أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 25

الموضوع: عايزه أتجوز

  1. #11
    الصورة الرمزية فدوى يومة قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : المملكة المغربية ـ طنجة ـ
    العمر : 39
    المشاركات : 883
    المواضيع : 29
    الردود : 883
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي اشرف هو بصدق موضوع يستحق ان نلتف حول مائدته لنجد السبل لمعضلة تفشت في مجتمعاتنا ككل عايزة اتجوز صرخة تطلقها كل أنثى وإن لم تجهر بها فهي تسر بها في أغلب المرات والسبب في المحيط الذي اعيش فيه مشكلة رفض الابوين لزواج ابنتهما او تزويج الكبرى قبل الصغرى اراها بقلة برغم وجودها ولعل السبب الحقيقي الذي يجعلهم يقرون ذلك الرفض احترام مشاعر الابنة الكبرى ..
    باعتقادي ان مشكل قلة الزواج تكمن في ان رجل اليوم يريد عروساً في لم تتجاوز العشرين من العمر على قدر كبير من الجمال وإن كانت ميسورة الحال ستكون أفضل اتحدث عما أراه وألمسه من خلال جزء من الواقع الذي اعيش فيه فالانثى عندما تتجاوز الخامسة والعشرين من العمر عليها ان تخجل من النطق بسنها الحقيقي فهو لعنة ستطاردها إلا أن تجد زوجاً يقبل أن يخرجها من لعنتها تلك يعني بالنسبة لي المشكل الاول هو السن
    الثاني هو كيفية تحمل الحياة الاسرية فالمدخول الفردي في مجتمعنا لا يسمح له حتى بان يعيل نفسه فكيف بزوجة ستصبح اما عما قريب ..
    مسألة غلاء المهور وغيرها من المسببات اعتقد انها مسائل متجاوزة لانها تبقى بين الزوجة والزوج بمعنى لا اعتقد انه تم إيقاف زيجة زواج فقط لان المهر كان اكبر من قدرة الزوج على تحصيله
    المسالة الثالثة
    السكن فاغلب الزوجات الاتي اعرفهن يرفضن الزواج في منزل الزوج مع والديه واخوته لان حياة الشراكة صعبة والاصعب منها ان تعيش على امل التوفيق بين هذا وذاك والاخر لهذا غالبا ما يلتجئون للكراء او شراء المنازل بالتقسيط وهنا تكبر المشكلة ان تمنح قسطاً من المبلغ الشهري كقسط للمنزل واخر كقسط للثلاجة واخر كقسط للتلفاز واخر للمواصلات واخر واخر ..في نهاية الامر يجد الاغلبية ان ما يملكونه لا يقبل القسمة ...
    السبب الرابع
    كل رجل رجل يبحث عن انثى تشبه والدته لكن حين الزواج لا يختار من تشبه والدته ولكن اخرى لا تشبهها في شيء وتبقى تلك التي تشبه والدته متمنات من قبل الجميع غير ان لا أحد يطلب يدها ..
    اعتقد ان هذا الاختلاف القائم بيننا نحن كاشخاص هو الذي جعل ظاهرة العزوف عن الزواج تكثر انا ابحث عن رجل لم يعرف اخرى غيري واخر يبحث عن اخرى لم تعرف اخر غيره وفي نهاية المطاف جميعنا نبحث عن شيء مفقود ..
    قول الحبيب الف صلاة وسلام عليه
    "تنكح المرأة لدينها ولجمالها ولحسبها ولمالها فاظفر بذات الدين تربت يداك" القلة من يعملون به لان مقياس اختيار الزوجة تغير فغير بذلك الكثير من الأشياء معه..
    ساغرسني هنا
    ممتنة لك ايها الفاضل
    اللهم انفحنى منك بنفحة خير تغننى بها عمن سواك

  2. #12
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,515
    المواضيع : 1091
    الردود : 40515
    المعدل اليومي : 6.26

    افتراضي


    الحقيقة أن هذه الإشكالية الاجتماعية قائمة منذ سنين بل عقود ولا أحسب أن استجد فيها إلا تنامي جرأة الفتاة على طلب الزواج صراحة وبدون مواربة. وليس أمرا خفيا أن المبالغة في المهور هو سبب مهم وأساسي من أسباب ما نراه اليوم من تفاقم هذه الإشكالية بهذه الدرجة. لا أعتقد أن هناك ما يمكن أن يقال أكثر مما قيل ويقال دوما من نهي عن المبالغة في المهر ومناشدات لآباء باختيار زوج صالح وتيسير أمر الزواج ؛ للأسف لا يبدو أن هذا يلقى آذانا مصغية في المجتمعات العربية ، ورغم هذا نضم صوتنا أيضا بهذه المطالبات وهذه المناشدات بتيسير الزواج وعدم المبالغة في المهور أو التبهرج في مظاهر الإشهار.

    ونحن متى تأملنا المشكلة بمنظور تحليلي متعمق سواء من الجانب الاجتماعي البحت أو من الجانب الديني والشرعي - وكلاهما في رأيي وجهان متلاصقان لهذه الحالة - فإننا ندرك أن الأمر أعمق وأخطر من هذا بكثير وما السبب في أساسه إلا الخروج على الشرع باجتهادات بشرية واستنكار لحكم الله وشرعه من ناحية أو غفلة واستغفال من معطيات العصر من الناحية السلوكية والتقنية والأخلاقية.

    وفي تقديري أن مشكلة المبالغة في المهور نابعة من حيث المبدأ من مستوى السلوك الفردي ثم من حالة التساوق الجمعي في الأمة ، ولا أحسب أن أي نهي أو نصح أو مناشدة ستؤثر كثيرا في تلك المجتمعات التي تنظر للمهور كقيمة مادية تبرز القيمة المعنوية لتلك الأسرة ولتلك العروس. وعلى الجانب الآخر نجد أن مستوى السلوك الخلقي العام يدفع العروس (أقصد الرجل) إلى عدم إظهار الاحترام المطلوب لعروسه وأهلها في حالات كثيرة ، بل ولطالما سمعت من عدد كبير من الأزواج من يسمع زوجه قولا يؤذي مشاعرها باعتبارها "رخيصة" ويقصد هنا عدم غلاء مهرها سواء في مزاح أو في تفاخر أو في مغاضبة. لقد مضى للأسف عصر كان الخلق فيه سيدا وكانت علامات الرجولة تقاس بالمستوى الأخلاقي والشهامة والمروءة.

    وهذا التشاكل بين الجهتين في الحالين يجعل من القضية أزمة ليسيت يسيرة يمكن حلها بتخفيض المهور أو تيسير الزواج. ما أريد أن أقوله هنا هو أن المشكلة ليست مشكلة اجتماعية مجردة بل هي مشكلة أخلاقية بالدرجة الأولى وحلها يكمن في إصلاح النفوس وترسيخ القيم الأخلاقية في الفرد والمجتمع ؛ بهذا يمكن معالجة اللب الفاسد قبل التفكير في مباشرة القشر الباهت.

    ثمة أمور أخرى يجب أن نلقي لها بالا هنا ولعل أهمها هو التساؤل الأهم عن أسباب حدوث هذه المشكلة الاجتماعي وقبلها حدوث هذه المشكلة الأخلاقية ، ولعل أبرز ما يمكن أن يساق هنا هو السؤال عن سبب تنامي جرأة الفتاة على طلب الزواج صراحة وبلا حياء أو تلميح.

    والحقيقة أن السبب في جرأة الفتاة لا يعود للعنوسة مباشرة بل إلى اعتبار هذا من المقبول ومن المسلمات في المجتمع ، وهذا الأمر وغيره من قضايا البهرجة في إشهار الزواج وغلاء المهور والتنافس فيه وغير ذلك من أمور أثرت في أخلاقيات المجتمع وعاداته وسلوكياته. وأراني ألخص أسباب كل هذا في كلمة واحدة هي الإعلام.

