أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بيان جديد عن أوضاع المسلمين في السويد

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : السويد
    العمر : 67
    المشاركات : 4
    المواضيع : 4
    الردود : 4
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي بيان جديد عن أوضاع المسلمين في السويد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى [ قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا وأنتم شهداء وما الله بغافل عما تعملون / آل عمران 99 ]

    نداء إلى المسلمين :
    فلنتعاون لمجابهة إرهاب الاستخبارات السويدية السري ووصايتها المفروضة على منظماتنا ومساجدنا !

    بمناسبة عيد الفطر نتقدم إلى المسلمين بأصدق التهاني، سائلين المولى أن يعيده علينا وقد تحررت نفوسهم من عقد الخوف والاستتباع والخضوع لغير الله ، وندعوهم أن يجعلوا أعيادهم مناسبات لتجديد العهد مع الله ، وتقوية تكافلهم وتضامنهم في مواجهة أعداء الاسلام .
    وبهذه المناسبة نذكّر أهلنا المسلمين في السويد بمأساتنا المستمرة - أنا وأسرتي - منذ أربع سنوات ونصف، تحت وطأة الضغوط والعقوبات الظالمة اللا مشروعة التي فرضتها علينا الاستخبارات السويدية ، بالتعاون مع استخبارات أكثرية النظم العربية، وفي مقدمها السوري ، وبالاعتماد على عشرات من عملائهما المندسين في أوساطنا. إن هذا التذكيرلا يطرح مسألة شخصية على الرأي العام، بل قضية عامة، تفضح ما يعانيه بعض المسلمين في السويد وتكشف الوجه الآخر للصورة التي تروجها الدعاية الماكرة عن حال المسلمين في هذا البلد، بلا تزيين ولا تزييف. وللأسف فإن الدعاية انطلت حتى على قطاع من المسلمين ، لأن بعض شيوخهم وصحافييهم تجندوا لخدمتها وصاروا أبواقا لها. لذا فإيضاح هذه القضية للمسلمين يستهدف أولا توعيتهم وإزالة أثار التضليل عنهم. وليس غريبا أن يحدث هذا، فدروس التاريخ تدل أن بعض الجماعات قد يقصر وعيها عن استيعاب واقعها المرير، وهي حقيقة تناولها علم الاجتماع الحديث، وسبق لقرآننا الكريم تقريرها في قوله تعالى [ ولقد أرسلنا موسى بآياتنا أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور وذكرهم بايام الله إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور/ إبراهيم 6] إذ كان بنو اسرائيل في حال سيئة تحت حكم فرعون لكن وعيهم قصر عن ادراكها، فأمر الله نبيه بشرح ما ينالهم من تعذيب ، وذبح للأطفال واستحياء للنساء، كبداية لتحريرهم من العبودية. وقد صار من بدهيات عصرنا أن التنويرالفكري والتحرر النفسي شرطان مسبقان للتحرر السياسي والاجتماعي، وكمثل آخر تثبت تجربة الجزائر المعاصرة أنه لولا جمعية العلماء المسلمين ودورها التنويري لما قامت الثورة ضد الاستعمار .
    **********
    ومن نفس المنطلق ، ولنفس الغايات العامة النبيلة، بدأت منذ سنة ونصف بمقاومة الظالمين الذين اقترفوا جرائمهم ضدي وضد أسرتي في الظلام، ومارسوا إرهاب الدولة المنظم علينا في السويد وخارجها بأساليب شديدة المكر والخداع ، ظانين أننا سنعجز عن فهم ألاعيبهم الخبيثة ، ونخاف تهديداتهم ، وأن عدم وجود أدلة مادية في يدنا ضدهم سيمنعنا من مواجهتهم، لكنا بحول الله وقوته قررنا المواجهة وتحمل تبعاتها مهما عظمت، لا دفاعا عن النفس واستردادا للحقوق فقط وهو أمر مشروع طبعا، وإنما لغاية أعظم هي الدفاع عن كرامة كل المسلمين في السويد، و[ حتى لا تكون فتنة ] لأن استسلام المظلوم يشجع الظالم، أما المقاومة فتردعه ، ولهذه العلة أنذر الله الراضخين للظلم بعقاب قاس ، واعتبر المقاومة [إحياء] لهم ، فقال عز وجل [ يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله والرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون * واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب / الأنفال 24-25] فاستجبت لما يأمرنا الله به في مثل حالة العدوان الذي وقع علينا[ والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون/ الشورى 39] سيما حين تأكدت أنهم مصممون على مواصلة إجرامهم حتى أرضخ ، أو يقضون عليّ ، وأيقنت أنها حرب في الدين، هذا الدين الذي منعني من قبول عرضهم لأكون جاسوسا لهم على المسلمين المجاهدين ، وصدق الله إذ يقول [ ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا / البقرة 219] بل إن بعض المصادر المطلعة أكدت لي أن اللوبي اليهودي في السويد يقف خلف كل ما تعرضت له منذ البداية ، بسبب محاضراتي ومقالاتي وأبحاثي عن دورهم في الحروب على المسلمين في العالم . ويعلم المسلمون كافة في ستوكهولم حملات التوعية والتحذير التي قمت بها طوال عامين تقريبا ، ورغم ما أصابني من اعتداءات انتقامية كثيرة استمريت بها، لكيلا يستمرئ المجرمون إجرامهم ويواصلوه. وأعلم أن ما فعلوه يشكل منهج عمل ثابتا لدى هذه الاستخبارات بالتعاون مع مثيلاتها في الدول الغربية الأخرى بحجة مكافحة الارهاب والتطرف ، حيث صار اضطهاد الناس وتحطيم المعارضين، وخاصة الاسلاميين يتم بهذه الحجة - المطرقة.
    أيها المسلمون : إن حملتي على الاستخبارات السويدية ستتواصل من خلال نداءاتي وخطبي في المساجد ، أو بالبيانات التي سأصدرها بانتظام لفضح حقائق هذه القضية ، وكشف ما تبين لي من معلومات عن تدخل هذه الاستخبارات بالتعاون مع حليفاتها في جميع شؤوننا الدينية والاجتماعية والانسانية والتأثير علينا من خلال عملائها المتحكمين بمعظم منظماتنا الاسلامية ومساجدنا .
    أيها السلمون : إن دينكم يأمركم بنصرتي ومؤازرتي لأن العدوان وقع علي ّ في ديني [إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير/ الأنفال 73] وأنا لا أطالبكم بنصرتي لرفع الظلم الواقع عليّ ، وإنما أطالبكم بالعمل معا لنواجه انحرافات الاستخبارات السويدية في نظرتها للمواطنين المسلمين وتعاطيها معهم باعتبارهم مشكوكا فيهم حتى يثبت العكس ويقبلوا بيع ولاءاتهم لها. فالتجربة التي مررنا بها كشفت لنا أن هذه المخابرات استطاعت مع حليفاتها تجنيد آلاف المسلمين لاستخدامهم في تنفيذ أغراضها الشريرة بطرق تتعارض مع أحكام دينهم ، واتضح أيضا أن ما تعرضنا له من إرهاب مستتر ليس حادثا عرضيا بل طال ويطال مسلمين آخرين، وسيطال كثيرين ما لم نتصدى له مجتمعين . كما تبين أنها استطاعت فرض وصايتها على مساجدنا ومؤسساتنا الرئيسة بواسطة عملائها الذين فرضتهم ممثلين علينا. ويتحتم علينا من منظور الشرع والمصلحة أن نعمل لتغيير هذا الواقع ، وإجبار الاستخبارات السويدية على وقف هذه التدخلات اللا مشروعة ، والممارسات الارهابية الماكرة ، وإلغاء تعاونها الأمني السري مع النظم العربية الفاسدة، وكذلك الدول الغربية المعادية للاسلام .. إلا وفق الضوابط الدستورية والأخلاقية المشروعة .
    وأحذر الاستخبارات السويدية مجددا من مغبة الاستمرار في ظلمها لي ولأسرتي ، وأطالبها برفع القيود التي فرضتها ظلما عليّ، وعلى عملي وسفري ، بالتعاون مع حليفاتها العربيات ، والسماح لي بالعودة إلى عملي في البلد الذي اخترته لنفسي، كما أطالبها بشطب الدعاوي القضائية الملفقة ضدي كيدا وزورا ، وإلا فإني سألجأ ثانية لاستخدام كل وسائل الدفاع عن نفسي، بما فيها الانتقام من عملائها الذين استعملتهم في الاعتداءات عليّ وتلفيق الدعاوي، وأحذر العملاء من الاستمرار في بغيهم ، وأنصحهم أن يتوبوا إلى الله ، فهم ليسوا أعدائي ولست عدوا لهم.. إلا إذا استمروا في خدمة أسيادهم بعد هذه الإيضاحات، وعندها فليتحملوا مسؤوليتهم أمام الله والناس ، وأذكرهم بأن سحرة فرعون آمنوا بالله لما رأوا البرهان وأعلنوا توبتهم، ولم يخشوا انتقام فرعون ، لأن عقاب الله أشد، وأدعوهم لاستيعاب هذا المثل واستلهامه .. قبل أن يطالهم عقاب الله في الدنيا والآخرة .
    ألا هل بلغت ...اللهم فاشهد .
    حرره ، وأصدره في ستوكهولم في 3شوال 1424/ المصادف 27نوفمبر 2003
    الكاتب الصحافي
    محمد خليفة

    ***************************************


    Mohamad Khalifa : Hidinge Backe 19-3//16365 Spanga /
    Tel+fax : 08/7959970 / mohamadkhalifa2@hotmail.com

  2. #2
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    المشاركات : 45
    المواضيع : 2
    الردود : 45
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    أخي الكريم محمد خليفة هل انت الذيي كيتب قي موقع الاسلام اليوم

  3. #3
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    المشاركات : 45
    المواضيع : 2
    الردود : 45
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    وأعانك الله ورفع عنك ظلم الكفرة

المواضيع المتشابهه

  1. النَّفَحَاتُ الشِّعْرِيَّةِ فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة بندر الصاعدي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 89
    آخر مشاركة: 30-06-2006, 12:54 PM
  2. النَّفَحَاتُ النثريـة فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-03-2006, 01:40 PM
  3. النَّفَحَاتُ الشِّعْرِيَّةِ فِي الذَّوْدِ عَنْ خَيْرِ البَرِيَّة
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى مَشَارِيعُ النَّشْرِ الوَرَقِيِّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-02-2006, 08:19 PM
  4. تحذير لجواسيس الاستخبارات العربية في السويد
    بواسطة محمد خليفة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-03-2003, 08:37 PM