أحدث المشاركات

عبد الشكور» بقلم عماد هلالى » آخر مشاركة: عماد هلالى »»»»» أخت القمر» بقلم عبدالحكم مندور » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» شَبَقٌ ولَبَقٌ» بقلم احمد عقلان » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» عشتار و..المملوك» بقلم احمد المعطي » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» ألا يا سلاماً» بقلم ايهاب الشباطات » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» قيثارة طرب ..!» بقلم لبنى علي » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» فأثابكم غما بغم.» بقلم أسيل أحمد » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» الموت» بقلم عماد هلالى » آخر مشاركة: عماد هلالى »»»»» && خلص الكلام &&» بقلم عمر الصالح » آخر مشاركة: عمر الصالح »»»»» && زائرة &&» بقلم عمر الصالح » آخر مشاركة: عمر الصالح »»»»»

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: طوابير

  1. #1
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي طوابير

    كثيرًا ما حاول الابتعاد عن تلك الأماكن التي تعجّ بالضوضاء والفوضى، رغم أنّ بعضًا منها يستدعي تواجده فيها، فالواجب الوطني، أو الديني، أو حتى الإنساني يتطلّب من الإنسان أحيانًا أن يكون في وسط تلك الأماكن ليقوم بواجبه في شتى المواضيع المطروحة على بساط البحث، وتبعًا لما يمليه عليه ضميره ومبادئه، لكنّه وبعد كلّ مراجعة لما يدور من حوله يجد نفسه أحيانًا مضطرًا للابتعاد رغمًا عنه، فثمّة محبطات كثيرة وقفت في طريقه أثناء تصديه لمعظم الأمور تتطلّب منه أنْ يقول فيها كلمة حقّ لوجه الله تعالى لا يخشى فيها لومة لائم.

    "الابتعاد أفضل، نعم أفضل بكثير، وهناك وسائل وطرق أخرى للعمل، ومن دون الدخول في وسط كلّ هذه الحشود التي تتسبّب بكلّ هذه الفوضى " هكذا أخذ يحدّث نفسه فيما هو يسير بخطىً متثاقلة نحو بيته، فقد عاد لتوه من انتخابات اتحاد الطلبة، وتعرض لهزيمة كبيرة هو وأصحابه، وفاز الطرف الآخر، لا بسبب من عدالة توجهاته، ونظافة مبادئه، بل بسبب من تلك التدخلات الخارجية من قِبل جهات كان يهمّها أنْ يفوز لكونه يمثل قناعاتهم، على حساب طرف آخر يرى أنّ هذه القناعات لا تخدم قضيّة الوطن والمواطن، فعملوا على شراء الذمم، وتآمروا من تحت الطاولات وبسريّة مفضوحة للجميع، إضافة إلى بعض حالات تزوير واضحة، لم تكلّف لجنة الانتخابات نفسها بالنظر فيها، فكان لهم ما أرادوا.

    كان يمشي والأفكار تتطاحن في رأسه، فتذكّر كلام أستاذه "يا بنيّ : الوطن يحتاج إلى من يعمل له بإخلاص، وخسارة معركة لا تعني خسارة حرب" لكنّه لم يحتمل، فصرخ بأعلى صوته غير عابئ بالنّاس من حوله " هذا كلام فارغ، لمَ لم تأت إذن، أين ذهبت، هل خشيت على وظيفتك، شعاراتك كلّها فارغة "، ثمّ تابع مسيره نحو البيت، والنّاس تتلفت نحوه باندهاش كبير.

    ما إنْ وصل البيت حتّى جلس أمام جهاز الكمبيوتر، وفتح بريده الالكتروني، وتفقد رسائله، لم يجد أيّة رسالة جديدة، ففتح المسنجر، فإذا بصديقه تامر وقد وضع أمام اسمه كلمة "بالخارج" فقرّر أنْ ينتظره ليسأله عمّا حصل في الانتخابات، وعن أسباب خسارتهم لها، جلس طويلًا لكن من دون جدوى، فقام ليجهز طعامًا يسدّ به رمقه، رغم أنّ نفسه لم تعد تطلب الطعام، لم يمض وقت حتّى رنّ هاتفه الخليوي، تفحّص الرقم فإذا به تامر :

    - أين كنت؟

    - لقد انتظرتك أمام جهاز الكمبيوتر لساعات، أين كنت أنت؟ أين ذهبت بعد الانتخابات؟

    - لقد غادرت الجامعة، ومشيت على غير هدى، ولم أكن أعلم إلى أين سأذهب، وقد عدت قبل قليل إلى البيت.

    - كيف حالك الآن؟

    - بل قل كيف خسرنا هذه الانتخابات الآن، رغم كلّ الاستعدادات لها؟ أكاد أجنّ يا رجل، لقد اشتروا أصوات معظم من وعدونا بأنْ يصوّتوا لنا، كيف حصل ذلك؟

    - لا أعلم.

    - لقد أكّدت لي بأنّنا لن نخسرها، لقد أرغمتني على خوض الانتخابات وأنا كنت قد حذرتك من احتمالات حدوث مثل هذه الأمور، ما رأيك الآن؟

    - حسنًا لا يهم، عندما نلتقي سنناقش الأمر سويّا مع باقي الأصدقاء؟

    - أصدقاء! عن أيّ أصدقاء تتحدّث؟ أوكلما رأيت أحدًا يبتسم في وجهك قلت عنه صديق، أنا لا أثق بمعظمهم.

    - حسنًا، دعنا لا نتكلّم وأنت في هذه الحالة، سنكمل حديثنا فيما بعد، تكون ساعتها قد هدأت أعصابك.

    - لن تهدا أعصابي أبدًا، إلى اللقاء.

    أنهى المكالمة ورمى الهاتف على الأرض من شدّة غضبه، وتوجّه إلى المطبخ، فإذا بجهاز الكمبيوتر يعلن عن استلام رسالة جديدة، توجّه نحوه فإذا بها صديقة من جملة الصديقات والأصدقاء الذين يكلّمهم من خلال المسنجر، لم يعرفها يومًا بالشكل، لم يعرف غير اسمها، وأنّها فتاة محجّبة، وطالبة معهم في الجامعة، ولكنّها تدرس في الفترة المسائية دراسة خاصة.

    جلس أمام الكمبيوتر، ودار بينهما حديث مطوّل عن الانتخابات، فصبّ جام غضبه على عميد شئون الطلبة، واتهمه بأنّه هو وراء كلّ ما حدث من تزوير، وشراء للذمم؛ والأصوات، وأنّه عدو لكل ما هو نظيف في هذا العالم، ومن هم على شاكلته يشكّلون طابورًا خامسًا لا تهمّهم إلّا مصالحهم الشخصيّة، وأنْ يزداد عدد الطلبة لكي تمتلئ جيوبهم و .. و ..الخ. بينما كانت هي توافقه على كلّ ذلك، وتؤكّد له حقيقة ما يقول، وبأنّها سمعت من بعض زميلاتها ما يثبت صحّة أقواله.

    وفيما هو يحدّثها ظهر زميلًا له في الجامعة على المسنجر، فاعتذر منها بحجّة أنّ ضيفًا مهمًا جاءه فجأة، ثمّ أرسل رسالة إليه رسالة يسأله فيها عن سبب غيابه اليوم بالذات عن الانتخابات، فردّ عليه قائلًا:

    - أنا آسف، لقد مرضت فجأة، وذهبت إلى الطبيب.

    - هل كنت مريضًا لدرجة أنّك لم تستطع أنْ تأتي اليوم لتشارك في الانتخابات؟!

    - صدقني لقد أصبت بأنفلونزا حادة جدًا طرحتني أرضًا، ولم أغادر الفراش إلّا الآن.

    - حمدًا لله على سلامتك.

    - الله يسلمك، قل لي كيف جرت الانتخابات اليوم؟

    - كما كنت أتوقع، العميد زوّر واشترى وباع.

    - خسرناها؟!

    - وهل تتوقع أنْ نفوز في ظلّ غياب الأبطال من أمثالك.

    - لماذا تتهكّم عليّ؟

    - أنا لا أتهكّم على أحد، كيف تتوقع أنْ تنتصر وأنت بعيدًا عن ساحة المعركة؟

    - لقد قلت لك، كنت وما زلت مريضًا.

    - حسنًا، هذا ما حصل، إلى اللقاء.

    كانت هذه آخر كلمات يكتبها قبل أن يقفل الجهاز تمامًا، لم يعد يرغب برؤية أحد، ولا أنْ يكلّم أحدا، وقرّر أنْ لا يغادر البيت أبدًا إلّا للضرورة القصوى ، وأن لا يذهب إلى الجامعة في الغد، وأنْ لا يفتح جهاز الكمبيوتر، وأنْ يغلق جهازه الخليوي، ثمّ توجّه إلى سريره، وألقى بجسده المنهك عليه، ليغيب فورًا في عالم آخر.

    بعد أنْ قضى يومه ذاك في البيت لم يغادره، استيقظ مبكرًا وعلى غير عادته في اليوم التالي، فتناول فطوره على عجل، وتوجّه إلى الجامعة، وفور وصوله جاءه من يخبره أنّ عميد شئون الطلبة يريد أن يراه، فتوجّه إلى مقرّ عمادة شئون الطلبة ليتأكّد، وسأل السكرتيرة فيما إذا كان العميد يريد أنْ يراه فعلًا، فأكّدت له صحّة الخبر، وطلبت منه الانتظار، فسألها هل هو موجود الآن أم لا، فهزت برأسها، غير أنّه لم يفهم منها إنْ كان موجودًا أم لا، ولم يكرّر عليها السؤال.

    جلس في قاعة الانتظار، وهو في حالة من القلق الشديد، فهذه أوّل مرّة يطلبه فيها العميد منذ آخر لقاء جمع بينهما على أثر مشكلة كبيرة حدثت مع زميل له، وكادت أنْ تتسبّب في تركه للجامعة، رغم أنّ زميله تركها فيما بعد بمحض إرادته، وهو البريء من كلّ التهم التي وجهها إليه العميد، لكنّه تركها بعد أنْ ضاق صدره بكلّ الكذب والدجل الذي يسود أجواء هذه الجامعة، وبدأ يتساءل عن سبب هذه الدعوة وفي هذا الوقت بالذات.

    لم يصل بعد طول تفكير إلى نتيجة تريحه من هواجسه، فسأل السكرتيرة فيما إذا كان بإمكانه أن يذهب على أنْ يعود بعد ساعة على الأقل، يكون العميد قد جاء أو أنهى أعماله، فقالت له:

    - لا أستطيع أنْ أمنحك الإذن، عليك أنْ تنتظر.

    - لكنّني مضطر للذهاب، وسأعود بعد قليل.

    - إنْ أردت أنْ تذهب فعلى مسئوليتك الشخصيّة.

    - لكن إنْ جاء العميد وسأل عنّي فقولي له أنّّه لم يأتِ بعد.

    نظرت إليه بقلق تبدّى بوضوح على قسمات وجهها، وفيما كانت عيناها تجوسان أركان الغرفة بحذر قالت له:

    - سأعتبر أنّي لم أسمعك، ولم أشاهدك وأنت تغادر.

    - حسنًا سأذهب الآن على أنْ أعود بعد قليل.

    ذهب من فوره إلى مقصف الكلية باحثًا عن صديقه تامر، فلم يجده هناك، فحاول أن يتّصل به على الهاتف فلم يردّ، فقرّر أنْ ينتظره في المقصف على أمل أنْ يأتي، أو أنْ يأتي أيّ زميل آخر فربما يعرف منه سبب دعوة العميد له، أو على الأقل يساعد في وضع تصوّر لأسباب هذه الدعوة المفاجئة، وفيما كانت الأفكار تتلاعب برأسه لمح تامر قادمًا باتجاهه ، فانشرحت أساريره، وبادر إلى سؤاله:

    - لمّ لم ترد على مكالمتي؟

    - أنا آسف جدًا، لقد نسيت الهاتف في البيت .

    - لقد طلبني العميد اليوم بالذات تخيّل!

    - لمَ؟

    - لا أعلم.

    - ولماذا أنت قلق من هذه الدعوة؟

    - أنا قلق فقط لأنّي لم أتوقع أنْ يدعوني في مثل هذا الوقت، وبعد الانتخابات مباشرة.

    - هل أنت خائف منه؟

    - لست خائفًا، ولكنّ هذا الرجل خبيث ومغرور، وعندما يجتمع الخبث مع الغرور فيجب أنْ تقلق.

