أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: حكاية القدس

  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    العمر : 48
    المشاركات : 1,541
    المواضيع : 72
    الردود : 1541
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي حكاية القدس

    حكاية القدس
    شعر: أحمد عبد الرحمن جنيدو
    ســــردُ الحكاية ِ للتعلـّم ِيقنـــع ُ
    فصلُ النهاية ِفي الرواية ِيشــــبع ُ.
    كانتْ حبيبتنا فصارتْ عمرنا
    كانتْ أمومتـنا فصارتْ ترضـعُ.
    وبها ســــتكتملُ المشاهدُ أنـّها
    في نبضة ِالقلب ِالشجيّة ِتـُطبـعُ.
    في صهوة ِالليل ِالبهيمة ِصرخة ٌ
    في القلب ِصوت ٌ نابضٌ يتوجـّعُ.
    أنت ِالبداية ُفي الحكايات ِالتي
    برقتْ، على نسج ِالحقيقة ِتطلــع ُ.
    أنت ِالينابيعُ التي طفحتْ هدىً
    بشـــــريّة ٌ في تربة ٍ تتضــــرّعُ.
    يــا مــوطــنَ الأديـان ِيــا هتــفَ الســــــماء
    ِتفـرّدي بجـلالـــة ٍ لا تصفـــعُ.
    فعلى ترابـِكِ أزهرتْ أرواحـُنا
    ولـــه الفــداءُ دم ٌ وروح ٌ تدفــــع ُ.
    فالقدسُ ترسم ُعمقـَنا متداخلاً،
    نورُ اليقين ِ،ضحى الوجود ِيشعشعُ.
    من بين أروقة ِالتجمـّــل ِزخمُها
    يستصرخ ُالأزمانَ حتى تقشــــعُ.
    أرضُ الكنائس ِوالمآذن ِتعتلي
    وهجَ الفضاء ِ، تطيرُ فينا ، ترجعُ.
    والصخرة ُالسوداء ُباكية ُالرؤى
    خلفَ اللحاق ِبســـــــيـّد ٍ يتربــّعُ.
    والقبــّـــة ُالذهبيـّــة ُالألـــوان ِ
    والإحســـاس ِفي صـدر ِالهــدايـــة ِتســـــطعُ.
    فوق البـــراق ِبنـــورِه ِمتألـّق ٌ
    وجـــه ُالنبوءة ِباســم ٌ يتضــوّعُ.
    صــلــّى بأقصاها صلاة َمتيّم ٍ
    عرجَ الســـماء َوقلبـُــــه متورّع ُ.
    أولـــى صــلاة ِالقبـــلتيــن ِوثــالــث ُ
    الحـــرميــن ِشــــــيماء ُالنقــاوة ِتنبــــع ُ.
    مسرى الرسول ِ،صلاتـُنا ابتهلتْ، دمتْ
    حتـّى اليهودُ لهم ْ بأرض ٍمرجع ُ.
    دون اختلاس ٍ دون قتل ٍ جائر ٍ
    فهنا التــوافــقُ بالعقيــدة ِمقنـــــع ُ.
    عنــدَ الختــــام ِكتـــابـُـــه القـــرآنُ
    يختصــرُ الـزمـانَ وكلَّ شيءٍ جامــــــع ُ
    يا قوم إنّ القدسَ أم ُّ عقيــــــدة ٍ
    منها حليب ٌ والصبا يترعـْـــرع ُ.
    هي وجهة ُالأرواح ِنحو الهنا
    كــلٌّ علــى ديـــن ٍ وفيها يخشـــعُ.
    ما ضرَّ لو عرف َاليهود ُسلامَها
    فهي الأمانُ وأرضُها لك تــوســـع ُ.
    كتب َالزمانُ فصولـَها من لحمِها
    وبكى المكان ُكتابَ شــــاك ٍ يخدع ُ.
    رســــمَ الإله طريقـَها وبدقــّـــة ٍ
    لو تعرف ُالأسبابَ ما بك يقطـــــعُ.
    خلفَ الشجيرات ِالصغيرة ِهاربٌ
    من سيــف ِمهــدي للخيانـة ِيلمــــعُ.
    ويسوع ُيأتي في المعارك ِحاملا ً
    دمُه على الكفِّ التــــي تتـــلـــــوّعُ.
    كان الصليبُ، فمن له متيقــّن ٌ؟!
    إنّ المآربَ عنده تتـــــرفــّــــــــــــعُ.
    عذراءَ مريم قالَ عيسى صاخباً
    أمـّي الطهارة ُمن عليم ٍ يشـــــــفــعُ.
    في المهد ِينطقُ طفلـَها متحدّثـاً
    إنّ العبـــادة َ للرحيـــم ِ، ســـنركع ُ.
    وله الصلاة ُ،له السجود ُإلهنـــــا
    واللـــــــهُ في العلياء ِ ربٌّ ســامــعُ.
    في الرزق معجزة ٌ،من الله المنى
    تحت الظــــلال ينام طفــــــلٌ بارع ُ.
    أنـجـيـلـُه نـطــقٌ مـن الرحمـن ِ فـي
    كـلـمـاتـِه أرقــى المـعـانــي تــــــزرع ُ
    أرضُ القداسة ِقدسُنا مرفوعة ٌ
    فوق الجنـــــاة ِصفـــاؤها يتـــودّعُ.
    موسى على جبل ٍ ينادي ربـَّه
    فيلوح ُجزءٌ من بصيص ٍ ، يصرع ُ.
    جبل ٌ يصيرُ هشاشة ً من نورِه
    حتى الجبالُ من الســــــنا تتصدّع ُ.
    والنورُ في الوجدان ِأسمى رفعة
    خيرُ الأمـورِ جــلــت ْ بما تتمتـّــــعُ.
    عجنَ اللحوم َوقطـّعَ الأشلاءَ في
    كــلِّ اتـّجــاه ٍ قطعــــة ٌ تتـــــــورّع ُ.
    وبأمرِه ِعادت ْ طيوراً حلـّقت ْ
    فاللهُ يأمـــرُ من يشـــاءُ ، ويجمـــع ُ.
    توراتــه وصحائف الأنـوار
    ســـــــامحة ٌ و طــوّقــت ِالنفـوس، و تــردع ُ
    ذا يوسفُ المغدورُ يعبرُ جرحَه
    فـرعـونُ حاك َخـديعـة ً لا تــــردع ُ.
    واللهُ يعرف ُما بصدرِ خليقة ٍٍ
    والبحــرُ يُفلــق ُوالمصائرُ تصفـــع ُ.
    ويعودُ يوسفُ أرضَه مترفـّعا ً
    تلك النزاهـــة ُوالأمانـــة ُأنصــــع ُ.
    وسيمسك ُالمفتاح َعبد ٌ حاكم ٌ
    وسيفتــح ُالفاروقُ بـابـاً يـدمــــــع ُ.
    وبكى صلاحُ الدين ِكسرَ صليبها
    تــلك المدينـــة ُللجميــع ِتشـــــرّع ُ.
    والقدسُ واقفـــة ٌ وشامخــــــة ٌ لنـا
    كلُّ الشعـوب ِإلى المحبـّة ِتسرعُ.
    سلْ كلَّ من في الأرض ِعنها قائلا ً
    إنّ الفـــؤادَ بحـــــبـِّـــها متلــــوّعُ .
    فيــضُ المكارم ِمن فضـائلِها روى
    سمحُ السمات ِ،هو الغدوق ُالأروعُ.
    نبلُ المشاعرِ إنْ رأى من سحرِها
    قبساً يفيضُ إلى التصافح ِ،يجـــزعُ
    أرضُ التلاصق ِوالتواصل ِتمتطي
    غارَ الكرامة ِوالسماحة ِتسمـــــع ُ.
    يا قدسُ يــا أم َّ التراب ِتحيـّتــــــي
    هذا فتى الأوجاع ِقلبــي يـُمنـــــع ُ.
    عنك اغتصاباً وامتناعاً جنـّتــــــي
    هل بعدَ موتي أمـّتـــي قد تخـــدع ُ.
    يا قدسُ يا فــرحَ الطفولة ِإنّنــــــي
    في الصمت ِمسجون ٌوجيدي يقطعُ.
    مــرّتْ عليــك زلازلُ الأحقاد ِ
    لكــــــــــــــــنْ صبرُك الجبـّارُ يصمدُ يبـرع ُ.
    فيزيلُ عن عين ٍ غشــاوتـَها تــرى
    ما بعدَ خوفيــــن ِاحتقاناً يصنــــع ُ.
    عربيـّة ٌ،صوتُ المآذن ِبســـــمعِنا
    لم يخبُ، لن يخبو ،ولن لا يقمــع ُ.
    ما دامَ صــــوتُ الله ِفــــي آذانـِـنا
    كلُّ الدروب ِإلى الخلاصة ِتشرع ُ.
    كـلُّ الــدمــاء ِإلى التراب ِهــديـّة ٌ
    كــلُّ الكنائـــس ِللترابط ِتقـــــرع ُ.
    يا قدسُ يا طهــرَ التراب ِبأرضنا
    ومدينــة ُالنورِ الذي لا يقطــــــع ُ.
    أنت ِالجذورُ لعيشِـــنا ، من موتِنا
    نحيا على الأرض ِالتي لا تـُفزع ُ.
    عــربيــّة ٌ عــربيــّة ٌ عــربيـــّة ٌ
    حتى السكوتُ من البواطن ِيسمـعُ.
    أرضُ الرباط ِإلى القيامة ِعـــزّة ٌ
    لن تنحني رأسُ الذرى لا تـُخضـعُ.
    أعطيت ِ دنيانا رســـــــائل قيمة ٍ
    كلُ السطورِ لها تـُخط ُّ ، وتـُرفـع ُ.
    حتى الحضارة ُرغم سامقة ِالرؤى
    ما زالت ِ الأيـّام ُمنها تـُصمــــــــع ُ.
    أنــــت ِالمنـــارة ُ للثقافــــة ِ،لبــُّها
    أنت ِالتي فوق الهـــــوى تترصـّع ُ.
    يأتـونَ من كلِّ الأماكــن ،ِيقطنـــونَ
    ويرحلــــونَ وأنـــت ِأم ٌّ تـُهلــــــــع ُ.
    مهماقسوا،سرقوا،شكوا،نهبوا،سقوا
    تبقين أنـــت منارة ً لا تخنــــــــع ُ.
    فثقي، صلابتـُك الحقيقة ُقدســـــنا
    إنَّ اليقين َبــك النـــواة ُوالأنفـــعُ

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
    2009 / آب
    سوريا حماه عقرب
    أسكنت الليل المجنون بعينيك، سرقت النجم المسحورْ.
    ووضعت خلاصة أحلامي في حلم مكسورْ.

  2. #2
    الصورة الرمزية درهم جباري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : الولايات المتحدة
    العمر : 61
    المشاركات : 2,339
    المواضيع : 95
    الردود : 2339
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد الرحمن جنيدو مشاهدة المشاركة
    حكاية القدس
    شعر: أحمد عبد الرحمن جنيدو
    ســــردُ الحكاية ِ للتعلـّم ِيقنـــع ُ
    فصلُ النهاية ِفي الرواية ِيشــــبع ُ.
    كانتْ حبيبتنا فصارتْ عمرنا
    كانتْ أمومتـنا فصارتْ ترضـعُ.
    وبها ســــتكتملُ المشاهدُ أنـّها
    في نبضة ِالقلب ِالشجيّة ِتـُطبـعُ.
    في صهوة ِالليل ِالبهيمة ِصرخة ٌ
    في القلب ِصوت ٌ نابضٌ يتوجـّعُ.
    أنت ِالبداية ُفي الحكايات ِالتي
    برقتْ، على نسج ِالحقيقة ِتطلــع ُ.
    أنت ِالينابيعُ التي طفحتْ هدىً
    بشـــــريّة ٌ في تربة ٍ تتضــــرّعُ.
    يــا مــوطــنَ الأديـان ِيــا هتــفَ الســــــماء ِتفـرّدي بجـلالـــة ٍ لا تصفـــعُ.
    فعلى ترابـِكِ أزهرتْ أرواحـُنا
    فالقدسُ ترسم ُعمقـَنا متداخلاً،
    نورُ اليقين ِ،ضحى الوجود ِيشعشعُ.
    من بين أروقة ِالتجمـّــل ِزخمُها
    يستصرخ ُالأزمانَ حتى تقشــــعُ.
    أرضُ الكنائس ِوالمآذن ِتعتلي
    وهجَ الفضاء ِ، تطيرُ فينا ، ترجعُ.
    والصخرة ُالسوداء ُباكية ُالرؤى
    خلفَ اللحاق ِبســـــــيـّد ٍ يتربــّعُ.
    والقبــّـــة ُالذهبيـّــة ُالألـــوان ِوالإحســـاس ِفي صـدر ِالهــدايـــة ِتســـــطعُ.
    فوق البـــراق ِبنـــورِه ِمتألـّق ٌ
    صــلــّى بأقصاها صلاة َمتيّم ٍ
    عرجَ الســـماء َوقلبـُــــه متورّع ُ.
    أولـــى صــلاة ِالقبـــلتيــن ِوثــالــث ُالحـــرميــن ِشــــــيماء ُالنقــاوة ِتنبــــع ُ.
    مسرى الرسول ِ،صلاتـُنا ابتهلتْ، دمتْ
    دون اختلاس ٍ دون قتل ٍ جائر ٍ
    فهنا التــوافــقُ بالعقيــدة ِمقنـــــع ُ.
    عنــدَ الختــــام ِكتـــابـُـــه القـــرآنُ يختصــرُ الـزمـانَ وكلَّ شيءٍ جامــــــع ُ
    يا قوم إنّ القدسَ أم ُّ عقيــــــدة ٍ
    هي وجهة ُالأرواح ِنحو الهنا
    كــلٌّ علــى ديـــن ٍ وفيها يخشـــعُ.
    ما ضرَّ لو عرف َاليهود ُسلامَها
    فهي الأمانُ وأرضُها لك تــوســـع ُ.
    كتب َالزمانُ فصولـَها من لحمِها
    وبكى المكان ُكتابَ شــــاك ٍ يخدع ُ.
    رســــمَ الإله طريقـَها وبدقــّـــة ٍ
    لو تعرف ُالأسبابَ ما بك يقطـــــعُ.
    خلفَ الشجيرات ِالصغيرة ِهاربٌ
    من سيــف ِمهــدي للخيانـة ِيلمــــعُ.
    ويسوع ُيأتي في المعارك ِحاملا ً
    دمُه على الكفِّ التــــي تتـــلـــــوّعُ.
    كان الصليبُ، فمن له متيقــّن ٌ؟!
    إنّ المآربَ عنده تتـــــرفــّــــــــــــعُ.
    عذراءَ مريم قالَ عيسى صاخباً
    أمـّي الطهارة ُمن عليم ٍ يشـــــــفــعُ.
    في المهد ِينطقُ طفلـَها متحدّثـاً
    إنّ العبـــادة َ للرحيـــم ِ، ســـنركع ُ.
    وله الصلاة ُ،له السجود ُإلهنـــــا
    واللـــــــهُ في العلياء ِ ربٌّ ســامــعُ.
    في الرزق معجزة ٌ،من الله المنى
    تحت الظــــلال ينام طفــــــلٌ بارع ُ.