    لقد درجت المجتمعات العربية على تشكيل هويتها الأخلاقية وأنموذجها السلوكي من تعاليم الدين الحنيف والشريعة السمحاء ، ولكن في عهد ما عرف بالتحرر وتحرير المرأة وما تبعه من ثورة إعلامية ثم معلوماتية غير اتجاه الاستقاء من الدين إلى الإعلام خصوصا جهاز التلفاز الذي استطاع على مدى عقود بمسلسلاته وأفلامه وبرامجه وهي كلها من نتاج وإشراف وترويج مجموعات مناوئة للدين محاربة لأصالة الهوية ومهووسة بالتبعية والتقليد فتغيرت الأخلاقيات شيئا فشيئا تتسلل إلى كل بيت وكل نفس دون أن ينتبه أحد لذلك حتى بات ما كان قبل خمسين سنة عيبا ومنقصة أصبح اليوم ميزة ومنقبة يتفاخر به صاحبة بدل أن يتوارى خجلا.

    إن الحل الأمثل والأسهل يتمثل في تصحيح المشهد الإعلامي وتوظيفه بشكل سوي لعلاج أمراض المجتمع وليس نشرها وترسيخها وهذا الأمر وذاك يرجع إلى ما أشرت إليه آنفا من أن الأساس بداية ونهاية يكمن في الإصلاح الأخلاقي.

    هناك أمور كثيرة يمكن الاستفاضة بشأنها هنا ، ولكن أؤكد أن ترك الشرع ومنهج الله هو السبب الأساسي للتدهور الأخلاقي الذي هو بدوره السبب الأساسي للتدهور الإعلامي والاجتماعي وما استتبعه من تدهور ثقافي وتعليمي وعلمي وسياسي واقتصادي.

    أما السبب الأهم في ظاهرة العنوسة فيكمن في تقديري في قضية شرعية يدور حولها حوار وخلاف كبير ألا وهي تعدد الزوجات ، وهذه قضية أرى أنها تستحق أن أفرد لها دراسة متكاملة وتناول بشكل تحليلي وفكري جديد ، وأرجو أن لا تنسيني المشاغل هذه المقالة التي أحسبها ستكون مهمة وذات تأثير عن كل ذي عقل بصير.


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 55
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    اخي سالم العلوي

    اولا اشكرك علي طيب ردك

    وجميل اهتمامك وهذا ليس بغريب علي من هو مثلك

    كما وعدت ايها الجميل اوفيت

    وقد وجدت صدي جميل للموضوع ارجو ان يستمر وان نستطيه من خلال النقاش ايجاد حلولا مناسبه

    حلول نستطيع من خلالها تقديم شيء لشباب وفتيات امتنا

    خالص مودتي

    اشرف نبوي
    https://www.facebook.com/bakows/

  4. #14
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 55
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    هشام عز اس

    ايها الجميل الراقي

    بداية الف مبروك وربنا يتم عليك بالخير ويرزقك خير هذه الزيجه بأذن الله

    وانا في انتظر مداخلاتك التي هي دوما قيمه
    وتحمل فكرا ثريا

    وادعو كل من لديه فكره ان يطرحها

    لعلنا نكون من خلال هذا المنتدي الراقي نافعين لامتنا

    خالص مودتي

    اشرف نبوي

  5. #15
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 55
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    استاذي الفاضل بهجت الرشيد

    سأكون بأنتظارك

    شكرا لكرم مرورك العذب

    تحياتي

    اشرف نبوي

  6. #16
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 55
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    فدوي يومه

    دعيني اختي الفاضله احاول ان ارد علي بعض نقاطك لعل البعض يفهم ويغير من وجهة نظره

    رجل اليوم يريد عروساً لم تتجاوز العشرين
    هذا تصور قاصر لهذا النوع من الرجال
    وللمعلوميه لجميع الشباب وبعيدا عن أن سن الزواج اصبح متقدما في العالم اجمع
    فإن المرأه حين تتزوج قبل الثلاثين بقليل تكون ناضجه وقادره علي تفهم حال الزوج اكثر من بنت العشرين التي غالبا ما تكون طفلة اكثر منها امرأه
    ----------
    كيفية تحمل الحياة الاسرية فالمدخول الفردي في مجتمعنا لا يسمح

    جميع الزيجات الناجحه بدأت صغيره وكبرت ومن لا يفهم او لا تفهم هذا ففهمها قاصر يحتاج للتوجيه

    --------------
    السكن فاغلب الزوجات الاتي اعرفهن يرفضن الزواج في منزل الزوج مع والديه

    من حق كل زوجين ان يستقلا ويشعرا بالخصوصيه

    لكن لا مانع من البدايه هكذا بدلا من السلف والتورط في اقساط

    -------------
    انا ابحث عن رجل لم يعرف اخرى غيري واخر يبحث عن اخرى لم تعرف اخر غيره وفي نهاية المطاف جميعنا نبحث عن شيء مفقود ..


    اري ان هذا سببه عدم القناعه ، والجهل
    فنحن يجب ان نعمل فكرنا ونختار علي اسس شرعيه لنريح ونستريح

    --------------
    سيدتي

    حين نكتب ونناقش فأننا نسعي لتغيير مفاهيم غبيه تحكمت فينا علي مدار سنوات فأحدثت خللال اجتماعيا

    نحن نبحث عن تغيير لتلك المفاهيم واعادات
    نبحث عن تغيير لسياسه القطيع التي انتهجنها جميعا دون وعي

    نحاول ايجاد حلول مبتكره وعلميه وجذريه

    نحاول ترحريك الماء الراكد بعقولنا ولن يتأتي هذا بمقال بل بفكر يحركه هذا المقال والحاح من ذوي الاقلام الجاده والنابهه ممن يفوقونني علما لابراز الوجه الاخر وتعديل الافكار وبناء مجتمع يقوم علي تقبل الافضل حتي لو اوجعنا التغيير

    شكرا لجميل وعمق مداخلتك

    تحياتي


    اشرف نبوي

  7. #17
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 55
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    د / سمير العمري المحترم


    ذكرت عدة نقاط رائعه وتلخص الحال بشكل منطقي وقارئ للمشكله بشكل جيد

    هي مشكلة أخلاقية بالدرجة الأولى وحلها يكمن في إصلاح النفوس وترسيخ القيم الأخلاقية في الفرد والمجتمع ؛

    صدقت في تتلك النقطه ونحن نحاول ان يكون للنت دور وللاقلام طريق في تحريك هذا الانفس لهذا الإتجاه الاصلاحي الذي نساعد في أنمائه ولا اقول نخلقه بل نخلق الجو المناسب لنمائه
    ----------

    ايضا اتفق معك تماما واثمن رايك هذا :
    إن الحل الأمثل والأسهل يتمثل في تصحيح المشهد الإعلامي وتوظيفه بشكل سوي لعلاج أمراض المجتمع وليس نشرها وترسيخها


    وانا اري ان الاعلام بكافة وسائله ساهم بشكل قوي ومباشر في خلق هذه الأزمه ولم يحاول تقديم حلول لها

    ومن ثم اشرت وبشكل رائع في تلخيص جميل ومركز الي لب المشكله حين قلت :
    أؤكد أن ترك الشرع ومنهج الله هو السبب الأساسي للتدهور الأخلاقي الذي هو بدوره السبب الأساسي للتدهور الإعلامي والاجتماعي وما استتبعه من تدهور ثقافي وتعليمي وعلمي وسياسي واقتصادي.

    نعم سيدي حين ابتعدنا بعدنا

    وحين نسينا نسينا ( بضم النون )

    وختمت بفتح ملف اخر شائك حاولت انا ايضا تناوله في مقالي الجديد برفق لاني اعلم شدة حساسيته للكثيرات وهو ملف التعدد ( جوز الأتنين )

    أما السبب الأهم في ظاهرة العنوسة فيكمن في تقديري في قضية شرعية يدور حولها حوار وخلاف كبير ألا وهي تعدد الزوجات


    بارك الله في قلمك وفكرك الراق ونفعنا جميعا بما يسطر عبر النت من اراء تهدف الي الاصلاح
    والعيب كل العيب ان نجد ان الحل في تغيير قناعاتنا الخاطئه ولا نسعي الي التغيير

    وليبدأ كا منا بنفسه وببيته

    لنكن اكثر واقعيه واكثر صدقا

    تحياتي

    اشرف نبوي

  8. #18
    الصورة الرمزية حور قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    العمر : 33
    المشاركات : 111
    المواضيع : 12
    الردود : 111
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ونحن نحاول ان يكون للنت دور وللاقلام طريق في تحريك هذا الانفس لهذا الإتجاه الاصلاحي
    مبادرة طيبة جداً ، ولكن إن نظرنا للواقع قد تكون هذه الفئات لا تهتم للأقلام أي نجدها لا تقرأ بشكلٍ عام
    فكيف حينها سيكون الإصلاح للنفس البشرية من خلال الأنترنت . .! فربما قد أكون نظرت للموضوع بنظرة سلبية
    جداَ ولكن هذا الواقع الذي أشاهده نصب عينه .

    والمشملة الأساسية التي تؤدي إلى نفور الشباب من الزواج هي غلاء المهور وغلاء السكن المعيشي فنحن أصبحنا
    في زمن كلما تطور كلما أرتفعت الأسعار و زادت ونادراً ما نشاهد من يسعى باحثاً عن البساطة وهي أجمل شيء . : )


    أسأل الله الهداية والثبات لنا ولجميع المسلمين والمسلمات . .
    بوركتم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 42
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.81

    افتراضي

    الجميل / أشرف نبوي

    و كما كنتُ وعدتكَ بالعودة إلى هذا الموضوع الشائك ، و الذي أراه يشغلُ شريحة لا بأس بها من شباب و شابات اليوم خصوصا ، و هذا يدّل على أن كل واحد منّا يجب أن يتحمل مسؤولية أفكار المجتمع و عن العادات و التقاليد البالية بحق ، و التي هي نتاج التقليد و المغالاة و لم ينزل الله بها من سلطان !!

    أولا و لكي لا أتشعب كثيرا في الموضوع ، سألتزم برصد ما يحدث في مجتمعي أنا و محيطي أنا ، و سأتكلم عن الايجابيات و السلبيات في نفس الوقت .

    المهر / هو حق الزوجة و لا أحد ينكر عليها ذلك .
    العرس / حفلة لا بد منها في كل الأعراف .

    لا اختلاف في هذا ، و لكن قبلهما و بينهما عادات و تقاليد كانت قبل زمن من باب تبجيل العروس من طرف العريس بما بسط الله له من رزق ، و تحولت الآن من باب الالتزامات الواجبة ، و المفروضة على العريس .

    لم كل هذا ؟؟؟ لأن المعتقد أن ابنة فلان ليست خيرا من ابنة علان ، و كما تم عليه التعارف هناك أمور هي أدنى ما يمكن توفيره ، و هي ماديا قاصمة لظهر العريس و أهله ، و لأهل العروس و أهلها ، و الكل يرضخون لها ، لم ؟؟؟ لأنه عيب في عيون الناس أن يكون الأداء ليس بالمستوى المطلوب .

    قبل أن يفكر المرء في التقدم لخطبة فتاة ما ، لا بدّ أن يكون في رصيده على الأقل قيمة 50 مليون جزائري مثلا كأقل تقدير ( و هو مبلغ محترم يمكن أن يدخره موظف عادي في خلال 4 سنوات كاملة دون أن يصرف منه قرشا واحدا ، و لكم أن تتخيلوا ... )

    هذا في الحقيقة مجرد مثال لتوضيح الصورة حسابيا ، غير أن الحقيقة شيء آخر ، فالزواج دوما ما يسهل فيه رب العالمين و ييسره لطالب الحلال ( مثالنا الجزائري المشهور )

    مثل آخر ( زواج ليلة تدبيره عام ) ، هنا المقصود ليلة العرس طبعا .

    في الحقيقة رغم هذه الصورة التي تبدو قاتمة نوعا ما ، هناك عادات أخرى موازية كالتكافل و المساندة الأسرية و المجتمعية التي تخفف وطأة الواقع المفروض .

    و لكن السؤال ، هل فعلا ما زلنا نحافظ على هذه المساندة ، أم أنها أصبحت نوعا من أنواع رد الدين ؟؟؟ سؤال مهم يحتاج للتأمل .

    في الحقيقة هناك ظواهر جديدة جيدة ، كمسألة الزواج الجماعي و الذي تهتم به بعض الجمعيات و المساجد ، و صندوق الزكاة ، و هي منتشرة بشكل كبير جدا مؤخرا و تساعد في توفيق رأسين في الحلال و على اعتبارات مدروسة سابقا .

    هناك أيضا في بعض القرى تحديد معين للمهر لا يتجاوزه أحد من أهل القرية ، فهم يخضعون هنا ، لما يتفق عليه شيوخ و أعيان القرية . و هي ظاهرة عادت مؤخرا بعدما كانت موجودة قديما نظرا لما آلت إليه الأوضاع من انحراف خلقي و ظواهر منبوذة لا تقر بها طبيعة المجتمع .

    ظاهرة أخرى جديدة و هي إقامة الأعراس بالصالات ، و التي يكلف كرائها ليوم واحد مرتب موظف عادي لستة أشهر !!!! .

    غلاء المهور و تكاليف الأعراس و كل ما بين الخطوبة إلى يوم العرس و بعده كذلك ، ساهمت كثيرا في عزوف الشباب عن الزواج ، و في انتشار العنوسة بشكل كبير ، ناهيكَ عن الاحصائيات التي تؤكد أن عدد النساء يفوق عدد الرجال ، و الابتعاد عن الدين و التأثر بما يفرضه المجتمع من عادات و أعراف ، كلها أسباب مباشرة في تفاقم هذه الظاهرة ، و سعي البنت خلف الشاب و مساندته في الخفاء كي يتقدم لخطبتها ، و هذا واقع أشهده و ليس مبالغة .

    لا استغراب إذن من مقولة " عايزة أتجوز " التي نتمنى أن لا تأخذ أشكالا و صفات أخرى في المدى المتوسط أو البعيد .

    لم أذكر حلا نهائيا ، لأنه لا يوجد حل نهائي أو جذري لهذه الظاهرة ، و لكن هناك معالجات و خطط يمكن أن تساهم في الحد من هذه الظاهرة ، و تكمن في دور المسجد و مؤسسات المجتمع المدني ، و ذلك من خلال التحسيس الميداني ، و القيام بحملات مستمرة للتوعية و التوجيه السليم .

    تقديري

    إكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #20
    الصورة الرمزية زهراء المقدسية أديبة
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 4,598
    المواضيع : 216
    الردود : 4598
    المعدل اليومي : 1.13

    افتراضي

    لن أضيف شيئا كثيرا زيادة عما أغدق به علينا الأخوة الكرام قبلي
    ولكني سأنظر من زاوية أخرى باتجاه الأنثى نفسها

    لأقول أن علينا تربية الجيل الأنثوي الجديد بمفاهيم تختلف عما تربت عليه جداتنا وأمهاتنا
    نعم الزواج أجمل وأفضل مؤسسة بشرية في الحياة
    لكن أولا وأخيرا الزواج رزق من الله وليست نهاية الحياة إن بقيت الأنثى يدونه
    وليست عارا وليست عالة على أحد إن بقيت دونه

    ولهذا يجب العمل على الأنثى نفسها و أن نشد على يديها لتبدع وتطور نفسها
    في أي مجال آخر ومجالات الحياة كثيرة وكفيلة بأن تجد نفسها فيها
    وأن تثبت نفسها فيها

    بمعنى أن نشطب من عقلية الأنثى المثل القائل
    ظل راجل ولا ظل حيطة

    شكرا للطرح القيم أستاذ أشرف نبوي
    ودمت بكل خير
    ـــــــــــــــــ
    اقرؤوني فكراً لا حرفاً...

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. فلسطين عايزه إيه!
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-11-2008, 04:54 PM
  2. أتجوز مين يا ماما السباك أو الدكتووووور ؟؟.
    بواسطة خالد عمر بن سميدع في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-09-2003, 02:51 AM