أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: غـناء

  1. #1
    الصورة الرمزية حسين عبدالغني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    العمر : 33
    المشاركات : 300
    المواضيع : 49
    الردود : 300
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي غـناء

    غناء



    لمْ يحن وقتُ البكاءْ ،

    ولكن امتدتْ عيوني إلى بحرٍ عذبٍ بعيدٍ

    وشربتُ حتى الارتواء ْ

    ولم أكُ أدري طوال الغياب ،

    بأنني محضُ افتراءٍ شاهق

    وأنني يوما ً سأسقط ُ زخة ً .. أو دمعة ً

    أو مثلما سقطوا أمام الحصن من هول الحصان ،

    سأبوحُ للبحرِ البعيدِ بكل شيء ،

    بأني لا أحمل من الغمامِ في عينيّ إلا ما يكفي ليسقط مع سقوطي ،

    وأني أحبكِ بين الكروم ِ وبيني ،

    وبين الفتحةِ والكسرةِ في

    عينيك أو عيناي

    في شفتيكِ أو شفتاي

    في بلواكِ أو بلواي ،

    في ماضيكِ أو أحلامكِ الكبرى

    و في إمضاءٍ سرق من الليل السكونْ ،

    وأحبكِ مثلما قالوا أكونُ ولا أكون ،

    سأقولُ أني مثقلٌ بالانتماءِ إليكِ في هذا المساءْ ،

    وأقولُ أن الدمعة َ الأخرى ستسقط ُ مرة ً أو مرتين ،

    وأقول أن السارقين أتوا مع الشفق الجديد بوقتهم متأخرين ،

    فلقد سرقتُ الخوفَ منك لتسرقيني ،

    ولقد سرقتكِ مثلما سرقوا يقيني ،

    أو مثلما سرقوا الحنين إليّ منك ،

    ومثلما صلبوا يسوعَ مسمراً على بوابةٍ تفضي إلينا مرة ً في كل عام ،

    سأقولُ ما يفضي إليه الباب في كبد السماءْ ،

    حتى يجف البحر في شراييني

    وينتحب الكلامْ ،

    فأقبل الأشجار والأعمار والأزهار والصمت الرهيبَ ولن أنامْ

    وأرتل اللوحات والصفعات والكلمات والأنات والبصمات والغيمات والشرفات والسفن الغريقة ،

    فالحب يا مجنونتي زمن انتهاء الأزمنة ،

    وهو انفصام الشاطئ المرهون بوصولي إليك عن الحقيقة ،

    والحب أن الناسَ تلخيصاً وتشخيصا نراهم ذاهبين ،

    والحب أن تطوي سنيني مرتين إذا طويتكِ مرة ً بحثا ً عن المدن الشقيقة ،

    فالحب إن شئنا نسميهِ انتظام الموتِ في أعمارنا ،

    أو ما نشاء ْ

    الحب ألا ترتدي إلا عيوني في العراءْ

    والحب أن نأتي كما تأتي البلابل كل شهرٍ مرتين

    أو كما يأتي الرجال إلى النساءْ ،

    الحب أن نمضي مضي الثائرين إلى الحقيقة ،

    وأنا أحبك بالمعاني الخمس للحرف الوحيدْ

    إذا أتى

    أو لم يجئ معه الشتاءْ

    فأنا أحبك مثلما يمتد بعضي شاربا بعضي إلى البحر البعيدْ

    ومثلما سافرتُ في المرآةِ أرقبُ وحدتي

    مذ ألف عام ،

    وإليكِ أبحرُ قطرة َ زيتٍ معتمةٍ

    وأسقط كما يسقط الوقتُ عن رأس إبرةٍ خاطت حياتك أو حياتي...

    وإليك سافرت الحقولُ عن المناجلِ فانتهى زمن الزراعة ،

    وإليك ترنو رغبة ُ الأطرافِ في صوت الإذاعة ،

    وأنا أحبكِ مثلما أمتدّ تشربني الإشاعة تحت عالمك الغريب ،

    ما ظل شيء لم يذق طعمي سواكِ تقاسميني البحرَ ثم تناورين .

    ما ظل شيء لم يذق طعمي سواكِ تقاسميني البحرَ ثم تعبّرين

    ما ظل شيء لم يذق طعمي سواكِ تقاسميني

    البحرَ ثم تمانعين توحدي وتصبري وتآكلي عبر المراحل .
    أخسرنا الحرب يا أبتي ، بلى يا بنيّ ، والأرضَ والبئر والبرتقالْ
    أبتي .. أليسَ غريباً علينا الهروب ؟ بلى يا بني .. والفقرُ والجوعُ والإحتلالْ ،


  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    المشاركات : 3,596
    المواضيع : 26
    الردود : 3596
    المعدل اليومي : 0.98

    افتراضي

    السيد حسين عطالله الجزار

    كانت ممارسة الغناء هنا اشبه بلفسفة زوربا عند الرقص
    بفارق انه كان يسقط الالم بالرقص وانت تلتقطه بالغناء
    ولكن الغناء هنا
    فالحب يا مجنونتي زمن انتهاء الأزمنة ،

    وهو انفصام الشاطئ المرهون بوصولي إليك عن الحقيقة ،


    على قدر المه جميلا حد الاستماع بالالم

    فيا سيدي الالم كمن يلعب على الحبلين
    يعتصر قلوبنا بيد ويمنحنا باليد الاخرى شفافية نستنبط منها اعذب الاغانيات


    رائعة جديدة لحسين الجزار
    دمت بكل خير


  3. #3
    الصورة الرمزية عبدالله المحمدي أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,148
    المواضيع : 51
    الردود : 2148
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    الاديب حسين :

    تحية ... لك ... لقلمك .... لإحساسك ....

    الإبداع يعرف مكانك ... و أنت تملك موطنه ...
    ... جميل ما قرأت .... و الأجمل صدق مفرداتك ..
    ... نبض أدبي تلألأ ....... و فيض مشاعر أمتلأ ...
    ... وهنيئا لنا هذا الغناء

    تحية طيبة


  4. #4
    الصورة الرمزية عبد الرحمن الكرد أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 1,388
    المواضيع : 50
    الردود : 1388
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي


    القدير الجزار
    أغنيه رسمت بيد رسام
    أبدع المعاني ورقة الشعور
    وسافر متغلغلأ يبث الشكوى فأشجانا وأطربنا
    تحياتي

  5. #5
    الصورة الرمزية حسين عبدالغني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    العمر : 33
    المشاركات : 300
    المواضيع : 49
    الردود : 300
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أماني عواد مشاهدة المشاركة
    السيد حسين عطالله الجزار

    كانت ممارسة الغناء هنا اشبه بلفسفة زوربا عند الرقص
    بفارق انه كان يسقط الالم بالرقص وانت تلتقطه بالغناء
    ولكن الغناء هنا


    على قدر المه جميلا حد الاستماع بالالم

    فيا سيدي الالم كمن يلعب على الحبلين
    يعتصر قلوبنا بيد ويمنحنا باليد الاخرى شفافية نستنبط منها اعذب الاغانيات


    رائعة جديدة لحسين الجزار
    دمت بكل خير

    تشوهت الصور وتمزقت القلوب ، وكاد أن ينتهي زمن الأخلاق . . .
    أخيتي الفاضلة أماني عواد ،
    أشكرك وأحييك .. إلى الأمام ..

    " الكون كبير جدا ولكن ليس بإمكانه أن يحوي الله, أما قلب الإنسان فرغم أنه صغير, إلا أن قلب الإنسان يحوي الله فإياك أن تجرح قلب إنسان. " من رواية زوربا - نيكوس

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 41
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    الجميل / الجزار

    نص شاعري جميل قرأته عدة مرات و وقفت مشدوها في عدة صور شعرية رائعة ، امتد فيها صوتك ليخترق كبد السكون .
    في هذا الليل الذي يرغمنا على معايشة النبض و سماع دقاته التي تخفق لاهثة خلف أمنياتنا ، فيعزف كل واحد أغنيته ، منهم من يدرك اللحن و منهم من يدرك طيف لحن !!

    البعض يرى أن كل حرف في القصيدة غناء
    و أنا لا أحسك تغني بل أدرك أن كل أشعارك بكاء !!

    دمت بخير أيها الجميل ...

    إكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.18

    افتراضي

    لمْ يحن وقتُ البكاءْ ،

    ولكن امتدتْ عيوني إلى بحرٍ عذبٍ بعيدٍ

    وشربتُ حتى الارتواء ْ

    ولم أكُ أدري طوال الغياب ،

    بأنني محضُ افتراءٍ شاهق

    وأنني يوما ً سأسقط ُ زخة ً .. أو دمعة ً

    أو مثلما سقطوا أمام الحصن من هول الحصار ،

    سأبوحُ للبحرِ البعيدِ بكل شيء ،

    بأني لا أحمل من الغمامِ في عينيّ إلا ما يكفي ليسقط مع سقوطي ،

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اغنية طويلة عذبة
    فيها قدر محبب من الموسيقى
    لوحاتها الفنية رائعة
    تعابير جميلة
    وكلمات ساحرة
    ولا أدري لماذا أحسست ببعض تشويش,,أو ربما استعصى بعض تعابيرها على الوضوح بالنسبة لي طبعا
    لست ناقدة بأية حال ,,ولا أحب أن أعطي لنفسي هذا الحق
    ولكن حبذا لو تهتم بالتعبير عن المعاني أكثر
    ليكتمل بهاء القصيدة وإشراقها
    على العموم ,,لديك خيال واسع ,,وأفق شاسع
    أعتقد أنه يحتاج لبعض الترتيب
    دمت أخي حسين بكل جمال وبهاء
    ونتمنى أن تتحفنا بالمزيد من هذة الروائع
    ماسة



  8. #8
    الصورة الرمزية زهراء المقدسية أديبة
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 4,598
    المواضيع : 216
    الردود : 4598
    المعدل اليومي : 1.19

    افتراضي

    أستاذ حسين الجزار

    أنت هنا تغني غناء منفردا ليس كأي غناء

    حتى وإن حاولنا الغوص في بحور كلماتك
    فعمقها لن يسعفنا
    وسيبقى المعنى في بطن الكاتب كما يقال

    ولكنه غناء ماتع رغم شجون فيه كثير

    دمت بكل الخير

  9. #9
    الصورة الرمزية حسين عبدالغني شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    العمر : 33
    المشاركات : 300
    المواضيع : 49
    الردود : 300
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المحمدي مشاهدة المشاركة
    الاديب حسين :

    تحية ... لك ... لقلمك .... لإحساسك ....

    الإبداع يعرف مكانك ... و أنت تملك موطنه ...
    ... جميل ما قرأت .... و الأجمل صدق مفرداتك ..
    ... نبض أدبي تلألأ ....... و فيض مشاعر أمتلأ ...
    ... وهنيئا لنا هذا الغناء

    تحية طيبة

    أخي ورفيقي عبدالله المحمدي ،،
    لا أملك إلا أن أنحني أمام هالتك الحميمة ، وأخبئ لك في القلب كل المحبة ، والتقدير ..
    مدين لك بالكثير الكثير ..

    محبتي

  10. #10
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.94

    افتراضي

    أليس من العجيب أن الغناء الحزين يطربنا أكثر من غناء الفرح ؟؟
    أليس من العجيب أن نذوب لنعيد للمداد الذي جف نداوته ؟؟
    أليس من العجيب أن نتوحد مع صفحة صب عليها الألم مدادا ليتشكل حروفا تقرض قلوبنا ؟؟

    ما أجمل غناءك ونت تشدو على غصن الحزن ..
    سأستعمع لهذا الغناء طويلا ..

    سأبقى في زاوية هذه الصفحة أرقب رقص الحروف على معزوفة الألم ..


    لك التحية ...
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة