أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أحيانًا أفكّر...!!

  1. #1
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي أحيانًا أفكّر...!!

    أحيانًا أفكّر ...

    بماذا أفكّر ..؟ ولمَ لا أفكّر ..؟

    هكذا أتساءل أحيانًا بيني وبين نفسي، بماذا وكيف..! حين يأتيني ذلك الصوت، الأفكار كثيرة ووطننا العربي يعجّ بالقضايا التي تجعلك مرغمًا على التفكير، يا أخي فكّر .. فكّر بحلّ يخرجنا من هذا الوضع الذي نعيشه، هكذا يناديني الصوت من داخلي دائمًا وبكل قوّة ؛ يزجرني وينبهني إلى مسألة مهمة تسمّى عامل الوقت، ويقول لي : الوقت يمضي وليس في مصلحتك أنْ تتأخر أكثر من ذلك، فأقول له نعم، نعم صدقت، ولكن بماذا أفكّر وكيف ؟ ثمّ أنسى الموضوع وأرجئ التفكير في كلّ الأفكار التي سبق وأنْ راودتني وفكّرت بها والتي لا أستطيع أنْ أفصح عنها لأحد.

    لكن هذا الصوت عاد من جديد، فأزعجني هذه المرّة وأقلق راحتي ، فاحترت ماذا سأفعل معه ؟ وبعد طول تفكير نهرته وبشدّة وقلت له بصوت جهوري – أعلى من صوته طبعًا- هل سيتوقف مصير هذا الوطن الكبير على تفكيري أنا، ألا ترى الأفكار منتشرة في كلّ مكان ولا أحد يعبأ بها؟ سكت الصوت للحظة فظننت أنّني انتصرت عليه وأقنعته.

    لكن وعلى حين غفلة وفيما كنت أتابع مسلسلًا مدبلجًا إلى لغة الضاد وكان رقم الحلقة 999؛ إذا به يعود من جديد صارخًا بي وبشكل استفزني لدرجة أنّني شعرت بغضب كبير جدا فصرخت :

    -كيف تعاملني بهذا الأسلوب ؟

    -أريد أن أوقظك أيّها النائم !

    -يا سلام !! من قال لك أنّي نائم ؟ ألا تراني بكامل لياقتي الفكرية . أتابع لحظة بلحظة شئون بيتي ؟ فكيف تقول عنّي نائم أيّها المزعج؟

    سكت قليلًا وعاد لصمته، ما أجمل الصمت في وقتنا الحالي ! ثمّ عدت لمتابعة المسلسل بشغف كبير، فإذا به يعود من جديد، لكن هذه المرّة بشكل هادئ ولطيف لدرجة أنّني شعرت بالحرج منه، فقال لي :

    -دعنا نتكلم بصراحة.

    -لمَ لا هيّا تكلّم .

    -إلى متى ستظلّ هكذا كسولًا خاملًا لا مستقبل لك ولا هويّة ؟

    بصراحة عندما قال هذه الجملة عاد إليّ شعور الغضب، لكنّني تحمّلته ولا أدري كيف، ربما لأنّي لمست من صوته بأنّه يريد مصلحتي وهو يخشى عليّ فعلًا، لعلّه يعلم ما لا أعلمه فقلت له :

    -حسنًا لماذا أنا كما ذكرت ؟

    -لأنّك تافه؟

    هنا انفجرت به وصرخت قائلا:

    -لي تقول ذلك أيّها الشيطان اللعين، ألا تعلم من أنا ؟

    -بلى أعلم من أنت، ولكن أنت لا تعلم أنت، تعلم ماذا حصل مع الأبطال والبطلات صاحبات الوجوه الصفراء والحمراء والخضراء ولكنّك لا تعلم ماذا يجري من حولك وفي واقعك المعاش، وكل ذلك لا يحرّك فيك ساكنا. بينما تبكي كالأطفال لافتراق البطل عن البطلة، تحزن ويرتجف قلبك هذا إنْ كان لك قلب، بينما صراخ من هم حولك قد لا يعنيك في شيء يا تـــ ..

    وقبل أنْ يكمل كتمت على أنفاسه، فأنا لا أحب أنْ يتطاول عليّ أحد، خصوصًا من يحاول أنْ يشعرني بأني عضو عاطل عن التفكير في المجتمع، وكأنّ أمره لا يعنيني لا من قريب ولا من بعيد، وحاولت أنْ أفهمه ذلك وأنا أضغط على أنفاسه وأخنقه برائحة السيجارة التي لا تفارقني لكي لا يقول تلك الكلمة التي ألهبت شعوري وأشعرتني بإهانة كبيرة، لكنّه تفلّت من بين يديّ ليقول:

    -سأعذرك على فعلتك وقسوتك عليك، لكن لا بدّ وأنْ تراجع نفسك.

    -من قال لك أنّي لا أراجعها؟ ها... من قال لك أنّي لا أفكّر ؟

    -قلْ لي بماذا فكّرت فربما أعذرك ؟

    -لقد فكّرت في أشياء كثيرة تدور في عالمي، لكنّني لا أستطيع البوح بها مخافة العسس.

    -مثل ماذا ؟ هيّا قلْ فأنا لست مراقبًا من أحد، ولن يسمعنا غير الله تعالى .

    -أخاف أنْ أقول لك، ثمّ ترشدهم عليّ، وأنا بصراحة لست حملًا للزنازين، وأساليب التعذيب، وجهاز كشف الكذب الذي يشبه الجهاز المتداول في الدّول المتحضرة طبعًا مع اختلاف بسيط وغير جوهري في بعض تقنياته وتفاصيل تطبيقه.

    -قلْ ولا تخفْ، ولن أفعل ما يؤذيك؛ هيّا ..

    -لقد فكّرت أولًا وقبل كل شيء، بأنْ أوجّه رسالة شكر لأمريكا ممثلة بشخص أوباما على خدماته الجليلة للعرب وإيفاؤه بكلّ الوعود التي قطعها على نفسه تجاهنا، ولأنّها تفكّر عنّا أحيانا وغالبًا، وهذا يحسب لها، كما فكّرت أنْ أشكر كل أحبّتها ومن أحبّها سرًا وعلانية، وأيضًا فكّرت وبما أنّنا على أبواب مرحلة جديدة من التاريخ لم يسمع عنها أحد، ولم يسبق وأنْ كتب عنها أحد أنْ أوجّه رسالة شكر أيضًا إلى جامعة الدّول العربيّة على عملها الدءوب ليل نهار لتعزيز الوحدة العربيّة بكل أشكالها السياسية والاقتصادية والرياضية ..ألخ ؛ ضاربة بعرض الحائط كل تهديدات أمريكا ومعارضي هذه الوحدة، فكما تعلم من لا يشكر النّاس لا يشكر الله.

    -وبماذا فكّرت أيضًا ؟

    -فكّرت أنْ أقترح على جامعتنا العربيّة أنْ تستبدل مقرّاتها القديمة بمقرّات أفخم من تلك التي أكل عليها الدهر وشرب، فهذه لم تعد تتناسب و إنجازاتها العظيمة، فقلت لمَ لا نبني لها قصورًا وأبراجًا عالية علو قاماتنا وإنجازاتنا في هذا العالم، على أنْ توزّع المقرّات القديمة على الفقراء والأيتام والأرامل وأبناء الشهداء الذين سقطوا وضحّوا بأنفسهم دفاعًا عن كرامة أمّتنا التي استبيحت بيضتها كي يسكنوا فيها . كما فكّرت أيضًا أنْ أقترح عليها أنْ تبني لنا تمثالًا على غرار تمثال الحريّة الموجود في أمريكا والتي أهدتها إياه فرنسا - مشكورة طبعًا لتذكّرنا بثورتها العظيمة ؛ وبقوانين الحريّة وحقوق الإنسان التي ترفل بها شعوبنا - على أنْ نسميه تمثال " الدهشة " فتحت ضغط هذا الواقع الجميل من حقّنا أنْ نتفاءل وصدّقني أنّني أخشى أنْ تموت شعوبنا من فرط السعادة التي تسكن زوايا كلّ بيت من بيوتنا الممتدّة من الماااااااااع ع إلى المااااااع ع، على أنْ نضع في يد التمثال اليمنى رغيفًا من الخبز بدلًا من مشعل الحريّة، أمّا اليد الأخرى فنضع أصابعها في العين اليمنى أيضًا على اعتبار أنّني سأقترح أن يكون التمثال أعور وبعين واحدة .

    -يا لك من مفكّر، ألم تجد غير الجامعة العربية لتتكلم عنها!

    -وهل يوجد غيرها لنتكلم عنه بحريّتنا من دون حسيب أو رقيب ؟

    -تفكير جميل !

    -أرأيت أنا أفكّر ؛ إذن أنا عربي!!!

    -أرجو منك المعذرة فقد اعتقدت أنّك من متابعي الكلام الفارغ ولم أظنّ أنّك تحمل في عقلك همّ أمّتك وتفكّر لها بحلول جذريّة لتخرجها من واقعها الذي يعبر عن مدى فرحتها وسكوتها وامتنانها لأمريكا وحلفائها على كل ما فعلته بكم ولكم.

    -سوء الظنّ يؤدي إلى المهالك ، سأسامحك ؛ لكن إياك أنْ تعود لمثلها وتوقظني مرّة أخرى.

    -سؤال أخير قبل أنْ أرحل؛ ماذا كنت تفعل أمام التلفاز ؟

    -كنت جالسًا لأنّ زوجتي أرغمتني على ذلك.

    -لمَ ؟

    -لأنّها أقسمت عليّ أنْ أرى المطبخ في المسلسل الذي تتابعه والذي تعادل كلفة تشييده حارتنا وكل الحارات المجاورة لنا.

    -ولمَ فعلتْ ذلك؟

    -تقول أنّه في حال أنْ ربحنا في السحب القادم لأوراق اليانصيب ستشتري بيتًا على أنْ يكون فيه نفس المطبخ .

    -بالتوفيق، سأذهب الآن وعدْ أنت لمتابعة المسلسل.

    -نعم اذهب، فقد بدأت أتثاءب .

  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالله المحمدي أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,148
    المواضيع : 51
    الردود : 2148
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي


    وانا احيانا افكر ياصديقي ........ هل ابليس الان له وجود بيننا .....ام انه اقتنع بان لاحاجة لتواجده بيننا
    وانه سيرحل الى بلاد برمودا الديمقراطيه


    راضي : دائما انتظر حرفك

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    الدولة : سيرتـا
    العمر : 41
    المشاركات : 3,843
    المواضيع : 82
    الردود : 3843
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    راضي يا راضي يا راضي

    رمزية مزقت وجوه ، و ضربت بقوة الزلزال أركان بيتنا الهش !!.
    و لكنك فرد في المدينة ، عمّا تفتش يا صديق ؟؟؟!!
    أن تكون جماعة في رؤى كوابيس الواقع ؟؟
    يا هذا كم عدد الثكالى في مدينتنا ؟؟
    كم مرة قلنا غدا ؟؟ و لكنه حلم يظل عالق فوق الجدار !!
    تبا لأطفال يكبرون في كنف الفجيعة !! أصواتهم تختنقُ و لكنها ما زالت تستطيع أن تصرخ !!
    تبا للعبودية و تبا للديمقراطية الجوفاء الخالية من الفحوى المزركشة بالشعارات !!
    من يستطيع أن يخرجنا من دوامتنا و متاهتنا الكبرى ؟؟ من يستطيع ؟؟؟ !!
    انقسم الفؤاد !! يا قلب اختر ما تشاء ، يا عقل انتهى عصر البكاء !!

    أيها الصديق كن بخير ...

    إكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية إدريس الشعشوعي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    الدولة : قلب كلّ مسلم
    المشاركات : 2,252
    المواضيع : 185
    الردود : 2252
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    الأستاذ الحبيب راضي بالفعل أسلوبٌ ساخرٌ جذّاب ... ورسائلُ كثيرة يحملُها هذا النّص الجميل الرّائق ..

    فتح الله عليك ..

    والتفكيرُ والهمُّ سيدي لا يحمله سوى الأحرار ، كانَ لهم أن يفرغوا إلى حيواتهم ، ويكتفوا بهمومهم الخاصّة ، ولكنّ قلوبهم الغيورة ، ونفوسهم النّبيلة تأبى أن يُعرضوا عمّا يعمُّ هذا العالم من فوضى وظلم وانقلاب في الموازين والقيم .

    بارك الله قلمك وهمّك وحبّك .. وأصلح الله أحوالنا وأحوال هذه الأمّة .


    تحياتي واعجابي ..

  5. #5
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المحمدي مشاهدة المشاركة

    وانا احيانا افكر ياصديقي ........ هل ابليس الان له وجود بيننا .....ام انه اقتنع بان لاحاجة لتواجده بيننا
    وانه سيرحل الى بلاد برمودا الديمقراطيه


    راضي : دائما انتظر حرفك
    يا صديقي العزيز :

    إبليس الآن يتعلم من البشر الشيطنة ...فقد تفوق عليه بعض الناس وأصبحوا أشر منه وفي كل شيء.

    وصدقني لقد اقتنع ...
    /


    أشعر بسعادة كبير بمجرد رؤية حرفك الجميل أيها المحمدي الرائع

    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عزاس مشاهدة المشاركة
    راضي يا راضي يا راضي

    رمزية مزقت وجوه ، و ضربت بقوة الزلزال أركان بيتنا الهش !!.
    و لكنك فرد في المدينة ، عمّا تفتش يا صديق ؟؟؟!!
    أن تكون جماعة في رؤى كوابيس الواقع ؟؟
    يا هذا كم عدد الثكالى في مدينتنا ؟؟
    كم مرة قلنا غدا ؟؟ و لكنه حلم يظل عالق فوق الجدار !!
    تبا لأطفال يكبرون في كنف الفجيعة !! أصواتهم تختنقُ و لكنها ما زالت تستطيع أن تصرخ !!
    تبا للعبودية و تبا للديمقراطية الجوفاء الخالية من الفحوى المزركشة بالشعارات !!
    من يستطيع أن يخرجنا من دوامتنا و متاهتنا الكبرى ؟؟ من يستطيع ؟؟؟ !!
    انقسم الفؤاد !! يا قلب اختر ما تشاء ، يا عقل انتهى عصر البكاء !!

    أيها الصديق كن بخير ...

    إكليل من الزهر يغلف قلبك
    هشـام
    تبًا لكل شيء صديقي العزيز، لكل شيء مزيف، ولكل من يعرف أنه مزيف ويسكت خوفا من ...صدقني لم اعد أعرف كيف أقول خوفا من ماذا ... فلا شيء يستحق أن نضحي من أجله إن كان سيعقبه غضب من الله تعالى علينا.

    شكرًا لك ولوجودك الجميل في عالمي .

    تقديري واحترامي

المواضيع المتشابهه

  1. أفكر وأنا لوحدي
    بواسطة سهى رشدان في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 16-09-2018, 12:27 PM
  2. أفكر بها
    بواسطة حسين العلي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 05-05-2016, 10:40 PM
  3. أفكر بصوت مقروء، من الفضولي الذي سيفتح موضوعي هذا ؟
    بواسطة حنان الاغا في المنتدى مُنتَدَى الرَّاحِلَةِ حَنَانِ الأَغَا
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 15-02-2012, 05:02 PM
  4. حول مقولة ديكارت "أنا أفكر إذن أنا موجود"
    بواسطة حسن عبدالرحمن آلحسين في المنتدى التَّفكِيرُ والفَلسَفةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 26-11-2006, 04:25 AM
  5. يحدث أحيانا ...
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 15-05-2006, 01:57 AM