أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: رمانة .. وتفاحة .. وحليب

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    المشاركات : 470
    المواضيع : 33
    الردود : 470
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي رمانة .. وتفاحة .. وحليب

    [size="5"]

    خطبة جمعة....سمعتها ونقلتها اليكم كما تذكرتها



    رمانة تفاحة وحليب



    رمانة
    في احد الايام كان هناك حارس بستان...دخل عليه صاحب البستان...وطلب منه
    ان يحضر له رمانة حلوة الطعم ، فذهب الحارس وأحضر حبة رمان وقدمها لصاحب البستان
    وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة .


    فقال صاحب البستان:....قلت لك اريد حبة حلوة الطعم احضر لي رمانة اخرى

    فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا

    فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا: ان لك سنة كاملة تحرس هذا البستان
    الا تعلم مكان الرمان الحلو ....؟؟؟

    فقال حارس البستان: انك يا سيدي طلبت مني ان احرس البستان...لا ان اتذوق
    الرمان...

    كيف لي ان اعرف مكان الرمان الحلو...

    فتعجب صاحب البستان من امانة هذا الرجل...واخلاقه...فعرض عليه ان يزوجه ابنته

    وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة ، وكان ثمرة هذا الزواج هو:

    عبد الله ابن المبارك



    تفاحة


    بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الارض....فتناول التفاحة...واكلها

    ثم حدثته نفسه بأنه اتى على شيء ليس من حقه ، فأخذ يلوم نفسه ، وقرر ان يرى صاحب هذا البستان

    فأما ان يسامحه في هذه التفاحة او ان يدفع له ثمنها

    وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه بالامر، فأندهش صاحب البستان لامانة الرجل

    وقال له : ما اسمك؟؟

    قال له: ثابت

    قال له : لن اسامحك في هذه التفاحة الا بشرط ان تتزوج ابنتي

    وإعلم انها خرساء عمياء صماء مشلولة.

    اما ان تتزوجها واما لن اسامحك في هذه التفاحة

    فوجد ثابت نفسه مضطرا ، يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الاخرة.، فوجد نفسه يوافق على هذه الصفقة
    وحين حانت اللحظة التقى ثابت بتلك العروس ، واذ بها اية في الجمال والعلم والتقى.
    فأستغرب كثيرا !!

    لماذا وصفها ابوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء؟
    فلما سألها قالت : انا عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله..و مشلولة عن السير في طريق الحرام....

    وتزوج ثابت بتلك المرأة.....وكان ثمرة هذا الزواج

    الامام ابى حنيفة النعمان ابن ثابت



    حليب


    في وسط الليل اخلطي الماء في الحليب

    ثم تخرج القصة المعروفة:

    يا اماه اذا كان عمر لا يرانا....فأن رب عمر يرانا....

    وسمع امير المؤمنين عمر كلام هذا الابنة التقية....

    وهو يتجول ليلا بين بيوت المسلمين

    وزوجها ابنه عاصم

    فأنجبت زوجة عاصم

    عمر ابن عبد العزيز
    الله اكبر....الله اكبر
    كن فى الدنيا كزائر أو عابر سبيل .. مالى وللدنيا .. ما أنا فى الدنيا إلا كعابر سبيل .. إستظل تحت شجرة .. ثم راح وتركها

  2. #2
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة
    الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,924
    المواضيع : 293
    الردود : 34924
    المعدل اليومي : 12.46

    افتراضي

    اختيار بديع وطرح موفق ايتها الرائعة

    دمت متألقة

    همسة

    وزوجها ابنه عاصم
    فأنجبت زوجة عاصم
    عمر ابن عبد العزيز
    هذا يعني أن عمر بن عبد العزيز هو ابن عاصم بن عمر وذلك غير دقيق

    والصحيح هنا وفقا لأقرب الروايات للتصديق باعتبار الزمن بين هذا وذاك أن الفتاة وهي (أم عمارة بنت سفيان بن عبد اللَّه بن ربيعة الثقفي) تزوجت بعاصم بن عمر بن الخطاب فولدت له ليلى التي ولدت ابنة تزوجها عبد العزيز بن مروان فولدت له عمر بن بن عبد العزيز
    فتكون بائعة الحليب إذا جدة أم عمر بن عبد العزيز ( جدة أمه وليست أمه)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    أديبة الصورة الرمزية زهراء المقدسية
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    المشاركات : 4,598
    المواضيع : 216
    الردود : 4598
    المعدل اليومي : 1.53

    افتراضي

    هو الحلال وما أدراك ما الحلال

    نقل أسأل الله أن يجعله في موازين حسناتك

    ودمت بكل خير
    ـــــــــــــــــ
    اقرؤوني فكراً لا حرفاً...