    - من يراك على هذا الحالة يظنّ أنّك خائف منه.

    - لمَ أخاف؟ أنت تعرفني جيّدًا، ولكن الحذر مطلوب، فهو قادر على تلفيق أيّ تهمة بمن يريد. رغم أنّه بات مكشوفًا أمام الجميع تقريبًا، وبصرف النظر عن وجود أولئك المنافقين والمنتفعين المؤيدين له، خصوصًا بعد قضيّته مع تلك المرأة والتي خرج منها فيما بعد مثل الشعرة من العجين كما يقولون، مع علمنا أنّ المرأة مظلومة، ولا ذنب لها في كلّ ما أشيع عنها، لكن للمنصب هيبته وسطوته كما تعلم.

    - أعلم ذلك، ولكن دعنا من التوقعات، فلن تفيدنا في شيء، اذهب إليه وتوخ الحذر في كلامك معه، وإياك أنْ يستفزّك في الكلام، فتخرج كعادتك كل ما في بطنك دفعة واحدة...!!!

    - لا تخف عليّ سأذهب إليه الآن، انتظرني هنا ولا تغادر مكانك أبدًا حتّى لو حصل زلزال في الجامعة.

    - حسنًا سأنتظرك.

    ترك صديقه في المقصف، وذهب مسرعًا إلى مكتب العميد، وسأل سكرتيرته:

    - هل وصل؟

    - نعم.

    - هل أستطيع الدخول إليه الآن؟

    - نعم.

    التقط أنفاسه، ثمّ ضمّ أصابع يديه بقوّة واقترب من الباب ثمّ دخل، فوجده جالسًا على مكتبه أمام جهازه المحمول الذي يرافقه كظلّه أينما ذهب، ويداه تتحركان هنا وهناك على لوحة المفاتيح، وكأنّه يتكلّم مع أكثر من شخص على المسنجر، فحركات أصابعه وطريقة استخدامه للفأرة توحي بذلك. توقف على بُعد خطوات من مكتبه مركزًا نظراته على وجهه، وتلك الشعيرات التي تغطيه، والتي منحته هيبة مزيّفة، تخدع من يراها ومن لا يعرفه على حقيقته.

    ظلّ العميد على جلسته لم يتحرّك، مضت عشر دقائق تقريبًا، فإذا به يقول له:

    - اجلس .

    - لقد جئت فور أنْ أبلغوني أنّك تريدني.

    - هل تشرب شيئًا؟

    - شكرًا، لا أريد شيئًا.

    - كيف هي دراستك؟

    - بخير.

    - هل ما زلت منزعجًا من خسارتكم للانتخابات؟

    - كلّا، لست منزعجًا.

    - أواثق أنت من ذلك؟

    - نعم، أنا واثق من ذلك.

    - لديّ شك في أنّك تنشر إشاعات بين الطلبة تقول فيما تقول إنّني أنا السبب في خسارتكم للانتخابات.

    هنا اتضحت الصورة أمامه، فتمالك أعصابه، وردّ بهدوء وثقة:

    - الشك نقيض اليقين، ولا يجتمعان في أمر واحد، فهل أنت متأكّد من تلك الإشاعات؟

    ردّ عليه بلغة فوقية طغى عليها الغرور:

    - لو ثبت أنّك أنت من يروّج تلك الشائعات فماذا ستقول عندئذ؟

    - الدليل خير برهان.

    - لا عليك، هي مجرد إشاعات، ولأنّي أثق بك أردت أنْ أسألك، فقط مجرد سؤال.

    قال ذلك ثمّ أشاح بوجهه صوب الجهاز، فيما كانت ابتسامة صفراء ترتسم على وجه، ثمّ تابع قائلًا:

    - بالمناسبة ماذا كانت نتيجة مباراة برشلونة وريال مدريد التي جرت بالأمس؟

    - لا أعلم، فأنا لا أتابع مباريات كرة القدم.

    - للأسف لقد انشغلت ببعض الأعمال ولم أتمكن من متابعتها، فأنا أحبّ فريق ريال مدريد، فهو الفريق الملكي الرائع كما هو معروف للجميع، هل سمعت بــ فرانسيسكو فرانكو؟ إنّه هو من حافظ على النظام الملكي في إسبانيا.

