أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: القطار و .....الرحيل

  1. #1
    الصورة الرمزية ابراهيم عبد المعطى قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    العمر : 65
    المشاركات : 170
    المواضيع : 45
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.04

    القطار و .....الرحيل


    القطار و.......الرحيل
    أخبرتني اهتزازات القطار أنني على وشك الوصول ... وأن عليّ أن أجهّز حقيبتي استعداداً للرحيل ... ألقيت بناظري خلف خصاص النافذة
    حيث المروج الخضراء المنبسطة تتسابق مع قرص الشمس المائل نحو المغيب ... ثم ارتد بصري إلى طفلتي ...كانت جالسة بجواري تبتسم
    في براءة وسذاجة ..وأصابعها الرقيقة تعبث في ضفائرها المجدولة .. تملّكنى إحساس بالقلق عليها .! ترى ماذا يخبىء لها المستقبل ..؟!
    مرت المحطات سريعة متعاقبة ...توقف القطار في إحداها ولم يتوقف في الأخرى ... لماذا ..؟ شغلتني تلك القضية برهة من الزمن ...تساءلت
    بيني وبين نفسي...ماالحياة ..؟ وما هو سر الوجود ..؟ وهل هي فعلا أعظم نعمة توهب للمخلوق كما قال صاحب أهل الكهف في رائعته ...؟
    وإن كانت كذلك فأين تكمن السعادة ..؟ وإذا كانت الحياة تقيّم بما فيها من سعادة فهل كتب على المقهورين من امثالي أن يحيوا مثل الجثث
    المحنطة ...؟! ثم .. أكانت الحياة مبهجة لأمثالي بالرغم من تفشي البؤس والفاقة ... ؟ غير أني فشلت في إجابة مقنعة .. ملت على طفلتي هامساً :
    " آه لو تعرفين ياصغيرتي كم أحببت الحياة ..؟ كم ضحيت كي أستمتع بها ..؟ كم بهرتني ولوّعتني وجذبتني وحيّرتني ..؟" منعطفات كثيرة مررت
    بها فحينما انبثق شريان الشباب وغمرت الفتوة أوجه حياتي .. كانت الابتسامة لاتفارقني والحيوية تتدفق من جوانحي .. والآن وبعد أن استفحل
    الجفاف واختنقت المسرات ..آه ياصغيرتي لو تعرفين الاحتياج الكامن داخلي...آه لو تعرفين كم أود أن أستمتع بالصباح حين يشرق ويملأ الأرجاء
    بالنور ..وبالشمس حين تفرش الأعشاب بالمحبة .. وبالفراشات حين تسبح في النور ..وبدفقات الشباب حين تخضّب الأفق بإشراقات بهية ...
    أهذا جل اهتمامي الآن ..؟ نعم .. فتلك هي المحصلة النهائية لما ادخرته روحي وما خبرته تجاربي عبر رحلة طويلة قطعتها بين فرح وخوف وركض
    ونوم وأحلام تجاهلها الواقع واستبد بها اليأس والقنوط ... أدرت رأسى باحثاً عن حقيبتي .. وحين اشتد بطء القطار وازدادت ارتجاجاته ادركت
    أن محطتي المقبلة قد دنت جداً .. ابتسمت لجيراني في المقاعد الأخرى ..كانوا ينظرون نحوي في رثاء وشفقة .. لم أهتم .. ! ووقفت حاملاً
    طفلتي مقوساً خوفاً من أن تسقطني اهتزازات القطار ... وهاهو رصيف المحطة على وشك الظهور وطفلتي متعلقة برقبتي وضفائرها السوداء
    تتماوج أمام ناظري ... ومن بين ضجيج القطار وصخب المسافرين جاء صوتها "رأسك باردة مثل الثلج ياأبي.." غير أني لم أكترث إذ دارت
    عيناي في أرجاء القطار وهتفت في توسل ورجاء : "بنيتي ...أين الحقيبة ..؟"
    .
    بالإيمان والعلم والعمل تتقدًس الحياة

  2. #2
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    أستاذي الفاضل إبراهيم عبد المعطي

    جذبني عنوان قصتك، فقرأتها بشغف، فالحياة قطار يسير بنا ولا بدّ وأنْ يتوقّف عند محطّة معينة. لتنتهي الرحلة أخيرًا، فنحمل حقائبنا- صحفنا- وفيها ما فيها...

    وجدت أنّ الفكرة أنيقة وتترك أثرًا عميقًا في عقل وقلب كلّ إنسان يقرأها، فمجرد ذكر الرحيل لا بدّ وأنْ يدفع الإنسان العاقل لمراجعة ذاته وأوراقه التي خطّها في مسيرة حياته وهو راكب في هذا القطار الذي لا يترك لنا مجالًا آخر سوى المضي نحو قدرنا المحتوم.

    طريقة عرض الموضوع لم تكن مريحة للقراءة ، وربما كان هذا بسبب استعمال الإطار، الذي غالبًا ما يجعل الكلمات لا تنتظم بشكلها المعهود.

    لاحظت استخدام علامات التنصيص في فقرة معينة من السرد عندما مال إلى طفلته وهمس لها، ثم اكتمل السرد من دون تلك العلامات، مع أنّ الاستمرار في سرد ذكرياته بحلوها مرّها ما زال موجهًا للطفلة ربما كان يجب – وهذا رأيي المتواضع- أنْ يستمر مع نفسه يتذكّر ويراجع أبرز محطاتها وما أصابه خلالها من نجاحات أو إخفاقات بدت واضحة وجليّة من خلال التضحيات التي قدمها الرجل خلال مسيرته، ومن خلال نظرته لواقع سيء أحبط آمال الكثير من البشر بسبب جملة من العوامل . من دون ذكره " ملت على طفلتي هامسًا" بل يتذكّر كل ذلك في تناغم واضح مع نظراته لابنته وقلقه عليها مّما ينتظرها في هذه الحياة التي يخشى منها عليها، إنّها هواجس مشروعة ، ومع مسير القطار نفسه ولغاية مرحلة التوقف.

    أرجو أن لا أكون قد أثقلت عليك بملاحظتي هذه، وربما أكون مخطئا فيها.

    شكرًا لك على سعة صدرك وأتمنّى لك كلّ التوفيق.

    تقديري واحترامي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية ابراهيم عبد المعطى قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Aug 2007
    العمر : 65
    المشاركات : 170
    المواضيع : 45
    الردود : 170
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راضي الضميري مشاهدة المشاركة
    أستاذي الفاضل إبراهيم عبد المعطي

    جذبني عنوان قصتك، فقرأتها بشغف، فالحياة قطار يسير بنا ولا بدّ وأنْ يتوقّف عند محطّة معينة. لتنتهي الرحلة أخيرًا، فنحمل حقائبنا- صحفنا- وفيها ما فيها...

    وجدت أنّ الفكرة أنيقة وتترك أثرًا عميقًا في عقل وقلب كلّ إنسان يقرأها، فمجرد ذكر الرحيل لا بدّ وأنْ يدفع الإنسان العاقل لمراجعة ذاته وأوراقه التي خطّها في مسيرة حياته وهو راكب في هذا القطار الذي لا يترك لنا مجالًا آخر سوى المضي نحو قدرنا المحتوم.

    طريقة عرض الموضوع لم تكن مريحة للقراءة ، وربما كان هذا بسبب استعمال الإطار، الذي غالبًا ما يجعل الكلمات لا تنتظم بشكلها المعهود.

    لاحظت استخدام علامات التنصيص في فقرة معينة من السرد عندما مال إلى طفلته وهمس لها، ثم اكتمل السرد من دون تلك العلامات، مع أنّ الاستمرار في سرد ذكرياته بحلوها مرّها ما زال موجهًا للطفلة ربما كان يجب – وهذا رأيي المتواضع- أنْ يستمر مع نفسه يتذكّر ويراجع أبرز محطاتها وما أصابه خلالها من نجاحات أو إخفاقات بدت واضحة وجليّة من خلال التضحيات التي قدمها الرجل خلال مسيرته، ومن خلال نظرته لواقع سيء أحبط آمال الكثير من البشر بسبب جملة من العوامل . من دون ذكره " ملت على طفلتي هامسًا" بل يتذكّر كل ذلك في تناغم واضح مع نظراته لابنته وقلقه عليها مّما ينتظرها في هذه الحياة التي يخشى منها عليها، إنّها هواجس مشروعة ، ومع مسير القطار نفسه ولغاية مرحلة التوقف.

    أرجو أن لا أكون قد أثقلت عليك بملاحظتي هذه، وربما أكون مخطئا فيها.

    شكرًا لك على سعة صدرك وأتمنّى لك كلّ التوفيق.

    تقديري واحترامي
    تقديرى واحترامى لرأيكم الكريم وكلماتكم الرائعة وقراءاتكم الجيدة

  4. #4
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.68

    افتراضي

    رحلة الحياة بقسوتها وحلاوتها وما يمر علينا من محطات مع مرور الزمن حتى يحين وقت نضع فيه رحالنا وما نزال نرى ثمرة حياتنا أطفالا في العيون مهما كبروا
    نص جميل برمزيته وإسقاطه ولغته الشائقة
    بوركت أديبنا المبدع
    ومرحبا بك في واحتك
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.58

    افتراضي

    كانوا ينظرون نحوي في رثاء وشفقة .. لم أهتم .. ! ووقفت حاملاً
    طفلتي مقوساً خوفاً من أن تسقطني اهتزازات القطار ... وهاهو رصيف المحطة على وشك الظهور وطفلتي متعلقة برقبتي وضفائرها السوداء
    تتماوج أمام ناظريبين

    بدايتنا ورحيلنا رحلة قصيرة في قطار العمر
    ثمرتها هي آخر ما نحاول التعلق به عند رحيلنا ..
    طفلتي وطفلي مهما كبروا

    قصة جميلة أخي

    شكرا لك

    بوركت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.69

    افتراضي

    طرح قصّي طيب لفكرة عميقة تستحق اهتمام الأدب بها
    اختيار العنوان ذكي حقق حوارا إيجابيا مع المضمون، والصورة التي حملها المشهد جميلة ومؤثرة

    دمت بخير

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,578
    المواضيع : 60
    الردود : 1578
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    كان المسافر مدركًا لنهاية الرحلة,لكنه لم يكن مستعدًا لها بما يكفي بل بماهو ضروري بدليل أنه فقد حقيبته في نهاية المطاف. قصة جميلة, بلغة مباشرة و بقفلة رمزية. مرحبًا بك أديبنا وبنصوصك. تحياتي.

المواضيع المتشابهه

  1. فـاتني القطار ...
    بواسطة ليلك ناصر في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 12-12-2018, 06:05 PM
  2. سائق القطار
    بواسطة د. توفيق حلمي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 10-11-2014, 08:17 AM
  3. رحلة القطار .....
    بواسطة وفاء شوكت خضر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 01:03 AM
  4. في القطار
    بواسطة فتات حلم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-10-2004, 04:56 PM
  5. قصة الشيخ الوقور وركاب القطار
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-04-2004, 04:40 PM