أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: متلازمة مختلف بلاهوية

  1. #1
    الصورة الرمزية ضفاف أماني قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : حيث أكون
    المشاركات : 697
    المواضيع : 99
    الردود : 697
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي متلازمة مختلف بلاهوية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ...لكل كائن هوية وإن ضاعت ضاع ...




    في ليل المدن العائمة الضائعة ... والهائمة وسط الأزقة, وفي زحمة الصور ووميض أضوية النيون وكأنها ليالي لاس فيغاس الفاحشة تتزاحم في مقليتك ألوان التهاوي وأصابع مجهولة تحرك جسدك الميت , وتتجمع بقع دموية في محاجر عينيك ... تحكي قصص الهوة لعناصرك مع الكون وأحاديث المتسكعين... والمهدلين على كراسي المقاهي ..الذين يثرثرون ليريقوا تعب يومياتهم وكذا كعب قدم جدك الطيب المتعبة والمشققة كخنادق طولية مملوءة بطين لازب... وعصاه التي يتوكأ عليها ...وثيابه ...وعمامته...كلها لوحات أصبحت مأسونة قذرة في عينيك وتتمنى أن ما تراه عليه ليس إلا توكسيدو من جفنشي ..وساعة من رولكس لتنضح منه مادية ارستقراطية ... ويضع على ساعده الأيسر وشم بوهيمي مخبوء تحت قميص من الحرير الطبيعي من فيرزاتشي , ويحضر قداس الأحد ويتعاطى طقس الأفخريستا ,لم تمهله قط يا أنت أن يخبرك أين رست حضارته ...وكيف بكى حينما عرف أنك في مستقبل الأيام ستصبح له حفيدا عاقا سيقتل كل لوحاته الماضية ...ونسيت يا هذا هويتك !!! .

    أصبحت تزفر بعيدا عن قمتك التي تشهر كل خباياك المتعفنة على المدى والتي كانت تتيح لك التحليق بأكثر من طريقة لكنك كنت تريد طريقة مُبْهّرة بمذاقات تسلخ وتقشر عن جلدك هؤلاء وتزيحهم بأي شكل كان ..تريد أن تنهي وجودهم الذي تتقزز منه ...و بأي ثمن تريد قتلهم واحدا تلو الآخر ,المهم أن لايعودوا لمياهك المتأججة بدوامات الموج السارب لبحر الغرباء .

    وتموت مع كل طعنة وتتكسر مدينتك بين أصابعك وتنثرها على وجه الوهم ...و البهرجة.... وتتصاعد أشرعة الهجرة على زوارقك المشتتة الطرق ...حتى جدرانك التي كانت تغلف قلبك تشققت وتكسرت مع رياح التغيير هذه, أصبح ينبت خلالك فطر العفن الذي خبّث رائحتك التي كانت معطرة بحضارة كانت لك ..
    أصبحت كدون كيخوته لا واقع تعرفه... أصبحت أضحوكة الوسط ..اختلافك لم يهنئك بشيء مطلقا بل كان يقضم جسدك وروحك معا... ويلفظها في توابيت الغرباء المقذورين كأحدب نوتردام تخبو في السراديب المظلمة ..تُغيب وجودك عن وجه الشمس ..

    الأقنعة في حفلات الشوارع المزيفة تُوزع وأنت تضيع في أيها يصلح لك لتختلف وتتمنى لو تعبها كلها عبا وتملء بها جوفك , وبلهفة جائعة تختاركطفل أصابته الحيرة في اختيار الحلوى المميزة بعد أن أمرته أمه بأخذ قطعة واحدة من منصة مملوءة بضروب من الحلويات ....
    تختفي بين المدعوين لاهثا في حفل البحث عن الندرة للشخصنة الجذابة في الوجود, لتلمع كالألماس وتذيب العيون بالبريق ....تضحك مقهقها وتغرد أنحائك مع زمرة المختلفين مثلك ..حينما يلكزك أحدهم ويقول لك ما هذا التطور الذي غيرك كثيرا ...
    ثم ماذا بعد .؟؟؟!!
    أنظر للخلف ماذا ترى ؟؟
    هوة عظيمة خلقتها بيديك ,قطعت كل وتين بين تناسجك مع واقعك وقالبك المتين و المستقل الذي كان وكأنه سلك فولاذي مجتمع الأطراف لا تشعب فيه ومعلقا بين عمودي كهرباء عمومي .. والآن ذبت وتفلتت ركونك من بين جنبيك ...
    أنت اخترت أنشوطة العذاب هذه... وعلقتها حول رقبتك.... لتذكرك وتأزك أزا على المضي في رحلة تهشيم الواقع , والبروز والإنتفاخ ...وكثيرا ما كنت تتفجر وتتشظى وكأن قنبلة "تفريغ كهروطيسية" كامنة فوق رأسك لتدمرك بشكل مختلف فتهبط طوابقك في برقة عين ...
    هذا أنت بعد اختلافك ماذا عساك تظن ؟؟؟لم تكن إلا ذاهل مصاب بذهان الهلوسة يذيقك الألم يوما بعد يوم ..
    كل ملامح وجهك تميهت وأصبحت لا أنت بل هم .. أو أولئك ..أو الآخرين لكن لست أنت .

    تسرح مع قوافلك السادرة للمجاهيل قوافل آمال عظام تفقدك شيئا فشيئا من جذرك الذي تراه ككابوس يتعقبك ليقبض عليك ,وتنسى نفسك الأصيلة ....تلك الحزينة التي تنتظرك على باحة مصطبة الأنا التاريخية لأصوليتك .

    فيضانات هجرتك الماضية....تشدك وتأخذ بتلابيبك وأبخرة موتك تتكاثف فوق رأسك لتصليك بموجة ضياع عارمة ..أنت يا أنت كحقل القمح الناضج, تلعب الريح فيه من جهتين مرة تروح بك للشمال ومرة نحو الجنوب ....وأنت صاغر مثقل بالحزن والآهة القاتلة مسحورا تقلب عينيك في لا أنت لتكون كهُم , تتفلت أصابعك من جهة وتتوسم في الأخرى الخلاص والنجاح فتجري خلفها كأنك تركض خلف قطار فاتك أن تودع صديقا لك يركبه و سيجري عملية قد تودي بحياته .

    أصبحت تداوم التغيير في وضع أقنعة تلو الأقنعة كلما اهترئ أحدها ضمدتها بِرقعٍ من قناع آخر ..وصارت تتشابك على وجهك كقطع مخيفة تجعلك كرقعة شطرنج يلعب فوقها الحاصدون لروحك بكل بيادق السلطة ليصلوا لقلعتك الحصينة فيزهقوا آخر بقية منك ...
    تغيرت قسماتك كثيرا يا هذا ...!!!
    صدقني لم تتعلم شيئا طوال مدة فقدانك لنفسك... فلقد ضاعت قدرتك على التجميع لركائز المشكل الذي يعوص بك في دلهميات غير منتهية , صرت مؤججا بعواطف تغرر بك وتغويك لتتقرب من طموحاتك الجوفاء ...ولم تكن ترسم مجدك بريشة العقل الأصيل المعتز بتراثه ..

    تريد أن تكون كجماهير أمريكا اللاتينية وهي واقفة شاخصة في أيقونة جيفارا المادي بلا حراك والتي لم تتعلم منه شيئا أبدا وهو مجرد رجل أكتنزته الدنيا وحشته في حطام تمثال وأنت أنت ماذا تريد منه ولمَ وقفت تتأمل بهرجته البلهاء معهم هو لايخصك بل يخصهم , كنت بلاهوية تتزمل بها وسط زمهرير تشوهاتك الملعونة ,تريد أن تكون هو... مع أنه ليس أنت .. لقد اصطادتك كرنفالات ...الإختلاف ..للإختلاف بطعم رخيص جدا ...وليس بمهرجان تنبع فيه من روح حضارتك..كما توضحه أيقونة الصيني في أعياد الصين الميلادية والمربوطة بحلقة الأصالة وقتها بُنيت حضارة الدب الأسيوي العملاق لا كريسمس مشبوه الأصل ...... أما أنت كفرت بعِشرة دربك الماضي وصيرته سرابا مأفونا مطرودا من هيكل صومعتك الزجاجية .

    أنت كما أفضيت إلى نفسك بلاشيء بلا قنالات تعيد ترتيبك وتنير ظلمتك ...أصبحت وحشا مفترسا عيناه تدب فيها الدموع بعد أن فقد أخر طريدة للموسم قبل رحلته للشمال .

    في طرق مدينتك تلك الخضراء الجميلة ....كنت كثالوث الموت العضال أنت... وأنت ....وأنت ....رأسك الغيثِّي الفكرالشديد الرعونة ومجاهيلك... ورأسك الضائع في لا حيث أنت.... تمازجتْ فكونتْ بحيرات عربدتك و أعاصير تغيراتك المبعثرة فصارت كأنها لوحة لمايكل آنجلو لم يرها أو يسمع بها من أحد ..ومنسية على باب متحف مهجور تحاملت عليها الغُبرة وتماسكت فلم تعد تُرى ألوانها مطلقا ... أنت مختلف بلاهوية .

    تتهاوى روحك هذه المسكينة وتتعمق داخل دوامات عظائم التوهة ...وتصبح محزونة كطفل فطم للتو من أمه التي ماتت وهي تلقمه رضعته الأخير وجاع من بعدها إلى أن فاضت عيناه بالوجع للفقد .
    الأفون يتملقك حتى ليُركبك على ظهره ويرقص بك ....وأنت غائر العينين كبحيرات غاصت في باطن الأرض ...لم تعد ترى شيئا من كل مايحيط بك .

    تقف على منصة الملاكمة وتبادر المارة بلكماتك الخطافية , تخال أنك ذو القبضة الذهبية ولم تعلم أن كل سلاميات أصابعك تفتت ولم تشعر بوجعك إلا بعد أن قضيت عليها نهائيا ...!

    تجرجر عمرك طويلا خلف ظهرك كذيل عروس منسرح المسافة مكدس بالنفائس وقد ثقل عليها وزنه ... فجلست على ممشاها لاتريد الإكمال للتتويج... وهمها طاول السحاب بعد أن أرغمتها أمها على الزواج بمن لاتريد.

    عبثت بك المدن والشوارع وغيرت ملامحك ...جعلتك إنسانا ساخطا على واقعك وبلا قلب..مأفون بلا تكامل ...مختلف بلاهوية .. لم تعد أبدي القامة بل مقطوعا ومبتورا من صياصيك ..هكذا أردت لنفسك ..والآن ماذا ترى قلي بالله عليك ؟؟!!..صرت خاليا أجوفا ومشوها كفم انقرضت منه الأسنان ..لم تعد انحاءك تقطع , ولن تكون ذا فائدة لمن حولك فلقد أصبحت موبوءً بمتلازمة "مختلف بلاهوية "..





    ـ

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    المشاركات : 909
    المواضيع : 35
    الردود : 909
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي

    اختي اماني حرب
    نص ثري وهادف جدا
    تكتبين باسترسال دائما
    لك خالص التحية والتقدير

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : في بلاد ٍ الموت فيها معجون بالحياة
    العمر : 60
    المشاركات : 688
    المواضيع : 28
    الردود : 688
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    عزيزتي أماني ..
    جميل ما قرأت هنا .. ففاقد الهوية .. انسان بلا روح .. كائن أعرج يبحث عن نفسه
    لغتك رائعة .. وتملكين زمامها بقوة
    أهنئك .. تابعي


    ....... الى هنا
    مع تحياتي ... ناريمان الشريف

  4. #4
    الصورة الرمزية ضفاف أماني قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : حيث أكون
    المشاركات : 697
    المواضيع : 99
    الردود : 697
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صهيب توفيق مشاهدة المشاركة
    اختي اماني حرب
    نص ثري وهادف جدا
    تكتبين باسترسال دائما
    لك خالص التحية والتقدير
    شكرا لك أخي صهيب على اطراءك
    ودمت بخير
    أسعدني كثيرا هذا المرور

  5. #5
    الصورة الرمزية عبدالله المحمدي أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,148
    المواضيع : 51
    الردود : 2148
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    خرجت من فوضى العواء وماحوته الأماكن هناك من ضجيج..!!
    لم أبحث عن زمن يليق باشيائى فهنا كل اشيائى اغصان تتدلى من فروع
    تتمسك بها جذورى الصلبه كما كنت هناك ولكن...!!
    الشتات والبعثرة وتلك الأصوات المزعجه آذت العمق فينا وآدمى حتى النبض
    فباتت عروقنا كاأوتار العود المهترئه ........!!!


    أماني ....
    السلام والعرفان لهذا النضج الكتابي .....

    تحياتي ولك انقى الامنيات

المواضيع المتشابهه

  1. متلازمة الكرسي
    بواسطة يحيى أوهيبة في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-11-2015, 08:29 PM
  2. مُختَلفٌ
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 05-09-2015, 01:47 PM
  3. متلازمة رامسي هونت Ramsay Hunt syndrome
    بواسطة الدكتور ضياء الدين الجماس في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-07-2015, 12:19 AM
  4. حـــــــزن مختلف
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 17-07-2007, 10:05 PM
  5. لانك مختلف ........
    بواسطة ميادة العاني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 20-04-2006, 10:50 AM