    أذهله السؤال تمامًا، واختلطت عليه الأمور، فلم يدر بما يجيب، ولماذا سأله هذا السؤال بالذات، وما علاقة فرانكو بكرة القدم وبه، فهذا الخبيث لا يسأل أو يلقي بمعلومة إلّا وقصد من ورائها شيئًا ما، لكنّه تمالك نفسه، فقال:

    - نعم سمعت به، فأنا أدرس التاريخ كما تعلم.

    - أعلم ذلك، فالتاريخ جميل، وهو مدرسة كبيرة، ومنه نتعلم أشياء كثيرة، أليس كذلك؟

    - نعم، صدقت.

    - حسنًا اذهب لمحاضراتك، وحاول أنْ تركز على دراستك ومستقبلك.

    قال هذه الكلمات ، ثمّ عاد وصبّ اهتمامه على جهازه، وكأنّ لا أحدا أمامه " كم أتمنّى لو استحوذ على جهازك لساعة واحدة فقط، كي أرى مع من تتكلّم، أو على من تتآمر" هكذا حدّث نفسه وهو يهمّ بالمغادرة، وقبل أنْ يصل إلى الباب إذْ بصوت السكرتيرة ينطلق بقوّة محدثًا ضجيجًا هائلا " حريق ، حريق" نهض العميد عن مكتبه واتجّه صوب الباب وفتحه، فإذا بالدخان يملأ الغرفة، وعمّت الفوضى أرجاء المكان، موظفين وطلبه وصراخ ينطلق من كل الجهات، للحظات فكّر بالهروب والنجاة بنفسه، لكنّه لم يستطع مقاومة رغبته في العودة لإلقاء نظرة على ذلك الجهاز، رغم أنّ الدخان تسرّب إلى الغرفة، وكاد أنْ يملأها تمامًا، رغم كلّ ذلك عاد أدراجه ليرى ذلك الجهاز اللعين، تمعّن في الشاشة، لم يصدّق عينيه، وبدأ بفركهما محاولًا التركيز عليها " معقول... يا إلهي... معقول ... ". حاول أنْ يتمالك أعصابه، فلم يستطع، شعر أنّه على وشك أنْ يختنق، استجمع كلّ قواه وتوجّه نحو الباب، ثمّ سقط مغشيًا عليه...

  2. #2
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,627
    المواضيع : 145
    الردود : 8627
    المعدل اليومي : 1.91

    افتراضي

    أخي الحبيب راضي الضميري
    رغم طولها إلا أنها قصة تشد قارئها بإحكام منذ بدايتها إلى خاتمتها التي تسارع فيها الحدث وجاءت مفتوحة على تأويلات عدة يجمعها الصدمة والتناقض كما توحي حالة الدهشة والاستغراب التي أصيب بها .
    السرد والحوار كان مطولاً ، وكان يمكنك اختصاره وتكثيفه بشكل كبير ليكون أكثر تناسباً مع بناء القصة القصيرة ولكني أظن أن طبيعتك ، كمفكر وأديب ناثر يميل إلي نبش الأفكار والتحليل والحكم ، غلبت عليك ، ومع ذلك فقد جاءت القصة ماتعة مؤثرة بسرديتها وغنى مضمونها .
    ذكرك للصديقة التي حاورها على المسنجر يرجح عندي أنها شخصية وهمية انتحلها العميد ليتجسس عليه وإلا لكان ذكرها غير مبرر في السياق ، وهذا يفسر أيضاً شدة الصدمة التي أصيب بها .

    أخيراً أخي راضي تقبل تحيتي ووافر تقديري .
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,354
    المواضيع : 497
    الردود : 18354
    المعدل اليومي : 4.81

    افتراضي


    يا من كنت حبيبي ...
    اليست نصوصي ذوات رحم ؟
    لماذا هجرتها ؟؟ هيا عاتبة عليك
    مررت عليها فوجدتها باكية لهجرك
    .........
    سيدي الرائع حقا راضي
    لقد منحنا الله أخا ثالثا وهو الزمبل والأخ الرائع مازن لبابيدي
    والذي أراه يسدي نصحه لنا فالشكر له
    قصتك سيدي سردية جميلة تقتنص النفس وتأخذها الى عوالمها
    تتخطى الحواجز وتليها عمن سواها حتى يبدأ التفاعل مع النص
    قرأتها أعجبتني وهي طويلة كقصتي
    إذن نحن متنافسان في طول النفس.. هه
    شكرا لاحتمالك لي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.59

