أحدث المشاركات
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: محطات معرفية

  1. #31
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 852
    المواضيع : 19
    الردود : 852
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    · النقطة الخامسة :
    كيف نقرأ :بعد أن حددنا نقطة البدء بالتدبر في القرآن .. علينا أن نعرف كيف نقرأ ونتدبر فيما اخترناه على غيره من القرآن وقدمناه على غيره ..
    · هذه النقطة إخواني وأخوات الأعزاء .. من النقاط المهمة جدا .. والتي لم تعط حقها من البحث .. على الصعيد التطبيقي لا النظري .. أما النظري فيمكن أن يكون ما قيل فيها كافيا بل وفوق الكافي ..
    - فلا أظن احد لم يسمع مرة عن أهمية التدبر في القرآن .. وأن القراءة بتدبر أهم من القراءة الخالية من التدبر .. فمثل هذا الكلام يقوله الجميع .. لكن حين التطبيق يخفق الأغلب ويخالف فعله قوله .. وهنا المصيبة ..
    - فالبعض – وهو الأغلب – يخطئ في التطبيق عن عمد لأغراض شيطانية في قلبه ..
    - والبعض يخطئ في التطبيق غفلة وعن حسن نية ..
    - طيب فلنعد إلى أصل : كيف نقرأ ؟؟
    - أولا : علينا أن نسير في قراءتنا للعمق والطول لا عرضا .. كما وسبق أن بينا هذا الأمر .. فهذا الأمر مهم جدا في التدبر في القرآن الكريم .. وهذه نقطة فاصلة بين القراءة بتدبر من القراءة الخالية من التدبر ..
    - والمقصود من السير باتجاه العمق لا السير باتجاه العرض هو :
    - حين تبدأ بالقراءة من أول آية وهي البسملة الكريمة – مثلا - اقرأها ولا تتجاوزها اقرأها وقف عليها ..
    - طبعا نقول اقرأ الآية كلها وقف عليها لأنها من الآيات القصيرة المتصلة كلماتها ببعض ..
    - وإلا ففي بعض الآيات الطويلة نقول اقرأ كلمة كملة وقف عند كل كلمة ولا تتعداها لتفعل بها ما سنقوله بعد قليل ..
    - طيب إذن نقرأ البسملة ونقف عليها .. وكأن هدفنا من البداية من قراءة القرآن قراءة هذه الآية فقط ..
    - حين تقف عليها انظر إلى نفسك .. هل يدور في ذهنك سؤال بشأن هذه الآية أو لا يدور ؟؟ فهنا احتمالان .. سنتكلم عن كليهما ..
    - الاحتمال الأول : أن يدور في ذهنك بعض الأسئلة بشأن ما قرأت أي شيء :
    - مثلا : ما معنى (الله) .. أو ما الفرق بين الرحمن والرحيم ؟؟ أو لم الرحمن والرحيم هنا دون غيرهما من الأسماء والصفات ؟؟ أو لم قال : باسم الله وليس بالله مباشرة .. أو ما معنى الاسم .. أو أو أو ..
    - إذا وقفت عند البسملة انظر إلى نفسك هل تجد فيها سؤال يخص هذه الآية .. إن كان : نعم يوجد سؤال بخصوصها .. فامسك به بأسنانك ويديك فقد وقعت على طلبتك ..
    - هذا السؤال حاول أن تفرض له الإجابات .. وبعدها حاول أن تستبعد الإجابات التي لا تراها صحيحة .. وتبقي الإجابات التي تقتنع بها أنت شخصيا .. ولا دخل لك بما يقول غيرك الآن .. فقط ما تقتنع أنت به ..
    - وحاول وأنت تقوم بهذه الخطوات وهي : فرض الإجابات واختيار الإجابة الأكثر إقناعا حاول أن تكرر قراءة نفس البسملة من القرآن نظرا والقرآن مفتوح بين يديك .. وأن تفكر .. تقرأ وتكرر .. في البداية كرر كرر إلى أن ترى نفسك أنك اندمجت في التفكير وترى أن التكرار سيشغلك عن متابعة التدبر .. حينها اقطع التكرار وأغلق القرآن واستمر في الغوص الذهني في الآية .. إلى أن تسقط على الإجابة المقنعة التي يطمئن إليها قلبك .. حين يطمئن قلبك بها فهذا يعني أن عملية تأملك انتهت في هذه النقطة وذلك بإتيان عملية التأمل ثمارها ..
    - فعليك إلى الانتقال إلى سؤال آخر دار في ذهنك وتفعل به كما فعلت بالسؤال الأول ..
    - طبعا لا ترهق نفسك إذا كانت العملية الأولى استغرقت منك وقتا طويلا وجهدا مضنيا .. فأغلق القران الكريم وقم فقد انتهت حصة تدبرك هذا اليوم .. إما إذا كانت عملية التدبر قصيرة وليست مرهقة فانتقل إلى العملية التالية .. وهكذا تنتقل من نقطة إلى أخرى إلى أن تشعر بالملل والتعب فقم ولا تستمر في التأمل مع الملل والتعب لأنه سيكرهك في القرآن وستصاب بردة فعل معاكسة ذات أعراض جانبية سيئة جدا عليك ..
    - حاول دوما أن يبقى القرآن الكريم محبوبا عندك .. وذلك بأن لا تجهد نفسك به .. وإلا فلن تعود إليه مرة أخرى بعد أول عملية تدبر ..
    - هذه نقطة مهمة جدا أرجو الاهتمام بها جدا .. حاول أن يبقى القرآن محبوبا لديك ولو تتدبر في اليوم كلمة واحدة فقط ..
    - لأن تتدبر كلمة واحدة فقط ويبقى حبك لقرآن يملأ قلبك لهو خير لك من أن تتدبر القرآن كله ويتحول حبك لقرآن إلى كره وقطيعة ..
    - انتبهوا إلى هذه النقطة أرجوكم وإلا فالعواقب وخيمة جدا .. وقد أعذر من أنذر .. فلا احد يتهمني بعد ذلك بأن كنت السبب في إيقاع القطيعة بينه وبين القرآن !!
    · طيب بعض الأحيان يدور في ذهنك بعض الأسئلة .. ولكن مهما تأملت فإنك لا تجد الإجابة المقنعة من الإجابات المحتملة .. يعني المعلومات المختزنة عندك لا تؤهلك إجابة على تلك التساؤلات .. فماذا عليك فعله حينئذ للتوصل إلى الإجابة المقنعة وإلى الاطمئنان ؟؟
    · هذا ما سنحاول معرفته في الدرس القادم بإذن الله تعالى ..
    · والآن استودعكم الله تعالى الذي لا تضيع ودائعه .. والحمد لله رب العاملين في الآخرة والأولى .. وصلى الله على حبيبه المصطفى وآله

  2. #32
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 852
    المواضيع : 19
    الردود : 852
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    · تتمة : كيف نقرأ :قلنا سابقا : حين أتأمل آية كريمة ما .. تارة أتوصل إلى الإجابة التي يطمئن إليها قلبي .. فحينها ينتهي تأملي فيها .. لأبدأ في تأمل غيرها من الآيات الكريمة ..
    · إلا أنه في بعض الأحيان أو كثيرها .. لا يستطيع مخزوني المعرفي من إيصالي إلى الاطمئنان المنشود .. فماذا عليَّ فعله عندئذ ؟؟
    · هل أترك التأمل في تلك الآية .. وأنتقل إلى آية أخرى ؟؟ أم أن هناك طرقا أخرى توصلني إلى الاطمئنان غير مخزوني المعرفي ؟؟
    · الجواب : الهدف من التأمل في أمر ما .. هو الوصول إلى الانكشاف والاطمئنان فيه .. هذا الاطمئنان أيضا هدف لأمر آخر .. وهكذا إلى أن تقف أهدافك عند الغاية القصوى التي ليس بعدها غاية وهي الله تعالى ..
    · إذن الهدف هو حصول الاطمئنان .. هذا الهدف يمكن التوصل إليه بعدة طرق .. إحدى هذه الطرق .. المخزون المعرفي .. إلا أنه حين لا يفي هذا المخزون المعرفي الشخصي بالغرض في الوصول إلى الاطمئنان .. فلابد حينئذ من استخدام الطرق الأخرى التي تمكنني من الحصول على بغيتي وهي الاطمئنان ..
    · ونحن نريد الآن أن نتعرف على بعض هذه الطرق .. بالتدريج ..
    · حين يعجز مخزونك المعرفي من إيصالك إلى الاطمئنان فعليك أن تلجأ إلى تفسير القرآن بالقرآن ..
    · مثلا : أنت كنت تتأمل في مفهوم ( الطاغوت ) ..
    · فحين تفتش في ذهنك عن معنى لهذه الكلمة قد تجد وقد لا تجد ..
    · إن وجدت واطمئن إليه قلبك .. فقد انتهى تأملك فيها .. وعليك بالانتقال إلى غيرها من المفاهيم ..
    · أما حين تفتش ولا تصل على المعنى المطمئن .. فلجأ إلى القرآن فقد يفسرها لك ..
    · كيف ألجأ إلى القرآن في تفسير هذه الكلمة ؟؟
    · لابد أنك تعرف كتابا يسمى : (المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم ) سوء أكان من وضع فؤاد عبد الباقي آو من وضع أي شخص آخر أو من وضعك أنت أيضا ..
    · تذهب إلى هذا المعجم .. على مادة ط غ ي .. وتبدأ باستعراض الكلمات التي وردت في القرآن الكريم من هذه المادة .. بالترتيب حسب ترتيب المعجم الذي تستخدمه ..
    · هذا الاستعراض للكمات المشابهة لكلمة طاغوت والتي تجتمع معها في المادة سيسلط بعض الأضواء على معنى كلمة طاغوت ..
    · وعليك أثناء استعراض الكلمات التي تشترك مع الكلمة المقصودة في المادة عليك – حين يستدعي الأمر ذلك - أن ترجع إلى نفس الآية التي ورت فيها اللفظة .. لأنه بعض الأحيان تحتاج إلى أن تقرأ ما قبلها وما بعدها .. أي عليك أن تفهم السياق الذي وردت فيه ..
    · وكلما استعرضت أكثر كلما ظهر معنى الكلمة المرادة أكثر .. إلى أن تصل في مرحلة ما إلى الانكشاف النهائي للكلمة ..
    · هذا الانكشاف قد يحصل بعد استعراض ثلاث كلمات .. أو أربع أو خمس أو ست أو في نصف الكلمات ..
    · فأنت بمجرد أن ينكشف لك المعنى ويطمئن إليه قلبك فقد انتهت مهمتك بخصوص هذه الكلمة (الطاغوت مثلا) فلا داعي لأن تتم بقية الكلمات في المعجم المفهرس .. وإلا يتخوف عليك أن تصاب بالتعمق والوسواس الذي سبق وأن حذرنا منه ..
    · وبعض الأحيان تكون كلمات المادة كثيرة جدا .. لا تكفي جلسة واحدة باستعراضها .. بل لا يسمح الوقت إلا باستعراض خمس موارد فقط – مثلا – من المادة ..
    · في مثل هذه الحالة : عليك بأن لا تجهد نفسك .. وأن تلتزم بوقتك المحدد .. وتقوم لأعمالك الأخرى الأهم ..
    · لكن حين تنتهي من أعمالك الأخرى .. أو في الأوقات المتخللة بين الأعمال .. حاول أن تواصل تأملك في الكلمة وتأملك في الموارد التي قرأتها منها ..
    · مثلا أنت محدد نصف ساعة للتأمل .. وقد انتهت وأنت استعرضت فيها ثلاثة موارد للكمة .. وبعد التأمل عليك أن تذهب لتأتي بأبنائك من المدرسة ثم تمر لجلب فاكهة للبيت .. بين هذه الأعمال عليك أن تعاود التأمل في كلمة الطاغوت وفي الموارد التي استعرضتها من الفهرس ..
    · بمعنى آخر .. أجعلها في ذهنك دوما .. بمجرد أن تنهي عملا ما وتجد نفسك فارغا .. اشرع في إكمال التأمل .. واملأ هذا الفراغ بالتأمل
    · أما حين تستعرض كل الموارد في الفهرس ولا ينكشف لك المعنى .. فهناك طرق أخرى أيضا يمكن اللجوء إليها لكشف المعنى ..
    · وهذا ما سنحاول معرفته في الدرس القادم بإذن الله تعالى ..
    · أستودعكم الله تعالى الذي لا تضيع ودائعه .. والحمد لله في الآخرة والأولى .. وصلى الله على حبيبه محمد وآله ..

