أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: حب بلا أمل

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,196
    المواضيع : 491
    الردود : 18196
    المعدل اليومي : 4.90

    Thumbs up حب بلا أمل

    حب بلا أمل


    لها طريقة غربية في سـرد حكاياتها , تشـدك اليها , في نظراتها شيء ما يجذبك بل ويمنعك من الإتيان بأي حركة أو سلوك قد يشتت ذهنك ويبعدك عنها أو أن تحيد بنظراتك إلى أي شيء آخر سواها . عقلك , عيناك جوارحك كلها تتجه نحوها تنتظر ما سـتنبس به شـفتاها من قول أو عيناها من إيحاء . صوتها , طريقة عرضها , حركات يداها تشاركانها الحديث ولهما تأثير السـحر علي النفس .
    في حضرتها عيناك تدوران حول محورهما وتتحركان مع حركات يديها وإيماءات عينيها حتى لا يفوتك أي شيء , تتابعها وقد استولت عليك لذة غامرة وكل شيء فيك ينتظر المزيد . كل ذلك وأنت في داخلك ترفض وتنكر مقدماً ما سـتقوله لك ولكن الحال ينقلب ما أن تجتمعا معا .
    أثناء صمتها الطويل بين الفقرة والفقرة التالية يزداد الصراع اتساعا في داخلك , فبعضك يرفض كل ما تقوله لك واعتبار ذلك تسلية , وبعضك الآخر يتمنى أن تطول الجلسة وأن تتحقق نبوءاتها , صراع يجعلك تحتمي بها , بعباراتها , بدفء صوتها , بسحر عينيها , تفضل أن تكون أقوالها وتفسيراتها درباً يسوقك إلى تصديق كل ما تسمع منها , كلامها يلامس شيئا ما بداخلك , تحس به , يجعلك لصيقاً بها وفي متناول يديك , إنه ما تحلم به أن يكون .
    هذه الغجرية الحسـناء قدومها إلى القرية له فعل السـحر في أبنائها , فهي تحضر مع نهاية كل شهر كموظف يأتي لاستلام راتبه , أهل القرية لا يبخلون عليها, يستمعون وكلهم شوق لما ستخبرهم , تحدثهم عن طموحاتهم وما سيحصل معهم , كل أهل القرية المرأة والرجل , الشاب والعجوز , الصبيَّة والصَّبي , كلٌ عنده همٌّ أو طموح يريده أن يتحقق , تعرفت على كل فرد منهم , دخلت بيوت القرية مع أمها منذ زمن بعيد , تعلم آمال وأحلام وطموحات كل منزل , بل كل رجل وامرأة , تضرب على الوتر الملامس لكل فرد منهم , وهم لا يعلمون أنها تقول لهم ما تعلمه عنهم وما أخبروها هم بأنفسهم عن أنفسهم إلا ( أحمد) , ذلك الشاب وحيد والديه , الذي عاش في بيت ميسور , طلباته مجابة وأحلامه تتحقق , كان ينتظر جلوسها أمامه لتحدثه عن المستقبل , يطلب منها المزيد وأن تطيل الحديث - فهو أكثر اهل القرية عطاء - بينما هو غارق في استيعاب جمال وجهها الأنثوي الصارخ وجدائلها الشقراء وعينيها الزرقاوين الواسعتين وفتنتها اللافتـة , بينما هي تتكلم كان يأكلها ويشربها ويديرها في رأسه ككأس معتقة من نبيذ قديم مستمتعا بجمالها الآسر , يستمع اليها لينعم بدفء صوتها وليس إلى مضمون ما تقول , لقد أحبها بكل جوارحه , لاحظت ذلك من نظراته ومقدار تعلقه بقدومها , فهو يستحثها على القـدوم مرات ومرات في الشهر , أما هي فكانت تدَّعي أنها لا تستطيع فهي تزور القرى المجاورة لتقرأ لهم ما يقوله (الودع) .
    قالت له ذات مرة وقد لاحظت نظراته اليها :
    - أنت واقع أو أنك ستقع في الحب يا فتى ... إنها فتـاة جميلة .....
    فقاطعها:
    - وهي ؟!!
    - "وبعد صمت قصير" ستحبك أيضا
    - الحمد لله
    - لا تستعجل الأُمور .... أيها الشاب .
    - ماذا ؟!!!
    - سـيكون حباً بلا أمل
    - " وبصوت يملؤه الحزن" ولماذا ؟!
    نظرت في ( الودع ) الذي أمامها وأطالت الصمت ثم قالت :
    - سـيكون حبـاً غير متكافئ
    - وكيف ؟
    بعد صمت
    - من تحبها لن تكون من أهل القرية , هكذا يقول( الودع)
    - وماذا في ذلك ؟
    - لن يرضى عنها أهلك
    - لايهمني ذلك طالما أنني أحبها
    - ولن يرضى أهلها بحبك لها
    صرخ بحدة :
    - ولماذا تُعقِّـدين الأمور هكذا ؟
    صمتت مرة أخرى وهي تسترق النظر إليه
    - يا مسكين سـوف تتعذب كثيرا من أجل هذا الحب , وربما سـتتعذب من أحببتها أيضا , أنصحك بأن تبتعد عن هذا الطريق الذي تسلك .
    قامت الغجرية وهمَّتْ بالمغـادرة
    نظر اليها أحمد بحسرة وهو لا يكاد يبعد ناظريه عنها , طولها الفارع , قوامها المكتمل , جديلتها الشقراء , عيونها الزرقاء , صدرها الممتليء , يداها , سـاقاها كل
    التفاصيل تنبؤ عن جمال أخّاذ , أصبح يراها أجمل أهل الارض
    استوقفها وهو يطلب المزيد عن أخبار هذا الذي هو مقبل عليه.
    قالت له وهي تدير ظهرها :
    - حاول أن تنسى ... أن تنساها
    - وهي ؟!!
    - ربما تستطيع أن تنسى لأنها تعلم أن لا أمل في ذلك .
    خرجت الغجرية من مجلسه وهو يتبعها بنظراته والحسرة تأكله وكأنه علم ما ترمي إليه , ولكنه مع ذلك أحسَّ ببعض الفرح حين تولدت لديه قناعة بأنها تعني نفسها وأنها ربما أحبته.
    منذ أن غادرت تلك الغجرية القرية وهو يفكر بقولها وتدور في رأسه أسئلة لا حصر لها
    هل يوافق الأهل على الزواج من غجرية ؟
    وهل العرف السـائد يرضى بذلك ؟
    ماذا سـوف يقول لأهل قريته ؟
    كيف يسـتطيع ان يبرر فعلته ؟
    آلاف الاسئلة تشغله وكلها تجعل من هذا اللقاء مستحيلا , ومع كل تساؤل كان يوجد لنفسه مخرجاً وتبريراً يقنع به نفسـه
    صراع طويل كاد أن يودي بعقله .
    ****
    ابراهيم صديقه الوفي , هذا الذي أحـس ورأى بأم عينيه مقدار الشـرود وعدم التركيز وقلة التواصل لدى صديقه أحمد.
    - ماذا أصابك يا صديقي ؟ , ولمَ كل هذا الشـرود؟
    - لا شيء مهم , شيء بسـيط سـيزول.
    - ولكنني أراقبك منذ مدة ليست بالقصيرة وقد تغيرت أحوالك , شـرودك دائم , ونظراتك غير مفهومة وصحتك تتأخر كل يوم , ماذا دهاك ؟؟
    وما زال يلح عليه ويعده بكتمان السر .

