أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ضحكت وضحك معي ظلي

  1. #1
    الصورة الرمزية كاظم الشويلي قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات : 2
    المواضيع : 1
    الردود : 2
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    Arrow ضحكت وضحك معي ظلي

    ضحكت وضحك معي ظلي


    كنت امشي وحدي في تلك الظهيرة القاسية، حيث الشمس تكاد تحتضن الأرض، هاربا من حرارة الشمس، متجها نحو داري، ليس لي علاقة بأي مخلوق، من البيت إلى الدائرة ومن الدائرة إلى البيت…. عمر وينتهي، لا يهمني أي شيء….. فلتحترق الدنيا…………. يالحرارة الصيف اخذ جبيني يتصبب عرقا وفجأة… حصل ما هو اغرب من الخيال… من يصدقني إذا قلت:
    انفصل عني ظلي……….. نعم انفصل وصرنا اثنين، أصبت بالدهشة والحيرة….. وهل ينفصل ظل الإنسان عنه ؟!! نعم: ينفصل أو يتواري في حالة الظلام ويختفي وهو داخل البنايات، لكن الذي حدث في تلك الظهيرة أثار عجبي واندهاشي، لم اسمع ولم أر أن ظل الإنسان ينفصل عن صاحبه، والأدهى من ذلك انه يحدثك وهذا ما جرى في تلك الظهيرة اللاهبة عندما كنت اجتاز الشارع المؤدي إلى دارنا بين أزقة بغداد العتيقة، أصدقكم القول ولن أبالغ أبدا، اخذ ظلي يمشي أمامي بخطوات متسرعة……… توقفت أنا، بينما طفق ظلي المتمرد يواصل مسيره سارع في خطواته………
    هرول كجندي هارب من المعركة. ركضت خلفه، لكنه مال إلى جهة المتنزه، ناديته:
    توقف يا هذا… عد إلى مكانك……
    التفت إلي………. مط شفتيه في ذهول…. وفكر شارد ا…. أسرعت نحوه، أسدل أجفانه كمن يمضغ حصى، نطق بصوت حزين: -
    ابتعد عني، اتبعتك سنوات مثل كلب أمين وها انذا أفارقك بلا رجعة……. صعقت…… وهل يتكلم الظل، يتمنطق ويتفلسف ؟ صدقوني لم أشاهد أبدا ماشاهدته في ظهيرة بغداد الحارقة……
    أردف قائلا وكأنه قرأ شريط أفكاري:-
    منذ ولادتي وأنا صامت، أحيا في دهاليز من الصمت.
    سألته مستغربا:
    وماذا حدث حتى تتركني أيها الظل العزيز دون وداع ؟ أنا لم اخدش مشاعر أي مخلوق في الدنيا, عد لرشدك…..
    مد يده اليسرى واتكأ بها على شجرة رمان فارعة الطول وطفق يحدثني بأسى، ونشيجه يرتفع كطفل بريء: -
    مللتك، كرهتك……… أنا يا سيدي ثورة، وهدير أمواج ثورتي تجرفني للتمرد عليك,، أنا لا ادعي ذلك عبثا أو غرورا فأنا أحمل هما يكبر عمري بعشرات العصور، أنت خاو يا سيدي لا أسمع منك سوى عويل الرياح وصمت الأموات……
    ثم توقف الظل عن الحركة واطرق برأسه إلى الأرض فرأيت دموعه تتساقط لتنبت في الأرض سنابل وورودا ثم انشأ يقول بهمس وكأنه يحدثني شعرا: -
    من يعزف لي على أوتار الثورة ؟ من يرتل لي موشحات الفتوحات الأولى فتطرب الدنيا من حولي وتفوح صدى الأغنيات، وكأنني أصغي لضحكة الجبل ودندنة السماء، والمح رقصة الوادي وابتسامة الحياة ؟ والجرح الأندلسي مازال ينزف في صدري وقرطبة وغرناطة ما زالتا تغوران في الأفول، دعني أصغ لتغريد البلابل، دعني ارسم أمنياتي على بياض الثلج واستنشق عبير الورود واسأل النرجس والسوسن عن سر خجله ونسيم الصباح عن سر عذوبته، ثم قفز ظلي الى غصن الشجرة ممسكا بيديه ويلوح بقدميه، قائلا:
    دعني انطلق واكتشف أسرار ثورتي العارمة، ها أنا ذقت طعم الحرية، سأخلع عن رقبتي طوق الذل المكسور، وارفع في سماء ثورتي قصورا من ياقوت ولولؤ ومحار لكل فقراء الله، وسأنطلق أعدو نحو مملكة الرجال مترنما بأناشيد الحب.
    ترجل ظلي واقفا على أرضية المنتزه وهو يمسح عرق جبينه، وقد أردف بصوت مبحوح:
    ها أنا أودعك يا سيدي، أيها الثمل دون خمره، أيها النائم دون صحوة، هل نددت يوما بالحكومة الفاسدة ؟ هل لصقت منشورا يطالب بسقوط الأقزام من العروش البائدة ؟ هل تظاهرت يوما مع الجموع الحاشدة ؟ أنت يا سيدي غياب وعذاب و…. وسبات إلى الظهيرة………… نفد صبري وأنا أصغي لهرطقات ظلي المتمرد، وانفجرت غضبا وحاولت أن امسك بكتفه………..
    تحول فجأة إلى سطل أحمر… ورشقني بما يحمله من ماء… صرخت… ابتل جسدي… ارتعشت… فتحت عيوني…..
    وجدت نفسي مازلت أمام الشارع المؤدي إلى دارنا وفي تلك الظهيرة القاسية، متمددا على الشارع الإسفلتي بعد أن ضربتني الشمس بحرارتها وقد تجمع الناس من حولي ورشقوني بسطل ماء احمر وسمعت لغطا وأحاديث متناثرة: -
    اخبروا زوجته… أمه…
    كفى… لا ترشوا عليه الماء فهذا السطل الثالث…
    يبدو انه فاق من الإغماء…..
    إنها ضربة شمس قوية… آب اللهاب.. يدق المسمار بالباب…
    كان يهذي… وياله من هذيان يكسر الرقاب…. لقد شتم الحكومة…
    لالا… انه شتم المعارضة…….
    استيقظت من الإغماء وعندما فتحت عيوني، بحثت عن ظلي… وجدته بقربي، وأنا مازلت بين أزقة بغداد الحبيبة، ضحكت وضحك معي ظلي……….

  2. #2
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.16

    افتراضي


    والظل يحكي مأساة الإنسان


    والغيبوبة التي نعيشها تحتاج حقاً الى سطل من الماء حتى نفيق



    قصة جميلة معبّرة..
    سرد ممتع مع أن المضمون موجع





    المبدع كاظم الشويلي






    تقبل خالص تحياتي
    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  3. #3
    الصورة الرمزية كاظم الشويلي قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات : 2
    المواضيع : 1
    الردود : 2
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

    افتراضي


    الاديب الرائع
    بهجت الرشيد
    تحية الصباحات الجميلة
    سررت كثيرا بمروركم الكريم
    وشكرا لثناءكم الجميل
    تقبلوا خالص المودة
    كاظم الشويلي

المواضيع المتشابهه

  1. أمة ضحكت ...
    بواسطة عبد المجيد برزاني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 23-11-2015, 05:18 PM
  2. عندما ضحكت شهرزاد
    بواسطة احمد القزلي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-11-2007, 09:46 PM
  3. ضحكتُ ألما حتى انهمرت أدمعي
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 21-01-2007, 07:01 PM
  4. رحم الله ظلي
    بواسطة خالد ساحلي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-06-2006, 10:41 PM
  5. ظلي أنا؟؟.............
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 13-06-2006, 05:10 PM