أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: فِي صُنْدُوقِ بَرِيدٍ عَصَبيّ!

  1. #1
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 37
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي فِي صُنْدُوقِ بَرِيدٍ عَصَبيّ!

    فِي صُنْدُوقِ بَرِيدٍ عَصَبيّ!
    (من ذكريات الحرب)
    نمْ يا بنيَّ على سرير دمي، فصلب أبيك أرحم من قبور الآخرينَ..
    ولن أقدم وجبة أخرى إلى وطنٍ بَدِينٍ، أتخمتْه لحوم عائلتي وكأسَ الدمعِ..

    تعصرنا الإهانةُ، وهْو يشربُ..
    شمعةُ العمرِ استعدّتْ للظلامِ وَأَنْتَ تنفخُهَا بِشَوْقِكَ للخروج، مفتشًا عن أي أمٍ..
    لن أشارك في جريمة مولدٍ أخرى!
    أرى عامًا جديدًا يا بنيّ أتى يعزي فيكَ..
    يحفظ قصةً أخرى عن الدمِ في البلادِ..
    يعمِّر الأعصاب بالشكوى، وما زال السرادقُ يشرب السنواتِ..
    ألسنةُ الحدادِ تكفِّنُ العينينِ في غمض بليغٍ..
    تأكلُ الساعاتُ أرغفةَ التذكرِ..
    والدقائقُ ترتدي أثوابها السوداءَ، تشرب قهوةَ الإحباطِ
    تجلس فوق كرسيٍّ من البَرْدِ الوثيرِ..
    ويبدأ النفسُ العميقُ مراسمَ التشييعِ..
    يابْنِي، لن يرى أنفاسك الخضراء غيري..
    لا قبورَ على رصيفِ العمرِ، أمشي في مكاني..
    والجنازةُ تلبسُ الأشياءَ، يلبسها البكاءُ
    وأنتَ في تابوت لحمي قصةٌ أخرى عن الوطنِ الذي جلدوه بالسرقاتِ
    وافتضوا حضارةَ ضَوْئهِ العربيِّ في وضح السلامِ
    وكفَّنوا ثمراتهِ في جيْبِ الِاسْتِعْمَارِ..
    مائدة العزاء شهيةٌ للجرْحِ: أرغفة السماع..


    وبيضتان لفارسينِ استشهدا في فترةِ الجوعِ الصليبيِّ..

    الوفيرُ من الملوحةِ في شقوق الجلدِ..



    لحمُ القلبِ محروقٌ بنار الموتِ...



    كوبٌ من دمي المعصورِ في حَنَكِ الحصارِ

    ﴿........﴾

    ثقيلةٌ يا جثة الأرض الغنيّة بالفتوحات القديمةِ..
    والمآذنِ.. والعساكرِ، والحقولِ، وضحكة الأطفالِ، والجرحي، وخنزير احتلالكِ..
    لا قبور على طريقِ الليلِ؛ أمشي في مكاني..

    هل عرفْتَ الفرق بين مساء تابوتي وبين الساعة الستين في ليل العروبةِ
    هل تعلَّمتَ السماعَ..
    فمنذ لم تولدْ وحقل الجار يشكو من صداع الطائرات العسكريَّة..
    بنت جار الجارِ تصرخُ من مضاجعة الجنود لها..
    وحتى جثة الأوراق بين يديّ أحقنها فتصحو في صراخ الحرفِ..
    شُفتُ اليوم مذبحةً وراء الدارِ؛ زرت مقابر الأحلامِ بعد القصفِ..
    غسلنا شهيدًا، لم نجد كفنًا له إلا ملاءة بنت جار الجارِ..
    رافقنا نعوشًا مثل نمل الصيفِ، شيعنا الحقولَ وشيعتنا في مساء الدفنِ..
    أكملْ نومك المرجوَّ يابْني.. عامُ ميلاد بعيدٍ
    إنه عام جدير باحترام الموتِ في بدن العروبةِ
    عامُ ميلاد يهوديّ جديدٌ، عامر بصراخ أطفال الحروبِ..

    وفي يديه بنادقٌ مخمورة بعصير أجسام الشبابِ..
    عليه ثوبٌ من جلود الطيبينَ..
    ومقلتاه بحيرتانِ من الدم العربيِّ تتصلان بالعام القديمِ..
    روائح العرق الأليفةُ قصة بقيتْ من الصبر المملح بالدموعِ..
    ونسخة من عقْد بيع بلادنا يومًا على رَفِّ الدُّيُونِ الأجنبيةِ.
    في رحاب البيع دارت خمرةُ الدم بين تجار الحضارةِ
    واستعدّتْ قريةُ الذبحِ الخصيبةُ للبناءِ
    على مساحة وعد بلفور الجدير بلعنة الأيتامِ
    في عصر النزيف الإنجليزيِّ المكابرِ..
    قصة الأشياء كفَّنتِ الضحايا في قماش الشمسِ؛
    أمشي في مكاني..
    لا وصولَ على حدودِ الريحِ يابني..
    قد جناه أبي عليّ وما جنيتُ عليك! نم


  2. #2
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    الدولة : jabalmohsen
    المشاركات : 120
    المواضيع : 11
    الردود : 120
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    لم تترك شيئ لم تذكره
    وحل السم والقهرِ
    كلنا ميتون عند حافة قصيدتك
    كيف نتخلص من هذه القشعريرة التي حلت بنا بعد قراءة هذا النص
    ام انك تعمدت ان تفرش المرارة والحقيقة على العصب والوترِ
    اخي الشاعر أحمد حسن محمد

    بقدر ما هي مؤلمة
    لك تقديري
    زيزفون

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية حازم محمد البحيصي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : فلسطين / قطاع غزة
    المشاركات : 4,680
    المواضيع : 119
    الردود : 4680
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي

    أيها الحبيب المبدع
    مرارة نصك أوجعت كل عربي غيور نص جميل وفكر عميق وحرف تألق في رسم المأسآة طويلا
    دمت والإبداع
    تحيتي لك

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 37
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياء سليمان مشاهدة المشاركة
    لم تترك شيئ لم تذكره
    وحل السم والقهرِ
    كلنا ميتون عند حافة قصيدتك
    كيف نتخلص من هذه القشعريرة التي حلت بنا بعد قراءة هذا النص
    ام انك تعمدت ان تفرش المرارة والحقيقة على العصب والوترِ
    اخي الشاعر أحمد حسن محمد

    بقدر ما هي مؤلمة
    لك تقديري
    الأديبة القديرة الأستاذة لمياء

    نعم..

    هذا ما شعرت به..

    يأس كبير في الكتابة من موقف عربي صريح وآمل

    أشكرك

    وربما راجعتُ آخرتها بنظرة أمل

    تقبلي احترامي

  6. #6
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 37
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل العاني مشاهدة المشاركة
    مِنْهَا تَدَلَّى رَأْسُ "صَدَّامٍ" عَلَى صَدْرِ الْعِرَاقْ

    ليتك قلت " تعالى " بدل " تدلى "

    والأمر لك يا ابن النيل ..

    تحياتي وتقديري


    أستاذي الحبيب

    أهلا بك

    ووجهة نظرك تستحق مني التأمل..

    ولكني أنتظر منك على كل حال رأيك في القصيدة نفسها

    تقبل احترامي

    لقلبك الذي أحترمه

  7. #7
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 37
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حازم محمد البحيصي مشاهدة المشاركة
    أيها الحبيب المبدع
    مرارة نصك أوجعت كل عربي غيور نص جميل وفكر عميق وحرف تألق في رسم المأسآة طويلا
    دمت والإبداع
    تحيتي لك

    أخي النبيل الشاعر القدير

    أشكر لك مرورك الرائع

    وتقبل احترامي

    لحرفك

    وحضورك

  8. #8
    الصورة الرمزية يحيى سليمان شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : آن للمتعبِ أن يستريح
    المشاركات : 1,843
    المواضيع : 221
    الردود : 1843
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    شاعر قدير أنت
    نص منحنا رغيف الحقيقة ساخنا
    حد الحرقة
    وشاعر يطيعه الحرف والفكر

    فلك التقدير
    فقط عتابي
    أني أحب أن تكون جرعة الإيحاء والرمزية أعلى
    ولكن هذا اختلاف على المذهب وليس اختلاف على الشاعر
    تحيتي وتقديري
    ياصاحبيَّ هباءٌ صارَ من خدَعِي ولمْ أكنْ منصتًا والريحُ تصطفقُ

  9. #9

  10. #10
    الصورة الرمزية سالم العلوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 2,520
    المواضيع : 69
    الردود : 2520
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    الشاعر القدير / أحمد حسن
    نص مكثف في الغوص إلى عمق المأساة الغائبة الحاضرة ..
    وليتنا نصحو .. وليتنا نتعلم ..
    ولكن .. ما ذلك على الله بعزيز ..
    أختلف مع أخي يحيى فأنا مع الرمزية المعتدلة وأرى هذا النص لها مثالا ..
    دمت بخير وعافية وألق ..

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أنا عصبي و أريد حلاً
    بواسطة ياسرحباب في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 23-05-2014, 02:33 AM
  2. صندوق بريدكم الإلكتروني (مما لذ وطاب من صندوق الوراد)
    بواسطة فضاءات يراع في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 22-06-2008, 03:35 PM
  3. رسائل .. فى بريد القلب!
    بواسطة الأندلسي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 1132
    آخر مشاركة: 30-11-2006, 10:18 PM
  4. طوابع بريد فنية
    بواسطة اميمة الشافعي في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-06-2004, 01:24 PM
  5. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-11-2003, 06:05 PM