    - اتكتم السـر؟
    - ومن غيري لذلك!!
    - انا يا صديقي واقع في الحب
    - جميل ... جميل ... ها ... ومن تكون سـعيدة الحظ تلك ؟
    - انتظر حتى تسمع حكايتي ولكن أرجوك أن تساعدني فأنا عاجز
    - المهم أنك وقعت في الحب وسـنرى نهايتك السعيدة وأنت مكبل اليدين والقدمين في أحضان من تحب ...
    قاطعه مستعجلا
    - لا اظن ذلك ... لا أظن أنك سـترى نهايتي السـعيدة
    - ولماذا كل هذا التشاؤم ؟
    - لقد أحببت .... (ثم صمت هنيهة وتنهد) ... تلك الغجرية (العرّافة).
    - ماذا ؟!!!! وضع السؤال باستغراب واستهجان , نعم إنها جميلة جداً ولكنها ...
    - لا تقل ولكنها , لقد عشقتها بعنف ولا أستطيع أن أبعدها ولو للحظة واحدة عن مخيلتي , أحبها , أحبها .... ماذا أفعل ؟ ليس بيدي
    قال إبراهيم ضاحكاً وكأنه يتنـدَّر :
    - تزوجهـا إذن وتنتهي القضية
    - يا صديقي لقد أخبرتك لتسـاعدني لا لتهزأ بي
    - يا صديقي ... طريقك مسدود , مسدود , مسدود
    - سـأُجن , سأموت إن لم أصل اليها , لا أتصور الحياة بدونها , قل أنني جننت , الحب جنون لا يعرف الفوارق والطبقات . واستطرد:
    - أعلمُ انني لو فعلتها لأصبحت أضحوكة الجميع وموضع غضب الأهل وتندر أهل القرية واسـتهجان عامة الناس ولكن لا سـبيل لإبعادي
    - وهي ... هل تبادلك الإحساس ؟؟
    - أظن ذلك .. لقد لمّحتْ الى ذلك حين قالت لي عندما رأتني شـارداً في تفاصيلها (أنت مقبل على حب بلا أمل) , من فتاة تحبك أيضا ( وبلا أمل ) وهي تقصد نفسها أظن ذلك .
    - ها ... لقد قلت ذلك بنفسك وقد قالت لك أيضا (بلا امل) ... إنه العذاب بعينه يا صديقي
    - أعرف أنه العذاب أما تراني واقع به , أكاد أُجن , سأفقد عقلي , لقـد حان موعد قدومها لهذا الشهر ولم تحضر.
    - ربما تحضر غداً أو بعد غـد ... " كل غائب له حجته
    - لا أظن ذلك فهي من قالت , وقررت عدم الحضور
    - أتكون امراة أقْـدر منك على منع نفسـها ؟!!
    يا صديقي .. إفعل كما فَعََلتْ , أبعدها عن تفكيرك
    قاطعه أحمد بحدة ..
    - لا أستطيع , لا أستطيع , انها تتملكني طوال الوقت أراها , فهي تقف الآن أمامي وتبتسم لي , بل هي تدعوني اليها .
    - لقد جُنَّ وفقـد عقله " الله يعوض على أهله "
    - لا تقل ذلك يا صديقي لم أُجن ولم أفقد عقلي حتى الآن , ولكن إذا اسـتمر ذلك فسوف أفقد عقلي لا محالة .
    - وما العمل ؟
    - حاول أن تجد لي مخرجا دعني أراها ... فقط أراها.
    - لقد أصبحتَ مجنون ليلى أو قل مجنون ......
    - وهل تعتقد أن الأمر بيدي ؟ لو استطعت لأتيت بها اليك في التو واللحظة كما فعل الذي لديه علم من الكتاب بعـرش بلقيس .
    ولكنهم .. تركوا القرية وأخذوا متاعهم وانصرفوا . أعني أهلها
    - الى أين؟
