أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: وسادة الشوق...

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 909
    المواضيع : 35
    الردود : 909
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي وسادة الشوق...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    لم أكن اعلمُ أنَّ حلمي بلقائها سيتحققُ في ذاكَ الصباح،لما لاحَ طيفُها أمامي في الشارعِ المزدحمِ بالبشرِ كأنَّها غزالٌ يتراقصُ مختالاً بمشيتِه والناسُ من حولهِا ينحنونَ إكباراً لجمالِها وروعتِها.

    لم أعد قادراً على المشي، توقفتُ مرغماً أسائلُ نفسي أهيَ هي؟؟؟ تمالكتُ نفسي وبدأتُ المسير مسرعاً نحوها،كانَ قلبي يسبقني إليها ويقول... أسرع يا هذا فلم أعد احتملُ بطءَ قدميك.

    لم أكن أرى سواها، لم أعبء بكل السياراتِ التي كادت أن تقتلعني من الشارعِ بعجلاتِها،كنت كأنًّني طائرٌ محلقٌ ولكن على الأرض، كأنَّ شيئا ليس أمامي سواها ،أتخطى الجدرانَ بسلاسةٍ مخترقاً البيوتَ والمحلاتِ دون إذنٍ من أصحابِها.

    كلما اقتربتُ منها زادت دقاتُ قلبي وبدأتُ أُحس ببرودةِ أطرافي وبعجزِ لساني عن لملمةِ الكلامِ وترتيبِه، وقفتُ قربَها محاولاً استجماعَ قواي مرةً أخرى لأرسمَ ابتسامةً على وجهي تعبرُ عن مدى الشوقِ الذي يحترقُ بداخلي، تلعثمتُ في كلِ حرفٍ حاولتُ النطقَ به، اكتفيتُ بمرسالِ عيوني الذي حملَ رسائلَ مبطنة وأخرى صريحة، حملتْ أشواقي على وسادةٍ من دموعٍ وآهاتٍ نمتْ في داخلي وسَهِرتُ عليها أسقيها من دمي لتكبرَ وتليقُ بها.

    ابتَسَمَتْ ابتِسامَتَها البراقة فعبقَ المكانُ بشذا الربيعِ واكتست السماءُ بلونٍ بنفسجيٍ زاهٍ.

    رمَقَتْني بنَظرةٍ أصابَت قلبي كسهمٍ أطلقَ من كنانةِ فارسٍ ثمَّ تابَعَت المسير.

    16/3/2009

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,618
    المواضيع : 386
    الردود : 23618
    المعدل اليومي : 5.96

    افتراضي

    هطول مشاعر ووجبة سخية
    وسادة شوق وخاطرة نسجت بألق
    الفاضل الأستاذ / صهيب
    جعلتني أبتسم في امتنان
    ودي والورد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية شيماء وفا قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    العمر : 37
    المشاركات : 1,347
    المواضيع : 20
    الردود : 1347
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    أحيانا نتمنى لو يطول الحلم , وأحيانا نتمنى ألا نستيقظ منه , لكني هنا تمنيت ألا تمر السطور , ألا تنتهي الحروف , لكن كالعادة دائما { تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن} فهي ابتسمت وأكملت سيرها , وخاطرتك ابتسمت ملوحة بنهايتها .

    الفرصة الضائعة لا تعود أبدا , وأنت ضيعتها حين تركتها ترحل مبتسمة تاركة لك وسادة الأماني تُحيي أحلامك المزدهره .
    أستاذي العزيز / صهيب
    خالص تحياتي

  4. #4
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,315
    المواضيع : 98
    الردود : 2315
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    أخي العزيز صهيب
    هنا قرأت لمسات عاشق ولهان
    يرنو الى حلمه القادم من بعيد
    فتلوح له وكأنها ملاكه على هذه الأرض..
    هل أنت معي أن خاطرتك أقرب منها الى القصة القصيرة؟
    كنت رائعاً هنا
    أحييك على كلماتك البراقة..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  5. #5
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي

    أين هي ؟

    هنا تزداد ضربات القلب ، ويعلن الدماغ حالة الطوارئ ، و تتوقف عقارب الساعة عن الدوران ، والصمت يعلن عن ذهوله ، وضربات القلب في ازدياد ، وحرارة الشوق تزداد توهجا ، أين هي ؟

    هي قصة رائعة كتبت بحروف مغمّسة بشوق لا يعرفه إلا من ذاق حلاوة انتظاره ، ومرارة فقده .

    الجميل صهيب ؛

    حرفك يلامس شغاف القلب ، وأتفق مع أديبتنا السامقة منى الخالدي .

    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.95

    افتراضي

    وسادة الشوق, بوح خاطري سيق في لغة شاعرية, وجاء يرتدي حلة القصة. تجولنا في البوح العفوي التلقائي للسارد, وأخذتنا وسادة شوقه في رحلة من الأحلام الجميلة. تيار الوعي عبر بنفسه بشدة في النص, وهذا ما جعل النص يتأرجح بين الخاطرة والقصة, لكنه مال كثيرًا للقصة- وإن لم يلمسها- عزز ذلك القفلة النهائية للنص.

    رمَقَتْني بنَظرةٍ أصابَت قلبي كسهمٍ أطلقَ من كنانةِ فارسٍ ثمَّ تابَعَت المسير

    وجاء هذا التعبير بمفرده_ كومضة قصصية مفردة- أعجبتني- كان من الأفضل الاستغناء عنها وترك النص مفتوحًا. تلك النهاية المحكمة جاءت كخاتمة قصة مما زاد من اقتراب الخاطرة للقصة, لكنها في ذات الوقت تنافرت مع السرد السابق لها في قوة. في الأخير النص بوح حكائي خاطري وليس قصة, وإن جاء متوشحًا بردائها.

    تقديري
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  7. #7
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.24

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عزيزي صهيب
    وصفت حال العاشق الحقيقي بمشاعره الرهفة وطيرانه العفوي الى من يحب
    ووصفت جمال المحبوبة الخارق الذي تشتاق اليه ويريك شوقك هذا الجمال بشكل اسطوري لا يراه الا المحب
    وصفك ونصك في غاية الجمال والرقة
    ولكن الابتسامة التي قتلتك ماذا تعني؟؟؟
    هل أنت راضٍ؟
    ماسة

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 909
    المواضيع : 35
    الردود : 909
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    أختي العزيزة رنيم مصطفى/
    شكرا لهذا المرور الجميل
    والحمد لله انني نجحت في رسم ابتسامتك بما كتبت.
    فلك كل التحية والتقدير

  9. #9
    أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 909
    المواضيع : 35
    الردود : 909
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    العزيزة شيماء وفا/
    كم سررت بهذا المرور الجميل
    واسمحيلي قبل شكرك ان اسالك كيف حالك؟
    وكما ذكرت تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.
    ولا ادري هل أضعت الفرصة في وقتها أم أن ذلك كان أصوب لوقف شلال العواطف المرتطم بجدار صدها واستهتارها؟؟؟
    لك خالص تحياتي واسعد بتواجدك دوماً.

  10. #10
    أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 909
    المواضيع : 35
    الردود : 909
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    الأديبة الغالية منى الخالدي/
    مرورك يسعدني كثيراً
    لا أدري حقيقة أهو حلمٌ ام وهمٌ تراكم فأنتج هذا الإحساس المعبر عنه ببعض الكلمات.
    بخصوص تساؤلك حول الخاطرة والقصة
    انا معك تماماً فقد ترنحت بين الامرين ولم استطع حسم الأمر فكما تعلمين ما زلت طالب علم في هذا المجال، ربما سمحت لنفسي ان أكتب خاطرة بنهج القصة، وقد يكون تدفق العاطفة جرها نحو الخاطرة متناسياً دور القصة فيما كتبت.
    شاكراً لك حسن قراءتك لنصي
    مرورك يبقى الأغلى

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وسادة الأحزان
    بواسطة الفردوس المفقود في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-10-2018, 08:25 PM
  2. نار الشوق حجتي
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-04-2007, 11:03 PM
  3. ... نقيــع الشوق ...
    بواسطة دموووع في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 31-05-2004, 11:58 PM
  4. الشوق اليك..ام الهوايات
    بواسطة معاذ الديري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-08-2003, 02:26 AM
  5. (( بدويةٌ في صحاري الشوق تسأل ))
    بواسطة الميمان النجدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-06-2003, 12:44 AM