  4. #4
    عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة
    الصورة الرمزية آمال المصري
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,571
    المواضيع : 385
    الردود : 23571
    المعدل اليومي : 7.03

    افتراضي

    بوركتِ وجوزيت الخير
    وجعله الله في ميزان حسناتك
    دروس وعبر لاغنى عنها للنشء
    بأسلوب محبب
    تقديري سيدتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    المشاركات : 470
    المواضيع : 33
    الردود : 470
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    اختيار بديع وطرح موفق ايتها الرائعة

    دمت متألقة

    همسة


    هذا يعني أن عمر بن عبد العزيز هو ابن عاصم بن عمر وذلك غير دقيق

    والصحيح هنا وفقا لأقرب الروايات للتصديق باعتبار الزمن بين هذا وذاك أن الفتاة وهي (أم عمارة بنت سفيان بن عبد اللَّه بن ربيعة الثقفي) تزوجت بعاصم بن عمر بن الخطاب فولدت له ليلى التي ولدت ابنة تزوجها عبد العزيز بن مروان فولدت له عمر بن بن عبد العزيز
    فتكون بائعة الحليب إذا جدة أم عمر بن عبد العزيز ( جدة أمه وليست أمه)
    الأخت الفاضلة ربيحة الرفاعى

    أشكرك على تشريفك صفحتى المتواضعة

    أشكرك على همستك الرقيقة الصحيحـة

    حقا أختاه فقد سقطت منى سهوا

    بارك الله فيك ولك وعليك


    [size="5"]وحتى يتعرف أطفالنا على القدوة الحسنة

    فأقدم لهم تعريف كامل عن من تفضلتى بذكرها وهى

    (أم عمارة بنت سفيان بن عبد اللَّه بن ربيعة الثقفي
    )[/size]

  6. #6
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    المشاركات : 470
    المواضيع : 33
    الردود : 470
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي


    هى

    المحسنة

    (أم عمارة بنت سفيان)


    كان بعضُ بائعى اللبن يخلط اللبن بالماء، واشتكى المسلمون من ذلك،


    فأرسل الخليفة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أحد رجاله ينادى فى بائعى اللبن بعدم الغش، فدخل المنادى إلى السوق ونادي: يا بائعى اللبن لا تَشُوبوا اللبن بالماء، فتغُشّوا المسلمين، وإن من يفعل ذلك؛ فسوف يعاقبه أمير المؤمنين عقابًا شديدًا.



    وذات ليلة خرج عمر بن الخطاب -رضى اللَّه عنه- مع خادمه أسلم ليتفقد أحوال المسلمين في جوف الليل، وفى أحد الطرق استراح من التجوال بجانب جدار ، فإذا به يسمع امرأة تقول: قومى إلى ذلك اللبن فامذقيه (اخلطيه) بالماء .


    فقالت الابنة: يا أُمَّتَاه، وما علمتِ ما كان من عَزْمَة أمير المؤمنين اليوم؟! قالت الأم: وما كان من عزمته؟ قالت: إنه أمر مناديًا فنادي: لا يُشَابُ اللبن بالماء.



    فقالت الأم: يا بنتاه، قومى إلى اللبن فامْذقيه بالماء فإنك في موضع لا يراك عمر، ولا منادى عمر. فقالت الصبيّة: واللَّه ما كنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء، إن كان عمر لا يرانا، فرب أمير المؤمنين يرانا.



    فلما سمع عمر بن الخطاب ذلك، أعجب بالفتاة لورعها ومراقبتها لله رب العالمين. وقال: يا أسلم، علِّم الباب، واعرف الموضع. ثم مضي. فلما أصبح قال: يا أسلم، امضِ إلى الموضع فانظر من القائلة؟ ومن المقول لها؟ وهل لهما من بعل (زوج).



    فذهب أسلم إلى المكان، فوجد امرأة عجوزًا، وابنتها أم عمارة، وعلم أنْ ليس لهما رجل، ثم عاد فأخبر عمر. فدعا عمر أولاده، فقال: هل فيكم من يحتاج إلى امرأة أزوّجه، ولو كان بأبيكم حَركة إلى النساء ما سبقه منكم أحد إلى هذه الجارية.



    فقال عبد اللَّه بن عمر: لى زوجة. وقال أخوه عبد الرحمن: لى زوجة. وقال ثالثهما عاصم: يا أبتاه لا زوجة لى فزوِّجني.


    فبعث إلى الجارية فزوّجها من عاصم، فولدت لعاصم بنتًا، ولدت هذه البنت ابنة صارت أمَّا لعمر بن عبد العزيز الخليفة الراشد الخامس -رضى اللَّه عنه-.



    إنها أم عمارة بنت سفيان بن عبد اللَّه بن ربيعة الثقفي، التي خَلَّدت اسمَها فى التاريخ، بأمانتها وخوفها من اللَّه تعالى الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور، والذى أكرمها فى الدنيا بزواجها من ابن أمير المؤمنين عمر، وجعل من نسلها أميرًا للمؤمنين هو عمر بن عبد العزيز.

المواضيع المتشابهه

  1. الجاذبية ...... وتفاحة آدم
    بواسطة محمد إبراهيم الحريري في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 64
    آخر مشاركة: 07-05-2007, 10:39 PM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة