أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: جوز الأتنين

  1. #1
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي جوز الأتنين

    جوز الأتنين

    في الموروث الثقافي الشعبي المصري هناك الكثير من الأمثله وهي سمة كل الشعوب تقريبا لكن ربما ما يميز الموروث الثقافي الشعبي في مصر هو أن هناك من الأمثال الكثير الذي يضاد بعضه البعض ، فمثلا يقولون (النار متحرقش مؤمن) وهذا حين ينجي الله إنسان من مصيبه – ثم يعودون ليقولوا في موقف أخر حين يصاب نفس الشخص أو تلحقه مصيبه ( المؤمن منصاب ) وهكذا لو تابعت الأمثال ستجد أن لكل مثل هناك ما يضاده وينفيه .
    كانت تلك مقدمه أردت من خلالها إثبات حاله ، أما ما يعنيني هنا فهو مثل ساخر متداول بكثره وله في بعض البلدان العربيه مقابلا ألا وهو ( جوز الأتنين يا قادر يافاجر ) وهم يعنون إما إنه قادر بمعني غني ولديه الكثير ليستطيع أن يسكت زوجتيه بهداياه ومنحه ، أو إنه فاجر ويقصد بها إنه شديد المراس يستطيع أن يلجم كلتا الزوجتين ويوقفهما عند حدود يرسمها بنفسه ، وذلك ليستطيع أن يوفق بينهما ويعيش بسعاده ،
    ورغم سخريه هذا المثل وما يحمله من فكاهه في تركيزه وإختصاره وايضا مع وجود أمثلة معارضه له ، إلا إن الكثيرين يحملونه في عقولهم وقلوبهم وكأنه سفر من أسفار الكتاب المقدس ، ويؤمن به الكثير معتبرين إنه حقيقه واقعه لا تحتمل الجدال ،وعليه فأنهم بقناعتهم تلك وحيث أن الكثيرين منهم ( لا قادر ولا فاجر ) يؤثرون السلامه ويبتعدون مطبقين علي أنفسهم المثل بحذافيره ، وقد صادفت الكثيرين ممن يمثل لهم موضوع الزواج الثاني تابوا ، وخط أحمر لا يجوز الأقتراب منه ، بل ولا يحق لأحد أن يناقشه أو يحاول فك طلاسمه ، بل المفروض أن يؤخذ هذا الموضوع علي علاته ، وحين حاولت أن أفهم ، إمتنع البعض عن الخوض في النقاش ربما خوفا من زوجاتهم وإيثارا للسلامه ، أو لترسخ مبادئ تم تسويقها عبر سنين طويله من خلال الإعلام أثرت في تفكيرهم وجعلته أحادي التوجه ، وربما لقناعتهم بأن الزواج من واحده مصيبه فمال بال من يفكر في زيادة مصائبه ، كما قال لي أحدهم ، أو أن الزواج الثاني سيجعله يخسر الأول فما الداعي لهذا ، وفي النهايه لم أصل لشيء ،
    وأنا قد افهم رفض النساء لتلك الفكره لما جبلن عليه من الغيره ، وهذا حق مشروع لهن ، وتلك الغيره حميده إذا تمت في إطار شرعي معتدل ، ولم تتجاوزه ، لكن إذا خرجت عن هذا الإطار الشرعي وتجاوزته فإنها تدخل في مناطق أخري محرمه أقلها النشوذ ، وأنا لست مع من يدعين أن الزواج الثاني يجب أن يكون له أسباب لأن هذا لم يرد إلينا شرعا ولم يضع أصلا أي شرط كي يسمح بالتعدد بل أن الكثير من العلماء يري أن الأصل في الزواج هو التعدد طبقا لما ورد بالقرآن ، والأستثناء في حالة عدم القدره علي إقامة العدل وفقط ، وهو عدل بينته السنه فيما يتعلق بالإنفاق والمبيت ، أما المشاعر فهي ليست ملك للإنسان ، وهي قابله للتغير والميل بقدر ما تقدمه إحداهن من حب ومشاعر ،
    وقد كتبت قبلا مقالا بعنوان التعدد بين الموروث الثقافي والحاح الحال وبينت بأن حال الأمه الأن يستوجب ان نقتنع جميعا بأن الحل الرباني الذي أوجده الشارع الحكيم فيما يتعلق بموضوع التعدد هو الحل الأمثل والأصدق لكثير من مشاكلنا التي طفت علي السطح وبدأت تؤثر بشكل مباشر في الكثير من مناحي حياتنا ، وانا لا أدعو هنا لأستخدام هذا الحق بأفراط ونهم من قبل الرجال لأرضاء شهواتهم أو التمتع بالنساء ، بل علي العكس تماما أنا أدعو لهذا كي يتحمل الرجال نصيبهم من المسؤلية التي من أجلها نعتوا بالقوامه ، فليس من المعقول أن تزداد نسب أطفال الشوارع والعوانس والمطلقات بتلك النسب الكبيره ونقف مكتوفي الأيدي ولا نبحث عن حل.
    وقبل أن يسألني أحد وكيف سيحد هذا التعدد من تلك المشكلات ، أجيب أنا فأطفال الشوارع أما لوالدين أفترقا ، أو لأم عجزت عن توفير سبل العيش بعدما توفي زوجها ، وهنا نجد أنه في الحاله الأولي غالبا ما يكون الفراق والطلاق بسبب قناعة الزوجه بأنها لا تقبل مشاركه أخري في زوجها ( دون مانع ديني ) لذا يحدث الطلاق ومن ثم تتفاقم مشاكل ما بعد الطلاق التي تطال الأبناء ،وحتي أكون منصفا قد يكون الطلاق بسبب مشاكل اخري او لعدم التوافق بين الزوجين ، وهنا لايجب أن تتوقف الحياة ، بل من حق تلك الزوجه وحق أبنائها أن يجدوا رجل أخر حتي ولو كان متزوجا يرعاهم وينفق عليهم ويشرف علي تربيتهم ، أما في الحالة الثانيه - وفاة العائل- فأن الزوجه غالبا تعجز عن مجاراة مشاق الحياة والقيام بالدورين معا الأب والأم فأما تعمل وتترك التربيه في البيت فتتفلت أخلاق الأبناء والبنات ، أو تبقي حبيسة البيت ولا تقدر علي مواصلة الحياة بمعاش ضئيل ، فيتجه الأبناء إلي الشوارع للعمل أو الإنحراف ، وتبقي أحصاءات منظمة الأمم المتحده خير شاهد علي ما أقول .
    أذن نحن أمام حالة تتفاقم أثارها السلبيه يوما بعد يوم ونحن نقف عاجزين لا نحاول تغيير المفهوم بما يتلائم وظروفنا الآنيه ، بل إننا ومن خلال إعلام سيء نقدم أفكار باهته وحقائق مشوهه ، بلا غوص في أسباب المشكله ومحاولة تقديم نموزج مضيء والألحاح علي تغيير صورة شرعيه شوهت عن قصد من قبل الإعلام في فترات سابقه أصرت علي تجريم بل وأقتربت من تحريم التعدد بلا سبب ن رغم أن هذا كما قلت لم يرد في أي نص يتعلق بالدين ( أعني وجود سبب مثل أن تكون الزوجه عاقرا لا تنجب أو مريضه ألخ ) لذا وجب علينا نحن جميعا من كتاب ومثقفين ودعاة بل وجميع أفراد المجتمع أن ننتبه ونصحح بعض أخطائنا من خلال مشاهداتنا وخبراتنا الحياتيه ونحقق مبدا التكافل الأجتماعي فيما بيننا من خلال صيغة التعدد وكما قلت يكفي أن يتقبل الأفراد فكرة أن يكون لدي القادر من الرجال حق الزواج الثاني دون أن ينظر إليه علي إنه متعد بل ينظر إليه نظرة تقدير حيث أنه شارك بالتخفيف من أثار وقع مشكلات ترزخ تحت وطئتها الكثير من الأسر .
    وأعتقد أن شيوع تلك الفكره وعدم أستهجانها كما يحدث الأن ، سيقضي علي الكثير من المشاكل ويخفف من وقوع الجرائم خاصة الأخلاقيه منها ، فجرائم أبناء الشوارع لن تحلها ملاجئ أو تمنعها تشريعات وقوانين ، ومعدلات الإنفلات الأخلاقي والسلوكي وإرتفاع نسب قضايا البغاء والأتجار بالجسد أعتقد أنها ستقل كثير إن لم تتلاشي بعدما يصبح من حق أي سيدة أن تجد لنفسها كنف رجل شريف يصونها ، دون أن تتهم بأنها أستولت علي زوج غيرها ، وحصلت علي غير حقها ، ولن يحدث هذا بغير تغير المفاهيم وتقبل النساء لفكرة الزواج الثاني والإقتناع تماما بإن هذا لا يقلل قيد أنمله من قدرهن بل أنهن حين يتقبلن هذا فأنهن يؤكدن علي تقوتهن وتقبلهن لحكم من أحكام الشرع برضا نفس وإحتساب ، وإيضا لن يتحقق هذا إلا إذا أقتنع الرجل بأن ما يفعله إنما هو طاعة لله وإتباع لسنة نبيه ، ومشاركة منه في تحمل مسؤليته وتحقيق القوامه التي إختصه الله بها ،خاصة و ما سيستتبع هذا من تربية لأبناء الأمه ورعايتهم والحفاظ عليهم كقوه فاعلة منتجه تشارك في التقدم لا في التخريب والفساد ،
    أشرف نبوي
    https://www.facebook.com/bakows/

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    كما لم يرد في القرآن نص صريح يمنع تعدد الزوجات أيضا لم يرد نص يحتم ذلك , بل ورد أن الرجل مهما بذل من جهد لايتمكن من العدل .
    يقول الله عز وجل يقول: {وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ} [النساء:129]
    ويقول سبحانه وتعالى : {..فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً..} [النساء:3]

    أعتقد أنه لو استخدمنا الوجه الآخر للعملة وافترضنا تعدد الأزواج سوف لانجد زوجاً يرضى بالتعدد , ولو تطرقنا لحالات العنوسة وتأخر سن الزواج نجد أن أولى العوامل الأساسية التي أدت إلى ذلك هي سوء الأحوال الاقتصادية والغلاء المستمر الذي يشق طريقه قاصدا محدودي الدخول .
    فلم نرمي العبء على أزواج حياتهم مستقرة لنقلبها على عقبها ؟؟
    سيدي الفاضل طالما تطرقت لتلك المشكلة عفوا مارأي زوجتكم الكريمة في زواجك بأخرى من أجل حل المشكلة ؟؟
    أرى من الأفضل محاولة حل أوضاع البلاد المتدهورة لاأعرف كيف ولا أخوض فيما أجهل ولكن مؤكد هناك حلول بعيدة عن استقرار الآخرين حتى لانفسد عليهم صفوهم وبدلا من الحل نزيد البلة كما يقال
    مجرد رأي سيدي الفاضل وعفواً ربما لأنني أنثى لاأرضى لقب زوجة ثانية ولا لقب زوجة قديمة

    تقديري واحترامي لشخصكم الكريم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية سالم العلوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 2,520
    المواضيع : 69
    الردود : 2520
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    طيب الله أنفاسك أخي أشرف
    وهذا موضوع مهم آخر تضيفه قبل أن نلتقط الأنفاس في الموضوع السابق ..
    موضوع التعدد قضية كبرى شائكة ومهمة ..

    كما أقدر رأي الأخت / رنيم، ممثلة لقطاع كبير من بنات جنسها ..
    لكني مع الأخ أشرف في أن التعدد حل لكثير من المشكلات الاجتماعية، وقد لا يكون حلا جيدا في بعض الحالات أيضا، لكن الأصل أنه حل وعلاج كما أراده الشرع الحكيم المطهر.
    وأما العدل المطلوب فهو العدل الظاهر الممكن في الأمور المادية، وبعدها فليقل المرء: اللهم هذا قسمي فيما أملك، واغفر لي ما لا أملك.
    ننتظر لنسمع آراء الطرفين من رجال ونساء، علنا نهتدي جميعا للحق والصواب بإذن الله.
    دمتما بخير وعافية.

  4. #4
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    رنيم مصطفي

    ربما اتفق معك في نقطه لكني اختلف معك في نقاط

    لا يوجد ما يسمي بزوجه قديمه او زوجه ثانيه

    هذا في حال تم تطبيق الشرع بعدالته ورسخ الايمان بقوه في القلوب

    يا سيدتي
    استشهدت بأيتين كريمتين

    ولن اناقشك فيهما فقط ارجو ان تقرئي تفسيرهم في احد التفاسير

    نحن بشر ولن نعدل في المشاعر لكن اذا خفنا الا نعدل في الماديات والحقوق الشرعيه فواحده

    وهذا منتهي العدل

    زوجتي لها رأيها وقناعاتها التي احترمها واقدرها وهذا لن يغير من قناعاتي انا ايضا

    اعرف ان هناك مشاكل وضغوط اقتصاديه
    لكن اليس هذا ايضا جزء من المشكله الكبيره التي تعيشها امتنا

    ونتعاطي معاها بانانيه مفرطه
    وحب للذات دون التفكير في الاخرين

    اتكلم عن من يستطيع ان يعيل اخري
    اتكلم عن مبدأ تكافل اجتماعي في حدود شرعيه
    اتكلم عن حلول طويله الامد لمشاكل تتفشي وتزداد

    وليس عن رغبه وحقوق

    تحياتي

    اشرف نبوي

  5. #5
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    سالم العلوي
    اخي الفاضل

    تتحدث بلسان العقل وليس الرجل

    بارك الله فيك

    وأما العدل المطلوب فهو العدل الظاهر الممكن في الأمور المادية، وبعدها فليقل المرء: اللهم هذا قسمي فيما أملك، واغفر لي ما لا أملك.
    ننتظر لنسمع آراء الطرفين من رجال ونساء، علنا نهتدي جميعا للحق والصواب بإذن الله.



    قلت فأوجزت واجملت

    يا ليت الجميع يقول رأيه بما يرضي الله ويتماشي مع سنة نبيه صلي الله عليه وسلم
    وليكن لكل حججه ومبراراته ليقنعنا

    خالص تقديري


    اشرف نبوي

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 852
    المواضيع : 19
    الردود : 852
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    أعتقد أنه لو استخدمنا الوجه الآخر للعملة وافترضنا تعدد الأزواج سوف لانجد زوجاً يرضى بالتعدد .

    -بعد إذن الأخ الكريم صاحب الموضوع .. فقد أغرتني هذه العبارة على الرد !!

    - لكن اختي الكريمة .. هذا الكلام عليك لا لك !!

    - يعني يمكن أن يقال بكل بساطة : بما أننا لن نجد زوجا يرضى بالتعدد فنمنع تعدد الأزواج .. وبما أننا نجد نساء كثر يرضين بالتعدد فنسمح لهن به !!

  7. #7
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    الزواج الثاني ...وواقعنا الحالي ...

    لا شك أن الشرع أجاز للرجل أن يتزوج مثنى وثلاث ورباع ، ونعلم تمامًا من خلال قراءتنا لتاريخنا الإسلامي أن هذا الأمر لم يكن موضع جدال أو اعتراض لا من النساء – رغم اعترافنا بغيرتهم في هذا الأمر- ولا من الرجال ، إذ يخبرنا تاريخنا بأن الرجل عندما كان يتزوج الثانية فلم يكن يجد أية عوائق من قبل وليّ أمر الزوجة الثانية، أو حتى من طرف الزوجة الأولى ، فقد كان الإيمان موجودًا ومتمكنًا في نفوس الناس في ذلك الزمان. كان النّاس لديهم إيمانا عميقا وراسخا ، ولا نريد أن نقول بأن الناس في هذا الزمان ليس لديهم ذلك، ولكن تغيّرت الظروف والأحوال، وابتعد كثير من الناس عن دينهم، وعمّ الفساد ، وأصبحت الحياة مادية جدًا. والناس – إلا ما رحم ربي- تتعامل مع سين أو صاد على حسب رصيده في البنك أو جاهه أو مركزه ونسوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " رواه الترمذي، ومن هنا فإن الابتعاد عن هذا الدين وتعاليمه أحدثت فوضى كبيرة في صفوف المسلمين، وأصبح المقياس المعتمد للزواج بعيدًا جدًا عن المفهوم الإسلامي الحنيف.

    تجد على سبيل المثال من لم يتوجه للكعبة في حياته يتزوج امرأة ثانية وحين تقول له لماذا فعلت ذلك يردّ عليك بكل جرأة مذكّرًا بالآية الكريمة " مثنى وثلاث ورباع " ومن شجعه على ذلك هم أهل الزوجة الثانية الذين رضوا به زوجًا لابنتهم ومن دون الأخذ بعين الاعتبار بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم السابق الذكر، فأين مفهوم الدين في ذلك؟

    لو كان كل وليّ أمر طبّق ما جاء في تعاليم الشرع الحنيف في هذه المسألة لأصبحت الدنيا بألف خير، ولكن المقاييس والمواصفات اختلفت كثيرًا، والدين هو آخر ما يمكن التفكير به في هذه المسألة، ليس هذا تعميمًا، ولكنه موجود وبقوّة في مجتمعاتنا، الابتعاد عن تعاليم هذا الدين هو السبب في تفاقم مشاكلنا الاجتماعية وزيادة الفساد والإفساد في هذه الأرض.

    عندما نتحدث في مثل هذه الأمور فإننا نتحدث عن واقعنا المعاش، من هنا فإننا نرى ونسمع قصصًا كثيرة حول هذا الأمر، ولكي نكون منطقيين في إصدار أحكامنا فلا بأس لو تعرضنا لبعض مظاهر وأسباب هذا الزواج الثاني ، وعندما نتعرض لها نجد قصصًا في بعض تفاصيلها رعب حقيقي يظهر مدى سوء إنسان هذا العصر والذي ابتعد كثيرا عن دينه، سأطرح هنا بعض هذه الصور على عجالة ولن أخوض بالتفاصيل:
    1- معظم حالات الزواج لا يطبق فيها الشرع ، إنما المقياس هنا مقدرة الزوج المادية أولًا وقبل كل شيء. والسؤال هنا كيف يمكن لوليّ الأمر أن يطمئن على مستقبل ابنته مع رجل لا يعرف الصلاة وهي عامود الدين على الأقل ؟ ..رغم أنّ الصلاة نفسها وعند كثير من الناس أصبحت مجرد ممارسة روتينية .. فولكلور .. ومن يرتاد المساجد يجد العجب العجاب، فبعض الناس لا تجدهم يتوضئون وضوء صحيحا ولا ركوعا ولا سجودا صحيحا ولا اطمئنان، حتى أنك تجد الكثير من الناس يركض بسرعة عجيبة ليدرك الركعة وقد لا يدركها فيركع لوحده كي يلتحق بالإمام لأنه مستعجل ويفتي لنفسه ويحتسبها ركعة صحيحة ..حتى التسبيح بعد الصلاة قليلًا ما تجد من يفعله، طبعًا هذا ليس تعميمًا ولكنه موجود وبقوة وإن اقتربت من أحدهم وقلت له يا أخي .. هذا خطأ أو ما شابه ذلك وبأسلوب رقيق ولطيف يصبح فجأة ابن تيمية – رحمه الله تعالى- وينفجر في وجهك.. الدين الدين والابتعاد عنه .. وهذا أصل المشكلة .
    2-معظم حالات الزواج لا يراد بها الحدّ من مشاكل المجتمع ومشكلة العنوسة، أغلب الزوجات أعمارهن لا تتجاوز العشرين ، واقع موجود وبقوة.
    3-حالات الزواج في كثير منها تحدث بين الرجل وموظفة - لا نريد أن نحدد نوع الوظيفة ولكن غالبًا في أماكن الاختلاط و العمل الذي يتطلب الانفراد .. هذا الأمر نعلمه تمامًا، ولعل السبب فيه هو أن الرجل يجد في هذه المرأة - وقبل أن يصبح مشروعا للزواج الثاني - اللسان الجميل والمعاملة اللطيفة، لكن غالبًا بعد الزواج يتغيّر هذا الأمر فيصبح نسخة طبق الأصل عن الزواج الأول، وبدلًا من أن يعمد الرجل لمعالجة مشاكله المتراكمة في الزواج الأول يلجأ إلى الهروب من واقعه فيتزوج الثانية وبحسابات هامشية انفعالية وغير مدروسة.
    4-ما أن يغتني رجل ما حتى يعمد للزواج، فواقع الحال وما أصبح عليه واقعنا حيث الفساد عام ومنتشر من خلال الفضائيات والانترنت وما نشاهده من انحلال أخلاقي عام في شوارعنا ومدرسنا وجامعاتنا وغير ذلك، فيعمد الرجل البعيد عن التمسك بتعاليم دينه إلى عقد مقارنة بين ما يراه وبين زوجته الأولى التي تكون منشغلة في بيتها وتربية أودها ، ونحن نعلم أن المرأة يتغير شكلها وهيئتها بعد الزواج خصوصًا في حال الإنجاب، إذ يطرأ عليها تغيرات عدّة ومعروفة للجميع ، والمرأة التي تنعدم غالبًا لديها استراتيجيه التعامل والتكتيك مع زوجها من حيث اللباقة و اللطف في المعاملة أو حتى مراعاة مظهرها الخارجي، نتيجة انشغالها في أمور بيتها وأولادها فيغيب عن بالها ما يلاقيه ويواجهه زوجها في معترك هذه الحياة، إنه غياب لثقافة التعامل مع الرجل في البيت والتي تتطلب منها الحكمة والوعي بدورها ومسئوليتها للحفاظ على نفسها وبيتها . ومجتمعنا شرقي ومحافظ هكذا المفروض أن يكون، ولكن لا شرقي ولا محافظة ولا ما يحزنون في الوقت الحالي – إلا ما رحم ربي- وهنا فالزوجة التقليدية في فهمها لأمور العائلة والزواج قد حفظت وبصمت منذ نعومة أظفارها أن الزوجة لزوجها ولبيتها تنسى واجباتها تجاه نفسها هي أحيانًا ، في حين أن الرجل مع هذا التحرر الخليع الموجود في مجتمعاتنا لم تعد تعنيه هذه المقولة مع ما يراه يوميًا في هذا المجتمع . والشيطان موجود لأجل هذا الإنسان ...!!
    5-نعلم أيضًا أن غيرة المرأة لا حدود لها، والرجل بيده هذا السلاح الرهيب المرعب الذي تخشاه وتحسب له ألف حساب، وبسبب غياب ثقافتنا الإسلامية وبعدنا عن تعاليم هذا الدين تنشأ أحسانًا خلافات وقد تكون صغيرة جدًا وبسبب تدخل أهل اللا صلاح تكبر وتكبر ن ويكون هذا السلاح بيد الفقير أو الغني جاهزًا للاستعمال في أي وقت، ومن دون مراعاة أمور الأسرة ووجود الأولاد الذين يذهبون ضحية لهذا الصراع .
    6-
    هذه على الأغلب أسباب الزواج الثاني وتفاقم مشاكلنا الاجتماعية، ولو كان هناك برامج إسلامية توعوية للمرأة والرجل ، أو لنقل للمرأة كأن تتشكل في الأحياء لجان نسائية مهمتها توعية المرأة بواقعها وبدينها وكيفية التصرف في أمور بيتها وشئونها الحياتية لقلت نسبة المشاكل التي نراها. ولكن الابتعاد عن الدين سببًا رئيسيًا لكل ما نراه.
    إن التعدد حل لمشكلة العنوسة نعم هذا صحيح، ولكن هذا التعدد يلزمه وجود ثقافة إسلامية ثابتة وراسخة في ذهن الرجل، لكي يعلم ويدرك يقينًا أن ما يفعله هو أمر جد خطير ويتوقف عليه مصيره في آخرته، فالظلم ظلمات يوم القيامة، وظلم الرجل لزوجته هو من أشد أنواع هذا الظلم .
    لكن مجتمعنا بخير، أعلم من خلال معرفتي بواقعي أن كثيرًا من الزوجات – ومنهم أصدقاء لي- هن من ذهبن وطلبن الزوجة الثانية لأزواجهن، هذا أمر أعلمه ولكنه قليل الحدوث، لا نريد أن نقول نادر الحدوث.
    وأعلم أيضًا أن هناك من النساء من قالت" أفضل أن يزني زوجي ولا أن يتزوج عليّ ، وهي الملتزمة بدينها تمامًا. وهذا أمر موجود أيضًا ، وأعلم أيضًا أن هناك من تزوج أخرى وليست على قدر كبير من الجمال لكنه فعل ذلك لكي يساهم في حل مشكلة العنوسة . ومجتمعنا والحمد لله تعالى بخير، لكن ولكي يعمّ هذا الخير فلا بد من الرجوع لتعاليم ديننا الحنيف. والحديث يطول حول هذا الأمر .
    شكرًا لكل من ساهم ف بإثراء هذا الحوار.
    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    الاستاذ حسن العطيه

