أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: سيرة ذاتية د. نبيل الأصباشي

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 16
    المواضيع : 8
    الردود : 16
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي سيرة ذاتية د. نبيل الأصباشي

    سِيرةٌ ذاتيّةٌ مُوجَزةٌ
    1ـ الاسم الثلاثي : نبيل محمد الأصباشي ( قصاب باشي ) .
    2ـ الجنسية : سوري .
    3ـ محل وتاريخ الميلاد : حماة ـ سورية ـ 16/4/1953م .
    4ـ الحالة الاجتماعية : متزوج .
    المؤهلات العلمية :
    1ـ دكتوراه في اللغة العربية ـ السودان ـ الخرطوم ـ جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا 2008
    2ـ ماجستير في اللغة العربية ـ السودان ـ الخرطوم ـ جامعةالسودان للعلوم والتكنولوجيا 2004 (1)
    3ـ دبلوم دراسات عليا / لغوي / سورية ـ جامعة دمشق 1977 م .
    4ـ إجازة في اللغة العربية ـ سورية - جامعة دمشق 1975 م .
    الخبرات التربوية :
    1ـ وزارة التربية ـ سورية 1977 ـ 1980 م ( 3 سنوات ) .
    2 ـ وزارة التربية ـ الإمارات العربية المتحدة 1980 ـ 2009 (29سنة ) .
    الخبرات المهنية العلمية :
    ـ رئيس المكتب الإقليمي لرابطة الأدب الإسلامي العالمية ـ الإمارات 2005 م ـ2009م
    ـ عضو اتحاد الكتاب العرب ـ سورية دمشق 1997 م .
    ـ عضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ـ الإمارات ـ الشارقة 1998 ـ 2009م
    (2)
    ـ عضو لجنة كرسي إعجاز القرآن الكريم للدراسات العليا ـ جامعة عجمان 2006م .
    ـ عضو مؤسس لـ[ جامعة الثقافة في العالم ] ـ المملكة المتحدة ـ لندن ـ 1998م . (أجهضت بعد عام من تأسيسها) .
    ـ عضو مجلس إدارة النادي الثقافي العربي ـ الإمارات ـ الشارقة 1989 ـ 2003 م
    ـ رئيس لجنة الفنون والمسرح ـ النادي الثقافي العربي ـ الإمارات ـ الشارقة 1989 ـ 1991 م .
    ـ عضو جمعية حماية اللغة العربية ــ الإمارات 2000 – 2009م .
    ـ رئيس اللجنة الأدبية ـ النادي الثقافي العربي ـ الإمارات ـ الشارقة 2001 ـ ت 2003 م .
    ـ رئيس اللجنة الثقافية ـ النادي الثقافي العربي ـ الإمارات ـ الشارقة 1997 ـ 2001 م .
    ـ عضو محكم في لجان تحكيم المسابقات الأدبية 1992 ـ 2008 م .
    ـ مستشار ثقافي لنادي جوالة تراث الإمارات ـ دبي 1998 ـ 1999
    ـــ مدقق لغوي
    (3)
    ـ خبرة في مجال التعاون مع الحاسوب ( الرخصة الدولية icdl2007م )
    ـ شهادات تقديرية وجوائز أدبية ( جائزة جمعة الماجد 1981 ـ جائزة التميز والإبداع وزارة التربية والتعليم ـ الإمارات 1995 م ) .
    ـ ناشط في تنظيم المحاضرات الثقافية ومشارك في الأمسيات الشعرية عربياً ودولياً (ينظر كتاب النشاط الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة في أجزائه الخمسة ط1 1994 مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث) .
    ـ مشرف على معسكرات تربوية ـ دبي 1982 ـ 1991 .
    ـ معدّ لبعض البرامج التلفازية بالمشاركة ( لغتنا الجميلة ) , وله عشرات الحلقات التلفازية والإذاعية في اللغة والشعر ، والقضايا الأدبية ، وموضوع رابطة الأدب الإسلامي . وقد قدّم أربعة عشرة حلقة في برنامج ( لغتنا هويتنا ) في إذاعة الشارقة برعاية جمعية حماية اللغة العربية لعام 2005 .
    ـ ترجم له في معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين ط2 ـ الكويت ـ وفي معجم الأدباء الإسلاميين ط1 ـ السعودية ـ الرياض . والوجيزفي الأدب الإسلامي المعاصرللدكتور عابد الهاشمي ـ العراق .
    (4)
    ـ كتب عنه طائفة من الأدباء والنقاد العرب من مصر والأردن وسورية والإمارات والعراق 1990 ـ 2006 .
    المهام التربوية :
    ـ التدريس .
    ـ وضع خطط لتوزيع المناهج .
    ـ الدورات : دورات مختلفة في المناهج التربوية ( وزارة التربية ـ الإمارات ) .
    وفي الافتراضيات والوسائط المتعددة ( جامعة عجمان 1999م ) وفي الإذاعة والصحافة ( منطقة دبي التعليمية1995م ) .
    المؤتمرات والندوات :
    ـ مؤتمر الأدب الإسلامي ( تركيا ـ استنبول 1989 ،و2008 المغرب 2003 مصر ـ القاهرة 2005 ) .
    (5)
    ـ ندوات متعددة في اللغة والأدب . ( سورية ـ تركيا ـ الإمارات ـ مصر) ـ مؤتمر صحفي حول فعاليات أنشطة الشارقة عاصمة ثقافية ـ الشارقة 1998 .
    الكتب والأعمال الإبداعية :
    1 ـ فقه لغة النبي وريادته في علوم اللسانيات والصوتيات ( رسالة دكتوراة ) 2008م
    2 ـ التناص الحداثي مع منظومة إعجازالقرآن الكريم البلاغية ( رسالة ماجستير ) 2003 م .
    3 ـ لحن الجراح . شعر .ط الأردن 1990 .
    4 ـ مسافر في فجاج النور . شعر . ط دمشق ط 1997 م .
    5 ـ على شفا حلم هار . شعر .ط دمشق 2001م .
    6 ـ مكياجات أمريكية الصنع . شعر .ط دمشق ط 2004 م .
    7 ـ النسر الكسيح . أدب . تحقيق وإعداد ودراسة .ط دمشق ط2001 م
    8 ـ أوبريت وحدة العرب . شعر . مخطوط 1995 م .
    (6)
    9 ـ " عناصر البناء الفني في قصص الطفل " ط( ضمن كتاب قصة الطفل العربي / جائزة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان 1999 م ) .
    10 ـ لنتوحد مع الشعر ( قصيدة/مشاركة )ط الإمارات1996 والعبور إلى أزمنة التيه ( قصيدة مشاركة )ط الإمارات2003م .
    11 ـ البناء الموسيقي في الشعر العباسي . مخطوط 2003 .
    12 ـ تعاويذ سبّحتي الزرقاء . مخطوط 2006 .
    البحوث والدراسات :
    له بحوث ودراسات مطولة أدبية ونقدية ولغوية في كثير من المجلات والدوريات العربية نشرت بين 1973 و 2004 م . وهذه نماذج منها :
    1 ـ " العلاقة بين مخارج الحروف وصفاتها وبين حرف الروي في القافية الشعرية " . ـ جريدة الفداء ـ سورية ـ حماة ـ في حلقات صحافية متتابعة خلال عام 1978 .
    2ـ " الشاعر بوري بن أيوب " مجلة الثقافة . دمشق 1978 م .
    (7)
    3 ـ " نظرات نقدية في نقدنا وشعرنا المعاصرَيْن " مجلة الثقافة . دمشق 1974 م
    4 ـ " أعذب الشعر " مجلة الثقافة . دمشق 1976 م .
    5 ـ " النابغة الجعدي" مخطوط 1984 .
    6 ـ "الأعشى" مخطوط 1985 .
    7 ـ "عبد الله بن قيس الرقيات" مخطوط 1986.
    8 ـ " أغنيات إلى الوطن للشاعر محمود درويش " دراسة فنية ــ الشارقة ــ جريدتا الخليج والاتحاد 1994 م .
    9 ـ "رؤية نقدية في جوهر ثقافة أدونيس وفلسفته" . جريدة الخليج 1991 م .
    10 ـ من خصائص اللغة العربية ــ سورية ــ حماة ـ جريدة الفداء 1975 .
    الجهات المرجعية :
    ـ د . عبد القدوس أبو صالح . رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية ـ السعودية الرياض .ـ الشاعر عدنان قيطاز .أديب ومحقق . سورية ــ حماة
    ـ د . وليد قصاب . أستاذ جامعي ورئيس تحرير مجلة الأدب الإسلامي ورئيس تحرير مجلة الحرس الوطني . السعودية . الرياض .
    ـ أ . فؤاد زيدان ـ رئيس مكتب أخبار العرب ـ الشارقة

  2. #2
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.34

    افتراضي

    ماشاء الله

    اللهم زد و بارك

    سررنا بالتعرف على سيرتكم العلمية و الأدبية المشرفة .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  3. #3

  4. #4
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 16
    المواضيع : 8
    الردود : 16
    المعدل اليومي : 0.00
    إِشْكاليّة ُالوُلوج ِإلى هَيْمناليّة النصّ التفكيكيِّ
    [ الشاعرحسين النوبي نموذجاً ]
    د . نبيل قصاب باشي
    قبل الشروع في خضم إشكاليات هذا الولوج ، ينبغي التنويه دائماً إلى المغايرة التي تصدمنا ، بين حداثة اللغة ولغة الحداثة في النص الحداثي بوجه عام . وأول إشكالية تصدمنا في النص التفكيكي ، هي لغته الحداثية التي تبدو لي أشبه بعناكب الغار ، بمعنى أن نسْقها اللغوي العنكبوتي لا يمكن أن تفهم هندسته الغوغائية إلا في إطار المقاربة من المعيار التفكيكي . وقبل أن نغامر في تفكيك هذا النّسْق ، من خلال بعض النصوص الحداثية ، يروق لي أن أشير إلى أن قراءاتي الحداثية ، ساقتني إلى اكتشاف منظومة حداثية من المصطلحات الجمالية الفنية ، خبأها القرآن الكريم بين كنوزه ، وضممتها في كتاب تحت عنوان " التناصُ الحداثي ُّمع منظومة ِإعجازِ القرآن ِالبلاغيّة ِ" اهتديت من خلاله إلى سبق تراثنا البلاغي ، جماليات ِالحداثة الغربية بأربعة َعشرَ قرناً ؛ وهذا ما عكف عليه المرحوم الدكتور" عبدالعزيز حمودة " في كتابيه : [المرايا المحدبة / والمرايا المقعرة ] حين دلل على سبق البلاغة العربية , مصطلحات ِالحداثة ِالجمالية الغربية ِ، لأكثرَ من اثني عشر قرناً .
    أقول : إن هذه الدراسة هدتني إلى الخوض في المنظومة الفنية الحداثية ـ والتفكيكية على وجه التحديد ـ هدتني إلى تشبيه العلاقات أو العلامات اللغوية العشوائية المنتظمة في آن معاً بالمنظومة الهندسية العنكبوتية ؛ ومنها اهتديت إلى أن ومضاتها الدلالية التي تبخ المعنى بخاً ، تتأطر فيما اصطلحت ُعليه بمعاني معنى المعنى ؛ أي بما وراء الدلالة المجازية من عناصر لا تدعي أي ارتباط مما يجعلها تذهب بالناقد أو المتذوق مذاهب شتى من الدلالات المجازية التأويلية تُسقط المبدع في فوضى التركيب اللغوي ، وهو الذي سماه " ووكر " بمعنى اللامعنى (1)، أو ربما أودت به إلى ما يشبه حال المريض الذي وقع تحت تأثير المخدر الطبي ؛ وهذا مغاير تماماً إلى ما اصطلح عليه " عبد القاهر الجرجاني " في كتابه " دلائل الإعجاز " بمعنى المعنى .
    وحتى لا تكون الحداثة دُوّامة اختلط فيها الحابل بالنابل ، ينبغي أن يكون الحداثي حداثياً حقيقياً؛ بمعنى أن يكون قد ثقف حابل الحداثة ونابلها ، حتى يتمكن من فك خيوطها ، ويعي وعياً حقيقياً هندستها الجمالية المعقدة التي نلمس دقتها في هندسة العنكبوت العشوائية ، حين نحسب خيوطه عبثية اعتباطية ، فإذا ثقفنا هندستها أدهشتنا دقتها اللامتناهية في الجمال والجلال . وعليه فقد ازددت احتراماً للناقد السوري الدكتور " سعد كليب " - وهو من أنصار الحداثة – عندما أصدر كتابه تحت عنوان : " نحو وعي حداثي" بعد أن ركب موجة الحداثة كل من هب ودب من الصغار والكبار ، وهذا ما نعايشه اليوم في ساحة حداثتنا العربية . ودراستي هذه تنحو في نواتجها منحى الكشف عن مذاهب الاعتباطيين العبثيين ، الذين انتهوا إلى نفق مسدود من الإبهام المتعمد ، والتعمية المقصودة ، والغموض المغلق . و تنحو في الوقت نفسه إلى أن تتلمس في نواتجها ملامح النص التفكيكي من خلال قراءته قراءة تسجيلية ، من واقع بعض النصوص التي جعلتها نموذجاً لهذه القراءة للشاعر المصري " حسين النوبي " من ديوانه الأخير [ غداً يرتديك ِالبحر ] .
