أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: رحلتي إلى ورشة أنقرة

  1. #1
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي رحلتي إلى ورشة أنقرة

    رحلتي لورشة أنقرة

    اتصلت بي صديقتي وأختي وزميلتي في التخصص النادر في بلادي لتقول لي يا ندى هناك workshop بجامعة أنقرة وجدته وأنا أفتش بالإنترنت فهلمي لنسجل ثم نقوم بالإجراءات اللازمة للحصول على أذن السفر المدعم من قبل الجامعة , قلت لها ليكن ففي الأمر إفادة وإضافة , جامعتنا أصبح شعارها جامعة بلا ورق فالمعاملات تقدم عبر الإنترنت , بينما جامعتها لازالت تعتمد الورق , رغم التجاور بين مكة وجدة! ..ما علينا
    جاءها الرد بالرفض وجاءني بطلب استكمال المرفقات , طبعا أرفقت بحثا رغم أن المطلوب حضور ورشة عمل وليس مؤتمرا , والسبب أن الجامعة لا تزود أحدا بالموافقة المدعومة ماليا ما لم يكن متقدما ببحث , والسؤال كيف يكون ذلك في ورش العمل , عموما أضفت لمرفقاتي أني راغبة بالذهاب للتعلم والاستزادة لعدم وجود متخصصين ببلادي والاحتكاك بالخبرات , جاءني أمر الإركاب أي الموافقة , وجاءها قبل السفر بأيام قليلة بعد الرفض السابق وتكرار المحاولة, طبعا شكرنا لا حدود له للقائمين على برامج تطوير أعضاء هيئات التدريس للتفهم والدعم .
    حجزنا في نفس اليوم والموعد ونزلنا في نفس الفندق المرشح من قبل اللجنة المنظمة , كانت في إحدى قاعاته تدار الورشة , عفوا المؤتمر, اتضح أن الورشة كانت في اليومين السابقين للتاريخ الذي أرسل إلينا , والثلاث الأيام الأخرى كانت لمؤتمر تلاه تنظيم لنزهات أكاديمية وترفيهية , طبعا صدمة!
    في صبيحة التسجيل ونحن نهم بالنزول للبهو كان معنا رجل محترم في المصعد تبدو عليه الجدية , فهممت كعادتي أن أعلق تعليقا ساخرا ولكني أحجمت قلت لربما كان عربيا , طبعا لم يكن ليسيء للرجل ولكن مما لايليق بالرجال ربما أن يسمعوه من السيدات كما جرت العادة في مجتمعاتنا , قلت أين تظنين سيكون الاجتماع , فأجابت لاأعلم , فأجابنا الرجل الفاضل بلسان عربي مبين هو بالدور الأسفل ( طلع لبناني) ,فحمدت الله أن كفاني شر سخرية لساني .
    نزلنا فوجدنا التسجيل ورحنا لنسجل فقالت المسجلة الدفع بالليرة التركية , قلنا ليس معنا غير الدولار , وعليه قالت حسنا لتضعن أسماءكن ولننتظر حتي وصول البروفسور سلطان , واستلمت حقيبتي , ولم تجد رفيقتي لها حقيبة !
    كانت ضريبة أن لم نكن نحمل الليرة أن دفعنا المبلغ مضاعفا بالدولار!!!
    حين وصل سلطان البروفسير الذي كان يراسلنا , كانت الدهشة , فحين قيل لنا هذا سلطان ,وقيل لها هذه عبير , دهشت في انزعاج كسا وجهها قائلة لها ظننتك رجلا ,وفي نفس اللحظة التي قالت فيها لصديقتي ظننتك رجلا قلت لها وقد غمرتني المفاجأة مع ابتسامات الدهشة نحن من ظننا أنك رجلا ؟ ففزعت بدورها وانسحبت , مما أثار حفيظة زميلتي التي أخذت تردد بين الزملاء العرب في استهجان شديد , وتقول إذا لذا كانت تدللني في رسائلها ظنا منها أنني رجلا , وتردد بينها ونفسها بصوت مسموع وتارة معنا .. أعبير .. اسم رجل؟ . نتج عن ذلك طبعا حدوث نفور غريب بين المرأتين , والله كان الموقف لمن عاش تفاصيله مضحكا جدا.
