادَ مِنَّا للحميَّةِ يَعْرُبُ
    تدورُ رَحَى الأحداثِ فوقَ رؤوسنا
    ومطلَبُنا سِلمٌ وللصلح نرقُبُ
    ولا حِسَّ عنها ،والبيان مُؤَطَّرٌ
    وغزةُ بلَْهَ القدسُ أمرٌ مُغَيَّبُ
    لترفعَ شكواها إلى اللهِ ربِّها
    فأيُّ حصارٍ بالعقابيل ينشَبُ
    وأيُّ اجتياحٍ فاقَ كلَّ تصوُّرٍ
    فلا عُرفَ تلقى، والمواثيقُ تُصلبُ
    وظلمُ البرايا للبرايا جريمةٌ
    وظلمُ ذوي القربى أشدُّ وأغربُ
    وغزّةُ تسعى للحياةِ كريمةً
    وإنْ جارَتِ الدُّنيا عليها و نُوَّبُ
    وغزَّةُ دارُ العزِّ تختطُّ دربَها
    على العزّةِ القعساء لا دربَ أصعبُ
    لِتَصْمُدَ دونَ الأرض والعرضِ هامةً
    ومن يطلبِ العلياءَ لا يتهيَّبُ
    هنا انداحتِ الأنوار والنَّارُ حولَها
    وأشرقتِ الآيات والأمرُ أعجبُ
    هنا الشُّمُّ والصِّيدُ الأُباةُ تعاهدوا
    على وقْعِ نقعٍ بالرَّدى يتصبَّبُ
    هنا ترتقي الهامات والمِسْك فوحُها
    بسبابةِ الأبطال لمّا تأوَّبوا
    هنا الهديُ باقٍ والبقيَّةُ هاهنا
    كما أخبرَ المصدوقُ والحالُ يُقلبُ
    هنا وقعةُ الفرقانِ بالبِشْرِِِ تنجلي
    فقوسَ انتصارٍ قد رأيناهُ يخلِبُ
    تجلّى على الآفاقِ فوق جبينها
    بإكليلِ غارٍ والبشائرُُ تُسْكَبُ
    فرغمَ الرّدى والقصفِ فاللطفُ بيّنٌ
    ورغم الأسى والبأسِ فالأرضُ تحدُبُ
    وتهمي عيونُ المُزْنِ والجوُّ حالكٌ
    وذا البدرُ مكلومٌ وللحال يشجُبُ
    وغزّةُ تُبدي بالصُّمود ملاحماً
    تحارُ لها الألبابُ والغيثُ صَيِّبُ
    ليشهدَ أهلُ الأرضِ ما أفْقَدَ الحِجى
    فأيُّ صمودٍ بالميادينِ أهْيَبُ
    وأيُّ اقتدارٍ فاقَ نارَ فُجُورهم
    وأيُّ دروسٍ في الكرامةِ تُضربُ
    وأيُّ سُطُورٍ بالدماء تضرَّجت
    ويا روعةَ الأسفار لمّا تُخضَّبُ
    كتائبُ باعتْ للإله نفوسَها
    ويا هيبةَ الحُفَّاظِ لمّا تأهَّبوا
    ويا عزّةَ الفُرْسانِ لمّا ترجَّلوا
    وللرُّوح أهدوها،وللنَّصر قرَّبوا
    فأسطورةُ الجيشِِ العتيدِ تحطَّمتْ
    تبخَّرتِ الأهدافُ والأمنُ خُلَّبُ
    وصورتُهُ اهتزَّت ،وبالعار لُطِّختْ
    تجلى سرابُ القاعِ والقاعُ مُجدِبُ
    وألقى عليه الرعب ظُلَّةَ بأسهِ
    وخابَ بنو صهيون والحالُ تُنْدَبُ
    سنونٌ هي الأدهى وغزّةُ للعُلا
    وأنشودةُ الإحياءِ بالبذلِ تُطربُ
    وسرُّ صمودِ القوم نسغُ عقيدةٍ
    عليها رِباطُ الخيل والنَّارُ تُعْرِبُ
    وغزّةُ عادت رغمَ عمقِِ جراحها
    أشدُّ وأقوى والشَّكيمةُ أصلبُ
    وللحقِّ سُلطانٌ ،وللبغيِ ظُلمةٌ
    ويا روعةَ الإشراقِ والشمسُ تُرقَبُ
    ويا دهشة البشرى بتمكين عصبةٍ
    فمنْ رَحِمِ الأفلاكِ يُؤْذِنُ كَوْكَبُ
    فطُوبى وطُوبى فالفضاءاتُ تُعرِبُ
    وتُعْلِنُ أنَّ النَّصرَ ذيّاكَ أقْرَبُ
    ونجمَ بني صهيون لابُدَّ آفِلٌ
    وتلكَ الليالي الحالكاتُ ستغرُبُ
    وما خطَّهُ الفاروقُ والعهدُ عُهْدَةٌ
    وماكان في حِطِّينَ والدَّرسُ يُكتَبُ
    وراياتُ توحيدٍ بها الآيُ والهُدى
    وتوحيدُ راياتٍ بها الصَّدعُ يُرْأَبُ
    ليفترَّ ثغرُ القُدْسِ يبدو جُمانُها
    ويأتلقُ الأقصى وفينا يُرحِّبُ

