أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: أنا أسرق .. أذن أنا موجود !!!

  1. #1
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي أنا أسرق .. أذن أنا موجود !!!

    أنا أسرق .. أذن أنا موجود !!!
    ليس للموضوع أي علاقه بالفلسفه من قريب أو بعيد ، كل ماهنالك أن البعض أصبح يشعر بأن ما نعيشة من معناة علي إمتداد بلدان الأمه من المحيط إلي الخليج يستلزم أن يكون الشخص فاعلا ، ولأن التفاعل السلبي أسهل بكثير من التفاعل الإيجابي فأن أسهل الطرق لأن أتفاعل وأثبت وجودي هي السرقه سواء أكانت من الدوله أو من الأفراد الأخرين بالمجتمع ، والمصيبه هي إن الجميع - إلا ما رحم ربي - أصبح يعتقد إعتقادا راسخا إنه لن يحقق ذاته إلا إذا شارك في عملية النهب المنظم لأنفسنا ولأوطاننا فالمسألة أصبحت اكثر من مجرد رغبه في تحقيق الثراء بأسهل الطرق بل تعدتها لتصبح رغبه في العيش وأثبات أن الشخص جزء من نسيج المجتمع متوائم معه وليس بغريب أو مختلف ،
    قد يظن البعض أني أغالي لكنها الحقيقه ولو تلفت كل منا حوله سيجد هذا جليا ، المدرس لا يقوم بواجبه إنتظارا للدروس الخصوصيه التي تدر عليه الكثير حلالا وحراما فهو يسرق الوزارة التي تسرقه بدورها حين تجعله يعمل بأجر أقل مما يوفر له أدني متطلبات البقاء ، ووالد الطالب لا يجد ما يكفيه لسداد قيمة تلك الدروس فيمد يده لأن راتبه من الوظيفه لا يحقق له الأكتفاء ، ويطلب الرشي التي يطلق عليها أسماء عدة أو في أحسن الظروف لا يقم برد باق المبالغ التي تحصل لحساب الدوله ، وبدوره الشخص الذي يدفع تلك الرشي يخالف القوانين والأنظمه ، مما يؤدي لتعرض الدولة لخسائر فتتقلص ميزنيتها وتقطر أكثر فأكثر علي الموظفين وهكذا دواليك في دوائر تكون أحيانا بسيطه كالتي ذكرتها وأحيانا تشمل أفراد المجتمع قاطبة ، دائرة فساد تبدأ وتنتهي بالأفراد الذين تترسخ داخلهم يوما بعد يوم فكرة أنا أسرق إذن أنا موجود ومتفاعل مع البيئه المحيطه ولا أظنها ستلفظني بل ستحتويني أكثر لأني منها ومثلها تماما ، وتتأكد القناعة لدي الجميع في ظل غياب الوازع الديني ، والقدوة الطيبه ، وفي ظل نوم الضمائر عند البعض وغيابها لدي أخرين تتسع دائرة السرقه وتعم الظاهره التي لو توقفنا أمامها بتمعن وفكر لوجدنها دائرة مغلقه كل منا يقف واضعا يده في جيب الاخر بغير حق وهكذا دواليك حتي أجد الأخير قد وضع يده في جيبي كما فعلت بمن سبقني ، والغريب أننا اسسنا لقاعدة جديده بعيدة كل البعد عن المنطق وهي قاعدة بدأت في بعض بقاع اأمتنا ومن ثم أنتشر إنتشار النارفي الشهيم وهذه القاعدة الفاسده والمفسده تسمي إختصارا ( أشمعني ) تتبعها أنت أو أنا أو هم أو نحن ، وتلوث كل جميل وكل قيم ومباديء كانت وسام علي صدورنا يوما ورفعتنا كأمه رائعه تقود الامم يوم أن كنا نرفض التنازل عن مبادئنا وقيمنا ، يوم كنا نعرف أن الخطأ خطأ ، وأن الإعتذار واجب حين نخطيء ، وأن من لا يخطيء لا يتعلم ،
    المؤسف هي أنني لاحظت شيوع تلك الطريقة الجديده في التعامل في شتي أقطار أمتنا من المحيط إلي الخليج وكأنه وباء سري بين أظهرنا وتناقلناه عبر إعلام فاسد وذمم خربه أصلت لتلك الرؤي الجديده بكل سلبياتها وكأنها مؤامره لتدمير هذه الأمه رغم كوني لا أميل لفكرة المؤامره ، فأنا علي قناعه إننا نحن من نتأمر علي أنفسنا حين نصر علي هدم كل ما هو جميل ، حين نصر بعناد علي المضي في طرق نعلم أنها أنفاق مظلمه ولا تؤدي إلي شيء بل إنها تكاد تكون مغلقه أو ستلقي بنا إلي غياهب لا يعلمها إلا الله ، نحن كأمه بشعوبها نسير من سيء لأسوء ، وما يحزن القلب أن المشكلة ليست مشكلأة ظلم وطغيان حكومات وفقط ، بل إن الطامه أننا نحن كأفراد وشعوب أصبحنا نظلم أنفسنا ونظلم بعضنا البعض أكثر ، وندفع بحجج واهيه مؤداها أننا نتعرض لظلم وفساد وقهر فلما لا ندفع بنفس السلاح ، وإن عجزنا عن إذاقه جلادينا هذا الظلم فما المانع أن نذيقه لأخواننا أو من نقدر عليه ، حال غريب لأمه دينها وعرفها بل موروثها القديم يقوم علي عكس كل ما سبق، أمه كانت مكارم الأخلاق فيها هي المحدده لقدر رجالها ، و العفه هي قوام وركيزه تقدير نسائها ، فإذا بنا اليوم نري إنقلاب الحال وتحولنا إلي وحوش تنهش بعضها بلا هواده أو رحمه ،
    وبدلا من أن نعتمد ( أنا أفكر أذن أنا موجود ) ،( أنا أعمل أذن أنا موجود ) إذ بنا نعتمد فكرة السرقه والتجاوز علي حقوق الأخرين كمبدئ نعلم مسبقا إنه سيودي بنا الإفلاس والدمار ، ولن ينصلح الحال بين يوم وليله لأن ما حدث بدأ وتفاقم علي مدار سنوات لكنني أري إن من واجب المثقفين والكتاب متابعة الكتابه وشرح الأثار المدمره لما صرنا إليه وفتح الطريق أمام إصلاح أنفسنا ، وتبيان أن حالنا كأمه لن ينصلح بلا إعادة لترتيب الأوراق وتغير أنفسنا وعمل مراجعه شامله لكل تصرفاتنا ، ومن ثم إصلاح ما أفسدناه ، هذا إذا رغبنا في أن نعيد لأمتنا ريادتها ولأنفسنا قيمتها ، ويجب أن نعرف أن هذا الأصلاح يستلزم وقت طويل لكنه لن يحدث لو تركنا أنفسنا كما نحن ، بل علي العكس سيأتي الوقت الذي تنهار فيه كل مقومات أمتنا وربما أندثرت تماما أمتنا أو ذابت بين الأمم الأخري وأنتهي ذكرها ،