    يذهب بنا عنوان هذه المجموعة الشعرية منذ البدء إلى مجازية : زمانية (غداً) ومكانية (البحر) لفق الشاعر بينهما بتشيُّؤ (الرداء) ؛ فللبحر دلالات شتى ولارتدائه دلالات أخرى ، ( وغداً ) هو هذا الزمان المشتهى لهذه الدلالات . إن تلفيق الشاعر بين هذه الدلالات المكتظة ، منحها فسحة غير محددة من الدلالات العشوائية ، في إطار المستوى السطحي ، مما جعلها تخترق سدف معاني معنى المعنى ، فاختلط مجاز زمانها بمجاز مكانها ؛ ثم تشيّأا في رداءٍ يشتهي الشاعر التطلع إلى مستقبله ؛ فللعنوان إذن دلالات متنوعة ، ربما تجمعها نصوص الديوان جمعاً تلفيقيّاً تفكيكياً في آن معاً .
    وهذه إشارة أولى لتفكيكية النصوص الشعرية التي يضمها الديوان . مع أني أزعم أن الديوان يبدو لي نصاً واحداً ، تتداخل فيه نصوص من خارجه ومن داخله على حد سواء . إن النصوص في المعيارالتفكيكي تتداخل في نص واحد كما يرى "ليتش " وكما يرى السيميولوجيون أمثال رولان بارت ،
    يقول "روبرت شولز ": " إن النص المتداخل هو نص يتسرب إلى داخل نص آخر ، ليجسد المدلولات، سواء وعى الكاتب بذلك أم لم يع ِ "(2) ويرى الشاعر" محمود درويش " :
    " أن 090/ 0 من القصائد الحداثية هي قصيدة واحدة يكتبها شاعر واحد أو هي نص واحد يكتبه آلاف الشعراء " (3) . لهذا وجدتني اقتصرت فقط على ما انتهت إليه قراءتي التحليلية لنصوص الشاعر النوبي ؛ لأنها نموذج يغني عن جميع النصوص التفكيكية ، ولأن نصاً واحداً من مجموعته الشعرية يغني عن جميع نصوصها . ولكن لا بد من القول : إن الديوان وإن كان نصاً واحداً من حيث بؤرته الحداثية بنيوياً وتفكيكياً مع اختلاف شيفراته المقطعية فإن لكل مقطع هامشه ، ولكل هامش استنطاقاته ، التي تقدم الدلالات المبعثرة ، في إطار من التشتيت يلمه عنوان النص الذي لايعدم هو الآخر شيفراته ، وشتات دلالاته ؛ وهذه بعض عناوين المجموعة : (سُرَّ مَنْ ــ ماذا لو أنّ الأشياء ــ هذا رداء الرمل ــ رداء الأخلاط ــ رداء النعش )
    ولنختر شذرات من مقاطع " ماذا لو أن الأشياء " وهذا النص في [ غزة ] تحديداً :
    [ماذا لو جاءت / على غير العادة / ليست حمراء وليست صاخبة / لا تلبس أوراد الصبح الشاردة على كتف الماء / بيضاء بلا دمع أو دم / لا وجع ولا شكوى... لا هم ] .
    ثم يقول : [ وأصابع وحشتها تعرف كيف تطرز ما شف من القول /تدغدغ حاشية الرمل هنيهة وجد / تذهب حيث تريد / ولا تلقي بالاً لذهول الخلق وأسئلة الأطفال / بنشيش الزُّبْد على صبح بدوي / وَخْد خطاها يهطل منشغلاً بالذكر وأدعية الفقراء / والليل كما شاءت يفضي بالسر / يعدل ناصية النجم الشارد ليعود / صفاء نعاس أبدياً / خبباً يرتد من الفلوات / قوافل وتجارات /ونبيذ / أنثى يتحدر فيها عشق مخفي في طلل مرقوم ] (4) ، ولو لاءمت بين دلالة العنوان ومعاني معنى معنى النص الرئيس لوصلت إلى دلالة تقول : ( ماذا لو أن غزة تحررت وعاشت حريتها ) ؛ ولعل ملاءمتك بين العنوان والنص أشبه بمن يجعل العنوان قبعة ، ثم يذهب مع خيوط معاني معنى المعنى , لينسج منها بنطالاً يتلاءم قماشه ولونه مع قماش القبعة ولونها ، ولاهتديت إلى نسج تبقى خيوط مبعثرة كخيوط العنكبوت ، حينئذ ترى من خلالها النص ولا يراك ، أويراك النص أحياناً ولاتراه ، تعميك غيومه المجازية وترميزاته الضبابية .

    من هنا نجد " دريدا " يضع المجاز تحت " كشطة " يصعب عليك ويشق أن ترى تحتها النص المكشوط ، ولهذا فإن الناقد أحياناً يفقد هيمنته على النص ، وهو في الوقت نفسه لا يرغب في السقوط ، وعليه فإن النص وناقده يجب أن يفتحا نفسيهما على القراءة التفكيكية (5) . وإذا كان "دريدا " يستخدم قراءة ما تحت الكشطة ، أو قراءة الفضاءات البيضاء في النص ، فهذا عندي كما أسلفت ــ أشبه بخرافة الرجل الذي يرتدي قبعة الإخفاء ؛ فهو موجود ولكنك لا تراه أي حاضر غائب ، وقد يكون هذا شبيه ـ عندي ـ أيضا ً بعلاقات الحضور والغياب في النص الحداثي الهيمنالي Hymnenelـ تحديدا ًـ .
    وكثيراً ما ارتدى الشاعرالحداثي الاعتباطي مثل هذه القُبَّعة في نصّه ، وكثيراً ما كنت حريصاً على أن أمسك بتلابيبها حتى أنزعها عن رأسه ، فأفلح أحياناً وأفشل تارة أخرى ، وليس في فشلي ولا في قبعته ما يعيب أحدنا ؛ لأن فشلي وقبعته هو غائية المدرسة التفكيكية الهيمنالية ؛ فالناقد أو المتذوق قد يعجز عن قراءة فضاءات بيضاء بين سطور النص عارية من دلالات الكتابة ؛ أو أن يقرأ في صفحة مكتوبة كشطت كتابتها ، وطلب منه أن يلم الحبيبات المكشوطة ، ليشكل منها كتابة أخرى ربما تختلف عن كتابة النص الأصل أو الكتابة الأصلية ــ كما يسميها دريدا ــ .
    ومرة أخرى نحاول معا ً الوصول إلى الكتابة الأصلية في نص " النوبي " الموسوم بعنوان (هذا رداء الرمل ) :
    [.... وتدري أن للبحر التفاتته / ومسافة يرتد فيها الموج عرياناً من المعنى / يخبئ ما تسلل من ظلام الليل / في لمعان صرخته / هنا في تمتمات العابرين على الرصيف تمر رائحة الغزاة الراقدين على الرمال / ترتادنا المدن الجديدة / وهي تعبر مثلنا نحو الهباء / هنا لا يستوي الضدان / والأصداف لاتنسى / ولكن للفناء طريقه المعروف ..... إلخ] (6) .
    لنتفحص هذه الإيماءات ونجمع حبيباتها المكشوطة ، لنصل إلى الكتابة الأصلية التي تقول : ( إن حماة الوطن فشلوا ، ولكن الغزاة خاسرون مثلنا ، وهنا لا يستوي الضدان : المحتل والمحتلون ؛ فالجوهر سيبقى والعدو الغريب طريقه للفناء ) .
    فتحديد الشيفرة هنا من خلال إيحاءات الدلالات الجزئية الضبابية وعلاماتها المجازية ، هي أشبه بحركة طَرْفة العين وهي تنغلق . فنحن إذن أمام نص لايمكن أن نتلمس دلالاته إلا كما تتلمس العين الشي ء ، أثناء طَرْفتها الخاطفة بين الفتح والإغلاق .
    ونحن هنا أيضاً أمام نص له حضور ، هو هذه الشيفرات والعلامات ، وله غياب هو هذا النص الأصلي الذي نحاول إعادة كتابته ، فنص الشاعر النوبي الحداثي منتهك ولا منتهك ؛ وهو المكتمل طيُّه وفتحه في آن معاً ، ونحن إذ نفك بنياتـــــــــــه الميتافيزيقية الفاعلة في النص لاعتقادنا بوجود مرساة له ، وفضاءات بيضاء ، لها دورها في لعبة المعنى ؛ فإنما نفعل ذلك لنستكشف مغاور الدال ، ونقلب تراتيبيته ونزيح ما قلبناه وصولاً إلى استراتيجية التفكيك الذي يرمي إلى إعادة البناء ، من خلال فضح نظام القواعد التي يستنها النص نفسه . (7) . وعلى هذا نستطيع أن نصف نص النوبي الحداثي الهيمنالي " بالنص الذي يشكله الإخفاء بقدْرما يشكله الإفشاء ، وأن الإخفاء هو نفسه إفشاء والعكس بالعكس " (8) .على الطريقة الهيمنالية .
    وهذا لا يعني أن في نصوص الشاعر النوبي ما يصعب تفكيكه ؛ أما إذا رغبت في تفكيك نص لا يسبر غوره ، فإن ذلك سيقودك إلى تفكيك التفكيك ، وهو فحص ما يفلت ـ بطريقة ما ـ عن عين القارئ ؛ وبذلك لا يكون التفكيك علماً إيجابياً (9) ؛ وهذا مأزق مزدوج أطلق عليه دريدا " فصام ما تحت الكشطة " . وفي هذا لذة الهاوية إلى اللاقاع ، وبذلك يغدو التفكيك هاوية تحت هاوية . ويرى " جايتريا وكريستوفر " أن هذه الهاوية ظهرت بعد أن رفع " نيتشة وفرويد وهيدجر ودريدا " الغطاء عن الأفكار التي تثير الألفة بخصوص إمكان المعرفة (10) .
    فنصوص الشاعر النوبي بوجه عام تستطيع أن تحدد النصوص الأصلية فيها بعد أن تكشط جميع علاماتها ومجازاتها ، ولكن إيماءات هذه النصوص وإشاراتها القابعة وراء سياجها المجازي واللفظي ، في إطار الجزء المنفصل عن إطار الكل ( العضوية ) تحس أنها تدور حول نفسها ، وأنك تدور حولها فتزيغ عيناك ويدوخ دماغك ، وتحاول أن تلم رذاذ هذه الإيماءات في غمامة ، لعلك تتنبأ من خلال أرصادها الجوية بدرجة الحرارة أو بنسبة الرطوبة في جو النص العام (الكل ) الذي يحدد الأصل .
    وبعد فإنك لا تجد في نصوص الشاعر النوبي الحداثية الاعتباطية نمطاً مثل نمط النص الحداثي " السيابي " أو" القباني " أوكمن نهج نهجهما في توصيل المعنى من خلال علاقات مجازية ولغوية مفهومة ، في إطار الإيماءة الدالة والترميز الكنائي ؛ فنص النوبي ــ وهو نموذج لكل نص تفكيكي ــ مغلق في جزيئه المجازي، مفتوح في إطاره الكلي ؛ وهذا الازدواج بين الانغلاق والانفتاح ، يقودالمتلقي أحياناً إلى مأزق يحرجه ويتركه في ريبة وارتباك ، لأن قراءته تصبح أشبه " بصور أشعة إكس التي تكشفُ عن صورة أخرى مخبوءةٍ تحت بِشْرةِ لوحةٍ زيتيّة للرسام نفسِه أو لرسامٍ آخر لا فرق " (11) ولهذا فإن نص " النوبي " الحداثيَّ مستنسخ من بطن البؤرة الحداثية ، ينبغي أن يُتذَّوق على نحو خاص في إطار الثقافة الحداثية المعقدة ، وإن العلاقات اللغوية في نصه هي أيضاً بؤرة تذوقنا للجمال الفني المبنيِّ على هذه الثقافة .
    إن نصوص " النوبي " في مجملها أجادت المراوغةَ بحقٍ في اللعب على علامات الدال والمجاز اللذين يكملان المهمل في استكشاف أغوار النص ، وهذا شئ يُحمَد له ؛ ولكنّ الخطير أن يستخدم الناقدُ هذا الاستكشافَ باللعب على أجزاء من المفردات ، أو على الفضاءاتِ البيضاء في الصفحة فقط ؛ فإن أداته الاستكشافية في هذه الحالة تصبحُ مراوِغةً جداً ، و" عندما لايستطيع الناقد أن يكشفَ العلاقة بين النص المعادِ كتابتُه ، وبين النص الأصلي ، تظل أيةُ كتابةٍ أصلية مجردَ أثر"(12)لا قيمة له .
    وأخيراً . . أزعم أنني حاولت الولوج إلى نموذج من النصوص الحداثية التفكيكية بحذر، ولملمتُ بعضَ أصداءِ إشاراتها ، ورموزِ برقياتها ، من خلال الدخولِ في تفكيكاتها التي تبدو عند كثير من الحداثيين مستغلقةً ، مُوغِلة في الغموض الذي ينحو منحى الإغلاق في لانهائيةِ الدلالة ، وعبثيةِ العبارة ، واعتباطية الإشارة ، في قالب موسيقي تتكسر إيقاعاته في صدىَ مغمغمةٍ ، لا تتماسك سلالمها الموسيقية ، ولاتومئ ببارق معنى المعنى ، أو ببوارق معاني معنى المعنى ؛ فما عاد " بلند الحيدري " يفهم ما يقوله أدونيس " ولا "أدونيسُ " يستطيع أن يُفصحَ عما يفهم ، يقول بلند : " أنا لا أفهم أدونيس وهو أقرب أصدقائي ، وأصدق أصدقائي ، أعرف كل دخائل حياة أدونيس ، لكن ماعدت أفهم قصيدته .. ويعتز بأن الآخر لايفهمها ، ويلتذ بأن هذا الآخر ربما جاهل ، أو قاصر عن استيعاب تجربته "(13) ويخاطب الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي أدونيس متسائلاً : " كيف تخاطب الآخرين بلغة خالية من آثار وعيهم الجماعي والتاريخي ، لغة مفرغة من الذكرى والحلم ؟ .. " (14) ولا أنا العبدُ لله بتُّ أفهم ما يرمي إليه أحدُ الشعراء اللبنانيين حين قال : " والله لو وصلت قصيدتي إلى المتلقي لحرقتها " ولا " مالارميه" حين قال :

    " إن أسمى أنواع الشعرِ مالم يُعبَّر عنه " فلماذا إذن يكتب المبدعُ ؟ ولماذا يسمع المتلقي ؟ ولماذا أخي القارئ تتجشم مشقة قراءة هذه العجالة ؟ إن هذا النوع من الشعر ينأى عن عبقرية اللغة التي اتسعت أوعيتها المجازية والكنائية للإفهام لا للإبهام , و للتعبيروالتصوير والتبصير لا للتشويش والتغميض و التغرير ؛ ولكن النص الحداثي التفكيكي نص انفصاميّ فصاميّ ، بمعنى أنه : " يعمل على شل جميع قدرات الفرد ، ومن ثم لا يستطيع الفنان أو الشخصية المزدوجة تلك أو الفرد بوجه عام في ما بعد الحداثة أن ينتج حدود كيانه الإنساني ، لا يستطيع أن يعرضه أو يمثل دوره أو وجوده , لا يستطيع أن يعكس ذاته كما في المرآة , إذ إنه الآن ليس إلا شاشة بيضاء ، هي موضع كل شبكات التأثير والتشكيل " كما يرى " بوديلار " . (15) ، إن هذا النوع من الشعر نتاج ثقافة العقلية الفصامية لما بعد الحداثة ، كما أسماها " جيمسون " ، ثقافة ثمانينات القرن المنصرم ، التي تعلن فقدان النص كلَّ ما يربطه بغيره من تواصلية وتعاقبية . (16) ويعترف " وليام باراس " بأن أعماله الشعرية تقدم " صوراً ليس بينها روابط " (17) .
    إذن .. هل نعلن موت المؤلف كما أعلنه " رولان بارت " حين قال : إن النص من الآن فصاعداً على كافة مستوياته وبجميع أدواته منذ صناعته وحتى قراءته يظهر بشكل يغيب فيه المؤلف غياباً كاملاً " (18) أم نتريث ونقول بأن عبارة بارت عبارة مراوغة في دقتها ترمي إلى السخرية , بمعنى أن المؤلف لم يعد يبتكر، وأنه " يستطيع فقط أن يتبع لمحات خارجية مسبقة , لا داخلية جديدة يفرزها الكاتب من أعماقه حال الكتابة نفسها " (19) وأن ما يفعله حينئذ هو مجرد عملية خلط للكتابات الموجودة بالفعل لا ابتكاراً كاملاً وابتداعاً خالصاً . (20)
    وبعدُ .. فهذا مااستطعتُ أن أقدّمه في هذه العُجالة المفتاحية لنصوص "النوبي " الحداثية ، من خلال موقعه الحداثي في شبكة العلاقات اللغوية العنكبوتية ؛ فإذا كان أحد الزملاء يعرف موقعاً آخر في هذه الشبكة ، فليسجل لنا العنوان البريدي كي نتعرف جانباً آخر , أو قراءة أخرى للشيفرات والومضات البرّاقية في نصه التفكيكي الهيمنالي .

    د . نبيل قصاب باشي (الأصباشي)
    الشارقة 10/6/2006
    الإحالات :
    (1) نيكولاس زربرج . توجهات ما بعد الحداثة ص 250(ترجمة ناجي رشوان) الصادر عنRoutledge - 1993 . نشر المجلس الأعلى للثقافة . ط1 القاهرة 2002م .
    (2) د. عبدالله الغذامي . الخطيئة والتكفير 321 . النادي الأدبي الثقافي . جدة 1985 م
    (3) لقاء محمود درويش مع مجلة الجيل ؛ نشرته جريدة البيان الإماراتية (الاثنين 14مارس 1983م ) .
    (4) حسين القباحي (النوبي) ديوان/قريباً يرتديك البحر 56 . ط1 دائرة الثقافة والإعلام . الشارقة 2007م
    (5) جايتريا سبيفاك وكريستوفرنوريس . صور دريدا 105 (ترجمة حسام نايل) طبع ونشر المجلس الأعلى للثقافة . القاهرة 2002م .
    (6) الديوان 65
    (7) انظر صور دريدا 108
    (8) انظر المصدر نفـسه 67
    (9) انظر المصدر نفسـه 109
    (10) انظر المصدر نفسه 110
    (11) انظر المصدر نفسه 106
    (12) انظر المصدر نفسه 106
    (13) مجلة المنتدى ـ العدد (11) اكتوبر1992م
    (14) من ندوة عقدت في تونس , نشرت في الملحق الثقافي لجريدة البيان الإماراتية ، وانظر كتاب " في قضايا الشعر العربي المعاصر " ص 14 تونس 1988م, نشر المنظمة العربة للتربية والثقافة والعلوم .

    ( 15 ) 133 Baudrillard, " The Ecstasy of Communication,"
    (16) نيكولاس زربرج . (ترجمة ناجي رشوان) توجهات ما بعد الحداثة ص 229
    (17) المصدر نفسه 249
    (18) Roland Barths, " TheDeathof theAuthor ", inImage- Music-Text,145.
    (19) نيكولاس زربرج . توجهات ما بعد الحداثة ص39
    (20) المصدر نفسه 39

  5. #5
    الصورة الرمزية حازم محمد البحيصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : فلسطين / قطاع غزة
    المشاركات : 4,680
    المواضيع : 119
    الردود : 4680
    المعدل اليومي : 1.02

    افتراضي

    اهلا وسهلا ومرحبا اخى الحبيب
    ماشاء الله

    اللهم زد و بارك

    سعدنا جدا وتشرفنا بالتعرف اليك والله


  6. #6
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.90

    افتراضي

    تنقل إلى قسم تراجم أدباء الواحة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. سيرة ذاتية
    بواسطة زين عبدالله في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 05-07-2018, 11:24 PM
  2. نزار ب. الزين - سيرة ذاتية موجزة
    بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى تَرَاجِمُ أُدَبَاءِ الوَاحَةِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-04-2011, 03:14 AM
  3. سيرة ذاتية
    بواسطة د.مصطفى عطية جمعة في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 26-03-2009, 02:41 AM
  4. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 04:11 PM
  5. عـــروس الكون "سيرة ذاتية لـ حرف"
    بواسطة يمنى سالم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 16-08-2007, 09:28 AM