    ِ
    د/محمد إياد العكاري
    الجمعة 18/2/1430 هـ 13/2/2009م
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.43

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د/محمد إياد العكاري مشاهدة المشاركة

    أنشودة الإحياء

    وزلزتِ الأصقاعُ ،والقصف ماردٌ
    يُقَهْقِهُ فوقَ الآمنين ويُرهِبُ
    .
    فرغمَ الرّدى والقصفِ فاللطفُ بيّنٌ
    .
    ويا دهشة البشرى بتمكين عصبةٍ

    ِ
    د/محمد إياد العكاري
    الجمعة 18/2/1430 هـ 13/2/2009م
    **********
    تنقلت بين أبيات قصيدتك ، و تقاذفتني مشاعر بوحك ،

    فحين قلت :

    وزلزتِ الأصقاعُ ،والقصف ماردٌ = يُقَهْقِهُ فوقَ الآمنين ويُرهِبُ

    تصدع جدار القلب حزنا ، واصطفت صور الدمار أمام عيني .
    و حين قراتُ:

    فرغمَ الرّدى والقصفِ فاللطفُ بيّنٌ = ورغم الأسى والبأسِ فالأرضُ تحدُبُ

    تنفست الصعداء، لازالت غزة بخير مادامت روح المقاومة تسري بين جنباتها .
    ثم جاءت خاتمة السعادة :

    ويا دهشة البشرى بتمكين عصبةٍ = فمنْ رَحِمِ الأفلاكِ يُؤْذِنُ كَوْكَبُ

    ذاك هو غاية المنى ، حين يظهركوكب النصر و يدق طبول النصر .

    هكذا عشت مع قصيدتك ليل الموت وو فجر الامل و إشراقة النصر .
    هكذا أمتني ثم أحييتني مع ترانيم أنشودتك :أنشودة الإحياء .

    تقبل مروري .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  4. #4
    الصورة الرمزية درهم جباري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : الولايات المتحدة
    العمر : 60
    المشاركات : 2,341
    المواضيع : 95
    الردود : 2341
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    عصماء تجلى فيها وجه الواقع بكل ملامحه

    وأطل منها الأمل والنصر بقوة إيمانية واثقة

    يا لك من شاعر فحل !!

    قلت فصدقت وصوّرت فأتقنت

    لك الحب والإجلال .
    ملايين شعبي على موعدٍ
    مع الفجر ، يا أرضنا فاسعدي !!

  5. #5
    الصورة الرمزية محسن شاهين المناور شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : سوريا ديرالزور
    العمر : 66
    المشاركات : 4,232
    المواضيع : 86
    الردود : 4232
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي


    الشاعر الجميل محمد إياد عكاري
    مرحى لك ولحرفك السامق
    الذي بتناول واقعنا المر بكل
    تفاصيله والإبقاء على نافذة الأمل التي
    سيكون منها النصر الشامل بإذن الله
    دمت بألق أيها الحبيب


    تثبت تقديرا لشاعرنا الكبير
    محسن شاهين المناور

  6. #6
    الصورة الرمزية د/محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 716
    المواضيع : 39
    الردود : 716
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المختار زادني مشاهدة المشاركة
    لله درك شاعرا أعاد صورة أحرى أن تخلد في الأجيال
    بوركت أخي الحبيب
    لقد تجملت القصيدة بورود قامة شعريةٍ كبيرة هي أنت
    وحقَّ لحروف القصيدة أن تقوم تقديراًوإكباراً
    أجل مودتي وتقديري وشكري والسلام

  7. #7
    الصورة الرمزية هيثم محمد علي شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 468
    المواضيع : 31
    الردود : 468
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    رائعة يا أستاذنا محمد
    كالمعلقات هي
    بل وغرضها أجل واشرف
    بورك القلب و القلم
    تلميذكم هيثم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد القادر رابحي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    المشاركات : 1,735
    المواضيع : 44
    الردود : 1735
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    سنونٌ هي الأدهى وغـزّةُ للعُـلا
    وأنشودةُ الإحياءِ بالبـذلِ تُطـربُ
    وسرُّ صمودِ القوم نسـغُ عقيـدةٍ
    عليها رِباطُ الخيل والنَّـارُ تُعْـرِبُ
    وغزّةُ عادت رغمَ عمقِِ جراحهـا
    أشدُّ وأقوى والشَّكيمـةُ أصلـبُ



    الشاعر الكبير الدكتور إياد العكاري..

    السلام عليكم و رحمة الله..

    معلقة من معلقات العصر
    متدثرة بالحزن
    ومملوءة بالفرح و ألأمل
    ..موهبة فذة...

    و لأهل غزة الرباط في أرض الرباط..

    شكرا لك

    تقبل مروري

    عبد القادر رابحي

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 2,070
    المواضيع : 373
    الردود : 2070
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    أصبت كبد الحقيقة أيها الشاعر الكبير ، حين صورت ما يجري على ساحنا
    1- بأسلوب شائق ،
    2- ولغة رائعة
    3- ومعنى سام
    وما أجمل التصوير في هذين البيتين :
    وللحقِّ سُلطانٌ ،وللبغـيِ ظُلمـةٌ
    ويا روعةَ الإشراقِ والشمسُ تُرقَبُ
    ويا دهشة البشرى بتمكين عصبـةٍ
    فمنْ رَحِمِ الأفلاكِ يُؤْذِنُ كَوْكَـبُ

    وفقك الله ونفع بك

  10. #10
    الصورة الرمزية مجذوب العيد المشراوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    المشاركات : 4,730
    المواضيع : 234
    الردود : 4730
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    لك َ مودّتي أيها النبيل على الرؤيا المؤمنة في الشّعر ... أحيّيك أيها الأخ المحبّب إلى قلبي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الأدب وحركة الإحياء في الشعر في العهد العثماني-حسين الهنداوي
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-07-2016, 11:01 PM
  2. مدرسة الإحياء أو البعث الكلاسيكي
    بواسطة عبدالله علي باسودان في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-02-2016, 04:46 PM
  3. أقوال العلماء في كتاب الإحياء والإمام الغزالي
    بواسطة ربيع بن المدني السملالي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 18-01-2012, 11:55 AM
  4. أنشودة الحب و الأمل
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-04-2005, 12:21 PM
  5. كتبنا بالدم الغالي بيانا (أنشودة)
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-02-2005, 07:51 AM