    أنـجـيـلـُه نـطــقٌ مـن الرحمـن ِ فـي كـلـمـاتـِه أرقــى المـعـانــي تــــــزرع ُ
    أرضُ القداسة ِقدسُنا مرفوعة ٌ
    موسى على جبل ٍ ينادي ربـَّه
    فيلوح ُجزءٌ من بصيص ٍ ، يصرع ُ.
    جبل ٌ يصيرُ هشاشة ً من نورِه
    حتى الجبالُ من الســــــنا تتصدّع ُ.
    والنورُ في الوجدان ِأسمى رفعة
    خيرُ الأمـورِ جــلــت ْ بما تتمتـّــــعُ.
    عجنَ اللحوم َوقطـّعَ الأشلاءَ في
    كــلِّ اتـّجــاه ٍ قطعــــة ٌ تتـــــــورّع ُ.
    وبأمرِه ِعادت ْ طيوراً حلـّقت ْ
    فاللهُ يأمـــرُ من يشـــاءُ ، ويجمـــع ُ.
    توراتــه وصحائف الأنـوار ســـــــامحة ٌ و طــوّقــت ِالنفـوس، و تــردع ُ
    ذا يوسفُ المغدورُ يعبرُ جرحَه
    واللهُ يعرف ُما بصدرِ خليقة ٍٍ
    والبحــرُ يُفلــق ُوالمصائرُ تصفـــع ُ.
    ويعودُ يوسفُ أرضَه مترفـّعا ً
    تلك النزاهـــة ُوالأمانـــة ُأنصــــع ُ.
    وسيمسك ُالمفتاح َعبد ٌ حاكم ٌ
    وسيفتــح ُالفاروقُ بـابـاً يـدمــــــع ُ.
    وبكى صلاحُ الدين ِكسرَ صليبها
    تــلك المدينـــة ُللجميــع ِتشـــــرّع ُ.
    والقدسُ واقفـــة ٌ وشامخــــــة ٌ لنـا
    كلُّ الشعـوب ِإلى المحبـّة ِتسرعُ.
    سلْ كلَّ من في الأرض ِعنها قائلا ً
    إنّ الفـــؤادَ بحـــــبـِّـــها متلــــوّعُ .
    فيــضُ المكارم ِمن فضـائلِها روى
    سمحُ السمات ِ،هو الغدوق ُالأروعُ.
    نبلُ المشاعرِ إنْ رأى من سحرِها
    قبساً يفيضُ إلى التصافح ِ،يجـــزعُ
    أرضُ التلاصق ِوالتواصل ِتمتطي
    غارَ الكرامة ِوالسماحة ِتسمـــــع ُ.
    يا قدسُ يــا أم َّ التراب ِتحيـّتــــــي
    هذا فتى الأوجاع ِقلبــي يـُمنـــــع ُ.
    عنك اغتصاباً وامتناعاً جنـّتــــــي
    هل بعدَ موتي أمـّتـــي قد تخـــدع ُ.
    يا قدسُ يا فــرحَ الطفولة ِإنّنــــــي
    في الصمت ِمسجون ٌوجيدي يقطعُ.
    مــرّتْ عليــك زلازلُ الأحقاد ِلكــــــــــــــــنْ صبرُك الجبـّارُ يصمدُ يبـرع ُ.
    فيزيلُ عن عين ٍ غشــاوتـَها تــرى
    عربيـّة ٌ،صوتُ المآذن ِبســـــمعِنا
    لم يخبُ، لن يخبو ،ولن لا يقمــع ُ.
    ما دامَ صــــوتُ الله ِفــــي آذانـِـنا
    كلُّ الدروب ِإلى الخلاصة ِتشرع ُ.
    كـلُّ الــدمــاء ِإلى التراب ِهــديـّة ٌ
    كــلُّ الكنائـــس ِللترابط ِتقـــــرع ُ.
    يا قدسُ يا طهــرَ التراب ِبأرضنا
    ومدينــة ُالنورِ الذي لا يقطــــــع ُ.
    أنت ِالجذورُ لعيشِـــنا ، من موتِنا
    نحيا على الأرض ِالتي لا تـُفزع ُ.
    عــربيــّة ٌ عــربيــّة ٌ عــربيـــّة ٌ
    حتى السكوتُ من البواطن ِيسمـعُ.
    أرضُ الرباط ِإلى القيامة ِعـــزّة ٌ
    لن تنحني رأسُ الذرى لا تـُخضـعُ.
    أعطيت ِ دنيانا رســـــــائل قيمة ٍ
    كلُ السطورِ لها تـُخط ُّ ، وتـُرفـع ُ.
    حتى الحضارة ُرغم سامقة ِالرؤى
    ما زالت ِ الأيـّام ُمنها تـُصمــــــــع ُ.
    أنــــت ِالمنـــارة ُ للثقافــــة ِ،لبــُّها
    أنت ِالتي فوق الهـــــوى تترصـّع ُ.
    يأتـونَ من كلِّ الأماكــن ،ِيقطنـــونَ، ويرحلــــونَ وأنـــت ِأم ٌّ تـُهلــــــــع ُ.
    مهماقسوا،سرقوا،شكوا،نهبوا،سقوا
    فثقي، صلابتـُك الحقيقة ُقدســـــنا
    إنَّ اليقين َبــك النـــواة ُوالأنفـــع ُ
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
    2009 / آب
    سوريا حماه عقرب