    - الى حيث لا أدري , لم أكن لأهتم بذلك فاهتمامي بهم كباقي أهل القرية , نستمتع بحضورها لنسمع منها وننظر الى جمالها نداعبها , ثم تذهب .
    - أرجوك لا تقل ذلك ؟
    لا استطيع سـماع أيةِ كلمة تثير غيرتي عليها
    - ولكن هذا واقع حال أهل القرية جميعاً , يداعبونها ويستمتعون بحضورها
    - إذا أردت صداقتي ... فلا تثر غضبي ... هي الآن غير الأمس فأنا أحبها , ثم بالله عليك أين ذهب أهلها ؟
    - سوف أحاول معرفة ذلك ... من أجلك يا صديقي , من أجلك فقط .
    - نعم لقد أيقنت الآن , أنت نِعْم الصّاحب والصديق الوفي.
    مرت أيام وأيام ولم يأت إبراهيم بأي خبر عنها
    تغير حال أحمد ولم يعد ذلك الشاب الوسيم الذي يمتليءُ حماسـاً وحيويةً ونشـاطاً , شـحُب لونه وذوت سـحنته , وهزُلَ جسمه , وما من أحد يعرف السبب سوى إبراهيم وبعد مرور عدة أشهر أثناء زيارة إبراهيم لقريب له في قرية بعيدة رأى أمها تقوم بنفس الدور ( قارئة الودع )
    كتَم ذلك في نفسـه , وحال عودته إلى قريته توجّه إلى صديقه المعذَّب فوجده على حال من السوء يفوق ما كان يتصور .
    - ألِيَ البشـرى يا عم أحمد ؟
    - لك ما تريد
    - لقد وجدتها , وجدت حبيبتك ورأيت أمها
    بنبرة الملهوف المنكسر :
    - أين ؟ أين بالله عليك أين ؟؟
    - لن أخبرك حتى تقوم بطلب طعـام الغداء لي ولك , فأنا قادم للتو من سـفرٍ ولم أذهب إلى منزلي , آثرت أن أُفرحك بهذا بالخبر
    - شـكراً بارك الله فيك , شكراً شكراً نِعْـمَ الأخ والصديق الوفي أنت , كنت أعلم أنك من سـيأتيني بالخبر اليقين
    كالَ من عبارات الشـكر والعرفان ما لا يُعدُّ ولا يُحصى , طلب الطعام فكانت فرحة والديه كبيرة فهم لا يعلمون سـره وسـبب عزوفه عن الطعام والشراب .
    وما أن فرغا من تناول الطعام حتى كان أحمد يستحث صاحبه على الوفاء بعهده وإخباره عن مكانها
    قال ابراهيم :
    - لن اقول لك الآن , وغدا سـنذهب سـوياً
    - ولماذا تريـد عذابي ؟!! لماذا ؟؟
    قضى أحمد ليلته وهو في أحسن حال ... سـعادته لا توصف يرسم في مخيلته كيفية اللقاء ويعيد ذلك بطرق شتى , وينتظر الغد ويعد الدقائق والساعات فغدا سـيلتقيان وغدا سوف يكون من أجمل أيام العمر , إنه يوم الحبيبة .
    اقتنص إبراهيم بعض الوقت وتسلل إلى والد أحمد وأخبره سـر ولده الوحيد
    ثارت ثائرة الأب هدَّد وزمجر وتمنى موت وحيده قبل أن يسمع مثل هذا الخبر وهو من أعد لولده زيجة تليق بمكانته الإجتماعية
    قال إبراهيم :
    - يا عم لا سـبيل لمنع ولدك عن ذلك الدرب , لقد حاولت ثنيه ولكنني لم أُفلح , ثم أن تلك الغجرية أخبرته ان لا أمل في حبـه وقد توارت عن الأنظار منذ مدة طويلة , وما زال ولدك متيماً بها ويسـير من سيء الى أسـوأ
    بعد مخاض عسـير وقد أخذت والده بعض الرأفة :
    - اذا كان يريدها فليفعل ما يريد ولكن بعيدا عني وعن القرية فليتزوجها سـراً وليسكن بعيدا في المدينة , لا أستطيع تصوّر نظرات الناس لي إن هو فعل ذلك.
    ذهب إبراهيم بالبشـرى ليخبر صديقه بموافقة والده على ما يعتبر في عرف الناس من أكبر المحرمات
    - ماذا يا صديقي , اليـوم موعدنا لمقابلتها
    - لا أظن ذلك
    - لماذا ؟ ألم تعاهدني بالأمس ؟
    - نعم ... ولكن ... اسـتجدت أمور
    - وما هي هذه الأمور التي جعلتك تحنث بوعدك
    - هل تسـتطيع أن تخمِّن
    - لا وقت ولا روح لديَّ للتخمين, بالله عليك ما السبب ؟؟
    - والـدك ...
    - وما بال والدي ؟ هل عرف قصتي؟؟
    - سـياتي معنا
    باسـتغراب واسـتهجان وخوف واضح : ماذا ؟؟؟
    - لقد أخبرت والدك بقصتك فزمجر وهدد وتشـنَّج في بداية الأمر ثم وافق في النهاية على شـرطٍ واحد
    قاطعه احمد
    - أنا موافق أيا كانت الشـروط التي يريدها , المهم أن يجتمع شـملنا
    - إذا غداً موعدنـا
    في اليوم التالي توجَّه أحمد ووالده وصديقه إبراهيم إلى حيث مكان الغجرية , كان والد أحمد ممتعضاً جداً وكأنه سـيق إلى الموت . وما أن دخلوا على الغجر في خيمتهم المصنوعة من الخيش في أطراف القرية حتى كان استقبال الغجري - وقد عرفهم - ثقيـلاً وبارداً جداً متسـائلاً :
    - ماذا تريدون ؟ ألم يكفكم ما صنعتم بنـا ؟ لقد قطعتم رزقنا , حتى ابنتي ما عادت تصلح للعمل منذ أن أغواها ولدكم اللعين , ما زالت في فراشـها وترفض العمل منذ أن تركنا قريتكم اللعينة . كل هذا بسـببكم , ما الذي جاء بكم الآن .
    - يا رجل لقـد جئنـاكم ضيوفا
    - لا ضيـافة لكم عندي
    وهو يظن أنه سـوف يفاجيء والدها بما لم يحلم به قال والد أحمد
    - يا رجل لقد جئت طالبـاً يد ابنتكم لولدي أحمد , فماذا تقول؟
    - افضل موت ابنتي الآن على وقوعي في العار , سـأخنقها بيديَّ هاتين قبل أن يحصل ذلك , ألا تعلم أن أكبر العار عندنا أن تتزوج ابنتنـا برجلٍ من غير جلدتنا .
    صاحت الغجرية من الداخل بصوت مخنوق وكأنها تحتضر .
    - ألم أقل لك ... ألم أقل لك يا أحمد أن لا أمل ... لا أمل ... حبناٍ بلا أمل
    وغاب الصوت وأخذ يتلاشى .. يتلاشى .. يتلاشى
    بينما هم واجمون .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية أحمد ليبوركي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 51
    المواضيع : 12
    الردود : 51
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    انه الابداع
    الذي يسيل من المشاعر
    عبر قنوات اليراع
    شكرا لك أستاذي
    محمد ذيب سليمان
    على هذا الابداع الرائع
    وهذا الجمال الماتع
    دمت في سماء الأدب نجم لامع

    محبتي أايها الحبيب

  3. #3
    الصورة الرمزية حسام محمد حسين شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : مصر
    العمر : 38
    المشاركات : 551
    المواضيع : 30
    الردود : 551
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    ذهبتنا بنا إلى إتجاه جعلنا نظن أن يأس الغجرية نابع من أن أهل أحمد هم الذين سيرفضون..

    لكنك بإبداعك غيرت هذا المفهوم في النهاية..

    دمتَ مبدعاً
    وما من كاتب الا سيفني ويبقي الدهر ما كتبت يداه
    فلا تكتب بخطك غير شئٍ يسرك في القيامة ان تراه

  4. #4
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    قاص متمكن قدير ، وسرد سلس جعلني ألتهم السطور رغم طول القصة نسبياً ..
    أسلوبك في الوصف جاء رائعاً ، حتى أنني أعجبت بهذه الغجرية .. هه
    أحقاً هناك غجريات بشعر أشقر وعيون زرقاء ... ؟

    أما النهاية فكانت حقاً غير متوقعة ، فقد حولت أنظارنا منذ البداية الى غير ذلك ..

    أحييك أستاذي
    أموتُ أقاومْ

  5. #5
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,610
    المواضيع : 145
    الردود : 8610
    المعدل اليومي : 1.95

    افتراضي

    أخي الحبيب الأديب محمد ذيب
    بعيداً عن مقومات القصة القصيرة وخصائصها ، فإن هذه القصة قدمت نموذجاً فريداً لتناقض اجتماعي إنساني مغرق في قسوته وقد كان السرد واقعياً لدرجة كبيرة حتى لأكاد أجزم بوقوع هذه القصة .
    الوصف جميل ماتع كذلك ، رغم الإطناب والإطالة أحيانا .
    هنات لغوية بسيطة كنت لتكتشفها بمراجعة متأنية .
    الخاتمة أروع ما فيها ، وحجم المفاجئة كبير ومؤثرة إلى حد كبير .

    تحية كبيرة وبالغ التقدير
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.38

    افتراضي

    أعذرني سيدي
    أجببت أن أحتفي بنصك كغيري، خصوصا وانه ككل نصوصك جاء سلسا ممتعا وبديع العبارة، لكنني لم انجح بتصنيفه ضمن واحدة من الأنماط الحكائية، فلم أجد فيه رواية ولا مسرحية، ولم يحقق في رأيي عناصر القصة القصيرة...
    كأن أولا طويلا من حيث مساحة النص، ثم جاء غوصا عميقا عبر مساحة واسعة من الزمان امتدت شهورا ومن المكان جالت بين الأماكن بل والقرى، كما وتعددت الشخصيات بما لا تحتمل القصة القصيرة ...
    ولم يحقق المباغتة في قفلته كما ينتظر فقد أشارت الغجرية لرفض والدها منذ البداية.
    - لن يرضى عنها أهلك
    - لايهمني ذلك طالما أنني أحبها
    - ولن يرضى أهلها بحبك لها
    ولكنه يظل برغم ذلك نصا جميلا شائقا يستحوذ القاريء ويتمكن منه، ولا أخال الأديب معنيا بتصنيف نصوصه عنايته باستحواذها على القاريء وتمكنها من استقطابه حتى الحرف الأخير منها.

    دمت متألقا

  7. #7
    الصورة الرمزية مصلح أبو حسنين شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 751
    المواضيع : 60
    الردود : 751
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    عمل جد رائع وعذب

    لكن النهاية كانت أكثر جذبا

    باختصار شديد قصة ماتعة بأسلوب سلس

    ولو أن فيها بعض الطول

    شكرا لك وتقبل مني كل التمنيات بالخير

    احترامي سيدي

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,196
    المواضيع : 491
    الردود : 18196
    المعدل اليومي : 4.90

    افتراضي

    الرائع أحمد
    والله لقد أفرحت نفسي بما علقت
    فأنا أكتب ما يدور بخلدي ولا أعرف ولم أتعلم
    فنون كتابة القصة سواء القصيرة أم الطيويلة
    والحمد لله
    وألف شكر

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,196
    المواضيع : 491
    الردود : 18196
    المعدل اليومي : 4.90

    افتراضي

    الحبيب حسام
    ما أتيت به هو عين الحقيقة
    لأن الغجر لا يزوجون بناتهم لغيرهم
    شكرا لمرورك

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,196
    المواضيع : 491
    الردود : 18196
    المعدل اليومي : 4.90

    افتراضي

    با مشرفنا العزيز
    يا أحمد عيسى
    وهل تظن أن الغجريات غير جميلات ؟
    أصول الغجر من أوروبا فهم ذوو عيون زرقاء وشعر أشقر
    لولا أنهم لا يلقون با لنظافتهم
    شكرا لمرورك البهي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. بلا أكفان يا بلدنا يا حلوة .. بلا أكفان !
    بواسطة شاهين أبوالفتوح في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 18-09-2012, 03:17 PM
  2. بلا حياءٍ .. بلا خوفٍ .. بلا ضمير
    بواسطة عدي أيمن أبو عيشة في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-04-2012, 04:42 PM
  3. أمريكا دولة بلا حضارة .. بلا أخلاق.. وبلا ضمير .....
    بواسطة محمد دلومي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-02-2006, 12:58 AM
  4. أمريكا دولة بلا حضارة .. بلا أخلاق.. وبلا ضمير .....
    بواسطة محمد دلومي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-09-2005, 09:44 PM