  3. #33
    الصورة الرمزية زهراء المقدسية أديبة
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 4,598
    المواضيع : 216
    الردود : 4598
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    لأن تتدبر كلمة واحدة فقط ويبقى حبك لقرآن يملأ قلبك لهو خير لك من أن تتدبر القرآن كله ويتحول حبك لقرآن إلى كره وقطيعة ..
    ما أحوجنا إلى التأمل والتدبر فيما نقرأ من آيات الله
    في وقت أتعجب فيه من قول قائل
    أختم القرآن كذا مرة في اليوم وخاصة في شهر الخير والبركة رمضان
    تمثلا لقوله صلوات الله عليه:
    من قرأ حرفاً من كتاب الله تعالى فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها ،
    لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف "

    ولكن هل المطلوب قراءة عابرة وقد قال الرسول الكريم
    " إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب"
    لا أظن ذلك


    أستاذ حسن العطية

    بورك عطاؤك السخي
    وما زلنا لمحطاتك متابعين

    دمت بخير
    ـــــــــــــــــ
    اقرؤوني فكراً لا حرفاً...

  4. #34
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 852
    المواضيع : 19
    الردود : 852
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المقدسية مشاهدة المشاركة


    ما أحوجنا إلى التأمل والتدبر فيما نقرأ من آيات الله
    في وقت أتعجب فيه من قول قائل
    أختم القرآن كذا مرة في اليوم وخاصة في شهر الخير والبركة رمضان
    تمثلا لقوله صلوات الله عليه:
    من قرأ حرفاً من كتاب الله تعالى فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها ،
    لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف "

    ولكن هل المطلوب قراءة عابرة وقد قال الرسول الكريم
    " إن الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب"
    لا أظن ذلك


    أستاذ حسن العطية

    بورك عطاؤك السخي
    وما زلنا لمحطاتك متابعين

    دمت بخير

    بارك الله فيك أستاذتي الكريم الزهراء ,, على هذه الإشارة المهمة !!
    - ما أشرت إليه مشابه لـ: من قال لا إله الا الله دخل الجنة .. فمن المسلم به أن ليس المقصود مجرد القول الخالي من التصديق .. كذلك ختم القرآن وقراءته ليس المقصود منها مجرد هذ الحروف هذا !!
    - وعلى اقل تقدير : من يقرأ بتدبر طبق حكمين من أحكام الإسلام : القراءة والتدبر ..فله اجر القراءة وأجر التدبر .. أما القارئ بلا تدبر فقد طبق حكما واحدا وهو : القراءة فقط !!

    - دمت بعين الله استاذتي ..