    اشكر لك مداخلتك

    وان كنت اريد ان لا نلتقط لبعضنا البعض السقطات الكلاميه
    لاني وبصدق في سياق البحث عن حل لبعض مشاكلنا

    واريد ان يتداخل الجميع ليدلي بدلوه ويجد معنا حلا

    شكرا لقلمك الراقي

    اشرف نبوي

  9. #9
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    استاذي الفاضل راضي الضميري

    مداخله ولا اروع

    وفهم عميق مع نقاش وتلمس لسبل الحل

    احييك بصدق علي وعيك وقلمك الذي ينبض مسؤليه

    وقد لخصت ما اوردته برقي من خلال هذه العباره

    (لوكان هناك برامج إسلامية توعوية للمرأة والرجل ، أو لنقل للمرأة كأن تتشكل في الأحياء لجان نسائية مهمتها توعية المرأة بواقعها وبدينها وكيفية التصرف في أمور بيتها وشئونها الحياتية لقلت نسبة المشاكل التي نراها. ولكن الابتعاد عن الدين سببًا رئيسيًا لكل ما نراه.
    إن التعدد حل لمشكلة العنوسة نعم هذا صحيح، ولكن هذا التعدد يلزمه وجود ثقافة إسلامية ثابتة وراسخة في ذهن الرجل، لكي يعلم ويدرك يقينًا أن ما يفعله هو أمر جد خطير ويتوقف عليه مصيره في آخرته، فالظلم ظلمات يوم القيامة، وظلم الرجل لزوجته هو من أشد أنواع هذا الظلم .


    وعي وتناول عادل وياليت الجميع يتفاعل بنفس هذا الرقي ويقول رأيه الذي يفيد

    لك خالص تقديري
    وبالغ احترامي

    اشرف نبوي

  10. #10
    الصورة الرمزية عبدالصمد حسن زيبار مستشار المدير العام
    مفكر وأديب

    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : الدار البيضاء
    المشاركات : 1,883
    المواضيع : 99
    الردود : 1883
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أتقدم بالشكر للأستاذ أشرف على مواضيعه المجتمعية القيمة
    أتفق مع ما ذهب إليه إخي راضي
    الأمر يتطلب معالجة شاملة
    الإسلام لا يقدم أحكام معزولة عن المناخ و عن التصور الكلي و الرؤية الجامعة للواقع و الأحكام و القيم كرزم متكاملة,
    البداية بتصحيح الوعي و إعادة صياغة الذهنية الأنثوية و الذكورية لتصبح ذهنية إنسان فطرية صحيحة,تسعى للتكامل لا التمزق و الانعزال و للتعايش و المحبة لا الصراع و البغضاء,في جو الحياء و الأخلاق و القيم .

    الأحكام نبتات طيبة لا تقبل إلا تربة طيبة
    تظل جماعات من الأفئدة ترقب صباح الانعتاق,لترسم بسمة الحياة على وجوه استهلكها لون الشحوب و شكلها رسم القطوب ,يعانقها الشوق و يواسيها الأمل.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قره جوز
    بواسطة سحر أحمد سمير في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 16-12-2015, 10:37 AM