    نص رفيع حوى تاريخ أمة

    بوركت شاعرنا الحبيب / أحمد عبد الرحمن جنيدو ..

    فقد أحسنت وأجدت ، نسال الله الكريم أن يفك أسر القدس

    ويعيد للأمة عزها وكرامتها

    وأن يكتب ما سطرته في ميزان حسناتك

    ولك محبتي وتقديري .
    ملايين شعبي على موعدٍ
    مع الفجر ، يا أرضنا فاسعدي !!

  3. #3
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,627
    المواضيع : 145
    الردود : 8627
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    أخي الشاعر المبدع أحمد عبد الرحمن جنيدو
    لا فض فوك
    قصيدة رائعة ملحمية في أولى القبلتين وثالث الحرمين
    أبدعت بحق سردها وتصويرها وبناءها
    هي من أروع ما قرأت لك
    تحية وتقدير مع خالص الود
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  4. #4
    الصورة الرمزية مصلح أبو حسنين شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 751
    المواضيع : 60
    الردود : 751
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    الشاعر الرائع / أحمد عبد الرحمن جنيدو

    جئت أقتبس البعض من رائعتك

    فوجدت الروعة والألق فيها كلها

    لقد ضوع القلم في بنانك الأريج من أزاهر الحروف

    شكرا لكم على ما أبليتم

    وعشتم للشعر حرابا

    تقديري الجم ومحبتي الصادقة

  5. #5
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 59
    المشاركات : 7,102
    المواضيع : 105
    الردود : 7102
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عبد الرحمن جنيدو مشاهدة المشاركة
    حكاية القدس
    شعر: أحمد عبد الرحمن جنيدو
    ســــردُ الحكاية ِ للتعلـّم ِيقنـــع ُ = فصلُ النهاية ِفي الرواية ِيشــــبع ُ.
    كانتْ حبيبتنا فصارتْ عمرنا = كانتْ أمومتـنا فصارتْ ترضـعُ.
    وبها ســــتكتملُ المشاهدُ أنـّها = في نبضة ِالقلب ِالشجيّة ِتـُطبـعُ.
    في صهوة ِالليل ِالبهيمة ِصرخة ٌ = في القلب ِصوت ٌ نابضٌ يتوجـّعُ.
    أنت ِالبداية ُفي الحكايات ِالتي = برقتْ، على نسج ِالحقيقة ِتطلــع ُ.
    أنت ِالينابيعُ التي طفحتْ هدىً = بشـــــريّة ٌ في تربة ٍ تتضــــرّعُ.
    يــا مــوطــنَ الأديـان ِيــا هتــفَ الســــــماء ِتفـرّدي بجـلالـــة ٍ لا تصفـــعُ.
    فعلى ترابـِكِ أزهرتْ أرواحـُنا = ولـــه الفــداءُ دم ٌ وروح ٌ تدفــــع ُ.
    فالقدسُ ترسم ُعمقـَنا متداخلاً، = نورُ اليقين ِ،ضحى الوجود ِيشعشعُ.
    من بين أروقة ِالتجمـّــل ِزخمُها = يستصرخ ُالأزمانَ حتى تقشــــعُ.
    أرضُ الكنائس ِوالمآذن ِتعتلي = وهجَ الفضاء ِ، تطيرُ فينا ، ترجعُ.
    والصخرة ُالسوداء ُباكية ُالرؤى = خلفَ اللحاق ِبســـــــيـّد ٍ يتربــّعُ.