  5. #35
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 852
    المواضيع : 19
    الردود : 852
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    الدرس الأخير في :
    ( التأمل خير عبادة ):
    · حين نرجع إلى القرآن الكريم .. لنكشف عن مفهوم استعصى علينا فهمه ..
    · فهناك طرق أخرى أيضا يمكن أن تساعدنا في تسليط بعض الأضواء على المفهوم المراد فهمه غير أضواء القرآن الكريم نفسه ..
    · بعد الرجوع إلى القرآن الكريم .. نعود إلى السنة الموضحة للقرآن الكريم ..
    · يمكن الرجوع إليها عن طريق كتب التفسير التي تفسر القرآن عن طريق الروايات ..
    · أو يمكن بالرجوع إلى كتب الحديث ..
    · وعند بقاء المعنى مستغلقا تأتي المرتبة إلى الرجوع إلى العلماء وسؤالهم ..
    · وسؤال العلماء له عدة أنحاء .. مرة من المرات تذهب للعالم الفلاني وتسأله مباشرة وتتلقى الجواب منه .. وحين لا تقتنع به .. تسأل غيره من العلماء إلى أن تجاب بالجواب المقنع ..
    · ومن الرجوع إلى العلماء الرجوع إلى المعاجم اللغوية .. وذلك بأن ترجع إلى معاجم اللغة مثل : المعجم الوسيط .. والمصباح المنير .. والقاموس المحيط .. ومجمع البحرين ولسان العرب ومختار الصحاح وغيرها من المعاجم ..
    · الرجوع إلى هذه المعاجم نوع من أنواع الرجوع إلى العلماء .. وأنا أفضله على الرجوع المباشر إلى العلماء .. لأن فيه العمل أكثر وهو يشبه الإقناع الشخص والاجتهاد .. بخلاف الرجوع المباشر للعلماء الذي فيه نوع من التلقين ..
    · نعم حين ترجع للمعاجم ولا ينكشف لك المعنى يمكن أن ترجع إلى العلماء ..
    · وحين يستعصى عليك المعنى حتى مع الرجوع للعلماء .. أي لا تقتنع بأقوال العلماء ولا يطمئن إليها قلبك .. فماذا تفعل ؟؟ هل تستسلم ؟؟ ..
    · أكيد .. لا .. بل عليك أن تحاول التوصل إلى الجواب عن أي طريق يمكنك أن تجد الحل فيه ..
    · عن طريق التأمل فيما حولك من أشياء .. عن طريق تصرفات عامة الناس .. بل حتى عن طريق أقول من نظنهم مجانين .. لهذا يقال خذ الحكمة من أفواه المجانين .. فالله تعالى قد يلقي على لسان مجنون حكمة تفيدك .. أو يلقيها في تصرف حيوان كنملة أو نحلة أو ديك أو كلب أو حمار ..
    · ولولا الكسل الذي يعتريني لضربت الأمثلة على ذلك كله ..
    · المهم عليك أن لا تستسلم أبدأ ..
    · وعليك أن تعتقد بأن ما من سؤال إلا وله جواب .. علمه من عمله وجهله من جهله .. تماما كما أنه ما من داء إلا وله دواء .. بل ذاك من هذا .. لأن السؤال نوع من أنواع الأدواء .. والجواب نوع من أنواع الأدوية ..
    · نعم حين تبذل قصارى جهدك .. لا تحصر نفسك فيما تبحث عنه .. بل عليك أن تتأمل آية أخرى .. وتفعل معها نفس ما فعلت بالآية الأولى .. ولا تنسى الآية الأولى التي لم تتوصل إلى فهمها .. بل بين الحين والآخر عاود النظر فيها .. لكن جهدك الأكبر اصرفه إلى الآية الجديدة .. وبعض جهدك للآية الأولى ..
    · وهكذا دواليك ..
    · ويمكن أن تقول : لا نراك ذكرت اللجوء إلى الله تعالى عند تعسر فهم آية معينة .. فلم لا ترشدنا إلى أن نلجأ إلى الله تعالى حين يتعسر علينا فهم أمر ما ؟؟
    · الجواب : لأن اللجوء إلى الله تعالى في العسير دون اليسير نوع من أنواع الشرك ..
    · بل عليك أن تلجأ إلى الله تعالى في اليسير قبل العسير ..
    · عليك أن تلجأ إليه تعالى قبل أن تخطو أي خطوة ..
    · بل إذا تأملت جيدا لعرفت بأن تأملك هذا .. وتسلسلك في هذا التأمل نوع من أنواع الاستعانة والالتجاء لله تعالى .. فانتبه لهذا ولا تغفل عنه فهو أمر مهم جدا ..
    · بهذا نكون قد قلنا ما يحضرنا من أمور تخص التدبر في القرآن الكريم ..
    · أما التدبر في غيره من الأمور المهمة فهو مشابه في تدرجه بالتدبر في القرآن الكريم ..
    · وأرى أن نكتفي في هذه الدروس بالتدبر في القرآن الكريم .. وذلك لأنه أصابني شيء من الملل والكسل ..
    · نعم قد يتميز التدبر في غيره بميزات .. إلا أن ما قلناه في التدبر في القرآن الكريم .. يمكن أن يسلط بعض الأضواء الكافية على التدبر في الأمور الأخرى ..
    · مثلا : التدبر في كتاب الكون يمتاز ببعض الميزات والتي قد يسمح الوقت – لاحقا – لذكر بعض هذه الميزات ..
    · أما الآن .. فاسمحوا لي أن أنهي هذه الحلقات إلى هنا ..
    · والله تعالى اسأل أن يجعلها خالصة له .. وأن يتمها بكرمه وفضله .. وأن ينفع بها .. وأن يجنبها الزيغ والضلال وإيانا ..
    · والحمد لله في الآخرة والأولى .. وصلى الله على حبيبه المصطفى وآله ..

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

المواضيع المتشابهه

  1. تأملات معرفية
    بواسطة ريبر أحمد في المنتدى التَّفكِيرُ والفَلسَفةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-04-2013, 12:14 PM
  2. نحو نظرية معرفية إسلامية
    بواسطة علال المديني في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-05-2012, 11:01 PM
  3. محطات ٌقادمه..
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21-11-2008, 08:57 AM
  4. حكاية انفجار محطات الوقود بسبب المحمول
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-03-2005, 08:32 PM