    في بهو التوقيع ونحن نعد القهوة , التفت إلي شباب من السودان فحيوني فحييتهم لم أكن أعلم أنهم من السودان , سألوني بالإنجليزية من أين أنت قلت من السعودية , وأنتم قالوا من السودان , قلت (نديها عربي طيب) طبعا لفت انتباههم لي الحجاب ولون بشرتي , ثم ما لبث أن انضم إلينا زميل من جمهورية مصر العربية , فمثلنا المجموعة العربية , علمت من الإخوة السودانيين أن الإسلام قادم وعلى متن موج حب عارم في تركيا وأخبروني أن أول سؤال يسأله لك الأتراك أمسلم أنت ؟ طبعا في المناطق التي هي بعيد عن سطوة العلمانين في المدن الصغيرة والقرى, فإن أجاب بالإيجاب وضع على الرأس , وإن كان غير ذلك توجسوا منه خيفة , (رغم تحفظي , وتفهمي )
    هممت وزميلتي بدخول القاعة , ففوجئنا بطاولة وضعت عليها مجلدات لكتب مهمة واشتراكات لمجلات علمية متخصصة , فهممت بالشراء فمنعتني زميلتي بحجة ارتفاع الأسعار التي تصل لسبعمائة دولار ,فقالت دعي الأمر حتى نتناقش فيه , وغدا نقرر , قلت لابأس , سألنا الرجل قائلا من أي البلاد فأجبنا من السعودية فتألقت أساريره وقام واقفا وأخذ يصورنا , فسألته زميلتي لم؟ فأجاب سأضعها في المجلة كنموذج لسعوديات متخصصات في هذا النوع من العلوم , ومالبثنا أن دخلنا القاعة لتبدأ المراسيم , ابتدأت بموسيقى وطنية ثم النشيد الجمهوري التركي , وهنا يا سادة اندلع جوالي بتلاوة للقرآن الكريم , وذهبت محاولاتي وزميلتي لإسكاته سدى , حتى أغلقته تماما , ابتدأت سلطان الافتتاح بكلمة باللغة التركية , ثم أعادتها بالإنجليزية , طبعا هو نوع من الترويج لهذه اللغة في محاولة لجعلها عالمية , كنت أعرف ذلك من قبل ولكن أكد لي ذلك الزملاء السودانيون الذين يحضرون الدكتوراة بتركيا , وحين سألتهم زميلتي عن إمكانية دراسة مابعد الدكتوراة فأجابوها أن الجامعات التركيا تضيف سنة قبل البدأ في التخصص فقط لدراسة اللغة التركية فلا يتخاطب معك مشرفك إلا بلغتهم وحجتهم فيما يذهبون إليه , هي أن لغة يتحدث بها مائة وخمسون مليون أو يزيد (تركيا , تركمانستان , تركستان .... إلخ ) يحق لها أن تكون متداولة عالميا ... وجهة نظر
    علمت حين بدؤوا بتقديم البحوث أن ذلك الرجل القصير المتقدم في السن هو (بارساد) فصحت بزميلتي هذا بارساد !! قالت نعم ألم تنتبهي لاسمه قلت لا؟ هو أحد مؤسسي العلم وسادته , ويا لشدة تواضعه , ورغبته في تزويد من أمامه بالعلم الذي بين يديه , ترافقه زوجه العجوز الطيبة في كل أسفاره وهو مؤسس مؤسسة الأكروسات الدولية في إحدى ولايات أمريكا , وهو هندي انتقل ليعيش بأمريكا , فنال هناك كل تكريم وحفاوة! , كانت البحوث قيمة والمداخلات ثرية , فقد التقينا بعلماء كنا نقرأ لهم عبر مجلات الاختصاص وعبر مواقع الإنترنت , ياجماعة تغمرهم الثقة بالنفس , التي يفوح منها عبق التواضع المهذب الأنيق, وقبول التساؤلات برقة بالغة خاصة من الأجانب والسيدات.
    مر بنا البروفسير إيدي , فقلت إيدي , فالتفت مبتسما قائلا نعم , قلت أتابع أبحاثك عبر الإنترنت وشديدة الإعجاب بها , لك ياسيدي وجه بريء محبب , فابتسم ومد يده ببطاقته وقال إلي ببطاقتك قلت حسنا وناولته بطاقة عبير بعد أن كتبت في ظهرها بياناتي , إذ لم أكن أعددت لنفسي بطاقات تعريفية business card , فقال فيما جاد ببعضه لسانه وترجم بعضه ما باحت به عيناه وأسارير وجه نحن سعداء بالتعرف إلي نساء من السعودية مهتمات بالعلم والبحث العلمي
    ثم مر بنا وترمان وهو باحث رائع , فقلت لزميلتي أود الحديث معه , قلت مرحبا سيدي , فأجاب مرحبا , قال من أي البلاد قلت سعوديات , ولكننا شعب ودود وطيب , فأجاب مبتسما وفي ابتسامته وقار واحترام , نعم أعلم ذلك , أحسن التفريق بين أقاويل وادعاءات السياسة وواقع المجتمعات .
    في صبيحة اليوم الثاني , صعدنا لنتاول وجبة الإفطار زميلتي وأنا , فوجدنا بارساد وزوجته فدعانا للانضمام إليهما وقال لنا معلما , في المؤتمرات هكذا يتم التعارف وتبادل المعارف , ثم تابع قائلا بودي زيارة السعودية , ولكن عبثا , لم أجد لذلك سبيلا لأني غير مسلم
    , بارساد هذا ياسادة نبي الأكروسات يجول العالم داعيا لعلمه حاثا عليه , ويجد نفسه مسؤلا مسؤولية كبيرة في إيصاله لمن يجهله
    كانت صديقتي قد وافقت على شرائنا الكتاب وكنت قد دفعت ألفي ريال لشرائه وضاعت الألفين وما حصلت على الكتاب , فقالت سيدي نريد شراء الكتاب , فأجاب TOO LATE ياخرابي !!!
    خلال أربع وعشرين ساعة أصبح الأمر متأخرا , فأجاب هي عروض تقدم ليوم واحد لاغير (وعلى رأي المصرين من سبق كل النبق)
    سألني بارساد هل الزواج بالسعودية مرتب بين العوائل , فقلت لا , كان هذا في الماضي وربما في القرى والمدن الصغيرة , لكن في المدن الكبيرة أصبح يحق لها أن تبدي رأيها في الرجل سلبا وإيجابا ويلزمهم احترام رأيها , فقال لي أما نحن , زوجتي وأنا فقد تزوجنا زواجا مرتبا له وهو قائم منذ أكثر من أربعين سنة !!
    قال مارأيتها قبل ليلة الزفاف , فسألت زوجه إذا اختارتك والدته له , قالت بل والدي هو من اختاره , ثم دعاهم لعائلتي فتعارفت العائلتان واتفقتا , ونشأ عن اتفاقهم إتمام زواجنا , نحن أسرة مباركة , رزقنا بالأولاد ونحيا متماسكين , وفي بلاد الغرب والعرب يعيبون على الزواج المرتب له من قبل الأهل , ولطالما عمرت زيجات أجدادنا , بينما تداعت في عصرنا كثير من زيجاتنا (لاتعميم , ولكن الأمر يستحق الوقوف)
    انضم وقتها إلينا الرجل المسؤول عن قبول الاشتراكات بالمجلات المعنية بالأكروسات , وراح يتحدث إليه , وهو بريطاني أشقر , قلت لزميلتي , هذا الرجل يتحاشانا وكأنما هو متخوف منا , فناديته باسمه قائلة: آدم فلم يسمع فأعدتها , فأجاب بصوت وجل , قلت نحن لا نعض , نحن شعب مسالم فابتسم قال لقد عملت بالعراق فترة السلم وراح يردد بعد الكلمات العربية , فأثنيت عليه وقلت أنت تتحدث ببراعة , فتشجع ومضى يسمي مناطق بالعراق والكويت لا أعرفها فأطريته , فجاء على ذكر مكة التي يمنعون عنها , فسألني ماهي ؟ قلت مكة مجرد مدينة في مجملها كسائر المدن يحيا بها أناس يزاولون مهنا مختلفة وبها مؤسسات علمية وتجارية وصحية غير ذلك مما تتطلبه ضروريات واحتياجات الحياة العادية , ويسكنها بشر عاديين من بني آدم منهم الطيب وفيهم الشقي, كل ما في الأمر أن في بقع معينة منها توجد مشاعر يقدسها المسلمون , فقال الحج , قلت نعم وهو عبارة عن رحلة جميلة منظمة بحركات وتنقلات إيقاعية , فيها يتعارف الناس كما تعارفنا , وفيها تقضى مصالح وتجلب منافع في جو يغلبه الصفاء , فحكمة من حكم الحج تبادل المعارف والخبرات واكتشاف ما لدى الآخر من ثروات فكرية , ومناهج اجتماعية , ينتج عنها تطعيم للحس الإنساني والذوق الاجتماعي والثراء العمراني بجميع أبعاده المولد لرقي المجتمعات البشرية , وإزالة الرهبة والحواجز وإحداث ثغرات في حصون العداء المبهم بشفافية المعرفة المولدة للإخاء الإنساني بأوسع معانيه وأعمق مفاهيمه, سكت برهة ثم قال لدينا نحن أيضا حج , قلت نعم أعرف ذلك( يعني الكاثوليك) , فقد تابعت حجة البابا الراحل والبابا الحالي مؤخرا , فقال لكنها تستغرق قرابة العام , قلت عندنا هي بضعة أيام فقط
    ثم جاء زملاؤنا الأمريكان والبلجيكيين والأوربيين فألقوا علينا تحية الصباح وقام بارساد بأخذ صورة جماعية لنا , ثم مالبثنا أن نزلنا على دفعات لقاعة المؤتمر .
    على فكرة الإخوة السودانين كانوا كرماء جدا معنا ومقدمي خدمات على مستوى رفيع ولازال التواصل بيننا قائما عبر الإيميل , كانت زميلتي تسألهم لخبرتهم بأنقرة وكانوا سباقين وقال لي أحدهم حين أخبرونا بقدوم أساتذة من السعودية دهشنا , ومع ذلك غمرتنا السعادة , وحين رأينا أنهن أخوات زادت سعادتنا , وتابع نحن سعداء بتقديم كل الخدمات التي تحتاجون إليها هنا فقد أوصانا نبينا صلى الله عليه وسلم بالنساء خيرا.
    اليوم الثاني كان حافلا جدا ولكن سأتركه لحين , على فكرة سأل زوجي سائق الأجرة الذي اصحبني وإياه لمنتزه جميل بأنقرة لتناول العشاء عن اسم سلطان , بناء على طلبي , فقال له الرجل متعجبا مستنكرا وهل يطلق سلطان على رجل
    كيف تحادث معه زوجي ؟ بالتركية , وكيف لأنه عربي تركي , فتركيا المعاصرة تضم قوميات عديدة (العرب , الأكراد , اللاظ , والأتراك)
    مع الأسف هناك دكتاتورية في النظام العلماني أشبه ما تكون بدكتاتورية صدام في أيام عزه , حين أراد أن يعمم العروبة لغير العرب في العراق (الأكراد , التركمان) في محاولة لتعريبهم رغما عن أنوفهم في محاولة لطي ماضيهم واقتلاع جذورهم
    يا جماعة إلغاء الأعراق في البلاد المتعددة محض هراء , هراء يا سادة , فالقاعدة هي سنة الله في خلقه التي يصدقها الواقع المتكرر مهما اختلف أبطاله (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) لنتعارف , فإن تعارفنا فهمنا , وصححنا المغلوط , وأضفنا للناقص ماقد يكمله, وأقمنا المائل عوضا عن أن نسقطه, لنتفاهم بدلا من أن نتصادم , فالدنيا مساحة شاسعة كافية لاحتمال الاختلاف مهما تعاظم , أثق تماما بإمكانية التعايش , لو استوعبنا ومرنا العقول على رياضة الاستماع والإنصات
    بيد الله أن يجعلنا جميعا على شكل آدم وصفات حواء ولكنه نوع أشكالنا كمؤشر على تنوع قيمنا وما نقبل وما نرد في هذه الحياة , ما علينا هو الحديث والنقاش وقول مانراه ونترك للآخر الخيار للإختيار في هذه الحياة مع الحفاظ على كرامته الآدمية
    كرم الله القدير ابن آدم فلم يهان بقمع وقهر وازدراء ؟؟!!, ما جعلت الدنيا إلا للاختيار , لنختار مانريد ونفعل بحسب مانؤمن فهو حق مكفول لنا في هذه الحياة , أما الجزاء الأخروي فهو حق لله وحده , يقبل مايشاء ويرفض مايشاء
    وواجبنا في هذه الحياة (فقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) , قل , فقط قل ,جميع القول ومايحمل من قيم , ليقل كل مايشاء في سوق الحياة ولنثق بقدرة العقل وحيادية النظرة في الحكم والتقييم والقدرة على الإنتقاء , مع مراعاة العرض الجيد لما نروج له من متاع الفكر وسلع القيم , في معارض البشر المتنوعة التي تجود بها الحياة ولنتذكر حين العرض (فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر)

    إلى اللقاء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالملك الخديدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    الدولة : السعودية
    المشاركات : 3,954
    المواضيع : 158
    الردود : 3954
    المعدل اليومي : 0.79

    افتراضي

    بارك الله فيك يا دكتورة ندى
    لا شك بأن ما تقومين به خلال هذه الرحلات العلمية من تغيير بعض المفاهيم عن مجتمعنا المسلم الطيب في السعودية هو شيء رائع تثابين عليه بإذن الله.
    فبلادنا في حاجة ماسة لمثل هذه العقول النيرة المفتحة على الآخرين مع الحفاظ على مبادئها وعقيدتها ..
    أكيد كانت هذه الرحلة العلمية موفقة بإذن الله وممتعة لما جاء فيها من المفارقات خاصة من السيدة ( سلطان ).

    بارك الله فيك وحفظك من كل مكروه.

  3. #3
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالملك الخديدي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك يا دكتورة ندى
    لا شك بأن ما تقومين به خلال هذه الرحلات العلمية من تغيير بعض المفاهيم عن مجتمعنا المسلم الطيب في السعودية هو شيء رائع تثابين عليه بإذن الله.
    فبلادنا في حاجة ماسة لمثل هذه العقول النيرة المفتحة على الآخرين مع الحفاظ على مبادئها وعقيدتها ..
    أكيد كانت هذه الرحلة العلمية موفقة بإذن الله وممتعة لما جاء فيها من المفارقات خاصة من السيدة ( سلطان ).

    بارك الله فيك وحفظك من كل مكروه.

    مرحبا أيها الكريم

    أسعد الله مساءك والصباح

    أتصدق ما لفت انتباهي في ذلك المؤتمر هو الإنسان , كيف يفكر حين تختلف موارد الفكر ومدارس الوعي , وضروب الحياة بين المجتمعات

    الإنسان كائن جميل حين يرقى بآدميته ودميم مشوه حين ينحط لتكون البهائم في مجتمعاتها أكثر رقيا منه وتفهما ورحمة

    لك الود حتى ترضى

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,256
    المواضيع : 1080
    الردود : 40256
    المعدل اليومي : 6.49

    افتراضي

    شدني هذا السرد الذي أتى عفويا بطبيعتك الراقة الرقيقة كيوميات يتحدث عن الحال العامة ويعلق عليها بآرائه وأفكاره بين قبول ورفض وإقبال وصد.

    أشكر لك أن أشركتنا معك في هذه الأوقات ، وأن كنت سفيرة فوق العادة للعرب عموما ولوطنك خصوصا.

    دمت بخير وعافية.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية حازم محمد البحيصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : فلسطين / قطاع غزة
    المشاركات : 4,680
    المواضيع : 119
    الردود : 4680
    المعدل اليومي : 1.01

    افتراضي

    د . ندى

    بارك الله فيك ولك ومتعك بالصحة والعافية والعلم والنقاء

    أخذتنا معك بكل زاوية وإطلالة وكل وجه حسن في هذه الرحلة المباركة

    نسأل الله لك التوفيق دوما

    تحيتي

  7. #7
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.73

    افتراضي

    نص مقتطع من يوميات واعية تكتبها أديبة تعرف معنى تحميل النصوص رسائل ذات مغزى وقيمة، فتبني بها فكرا وتصحح مفاهيم ومعان

    دمت مبدعة غاليتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.61

    افتراضي

    سرد جميل وممتع ونص كأنه صفحة من دفتر يوميات
    أمتعتني العفوية التي كتبت بها النص والجمال الذي انعكس من قلبك على السطور

    شكرا لك أختي

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. على حجر في أنقرة
    بواسطة مصطفى رجوان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-07-2015, 02:16 AM
  2. رحلتي 100 اقتباس من 100 كتاب
    بواسطة الصباح الخالدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 85
    آخر مشاركة: 25-06-2010, 01:31 AM
  3. رحلتي إلى أين يا ترى . .!
    بواسطة حور في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 23-05-2009, 03:58 PM
  4. رحلتي إلى حضرموت وإلى اللؤلؤة الخضراء جزيرة سقطرى الساحرة
    بواسطة عمار باطويل في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-02-2008, 03:00 AM
  5. صور من رحلتي ..!!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-03-2006, 11:30 AM