    والقبــّـــة ُالذهبيـّــة ُالألـــوان ِوالإحســـاس ِفي صـدر ِالهــدايـــة ِتســـــطعُ.
    فوق البـــراق ِبنـــورِه ِمتألـّق ٌ = وجـــه ُالنبوءة ِباســم ٌ يتضــوّعُ.
    صــلــّى بأقصاها صلاة َمتيّم ٍ = عرجَ الســـماء َوقلبـُــــه متورّع ُ.
    أولـــى صــلاة ِالقبـــلتيــن ِوثــالــث ُالحـــرميــن ِشــــــيماء ُالنقــاوة ِتنبــــع ُ.
    مسرى الرسول ِ،صلاتـُنا ابتهلتْ، دمتْ = حتـّى اليهودُ لهم ْ بأرض ٍمرجع ُ.
    دون اختلاس ٍ دون قتل ٍ جائر ٍ = فهنا التــوافــقُ بالعقيــدة ِمقنـــــع ُ.
    عنــدَ الختــــام ِكتـــابـُـــه القـــرآنُ يختصــرُ الـزمـانَ وكلَّ شيءٍ جامــــــع ُ
    يا قوم إنّ القدسَ أم ُّ عقيــــــدة ٍ = منها حليب ٌ والصبا يترعـْـــرع ُ.
    هي وجهة ُالأرواح ِنحو الهنا = كــلٌّ علــى ديـــن ٍ وفيها يخشـــعُ.
    ما ضرَّ لو عرف َاليهود ُسلامَها = فهي الأمانُ وأرضُها لك تــوســـع ُ.
    كتب َالزمانُ فصولـَها من لحمِها = وبكى المكان ُكتابَ شــــاك ٍ يخدع ُ.
    رســــمَ الإله طريقـَها وبدقــّـــة ٍ = لو تعرف ُالأسبابَ ما بك يقطـــــعُ.
    خلفَ الشجيرات ِالصغيرة ِهاربٌ = من سيــف ِمهــدي للخيانـة ِيلمــــعُ.
    ويسوع ُيأتي في المعارك ِحاملا ً = دمُه على الكفِّ التــــي تتـــلـــــوّعُ.
    كان الصليبُ، فمن له متيقــّن ٌ؟! = إنّ المآربَ عنده تتـــــرفــّــــــــــــع ُ.
    عذراءَ مريم قالَ عيسى صاخباً = أمـّي الطهارة ُمن عليم ٍ يشـــــــفــعُ.
    في المهد ِينطقُ طفلـَها متحدّثـاً = إنّ العبـــادة َ للرحيـــم ِ، ســـنركع ُ.
    وله الصلاة ُ،له السجود ُإلهنـــــا = واللـــــــهُ في العلياء ِ ربٌّ ســامــعُ.
    في الرزق معجزة ٌ،من الله المنى = تحت الظــــلال ينام طفــــــلٌ بارع ُ.
    أنـجـيـلـُه نـطــقٌ مـن الرحمـن ِ فـي كـلـمـاتـِه أرقــى المـعـانــي تــــــزرع ُ
    أرضُ القداسة ِقدسُنا مرفوعة ٌ = فوق الجنـــــاة ِصفـــاؤها يتـــودّعُ.
    موسى على جبل ٍ ينادي ربـَّه = فيلوح ُجزءٌ من بصيص ٍ ، يصرع ُ.
    جبل ٌ يصيرُ هشاشة ً من نورِه = حتى الجبالُ من الســــــنا تتصدّع ُ.
    والنورُ في الوجدان ِأسمى رفعة = خيرُ الأمـورِ جــلــت ْ بما تتمتـّــــعُ.
    عجنَ اللحوم َوقطـّعَ الأشلاءَ في = كــلِّ اتـّجــاه ٍ قطعــــة ٌ تتـــــــورّع ُ.
    وبأمرِه ِعادت ْ طيوراً حلـّقت ْ = فاللهُ يأمـــرُ من يشـــاءُ ، ويجمـــع ُ.
    توراتــه وصحائف الأنـوار ســـــــامحة ٌ و طــوّقــت ِالنفـوس، و تــردع ُ
    ذا يوسفُ المغدورُ يعبرُ جرحَه = فـرعـونُ حاك َخـديعـة ً لا تــــردع ُ.
    واللهُ يعرف ُما بصدرِ خليقة ٍٍ = والبحــرُ يُفلــق ُوالمصائرُ تصفـــع ُ.
