أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: إشْتبَاكٌ

  1. #1
    الصورة الرمزية د. عبد الفتاح أفكوح أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : المملكة المغربية
    العمر : 54
    المشاركات : 642
    المواضيع : 137
    الردود : 642
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي إشْتبَاكٌ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إشْتبَاكٌ
    ... وما هي إلا دقائق معدودة من السير الحثيث على الأقدام، وتنقل خاطف من زقاق إلى زقاق بهتافات منثورة مسلية، وبشعارات منظومة مدوية، وتوزيع لأوراق مطبوعة من مختلف الأحجام، وطرق عنيف للأبواب بالأيادي الباطشة، وطبل مقروع ومزمار منفوخ ورقص بأرجل طائشة، حتى التقى الجمعان، وارتفعت الأصوات بالشتم المتبادل وبالهجاء الذي يحار في بلاغته كل بيان، وإذا بالصفير قد احتد من هذه الفئة ومن تلك الفئة فصم الآذان، فتراشقوا بالحجارة والبصاق وبديوان سفاهة مجرد من الغلاف وليس له أي عنوان، وغدوا فرجة كريهة لأهل الحي ولعابري السبيل بالمجان، ثم حمي الوطيس، وصار الحشد مشهداً موسوماً ببئس المنظر البئيس، ومتبوعاً بقول: سحقاً لمن كان لهؤلاء خير جليس، واللعنة على ما يحتويه هذا الكيسُ ...
    التحق بهم ركضاً من كل حدب وصوب جمع كبير، ولم ينأ بنفسه عنهم في الحين إلا رهط يسير، فتلاطمت الأجساد بالأجساد، وغاصت النفوس في وحل البغضاء والشحناء وفي مستنقع الأحقاد، ثم اصطدمت العصي الغليظة بالعصي مائلة مرعدة، وتطاير الشرر من ارتطام السكاكين بالسكاكين لامعة مبرقة، فهوى إلى الأرض كثيرون، وداستهم الأقدام والغبار علاهم وهم يستغيثون، حتى خيل لمن حضر الوقيعة أنها معركة ضروس، وكادوا يجمعون على أنها تكملة لحرب البسوس، وأوشكوا على الجزم بأن صوتاً قد نادى قبيل اندلاعها واشتداد أوارها: حي على الجهاد، وأن صوتاً آخر رد عليه دون تأخير: لكم اليوم منا الموت الزؤام يا أوغاد ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    د. عبد الفتاح أفكوح - أبو شامة المغربي
    الكَلمَة الطيبَة صَدَقةٌ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.69

    افتراضي

    ثم مقامية جميلة تؤطر قصّك زتزينه بلونها
    كأنيبه مشهد مقتطع من حكاية أرى فيها الأمة بما انحدرت إليه من حال

    دمت وجميل أدبك أيها الكريم

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.69

    افتراضي

    تواتر وتصاعد لاشتباك انتهى بإجهاز أحد الطرفين على الآخر لتنفذ المقولة : معظم النار من مستصغر الشرر
    سجعية جميلة بمحمول هادف ونص بديع فشكرا لك أديبنا الفاضل
    أوارها - أوزارها
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.40

    افتراضي

    قصة بلغة مقامية جميلة طرحت فكرة جادة وعميقة
    اشتباك يرسم صورة للحاضر المرير
    بوركت وكل التقدير

  5. #5
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.58

    افتراضي

    أخي الأكرم ، الدكتور عبد الفتاح
    أسعد الله أوقاتك
    كتبتَ نصًّا نثريًّا تكلّفَ السردَ ، والتزامَ السجع .
    كانَ لهذا الأسلوب أيامَ عزٍّ فيما مضى ، ولكني أظن أن ذائقة القارئ اختلفت ولم تعد تستسغ هذا الأسلوب ، ومالت للتمتع بأسلوبٍ
    مسترسلٍ سلسٍ ، يمنح الفكرة اهتمامًا لايقلّ عن اهتمامه بالأسلوب .
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  6. #6
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,646
    المواضيع : 185
    الردود : 13646
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    وكأنك بعين البصيرة كنت تنظر إلى المستقبل فتصف في سجع جميل
    وحرف هادف، وسرد مائز ما يحدث الآن في كل بلد عربي من شقاق
    بين الأخوة وإشتباكات وحروب وأحداث جسام.
    حبكة محكمة وعمق في الفكرة تحكي الكثير بجمال.
    دمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي