أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: احذر ثلاث كلمات أنا ولي وعندي ...

  1. #1
    الصورة الرمزية فؤاد البابلي قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات : 20
    المواضيع : 15
    الردود : 20
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي احذر ثلاث كلمات أنا ولي وعندي ...

    لقد بيّن* الله* سبحانه* في* أواخر سورة* غافر سيرة* الأمم* السابقة* التي* أعرضت* عن* دعوة* أنبيائها و المرسلين* إليها، فكلّما أبلغهم* الأنبياء رسالات* ربّهم* ووصفوا لهم* سبيله* و دعوهم* إلى الأعمال* الحسنة* ردّوا عليهم* بالإعراض والتكذيب* ،ومهما أثبت* الأنبياء لتلكم* الأمم* بالمنطق* و البرهان* أنّ الأمر ليس* كما تتصوّرون* لم* يذعنوا ، ومهما قالوا لهم*: إنّ الله* عَزَّ شأنه* قد منحكم* الوجدان* و الفطرة*، و منّ عليكم* بالعقل* و التفكير، فزِنوا أقوالنا و دعوتنا بهذه* الموازين* التي* منحكم* الله* إيّاها و شخّصوا بأنفسكم* صحّة* كلامنا؛ فإنـّهم* لم* يعيروا لكلام* أنبيائهم* آذاناً صاغية*، حتى* جاءهم* عذاب* الله* و هم* في* كفرهم* و إنكارهم*، فأبادهم* و أنهي* وجودهم*.
    منذ بدء الخليقة التي أبدعها المولى فاطر السماوات والأرض سبحانه وإبليس اللعين وجنوده يتربصون بآدم عليه السلام ويترصدون له ولذريته رافعين راية العداوة والحرب على بني آدم، فلم يكتف إبليس بأن أخرج أبوينا من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما، لكنه أقسم ليحتنكن ذريته إلى يوم الدين وليضلَّنَّهم وليفتنَّنهم متفنِّناً في طرق غوايتهم متلوِّناً في أحابيل كيده ومكره لهم ليحيد بهم عن الصراط المستقيم والنعيم المقيم.
    أجل هذا دأبه وجنوده ثم ليلقي بمن أطاعوه في نيران الجحيم والعياذ بالله بعد أن حلَّت عليه اللعنة ونال سخط الله بعد أن أمره الله بالسجود لآدم فكان ما كان .
    إن الذي أخرج إبليس من الجنة ومن صحبة الملائكة ومعيَّة المقرَّبين ليكون حاله السُّخطَ المهين وتحلَّ عليه اللعنة إلى يوم الدين إنه الكبر والغرور والأنا كما قال* المولى في الآية* الشريفة* من* سورة* الأعراف*: { قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي* مِن* نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ و مِن* طِينٍ} هي أنا الأنانية، وأنا الكبر، وأنا الجحود، وأنا الاستكبار، وهي التي أودت به واستحق بسببها اللعنة.
    لا غرو أن يكون لكل إنسان شخصيته المستقلة، وأداؤه الذاتي، وحُلَّتهُ الخاصة به، وتميزه واستقلاليته الطبيعية دون شططٍ فليس هذا بمستغرب ولا مستنكر في شرعنا الحنيف أبداً ، ولكن القضية أن يتعدى التميز خطوَه!! ويتمادى الإنسان بشخصيته!! ويتعالى المرء على بني جنسه!! فهذا مالا يحمد عقباه حيث يدخل في عالم النَّرجسية والطَّاووسية ؛ ليقع في آفة الغرور! ويهوي في درك الاستعلاء! ويكون فريسة الغطرسة والاستكبار والعياذ بالله.
    وقد حذرنا المصطفى عليه الصلاة والسلام من الكبر إلى أبعد مدى بقوله: " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " رواه البخاري ، أي آفةٍ هذه بحيث أن ذرةً من الكِبْرِ تحرم صاحبها من دخول الجنة ،فالكبر داء ٌوبيلٌ إن أصاب أحداً جعله في أردى أحواله سلوكاً، هي ليست قصة إبليس فحسب ولكنها قصة جبابرة وطغاة الأرض في كل مكان وعلى مر الزمان الذين يستكبرون على أقوامهم ويتعالون على بني جلدتهم من البشر ويمنحون أنفسهم ألقاباً وأوسمة وسلطات ومسميات ما أنزل الله بها من سلطان ، وهذا عصرنا الحديث ناطقٌ شاهدٌ على أممٍ تلبس لبوس الكبر ،وتتحدث بلغة الاستعلاء ،وتتشدَّق بنبرات الكبرياء ، بجبروتها تدعي أن قولها الفصل ...وتزعم أن بيدها الحل .
    لقد كان* قارون* من* قوم* موسي* -علی نبيّنا و آله* و عليه* الصّلاة* والسلام*- فمنّ الله* عليه* بالأموال* و الذخائر ممّا تَنوء بحمل* مفاتح* كنوزه* العصبة* و الجماعة* القوّية*، بيد أنـّه* ظلم* قومه*، و أعرض* صفحاً عمّن* نصحه* منهم* بالابتعاد عن* الغرور و العُجب*، و بالإحسان* إلی* الناس* و الرفق* بهم*، وبأن* لا يفسد في* الأرض*؛ و أشاح* بوجهه* عمّن* وعظه* بالإنفاق* علی الضعفاء و اليتامى* و المساكين* و الرفق* بهم*، و كان* ردّه* عليهم* *: ( قال إنما أوتيته على علم عندي ) ولم* يكن* في* علمه* أنّ علماً و قدرةً كهذين* لا يزنان* عند الله* جناح* بعوضة*، و لم* يَدُرْ في* خلده* أن الله* مهلك* المستكبرين*:{أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن* قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً } حتّي* وصل* في* تكبّره* و بَطَره* إلی* حيث* صار قومه* يحسدونه* و يغبطونه*، وإلی* حيث* صار عامّة* الناس* يحسدون* جاهه* و جلاله* و مقامه* و عظمته*، ثمّ نزل* عليه* عذاب* الله* فجأة* فخُسف* به* و بثروته* وقصره* جميعاً، فلم* يستطع* أحد أن* ينصره* أو يستخرجه* من* الأرض* التي* ابتلعته*، لا علمهُ و لا قدرتُه* و لا أعوانه* و لا أنصاره* ،{فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ} ،و لقد عمّه* الهلاك* و الشقاء حتى* صار الذين* يحسدونه* بالأمس* يقولون* الحمد لله* إنـّنا لم* نكن* مكان* قارون*...
    أما قصة فرعون فهي شاهدة ناطقة كما قصَّها لنا القرآن الكريم:
    { ونادى فرعون في قومه قال يا قوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون أم أنا خير من هذا الذي هو مهينٌ ولا يكاد يُبين فلولا ألقي عليه أسورة من ذهب أو جاء معه الملائكة مقترنين فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين} الزخرف /51-54 {وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أ طلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين واستكبر هو وجنوده في الأرض بغير الحق وظنوا أنهم إلينا لا يرجعون فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين}. القصص/ 38
    و لقد تحرّك* فرعون* خلف* موسي* و أتباعه* و لاحقهم*، و قال* إنّ البحر* قد انشقّ لموسي* و أُمّته* فعبر هو و أتباعه*، و سينشقّ أيضاً لي* و لجيشي* كي* أعبره* أنا الآخر فأبيد موسي* و قومه*، و لم* يعلم* أنّ الماء كان* مسخّراً مأموراً بالانشقاق* لموسي* وأتباعه* لا لفرعون* و جيشه*. فقد كانت* مأموريّة* الماء ووظيفته* أن* ينعقد عليهم* وينطبق*، و هكذا ابتلعه* الماء هو و جُنده* فأُغرقوا أجمعين*.
    وهكذا تجد من ينسى تقدير الخالق سبحانه، يتكبر ويتعالى في الأرض، وينسب ما آتاه الله إلى قدرته هو وعلمه وخبرته، وتكون نهايته هي نهاية إبليس وقارون وفرعون ...
    لقد بلغ الكبر والغرور ونسيان الخالق سبحانه في هذا العصر الذروة، فاغتروا بذلك أيما غرور، وكفروا بنعمة الله، قولاً واعتقادًا وعملاً، فتسمع كثيرًا منهم يقولون: قهرنا الطبيعة وحققنا المعجزات، وأنكر كثير منهم وجود الله وقدرته، ووصفوا الدين الذي يوجههم إلى صراط الله بأنه أفيون الشعوب، واستكبروا في الأرض فعاثوا فسادًا وأهلكوا الحرث والنسل، ونشروا الظلم، وقد حق عليهم عذاب الله في الدنيا والآخرة فسينزل بهم بأس الله فيفرق جمعهم ويشتت شملهم ويجعلهم شيعًا وأحزابًا كفرعون وأتباعه وأمثاله فـ { النار يعرضون عليها غدواّ وعشياً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب} غافر/46.
    اللهم انتقم من الجبابرة المتكبرين الذين قالوها بتكبر وغطرسة : أنا ولي وعندي اللهم صلّ على نبيك وحبيبك محمد، واعرض عليه صلاتنا وسلامنا في هذه الساعة المباركة يا رب العالمين، وارض اللهم عنا بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية مروة عبدالله قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 3,215
    المواضيع : 74
    الردود : 3215
    المعدل اليومي : 0.64

    افتراضي

    اللهم انتقم من الجبابرة المتكبرين الذين قالوها بتكبر وغطرسة : أنا ولي وعندي اللهم صلّ على نبيك وحبيبك محمد، واعرض عليه صلاتنا وسلامنا في هذه الساعة المباركة يا رب العالمين، وارض اللهم عنا بمنك وكرمك يا أكرم الأكرمين...

    اللهم آمين يارب العالمين

    جميل الفكرة والمضمون فجعلها الله في ميزان حسناتكَ ونفعت بها يوم الحساب إن شاء الله.

    تقديري والإعجاب

  3. #3

  4. #4

المواضيع المتشابهه

  1. ثلاث كلمات باردة
    بواسطة السيد سعيد علام في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 31-12-2018, 08:09 PM
  2. ثلاث و ثلاث ، و ثلاث و ثلاث
    بواسطة مصطفى امين سلامه في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-10-2014, 10:34 AM
  3. وعندي في ثنايا البيتِ ريمٌ
    بواسطة مولود خلاف في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 22-12-2010, 09:11 PM
  4. أنا من أكون ؟؟ ومن أنا ؟؟كلمات شاعر الوطن بشار مرشد ابو صلاح
    بواسطة بشار ابو صلاح في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-07-2010, 06:53 PM