أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الاستثناء بـ"ليس، ولا يكون"

  1. #1
    الصورة الرمزية فريد البيدق أديب ولغوي
    تاريخ التسجيل : Nov 2007
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 1048
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي الاستثناء بـ"ليس، ولا يكون"

    1- شروح الحديث
    أ- صحيح مسلم
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى الْعَنَزِيُّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنْ سُفْيَانَ، حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ عَنْ رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا لَاقُو الْعَدُوِّ غَدًا وَلَيْسَتْ مَعَنَا مُدًى! قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَعْجِلْ أَوْ أَرْنِي! مَا أَنْهَرَ الدَّمَ وَذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ فَكُلْ لَيْسَ السِّنَّ وَالظُّفُرَ. وَسَأُحَدِّثُكَ: أَمَّا السِّنُّ فَعَظْمٌ، وَأَمَّا الظُّفُرُ فَمُدَى الْحَبَشَةِ. قَالَ وَأَصَبْنَا نَهْبَ إِبِلٍ وَغَنَمٍ فَنَدَّ مِنْهَا بَعِيرٌ فَرَمَاهُ رَجُلٌ بِسَهْمٍ، فَحَبَسَهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ لِهَذِهِ الْإِبِلِ أَوَابِدَ كَأَوَابِدِ الْوَحْشِ، فَإِذَا غَلَبَكُمْ مِنْهَا شَيْءٌ فَاصْنَعُوا بِهِ هَكَذَا.
    شرح النووي:
    قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَا أَنْهَر الدَّم وَذَكَرَ اِسْم اللَّه فَكُلْ لَيْسَ السِّنّ وَالظُّفْر) أَمَّا السِّنّ وَالظُّفْر فَمَنْصُوبَانِ بِالِاسْتِثْنَاءِ بِلَيْسَ, وَأَمَّا أَنْهَرَهُ فَمَعْنَاهُ: أَسَالَهُ وَصَبَّهُ بِكَثْرَةٍ, وَهُوَ مُشَبَّه بِجَرْيِ الْمَاء فِي النَّهْر, يُقَال: نَهَر الدَّم وَأَنْهَرْته.
    ب- سنن النسائي:
    أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ قَالَ: أَنْبَأَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِفَاعَةَ عَنْ رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا لَاقُو الْعَدُوِّ غَدًا، وَلَيْسَتْ مَعَنَا مُدًى! قَالَ: مَا أَنْهَرَ الدَّمَ وَذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَكُلْ لَيْسَ السِّنَّ وَالظُّفُرَ. وَسَأُحَدِّثُكُمْ: أَمَّا السِّنُّ فَعَظْمٌ، وَأَمَّا الظُّفُرُ فَمُدَى الْحَبَشَةِ. وَأَصَبْنَا نَهْبَةَ إِبِلٍ أَوْ غَنَمٍ فَنَدَّ مِنْهَا بَعِيرٌ، فَرَمَاهُ رَجُلٌ بِسَهْمٍ فَحَبَسَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ لِهَذِهِ الْإِبِلِ أَوَابِدَ كَأَوَابِدِ الْوَحْشِ، فَإِذَا غَلَبَكُمْ مِنْهَا شَيْءٌ فَافْعَلُوا بِهِ هَكَذَا.
    شرح السندي:
    قَوْله: (لَيْسَ السِّنّ) كَلِمَة لَيْسَ لِلِاسْتِثْنَاءِ وَالسِّنّ بِالنَّصْبِ. قَوْله: (وَأَصَبْنَا نَهْبَة) قِيلَ: بِفَتْحِ النُّون مَصْدَر وَبِالضَّمِّ اِسْم لِلْمَالِ الْمَنْهُوب.

    2- أسرار العربية لابن الأنباري
    وأما ليس ولا يكون فإنما وجب أن يكون ما بعدهما منصوبا؛ لأنه خبر لهما؛ لأن التقدير في قولك: جاءني القوم ليس زيدا، ولا يكون عمرا- أي ليس بعضهم زيدا، ولا يكون بعضهم عمرا؛ فبعضهم الاسم وما بعده الخبر، وخبر ليس ولا يكون منصوب كما لو لم يكونا في باب الاستثناء.
    فإن قيل: فلم لزما لفظا واحدا في التثنية والجمع والتأنيث؟ قيل: لأنهما لما استعملا في الاستثناء قاما مقام إلا وإلا لا يتغير لفظه، فكذلك ما قام مقامه؛ ليدل على أنه قائم مقامه.
    فإن قيل: فلم لا يجوز أن يعطف عليهما بالواو، ولا يقال: ضربت القوم ليس زيدا ولا عمرا، وأكرمت القوم لا يكون زيدا ولا عمرا؟ قيل: لأن العطف بالواو و"لا" لا يكون إلا بعد النفي، فلما أقيما ههنا مقام إلا غيرا عن أصلهما في النفي، فلم يجز العطف عليهما بالواو و"لا"؛ فاعرفه تصب إن شاء الله تعالى!

    3- الأصول في النحو لابن السراج
    وأما الثاني: فما جاء في الأفعال في موضع الاستثناء وهي: لا يكون وليس وعدا وخلا، فإذا جاءت وفيها معنى الاستثناء ففيها إضمار وذلك قولك: أتاني القوم ليس زيدًا، وأتوني لا يكون عمرًا، وما أتاني أحد لا يكون زيدًا. كأنه قال: ليس بعضهم زيدًا، وترك (بعضًا) استغناءً بعلم المخاطب.
    والخليل يجيز في ليس ولا يكون أن تجعلهما صفتين، وذلك قولك: ما أتاني أحد ليس زيدًا، وما أتاني رجل لا يكون عمرًا؛ فيدلك على أنه صفة أن بعضهم يقول: ما أتاني امرأة لا تكون فلانة، وما أتتني امرأة ليست فلانة. وأما (عدا) و(خلا) فلا يكونان صفة، ولكن فيهما إضمار كما كان في (ليس) ولا (يكون)، وذلك قولُك: ما أتاني أحد خلا زيدًا وأتاني القوم عدا عمرًا.

    4- توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك لأبي محمد بدر الدين حسن بن قاسم بن عبد الله بن عليّ المرادي المصري المالكي
    فإن قلت: هل لجملتي "ليس" و"لا يكون" في الاستثناء "محل من الإعراب"؟ قلت: في ذلك خلاف. قيل: هما في موضع نصب على الحال، وقيل: لا محل لهما، وصححه ابن عصفور.
    5- دليل السالك إلى ألفية ابن مالك
    فالقسم الثالث: ليس، ولا يكون، وهما فعلان ناسخان جامدان وحكم المستثنى بهما وجوب النصب؛ لأنه خبرهما، نحو: قرأت الكتاب ليس صفحة. أو: لا يكون صفحة. ومنه قوله صلى الله عليه وسلم: "ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكلوا ليس السنّ والظفر" متفق عليه.
    أما اسمهما فضمير مستتر وجوباً تقديره: (هو) يعود على البعض المفهوم من الكل السابق الذي هو المستثنى منه، فمعنى: قرأت الكتاب ليس صفحة، أن المقروء كلٌ استثنى بعضه، أي: قرأت الكتاب ليس بعضُ الكتاب المقروء صفحةً.
    وجملة الاستثناء (ليس صفحة) في محل نصب حال، أو مستأنفة فلا محل لها من الإعراب، ويبقى ارتباطها بما قبلها من الناحية المعنوية فقط.

    6- علل النحو لأبي الحسن محمد بن عبد الله الوراق
    واعلم أن (ليس ولا يكون): معناهما في الاستثناء معنى الإيجاب؛ لأنهما أقيما مقام (إلا) للإيجاب؛ فلذلك لم يكونا للنفي، فإذا قلت: أتاني القوم ليس زيدا، فهو بمعنى قولك: أتاني القوم إلا زيدا. وإنما استويا في هذا الحكم؛ لأن (إلا) تخرج ما بعدها من حكم ما قبلها، كما أن النفي له هذا الحكم، فلهذا
    استويا.
    واعلم أن (ليس، ولا يكون) إذا أريد بهما الاستثناء ففيهما ضمير اسمهما، ولا يثنى ذلك الضمير ولا يجمع، ولا يؤنث، وإن كان ما قبله مؤنثا، كقولك: جاءني النسوة ليس فلانة، وتقدير المضمر: ليس بعضهم فلانة، وكذلك: لا يكون بعضهم فلانة، وإنما قدر الضمير بتقدير (البعض)؛ لأن البعض ينتظم الواحد فما فوقه، وهو مذكر في اللفظ، وإن كان مضافا إلى مؤنث، فلذلك لزما وجها واحدا. وإنما وجب ذلك؛ لأنهما قاما مقام الحرف، أعني (إلا)، وكانت
    (إلا) لا يختلف لفظها في جميع الوجوه، وجب أيضا أن يكون ما قام مقامها على لفظ واحد، فيجري مجراها، ويدل استعماله على هذا الوجه أنه خارج عن أصله وملحق بحكم غيره.
    وأما إذا جعلت (ليس، ولا يكون) صفات لما قبلها، ولم تجعلها استثناء ثنيت وجمعت وأنثت، فقلت: أتتني امرأة ليست فلانة، وعلى هذا فقس. وهذا الذي ذكرناه ينتظم في جميع هذا الباب، إن شاء الله.

    7- النحو الوافي لعباس حسن
    6- أن يكون اسمًا مرفوعًا لأدوات الاستثناء الناسخة؛ "وهى: ليس، ولا يكون" تقول: انقضى الأسبوع ليس يومًا، انقضى العام لا يكون شهرًا- فكلمة "يومًا" و"شهرًا" خبر للناسخ، وهى المستثنى أيضًا. أما اسم الناسخ فضمير مستتر وجوبا تقديره: هو.
    8- تعجيل الندى بشرح قطر الندى لعبد الله بن صالح الفوزان

    فأما (ليس) (ولا يكون) فإن المستثنى بهما يجب نصبه؛ لأنه خبرهما نحو: قرأت الكتاب ليس صفحةً، أو: لا يكون صفحةً، أما اسمهما فضمير مستتر وجوبًا تقديره: (هو) يعود على البعض المفهوم من الكل السابق الذي هو المستثنى منه، فمعنى: قرأت الكتاب ليس صفحة- أن المقروء كلٌّ استثنى بعضُه، أي قرأت الكتابَ ليس بعضُ الكتاب المقروء صفحةً. وجملة الاستثناء (ليس صفحة) في محل نصب حال، أو مستأنفة فلا محل لها من الإعراب. ويبقى ارتباطها بما قبلها من الناحية المعنوية فقط.
    احرص على أن تنادي أشياء حياتك الإيمان وشريعة الله تعالى!

  2. #2
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,304
    المواضيع : 328
    الردود : 20304
    المعدل اليومي : 4.28

    افتراضي

    مازلت أحاول التقرب من علم النحو . نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    و مازلت أستصعبه . نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الأستاذ فريد البيدق ،

    شكرا لك على ما تقدمه إلينا من خير .
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=57594

المواضيع المتشابهه

  1. هكذا يكون القضاء وهكذا يكون القضاة.
    بواسطة ناديه محمد الجابي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-03-2014, 07:55 PM
  2. الاستثناء من النفي والخلاف فيه .. من"إرشاد الفحول" للشوكاني
    بواسطة فريد البيدق في المنتدى البَلاغَةُ العَرَبِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-07-2013, 06:19 PM
  3. رِسَالةٌ حَانِيةٌ إِلى المحتفلينَ بِـ(عِيدِ الحبِّ)
    بواسطة احمد خلف في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-02-2012, 05:31 PM
  4. مجرد""""كلمة"""""ترفع فيك أو تحطمك........!
    بواسطة أحمد محمد الفوال في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-05-2009, 12:27 PM
  5. ردًّا على الإسَاءة ِ التِي لحقَتْ بـِ رسُوْل ِ الله..
    بواسطة حوراء آل محمود في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-03-2008, 10:00 PM