    https://www.facebook.com/bakows/

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 852
    المواضيع : 19
    الردود : 852
    المعدل اليومي : 0.22

    افتراضي

    فعلا .. لولا أن القنوط من الكبائر لقنطنا بالعشرة من شفاء هذا الداء العضال الذي استشرى في أوصال جسم الأمة قاطبة !!
    - ولكن هيهات فمهما كبر وانتفخ هذا الداء فإن مصيره إلى زوال .. وذلك حين تعاود الفضيلة تدفقها في جداول أرواحنا والتقوى تسقي ضمائرنا .. حينها ستنقلب المقولة إلى : أنا مسلم إذن أنا موجود !!
    - في موازين أعمالك هذه النظرة الحكيمة أستاذنا الكريم ..

  3. #3
    الصورة الرمزية اشرف نبوي أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    الدولة : DOHA
    العمر : 54
    المشاركات : 973
    المواضيع : 256
    الردود : 973
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    استاذي الكريم حسن العطيه

    ما أجمل ما سطرته انت بصدق هنا
    (حين تعاود الفضيلة تدفقها في جداول أرواحنا والتقوى تسقي ضمائرنا )

    نعم حينها وحينها فقط نستطيع ن نقول اننا اقتربنا من طريقنا القويم وصححنا الكثير من اعوجاج حياتنا

    لك خالص تقديري وبالغ احترامي ايها السامق

    اشرف نبوي
    (

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.08

    افتراضي

    لكان الأمر يسير المعالجة لو كانت الدولة تقتر على موظفيها ومواطنيها لضيق ذات يدها، لكنها تسرقم جهارا نهارا، دون أدنى محاولة لتحوير الصورة ، وتضع خيرات الوطن ومقدراته بأيدي حفنة من اللصوص، مانحة إياهم الألقاب والمناصب والصلاحيات التي تجعل أيديهم أطول وأقدر على سلب المال العام وأموال المواطنين وتحميل الدولة أعباء الديون لزيادة أرصدتهم في بنوك الغرب.
    شعب مسلوب الإرادة والعزم والحرية والكرامة والمال لا بد أن يستحيل لصا .. ليعيش

    مقالة بهة المحمول

    دمت بألق

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية محجوبة بوشيت قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    العمر : 42
    المشاركات : 120
    المواضيع : 8
    الردود : 120
    المعدل اليومي : 0.04

    Smile

    و الله لقد وضعت اليد على الجرح لقد استشرى الفساد حتى أصبح الملتزم بمبادئ الإسلام الغيور على دينه و بني جلدته شخصا غريبا غير مرحب به و غير مرغوب فيه
    فكما ذكرت ينبغي على الأدباء قاطبة ممن يحملون هم هذه الأمة أن يتحركوا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه
    و شكرا لإثارتك هذا الموضوع أيها الأستاذ الكريمنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون"

المواضيع المتشابهه

  1. أنا أعشق .. أنا موجود
    بواسطة مصطفى الغلبان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-12-2016, 08:34 AM
  2. أنا غير موجود!
    بواسطة ريمة الخاني في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 18-07-2013, 10:06 PM
  3. انا احلم .. انا موجود !!!
    بواسطة مينا عبد الله في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 01-04-2009, 06:31 AM
  4. حول مقولة ديكارت "أنا أفكر إذن أنا موجود"
    بواسطة حسن عبدالرحمن آلحسين في المنتدى التَّفكِيرُ والفَلسَفةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 26-11-2006, 03:25 AM
  5. هل رمضان وهلال أبي طارق غير موجود
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-11-2004, 10:24 PM