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن لبابيدي مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب راضي الضميري
    رغم طولها إلا أنها قصة تشد قارئها بإحكام منذ بدايتها إلى خاتمتها التي تسارع فيها الحدث وجاءت مفتوحة على تأويلات عدة يجمعها الصدمة والتناقض كما توحي حالة الدهشة والاستغراب التي أصيب بها .
    السرد والحوار كان مطولاً ، وكان يمكنك اختصاره وتكثيفه بشكل كبير ليكون أكثر تناسباً مع بناء القصة القصيرة ولكني أظن أن طبيعتك ، كمفكر وأديب ناثر يميل إلي نبش الأفكار والتحليل والحكم ، غلبت عليك ، ومع ذلك فقد جاءت القصة ماتعة مؤثرة بسرديتها وغنى مضمونها .
    ذكرك للصديقة التي حاورها على المسنجر يرجح عندي أنها شخصية وهمية انتحلها العميد ليتجسس عليه وإلا لكان ذكرها غير مبرر في السياق ، وهذا يفسر أيضاً شدة الصدمة التي أصيب بها .

    أخيراً أخي راضي تقبل تحيتي ووافر تقديري .
    أخي الحبيب مازن لبابيدي

    أتفق معك جزئيًا فيما يخصّ طول القصّة، فبعد مراجعتي لها، تبيّن لي أنّ المقدمة كان يمكن الاستغناء عنها، ولو أنّها أعطت إضاءة حول الظروف التي تحيط بمعظم من يتصدّى لهذا الواقع، لكنّني بعد طول تفكير وجدت أنّه كان بالإمكان الاستغناء عنها لتبدأ القصّة من " الابتعاد أفضل... الخ". رغم ذلك ربما غلبت عليّ طبيعتي في الكتابة، ومرد ذلك أنّْ هناك من يحتاجون لتوضيح ما لا يحتاج إلى توضيح لكي نوصل له رسالتنا.

    باستثناء ذلك، فكل ما ورد أجده مناسبًا نوعًا ما، وكل الشخوص التي تم التطرّق إليها كان لوجودها سبب جوهري في بقيّة الأحداث، الاختزال في القصّة القصيرة جدًا له شروطه، وفي القصّة القصيرة له شروط مختلفة تمامًا، حسبما أعتقد لا يخلّ بجوهر القصّة القصيرة ذكر بعض التفاصيل التي تؤدي الغرض تمامًا من خلال سردها لأحداث كانت جزءً لا يتجزأ من أركان القصّة، ولو طالت قليلًا.

    قرأت قصصًا كثيرة لأدباء كبار هم أساتذة بكلّ معنى الكلمة، وقرأت الشروط الواجب توفّرها في هذا السياق. لا أستطيع أنْ أقول عن عملي أنّه متكامل، لكنّنا نحاول قدر الإمكان أنْ نفتح الأعين، كي نزيح الغبار عنها. فهذا الواقع أصبح بعض أصحابه من الرجال – تحديدًا ومع الأسف - يستخدمون الماكياج أكثر من النساء أنفسهن. والسبب معروف لكل إنسان يبحث ويدقّق في كل من يتعامل معهم أو يقرأ عنهم.

    فيما يخص ّ النهاية فهناك أكثر من قراءة، وقد وضعت يدك على واحدة منها، وربما كانت من أهمها...

    سرّني مرورك الكريم، ورأيك أعتزّ به كثيرًا، ولسوف آخذ بملاحظاتك القيّمة في أي عمل قادم إنْ شاء الله تعالى .

    كن بخير أخي وصديقي العزيز مازن لبابيدي.

    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية مصلح أبو حسنين شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    الدولة : فلسطين
    المشاركات : 751
    المواضيع : 60
    الردود : 751
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    الأخ الفاضل / راضي الضميري

    سردية جميلة شابها الطول والإسهاب

    وعموما فإن ما تتحدث عنه في واقعنا العربي موجود

    وهناك ذمم تباع وتشترى

    والمخلص للوطن لن تكون طرقه مفروشة بالورود

    شكرا لك وتقبل تحياتي