أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: باركوا للمجذوب المشراوي صدور ديوانه

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد الأمين سعيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,981
    المواضيع : 138
    الردود : 1981
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي باركوا للمجذوب المشراوي صدور ديوانه


    لقد صدر للشاعر مجذوب العيد المشراوي ديوان شعري عن دار ليجوند بعنوان:
    ينابيع في الهضاب
    وقد كتب مقدمته الأستاذ الشاعر عبد القادر رابحي .
    وبمناسبة هذا الحدث يتقدم محمد الأمين سعيدي والشاعر عبد القادر رابحي بتهنئته على هذا الإنجاز ، مع تمنياتنا له بتحقيق إنجازات أخرى في المستقبل.
    وبهذا ندعوكم أيها الإخوة الكرام كي تباركوا له وتفرحوا معه على صدور ديوانه.
    تقبلوا منا خالص المودة والمحبة

  2. #2
    الصورة الرمزية سعيدة الهاشمي قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 1,346
    المواضيع : 10
    الردود : 1346
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخي محمد أشكرك أولا على هذا الخبر المفرح، وأبارك من القلب ثانيا للشاعر الفاضل مجذوب صدور

    ديوانه إنها لفرحة عظمى تلك التي تغمرني الآن فمزيدا من التألق شاعرنا ومزيدا من الإصدارات المستقبلية

    إن شاء الله تعالى.

    احترامي وتقديري.

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.48

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا اخي الشاعر الاديب محمد الامين على زفاف هذا الخبر الينا
    ونشكر استاذنا الشاعر الكبير الرابحي على تقدمته لشاعرنا الراقي المميز مجذوب المشراوي
    ونبارك له ونقول لك الف مبروك استاذنا الشاعر الرقراق على جمال ينابيعك وشلالاتك الهادرة شعرا وجمالا وابداعا
    ومن تقدم لالاف اخر
    تحياتي وتقديري والف الف مبروك

  5. #5
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.43

    افتراضي

    نشكر من زف إلينا هذا الخبر السعيد ،

    تهانينا للسيد مجذوب و عقبى لأعمال قادمة تخلد عبقريته الشعرية ،

    و إبداعه المورق المميز .

    بوركتم جميعا .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد الأمين سعيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,981
    المواضيع : 138
    الردود : 1981
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين سعيدي مشاهدة المشاركة

    لقد صدر للشاعر مجذوب العيد المشراوي ديوان شعري عن دار ليجوند بعنوان:
    ينابيع في الهضاب
    وقد كتب مقدمته الأستاذ الشاعر عبد القادر رابحي .
    وبمناسبة هذا الحدث يتقدم محمد الأمين سعيدي والشاعر عبد القادر رابحي بتهنئته على هذا الإنجاز ، مع تمنياتنا له بتحقيق إنجازات أخرى في المستقبل.
    وبهذا ندعوكم أيها الإخوة الكرام كي تباركوا له وتفرحوا معه على صدور ديوانه.
    تقبلوا منا خالص المودة والمحبة
    السلام عليكم
    شكرا على مروركم أيها الإخوة.
    أردتُ أنْ أضيف هنا مقدمة الأستاذ رابحي عبد القادر:
    تقديم:
    الأستاذ عبد القادر رابحي
    شرف كبير لي أن أقدم للقارئ هذه الباقة المتميزة من الشعر لشاعر جزائري طالما خاض غمار الكتابة وحيدا،، بعيدا عن أضواء المدينة المتلفعة ببهرج القول الزائل و مقتضيات الوصول إلى المراتب الشعرية بالطرق الرسمية و غير الرسمية.
    ذلك أن الشاعر مجدوب المشراوي لم يكن من المدينة إلاّ على مرمى بيت من الشعر يصل على مسامع المتذوقين فيهللوا له. غير أنه لسبب أو لآخر بقي بعيدا في صحرائه عن هذه الأضواء، و هو قريب منها ينصت لها و يعاينها لكنه يحافظ على المسافة الفاصلة بين أن يكون شاعرا كالآخرين ينشر دواوينه و يلقي قصائده لجمهور المثقفين ، و بين أن يبقى شاعرا يعيش على سليقة الكتابة التي لا نكاد نرى لها أثرا في جل ما ينشر من دواوين..
    و منذ البداية ، يخبرنا الشاعر مجدوب المشراوي عن رؤيته للكون من خلال طريقة الكتابة الموسومة بنوع من الفطرة الخالصة التي قلّما نجد مثيلتها فيما هو معروف من كتابات الشعراء الذين أتيحت لهم فرص النشر و الظهور.
    و تتجلى معالم الكتابة الفطرية السليقية عند الشاعر مجدوب المشراوي فيما يقدمه من قصائد لا يخلو معظهما من صياغة خالصة للحرف الشعري يَنُـزُّ في كثير من الأحيان جمالا و حزنا و حباّ و شوقا و احتراقا و دماً.. لكنه يُصاغ بطريقة فيها كثير من براءة الطفل الشاعر الساكن بين جوانح هذا الأديب الكهل الباحث عن محطة انطلاق جديدة في كل مرة يراوده فيها حرفُ القصيد و كأنه يكتب لأول مرّة.. و كأنه، و هو الذي مارس الكتابة وحيدا حتى قبل أن يعرف للكتابة طريقا، يحاول أن يعانق الحرف لأول مرّة و يترجّاه في أن يفسح له مهلة أخرى مع كل قصيدة للوصول إلى محطة القلق الدائمة التي يحاول الوصولَ إليها معظمُ الشعراء، و هي غايتهم..
    و يستقي الشاعر في هذه الباقة معظم مواضيعه ممّا تتيحه كوّة الشوق التي ينظر بها على العالم ليرى العالم بعنينين صافيتين لا تشوبهما مبادئ المثقفين الكبار و رؤاهم الفلسفية ، و لا جراحات المتخندقين في أبراج المواجهات الإيديولوجية و الفكرية فتطغى فلسفاتهم و إيديولوجياتهم على نصوصهم حتى كأنها همْ من شدّة تأزمها الفكري و ادّعاءاتها الفلسفية..
    إن الشاعر مجدوب المشراوي يحاول أن يقدم لنا نصًّا خالصا للشعر ،مخلصا للكتابة، محاولا الوصول إلى ما يروق الذائقة من مكنون القول الشعري ،حتى و إن بدا من حين لآخر، في بعض قصائده أو بعض أبياتها، بعضٌ من شوائب لا يستسيغها العديد ممّن لا يستطيعون كتابة القصيدة العمودية و لا يستطيعون - من ثمة – تذوّقها..
    و لعل هذا مما يجعل الشاعر قاب قوسين من الوصول إلى النص المثالي في بنيته الفكرية و الجمالية..
    إن الشاعر مجدوب المشراوي يقدم لنا الحياة كما يراها هو ، و من وجهة نظر شعرية لا تأبه بما يطرحه النقد من تصانيف شكلية و عروضية تصنّف مواقف الشعراء حسب نفسية البحور الخليلية التي يكتبون بها. و لذلك فهو يبتعد –حتى لا أقول يسمو- عمّا يمكن أن يصيب النص من دعاوي جاهزة يرفعها النقاد بطاقات حمراء أو خضراء أو صفراء في وجه من يرتئون أن إحداها تليق بهذا الشاعر و الأخرى تليق بشاعر آخر و الثالثة تليق بشاعر ثالث.
    إن الشاعر مجدوب المشراوي يحاول أن يكون متميّزا في نصوصه دون أن يدعي هذا التميّز، ودون أن يتفطن له أصلا. و لعل هذا من خاصية هذه النصوص كذلك. و لذلك فنحن نشعر أثناء قراءة هذه القصائد أن الشاعر لا يراهن على نفسه في الكتابة كما لا يراهن على نفسه في الموقف من آليات الكتابة و أشكالها.
    و نخرج من قراءة الديوان و نحن نشعر أن ثمة مشروعا في الطريق بإمكان الشاعر أن يثمنه إلى أبعد الحدود لو أنه بقي وفيّا لنفسه في الإصغاء إلى أعماق نفسه و هي تحاول أن تتباهى بفتوحات جديدة في القراءة و من ثمة فتوحات جديدة في الكتابة و طرائق تحقيقها
    المختلفة.
    فهذه باقة أولى. و ستليها بقات أخرى أكثر بهاءً و جمالا في مملكة الشعر. نتمنى التوفيق و السداد. و الله من وراء القصد و هو يدي السبيل.
    سعيدة في:26جويلية2008

  7. #7
    الصورة الرمزية يحيى سليمان شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : آن للمتعبِ أن يستريح
    المشاركات : 1,843
    المواضيع : 221
    الردود : 1843
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين سعيدي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    شكرا على مروركم أيها الإخوة.
    أردتُ أنْ أضيف هنا مقدمة الأستاذ رابحي عبد القادر:
    تقديم:
    الأستاذ عبد القادر رابحي
    شرف كبير لي أن أقدم للقارئ هذه الباقة المتميزة من الشعر لشاعر جزائري طالما خاض غمار الكتابة وحيدا،، بعيدا عن أضواء المدينة المتلفعة ببهرج القول الزائل و مقتضيات الوصول إلى المراتب الشعرية بالطرق الرسمية و غير الرسمية.
    ذلك أن الشاعر مجدوب المشراوي لم يكن من المدينة إلاّ على مرمى بيت من الشعر يصل على مسامع المتذوقين فيهللوا له. غير أنه لسبب أو لآخر بقي بعيدا في صحرائه عن هذه الأضواء، و هو قريب منها ينصت لها و يعاينها لكنه يحافظ على المسافة الفاصلة بين أن يكون شاعرا كالآخرين ينشر دواوينه و يلقي قصائده لجمهور المثقفين ، و بين أن يبقى شاعرا يعيش على سليقة الكتابة التي لا نكاد نرى لها أثرا في جل ما ينشر من دواوين..
    و منذ البداية ، يخبرنا الشاعر مجدوب المشراوي عن رؤيته للكون من خلال طريقة الكتابة الموسومة بنوع من الفطرة الخالصة التي قلّما نجد مثيلتها فيما هو معروف من كتابات الشعراء الذين أتيحت لهم فرص النشر و الظهور.
    و تتجلى معالم الكتابة الفطرية السليقية عند الشاعر مجدوب المشراوي فيما يقدمه من قصائد لا يخلو معظهما من صياغة خالصة للحرف الشعري يَنُـزُّ في كثير من الأحيان جمالا و حزنا و حباّ و شوقا و احتراقا و دماً.. لكنه يُصاغ بطريقة فيها كثير من براءة الطفل الشاعر الساكن بين جوانح هذا الأديب الكهل الباحث عن محطة انطلاق جديدة في كل مرة يراوده فيها حرفُ القصيد و كأنه يكتب لأول مرّة.. و كأنه، و هو الذي مارس الكتابة وحيدا حتى قبل أن يعرف للكتابة طريقا، يحاول أن يعانق الحرف لأول مرّة و يترجّاه في أن يفسح له مهلة أخرى مع كل قصيدة للوصول إلى محطة القلق الدائمة التي يحاول الوصولَ إليها معظمُ الشعراء، و هي غايتهم..
    و يستقي الشاعر في هذه الباقة معظم مواضيعه ممّا تتيحه كوّة الشوق التي ينظر بها على العالم ليرى العالم بعنينين صافيتين لا تشوبهما مبادئ المثقفين الكبار و رؤاهم الفلسفية ، و لا جراحات المتخندقين في أبراج المواجهات الإيديولوجية و الفكرية فتطغى فلسفاتهم و إيديولوجياتهم على نصوصهم حتى كأنها همْ من شدّة تأزمها الفكري و ادّعاءاتها الفلسفية..
    إن الشاعر مجدوب المشراوي يحاول أن يقدم لنا نصًّا خالصا للشعر ،مخلصا للكتابة، محاولا الوصول إلى ما يروق الذائقة من مكنون القول الشعري ،حتى و إن بدا من حين لآخر، في بعض قصائده أو بعض أبياتها، بعضٌ من شوائب لا يستسيغها العديد ممّن لا يستطيعون كتابة القصيدة العمودية و لا يستطيعون - من ثمة – تذوّقها..
    و لعل هذا مما يجعل الشاعر قاب قوسين من الوصول إلى النص المثالي في بنيته الفكرية و الجمالية..
    إن الشاعر مجدوب المشراوي يقدم لنا الحياة كما يراها هو ، و من وجهة نظر شعرية لا تأبه بما يطرحه النقد من تصانيف شكلية و عروضية تصنّف مواقف الشعراء حسب نفسية البحور الخليلية التي يكتبون بها. و لذلك فهو يبتعد –حتى لا أقول يسمو- عمّا يمكن أن يصيب النص من دعاوي جاهزة يرفعها النقاد بطاقات حمراء أو خضراء أو صفراء في وجه من يرتئون أن إحداها تليق بهذا الشاعر و الأخرى تليق بشاعر آخر و الثالثة تليق بشاعر ثالث.
    إن الشاعر مجدوب المشراوي يحاول أن يكون متميّزا في نصوصه دون أن يدعي هذا التميّز، ودون أن يتفطن له أصلا. و لعل هذا من خاصية هذه النصوص كذلك. و لذلك فنحن نشعر أثناء قراءة هذه القصائد أن الشاعر لا يراهن على نفسه في الكتابة كما لا يراهن على نفسه في الموقف من آليات الكتابة و أشكالها.
    و نخرج من قراءة الديوان و نحن نشعر أن ثمة مشروعا في الطريق بإمكان الشاعر أن يثمنه إلى أبعد الحدود لو أنه بقي وفيّا لنفسه في الإصغاء إلى أعماق نفسه و هي تحاول أن تتباهى بفتوحات جديدة في القراءة و من ثمة فتوحات جديدة في الكتابة و طرائق تحقيقها
    المختلفة.
    فهذه باقة أولى. و ستليها بقات أخرى أكثر بهاءً و جمالا في مملكة الشعر. نتمنى التوفيق و السداد. و الله من وراء القصد و هو يدي السبيل.
    سعيدة في:26جويلية2008

    من هنا أشهد لعبد القادر رابحي بالحيادية والجدية والأمانة النقدية فقد سبر كل أغوارك أيها الشاعر الكبير
    في سطور قليلة لم يجاملك فيها بل وقف على تجربتك كما يليق بكما.. تهنئة متأخرة بصدور الديوان سعادتي كبيرة بهذه الصفحات التي أتاحت أن أكون قريبا من هذا الثالوث
    الجزائري المبدع
    دمتم

    ( مجدوب لا تتركه يقول عنك كهلا فمازال داخلك ابن العشرين العابث شعريا )
    ألف قبلة
    ياصاحبيَّ هباءٌ صارَ من خدَعِي ولمْ أكنْ منصتًا والريحُ تصطفقُ

  8. #8
    الصورة الرمزية يحيى سليمان شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : آن للمتعبِ أن يستريح
    المشاركات : 1,843
    المواضيع : 221
    الردود : 1843
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى سليمان مشاهدة المشاركة

    من هنا أشهد لعبد القادر رابحي بالحيادية والجدية والأمانة النقدية فقد سبر كل أغوارك أيها الشاعر الكبيرفي سطور قليلة لم يجاملك فيها بل وقف على تجربتك كما يليق بكما.. تهنئة متأخرة بصدور الديوان و سعادتي الكبيرة بهذه الصفحات التي أتاحت لي أن أكون قريبا من هذا الثالوث الجزائري المبدع
    دمتم
    ( مجدوب لا تتركه يقول عنك كهلا فمازال داخلك ابن العشرين العابث شعريا )
    ألف قبلة

  9. #9
    الصورة الرمزية شيماء وفا قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    العمر : 38
    المشاركات : 1,347
    المواضيع : 20
    الردود : 1347
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي


    الشاعر المتميز مجذوب العيد المشراوي
    أُهنئك على صدور ديوانك وأتمنى لك المزيد من التألق والرقي والإبداع
    المبدع عبد القادر رابحي
    مقدمتك رائعة تُبرز معالم الشاعر لمن يَتوق لمعرفته أكثر وأكثر
    الرائع محمد الأمين سعيدي
    كل الشكر لك أن جعلتنا نشارك الشاعر الكبير مقاما سعادته بصدور ديوانه والذي أثق أنه رائع بلا أدنى شك وليتنا كنا نستطيع الحصول على دواوينكم , لكن من المؤكد أننا ننتظر هنا مُتابعين دائما لجديدكم
    مجذوب العيد المشراوي , عبد القادر رابحي , محمد الأمين سعيدي
    لكم أجمل باقات البنفسج بهذه المناسبة ,
    وخالص تحياتي

  10. #10
    الصورة الرمزية مجذوب العيد المشراوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    المشاركات : 4,730
    المواضيع : 234
    الردود : 4730
    المعدل اليومي : 0.88

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين سعيدي مشاهدة المشاركة

    لقد صدر للشاعر مجذوب العيد المشراوي ديوان شعري عن دار ليجوند بعنوان:
    ينابيع في الهضاب
    وقد كتب مقدمته الأستاذ الشاعر عبد القادر رابحي .
    وبمناسبة هذا الحدث يتقدم محمد الأمين سعيدي والشاعر عبد القادر رابحي بتهنئته على هذا الإنجاز ، مع تمنياتنا له بتحقيق إنجازات أخرى في المستقبل.
    وبهذا ندعوكم أيها الإخوة الكرام كي تباركوا له وتفرحوا معه على صدور ديوانه.
    تقبلوا منا خالص المودة والمحبة
    .......
    محمد جزاك الله خيرا إذ تذكرتني .. أذكر أن غلاف الديوان هنا في الواحة منذ شهرين أو أكثر وما سأل أحد ..
    ألف شكر .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. باركوا لاخينا محمد العلوان صدور ديوانه الاول
    بواسطة خليل ابراهيم عليوي في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 20-01-2018, 06:00 PM
  2. باركوا لأمين السعيدي صدور ديوانه الأول
    بواسطة عبد القادر رابحي في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 25-11-2008, 07:51 PM
  3. باركوا لأخيكم الشاعر عبد الملك الخديدي صدور ديوانه الشعري الأول
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-05-2007, 03:19 PM
  4. مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 21-04-2006, 11:40 AM
  5. باركوا لي صدور ديواني الثاني .. أصداف البحر و لآليء الروح
    بواسطة د.جمال مرسي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 30-08-2005, 01:21 PM