    ويعودُ يوسفُ أرضَه مترفـّعا ً = تلك النزاهـــة ُوالأمانـــة ُأنصــــع ُ.
    وسيمسك ُالمفتاح َعبد ٌ حاكم ٌ = وسيفتــح ُالفاروقُ بـابـاً يـدمــــــع ُ.
    وبكى صلاحُ الدين ِكسرَ صليبها = تــلك المدينـــة ُللجميــع ِتشـــــرّع ُ.
    والقدسُ واقفـــة ٌ وشامخــــــة ٌ لنـا = كلُّ الشعـوب ِإلى المحبـّة ِتسرعُ.
    سلْ كلَّ من في الأرض ِعنها قائلا ً= إنّ الفـــؤادَ بحـــــبـِّـــها متلــــوّعُ .
    فيــضُ المكارم ِمن فضـائلِها روى = سمحُ السمات ِ،هو الغدوق ُالأروعُ.
    نبلُ المشاعرِ إنْ رأى من سحرِها = قبساً يفيضُ إلى التصافح ِ،يجـــزعُ
    أرضُ التلاصق ِوالتواصل ِتمتطي = غارَ الكرامة ِوالسماحة ِتسمـــــع ُ.
    يا قدسُ يــا أم َّ التراب ِتحيـّتــــــي = هذا فتى الأوجاع ِقلبــي يـُمنـــــع ُ.
    عنك اغتصاباً وامتناعاً جنـّتــــــي = هل بعدَ موتي أمـّتـــي قد تخـــدع ُ.
    يا قدسُ يا فــرحَ الطفولة ِإنّنــــــي = في الصمت ِمسجون ٌوجيدي يقطعُ.
    مــرّتْ عليــك زلازلُ الأحقاد ِلكــــــــــــــــنْ صبرُك الجبـّارُ يصمدُ يبـرع ُ.
    فيزيلُ عن عين ٍ غشــاوتـَها تــرى = ما بعدَ خوفيــــن ِاحتقاناً يصنــــع ُ.
    عربيـّة ٌ،صوتُ المآذن ِبســـــمعِنا = لم يخبُ، لن يخبو ،ولن لا يقمــع ُ.
    ما دامَ صــــوتُ الله ِفــــي آذانـِـنا = كلُّ الدروب ِإلى الخلاصة ِتشرع ُ.
    كـلُّ الــدمــاء ِإلى التراب ِهــديـّة ٌ = كــلُّ الكنائـــس ِللترابط ِتقـــــرع ُ.
    يا قدسُ يا طهــرَ التراب ِبأرضنا = ومدينــة ُالنورِ الذي لا يقطــــــع ُ.
    أنت ِالجذورُ لعيشِـــنا ، من موتِنا = نحيا على الأرض ِالتي لا تـُفزع ُ.
    عــربيــّة ٌ عــربيــّة ٌ عــربيـــّة ٌ = حتى السكوتُ من البواطن ِيسمـعُ.
    أرضُ الرباط ِإلى القيامة ِعـــزّة ٌ = لن تنحني رأسُ الذرى لا تـُخضـعُ.
    أعطيت ِ دنيانا رســـــــائل قيمة ٍ = كلُ السطورِ لها تـُخط ُّ ، وتـُرفـع ُ.
    حتى الحضارة ُرغم سامقة ِالرؤى = ما زالت ِ الأيـّام ُمنها تـُصمــــــــع ُ.
    أنــــت ِالمنـــارة ُ للثقافــــة ِ،لبــُّها = أنت ِالتي فوق الهـــــوى تترصـّع ُ.
    يأتـونَ من كلِّ الأماكــن ،ِيقطنـــونَ، ويرحلــــونَ وأنـــت ِأم ٌّ تـُهلــــــــع ُ.
    مهماقسوا،سرقوا،شكوا،نهبوا ،سقوا = تبقين أنـــت منارة ً لا تخنــــــــع ُ.
    فثقي، صلابتـُك الحقيقة ُقدســـــنا = إنَّ اليقين َبــك النـــواة ُوالأنفـــع ُ
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو
    2009 / آب
    سوريا حماه عقرب
    الشاعر المبدع أحمد عبد الرحمن جنيدو
    كشموخ هذا الحرف وككبرياء الكلمة الحرة الرصينة
    تظل القدس سامقة في كل قلب مؤمن صادق
    بوركت أخي أحمد على هذا البهاء
    لك مني كل الود

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 590
    المواضيع : 21
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    حروف من ذهب الهبتَ به حماستنا وسرقت البابنا بفنك الجميل وعاطفتك الجياشة
    ارجو التنبيه بالنسبة للبيت:
    فثقي، صلابتـُك الحقيقة ُقدســـــنا = إنَّ اليقين َبــك النـــواة ُوالأنفـــع

    دمت بخير...

  7. #7
    الصورة الرمزية مصطفى السنجاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : العراق/ نينوى/ سنجار
    المشاركات : 4,478
    المواضيع : 153
    الردود : 4478
    المعدل اليومي : 1.04

    افتراضي

    قصيدة ملحمية أيها الشاعر العبقري
    بوركت على سردك البهي
    ودام لنا ابداعك الثري
    لك كل المحبة والتقدير
    أُحِبُّكّـ فَوقَ حُـبِّ الذّاتِ حَتّـــــى
    كأنّ اللهَ لَمْ يَخلقْ ســـــواكـ

    مصطفى السنجاري

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : في بلاد ٍ الموت فيها معجون بالحياة
    العمر : 61
    المشاركات : 688
    المواضيع : 28
    الردود : 688
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    يا قدسُ يا فــرحَ الطفولة ِإنّنــــــي = في الصمت ِمسجون ٌوجيدي يقطعُ.
    مــرّتْ عليــك زلازلُ الأحقاد ِلكــــــــــــــــنْ صبرُك الجبـّارُ يصمدُ يبـرع ُ.

    أخي أحمد
    سلام الله عليك من موطن الأجداد ( قدس الأقداس )
    أسعدتني هذه الأبيات .. فكم من معنى جليل يدخل الصدر بلا استئذان
    سلمت يداك أيها الشاعر وطابت روحك الأبية .. وفك الله قيد صمتك الرائع
    لك تحية




    ..... ناريمان

  9. #9
    الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    العمر : 48
    المشاركات : 1,541
    المواضيع : 72
    الردود : 1541
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درهم جباري مشاهدة المشاركة

    نص رفيع حوى تاريخ أمة

    بوركت شاعرنا الحبيب / أحمد عبد الرحمن جنيدو ..

    فقد أحسنت وأجدت ، نسال الله الكريم أن يفك أسر القدس

    ويعيد للأمة عزها وكرامتها

    وأن يكتب ما سطرته في ميزان حسناتك

    ولك محبتي وتقديري .
    الأستاذ الرائع والكبير والمبدع
    درهم جباري
    الشكر الكبير والتقدير لك لمرورك
    الذي شرفني وأضاف لي
    وللقصيدة الكثير
    هو وسام على صدري
    ألف شكر مودتي وحبي

  10. #10
    الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    العمر : 48
    المشاركات : 1,541
    المواضيع : 72
    الردود : 1541
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن لبابيدي مشاهدة المشاركة
    أخي الشاعر المبدع أحمد عبد الرحمن جنيدو
    لا فض فوك
    قصيدة رائعة ملحمية في أولى القبلتين وثالث الحرمين
    أبدعت بحق سردها وتصويرها وبناءها
    هي من أروع ما قرأت لك
    تحية وتقدير مع خالص الود
    الأستاذ مازن الشكر الكبير لك والمودة والتقدير
    والاحترام
    دمتبخير وسلام ومحبة ألأف شكر

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. و في القدس بقية حكاية
    بواسطة خالد محمد الغيلاني في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 08-12-2016, 08:36 PM
  2. إما القدس ..إما القدس .قصيدة شعر .
    بواسطة عبدالغني خلف الله في المنتدى مُخْتَارَاتٌ شِعْرِيَّةٌ مُمَيَّزَةٌ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 31-07-2011, 12:49 AM
  3. حكاية تتبعها الف حكاية
    بواسطة عمار باطويل في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 25-07-2009, 11:18 PM
  4. حكاية تتبعها ألف حكاية (2)
    بواسطة عمار باطويل في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-04-2008, 10:44 AM
  5. حكاية بالمجهر
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 31-03-2003, 10:07 PM