أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الطالبة ( قصة قصيرة )

  1. #1
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 194
    المواضيع : 24
    الردود : 194
    المعدل اليومي : 0.05

    الطالبة ( قصة قصيرة )

    الطــــالبة



    سقف الغرفة أبيض ... الجدران بيضاء ... الأسرة والملاءات ... ملابس الطاقم الطبي وأفرولاتهم ... القطن الطبي ناصع البياض ... أربطة الشاش المعقَّمة ... قناني الديتول المخفف بالماء ورائحته النفاذة ... بياض في كي شيئ .. بياض ناصع وغامر كبياض الورقة.. محايد كالفراغ !!! حتى إنَّ وجوه الطاقم الطبي بدت وسط هذا البياض كحبات الكمون الأسود على قطعة الجبن البيضاء!! .. بدوا له وهو يرقبهم من خلف الزجاج الملمَّع في حركتهم المتوترة تلك كأصابع اليد الواحدة القلقة!!! ، أحدهم يجري عملية تنفس اصطناعي لفتاة بحركة تحاكي ركض جواد يتدرب بمساعدة سائس خيل مقتدر !! ، آخرون يضعون لها قناعاً للأوكسجين لمساعدتها على التنفس. أضاء أحدهم مصباحاً بضوء أبيض في عينيها وأطفأه عدة مرات ثم أمسك بمرفق الفتاة ورفعه عالياً ثم حرره فسقط كما تسقط قطعة الخشب ودون أي مقاومة للسقوط!! وبصوت لم يسمعه أستاذ جلال الموظف الأربعيني بوزارة الزراعة لأن الزجاج ينفذ الصورة ويمنع الصوت .. فكأنه أصم يشاهد الأشياء ولا يسمعها !! وحين كرر كبير الأطباء رفع مرفق الفتاة وحرره، تكرر نفس المشهد مرة أخرى ...
    قال: إذاً فالفتاة ميتة !! وأغمي عليه..
    سمع أصوات طرقات وصفعات متسارعة أفاق على صوتها ... كانت على خديه .. ورأى بقعاً من الضوء بقاع عينيه تتحرك في فضاء أسود لا نهائي ومن تحتها جاءت عينا د. حسام بصوته الوقور الرزين يقول له: حمداً لله على سلامتكما..
    إذاً فقد نجا...
    استعاد نفسه من الغياب ... كان يقود سيارته صباحاً - ليست فارهة ولا جديدة! - حين استوقفته جمهرة من الناس الذين سدوا عليه الطريق فتوقف .. ظن الأمر حادث حركة أو ربما لص سرق شيئاً فقبضوا عليه . لكن إذ بشخصان يحملان فتاة فاقدة للوعي – هكذا تبدو – يفتحان باب العربة ويلقيان بها في المقعد الأمامي وإذا بثالث يأمره: المستشفى ... بسرعة ... بسرعة ....
    ثم ضاع كل شيئ كشخص أفاق من حلم !!!
    حين استدارت العربة ودخلت مقدمتها الشارع الجانبي التالي بدأ يستوعب بعض ما حدث!
    الفتاة ترقد وبلا حراك بالمقعد الأمامي جواره .. تساءل هل هي ميتة ؟!! .. صدمتها عربة مسرعة وفرت ؟! أم هي مسمومة !! أم تراها مخنوقة؟! أم مقتولة؟! وهل ترى يصدِّقه أحد إن هو حكى حقيقة ما حدث؟! .. ماذا لو اتضح أنها مقتولة!! سيقبض عليه كمتهم أول لحين ورود تقرير الطبيب الشرعي مبيناً أسباب الوفاة . ومن يدري كم يستغرق ذلك من الوقت؟! .. هل يلقي بجثتها في النيل ؟!! لتختفي الجثة وآثار الجريمة. أم يسلم نفسه ويعترف عليها؟! وهل يصدقون روايته تلك ؟! أم يقوم بتقطيع الجثة ! وبالتأكيد لن يستطع!!
    وبينما يقود عربته مثقلاً بالهموم والأسئلة كحصان يجر عربة حنطور محملة بالأثقال لمسافة طويلة! فجأة تذكر صديقه د. حسام !! فجاءه بها !! وظل يرقبه والطاقم الطبي وهم يجرون اللازم لإنقاذها ومن خلف الزجاج شاهد كل شئ حتى سقطة المرفق!
    أما وقد أكّد د.حسام أنها تعاني الجوع منذ ثلاثة أيام أو أكثر ووجدوا بطاقتها .. طالبة جامعية. فقد انحصر الأمر في كيفية إيجاد مخرج دون أن يجرح شعورها!! قال: لجأنا لعدة حيل!! أفرغنا حبوب بندول في قرطاس كتبنا عليه
    (حبة واحدة بعد الأكل) واشترينا بعض السندوتشات أكلنا بعضها معها منعاً للحرج ثم أخذناها لداخلية الطالبات ومعها عدد لا بأس به من السندوتشات ووضعنا أسفل قرطاس الحبوب مبلغاً من المال هو كل ما معنا من نقود ودعونا لهن جميعاً بالتوفيق ثم انصرفنا.
    بعد حوالي عقدين من الزمان كان الطفلان الشقيان وأمهما المهندسة المعمارية يشاهدون فيلماً تراجيديا مفعماً بالإنسانية والنبل. غمز الأخ الأكبر وأشار للأصغر محاكياً سقوط الدموع وأشار نحو أمهما. كانت الأم تبكي كعادتها حين تشاهد مشهداً إنسانياً وإن شهدته عشرات أو حتى مئات المرات ، لكنها كانت تبكي هذه المرة لأنها تذكرت هذا الموقف وهاتيك العينين الحالمتين وهما يودعانها وتذكرت الأصابع النحيلة الطويلة السمراء والتي لم ترها أبداً بعدها منذ ذلك الزمان وتلك اللحظة!!!

    قصة قصيرة بقلم:-
    فائز حسن العوض الحاج

  2. #2
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 1,149
    المواضيع : 174
    الردود : 1149
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    بعد إنساني لا حدود له وتراجيديا تمثل قمة السقوط المجتمعي عندما ينكفيء كل واحد منا علي ذاته ويعيش الرفاهية لا يهمه كيف يحيا ويعيش الآخر ..سلمت لنا إبننا فائز من كل سوء .

  3. #3
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,635
    المواضيع : 386
    الردود : 23635
    المعدل اليومي : 5.76

    افتراضي

    وبعد عقدين من الزمان ... هل مازالت مشاهد الإنسانية تتكرر واقعاً ؟؟
    أم أصبحنا لانراها إلا في أفلام التراجيديا ؟؟
    قصة رائعة معنى ومبنى وقيم وصياغة
    أجدت فيها سيدي الفاضل استخدام أدواتك كاملة حيث جذبتني الأحداث حتى الخاتمة
    أتمنى أن أقرأ لك دوما
    تقديري الكبير



    لن يستطع - لن يستيطع
    كي شيئ - كل شيئ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.84

    افتراضي

    دخول بارع في جو النص، ومعالجة ذكية للحبكة تشد القاريء حد محاولة عدم التشويش على متابعته حتى ولا بالتنفس
    وتعريج على وجع انساني بات واسع الانتشار او يكاد، ببراعة قاد الكاتب قراءه عبر مشاهد متنوعة لعذابات البشر قبل أن يغلق الصفحة بومضة تقول إن معاناتنا تسكننا حتى بعد انتهائهالترسم ملامح تفاعلنا مع الأشياء

    قصة جميلة ومعالجة واعية

    دمت متألقا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 194
    المواضيع : 24
    الردود : 194
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    أستاذنا الأديب الكبير المتفرد ، الرائع كبستان الأزهار الصباحية عبد الغني خلف الله

    أشكر مرورك الأنيق الفخيم وأفخر بشهادتك وكلماتك الرائعات وثقافتك الموسوعية أدباً ونثراً وشعراً ، وأسجل إعجابي اللامحدود لرائعتك ( أنستاسيا ) كما أتابع بكل إهتمام وتقدير روايتك البوصلة و إعجاب التلميذ بأستاذه .
    ما قلته حول قصتي الطالبة بأن لها بعداً إنسانياً لا حدود له وتراجيديا تمثل قمة السقوط المجمتعي وإنكفاء الكل علي ذاته المتفردة لهو شهادة تقدير أعتز وأفخر بها ، وللأسف فإن مجتمعاتنا قد دخلت هذه المرحلة بعد أن بارحنا مرحلة المجتمعات التقليدية القديمة _ مرحلة المجتممع الرعوي والزراعي الريفي البسيط _ ونحن الآن نمر بمرحلة المدنية المفككة الأوصال وبعد أن كانت الديرة والعشيرة والقبيلة والأهل والمضارب وحمي القبيلة والعرض وإكرام الضيف وإقتسام اللقمة أصبح الفرد منكفئاً علي ذاته المفردة وعلي أحسن الأحوال أسرته الصغيرة في شقة لا تتجاوز بضع أمتار !!! .
    وبعد أن كانت الأسرة هم العمومة والخؤلة والجيران حتي الشعب بأسره ، وأخشي أن يمر بمرحلة العزلة كما في الغرب الآن ، فذات يوم إتصل الجيران بلشرطة لإنبعاث رائحة كريهة منها وبعد كسر أبواب الشقة وجدوا جثة إمرأة متحللة تسكن وحيدة بعد أن رحلوا الأبناء ليعيشوا حياتهم بعيداً عنها !!! .
    أرج أن لا ينبهر بعضنا بمظاهر المدنية التي يعيشونها ، فالمدنية ليست الحضارة والفرق بينهما كبير جداً؟؟؟ !!! .
    أستاذي لك حبي وإعجابي وتقديري اللا محدود لمرورك الأنيق وقلمك الباذخ فكراً وأدباً وآمل مرورك علي بقية أعمالي وشكراً لكل حرف وجدت سانحة وكتبته .

    مودتي .

  6. #6
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 194
    المواضيع : 24
    الردود : 194
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    الأخت الأستاذة الأديبة المتفردة ذات القلم الجرئ ، شعلة الأولمب التي لا تنطفئ أبداً
    الأستاذة / رنيم مصطفي
    سؤالك الذي طرحته سؤال كوني يصعب الإجابة وهو مطروح للبشرية جمعاء حتي آخر الزمان .
    أما ردي علي وصفك القصة بــ( قصة رائعة معني ومبني وقلم وصياغة ) فكلماتك وقلمك المبدع لا يشبهان إلا فاكهة تطرح كل موسم وكل يوم ثمراً طازجاً كحقل العنب ، أشكر كلماتك في قصتي بأنها جذبتك بكل تشويق حتي خاتمتها وأسعدتني بأنها شهادة تقدير من أخت مهمومة ومسكونة بالإبداع تقرأ وتعلق وانا أقرأ تعليقاتك علي الأعمال المنشورة بتلك الجرأة والثقة والثقافة التي نفتقدها في أنفسنا وارجو أن تقرأي لي بعض الأعمال القصصة بالملتقي .
    أشكرك كلماتك التي تثلج الصدر وأشكر بإمتنان كبير رقيق عباراتك ومرورك النيق ولكل الذين مروا بساط أحمر تحت أقدامهم كالملوك ورؤساء الدول ، وستظل كلماتهم أوسمة علي صدري أينما حللت ولهم جميعهم إعتزازي وتقديري ولك أخت رنيم كل إحترام وتقدير .
    مودتي .

  7. #7
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : السودان _ كسلا
    المشاركات : 194
    المواضيع : 24
    الردود : 194
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    الأستاذة الأديبة ربيحة الرفاعي
    التي تكتب كمن يرسم بفرشاة معطونة باللون ، بالحرف عندك لوحة والعبارة تشكيل متفرد الأبعاد والرموز ملئ بالدلالات والتفسير الجمالي والمعرفي .
    سعدت سعادة الأطفال بالعيد حين قرأت كلماتك المثقفة وفهمك العميق وأدهشتني مقدرتك علي التعبير بصدق يغوص أعماق المفرد الداخلية فقولك ( دخول بارع في جو النص ومعالجة ذكية للحبكة فسر النصف الأول من قصتي في نصف سطر !!! ) ثم .... معالجة ذكية تشد القارئ في محاولة عدم التشويش علي متابعته حتي ولا بالتنفس لخص النصف الآخر للنص .
    أما .... تصريح علي وجود إنساني بات واسع الإنتشار أو يكاد ، ووصفك للكاتب ببراعة القيادة لقرائه عبر مشاهد متنوعة لعذابات البشر قبل أن يغلق الصفحة بومضة تقول أن معاناتنا تسكننا حتي بعد إنتهائها لترسم ملامح تفاعلنا مع الأشياء .
    لم أوفق أنا في إجتزاؤها لأنها عقد من ماس يجب أن تلبسه قصتي لتتزين به بإستمرار .
    أشكرك وأرشح قلمك إن وافقني الأخوة في إدارة الرابطة لتكوني مساعدة دائمة للمشرف علي إدارة الواحة .
    أحييك قلم نخلة .
    مودتي وإحترامي .

  8. #8
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,347
    المواضيع : 183
    الردود : 13347
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    بأسلوب مشوق وسرد متناغم ولغة قوية ماتعة ، وحبكة قوية وامتلاك لأدوات النص
    نجحت في الإستحواذ على عقل المتلقي بمشهد موجع وناطق
    وأبدعت ببراعة في نقل الحدث بتصاعد درامي مؤثر ومميز
    عندما أقرأ أسمك أعلم بأني سأتمتع بنص رائع
    دمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. قصة قصيرة ......... العازف
    بواسطة تعب في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-08-2016, 10:13 PM
  2. فارس . كم( قصة قصيرة)
    بواسطة سعد جبر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-06-2016, 08:44 PM
  3. نــهــــاية غــصــن (قصة قصيرة)
    بواسطة عبد الواحد الأنصاري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 22-05-2016, 08:00 AM
  4. أبــــو لــــثــــمـــة (قصة قصيرة)
    بواسطة عبد الواحد الأنصاري في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 13-11-2005, 12:07 AM
  5. بريق في عيني أمي .. (قصة قصيرة)
    بواسطة نهاد صلاح معاطي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-11-2003, 09:52 PM