أحدث المشاركات
صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 51

الموضوع: عفا الله عنك

  1. #1
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,230
    المواضيع : 1079
    الردود : 40230
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي عفا الله عنك

    أُحَدِّقُ فِيَّ وَأَقْسُو عَلَيّْ
    وَأَسْمَعُ صَوْتَكَ يَلْحَنُ فِيّْ
    وَأُغْمِضُ عَينِي لأَهَرُبَ مِنِّي
    فَأَلْمَحُ عَيْنَكَ تَرْنُو إِليّْ
    وَتَهْمِزُ سُخْرًا لِمَنْ رَامَ طَعْنِي
    وَتَغْمِزُ عَنِّي بِطَرْفٍ خَفِيّْ
    لِمَاذَا التَّجَنِّي بِغِلْظَةِ قَلْبٍ
    عَلَى مَنْ رَوَاكَ نَدَى الحُبِّ رَيّْ؟
    أَلَسْتَ ابْنَ قَلْبِي حَمَلْتُكَ غَضًّا
    ثَلاثَ سِنِين بِصَدْرٍ رَضِيّْ؟
    مَخَضْتُكَ حُرًّا كَبِيرًا أَثِيرًا
    وَمَا كُنْتَ يَومًا بِعَينِي صَبِيّْ
    أَلَسْتَ الذِي إِنْ تَأَلَّمْتَ يَومًا
    غَسَلْتُ أَنِينَكَ مِنْ مُقْلَتَيّْ؟
    أَلَسْتَ الذِي إِنْ شَكَا الحَرَّ حَرْفًا
    مَدَدْتُ المَشَاعِرَ مَاءً وَفَيّْ؟
    أَكُنْتُ نَكَثْتُكَ فِي الدَّهْرِ عَهْدًا
    أَوِ ارْتَبْتَ - مَا عِشْتَ - مِنِّي بِشَيّْ؟
    أَكُنْتُ التَقَيتُكَ مَا غِبْتَ عَنِّي
    بِغَيرِ الثَّنَاءِ عَلَى شَفَتَيّْ؟
    فَأَينَ عُهُودكَ دَومًا بِحِفْظِي
    وَبِرِّي عَلَى الدَّهْرِ مَيْتًا وَحَيّْ؟
    وَأَينَ وَأَنْتَ الذِي كُنْتَ فِيَّ
    النَّقِيَّ التَّقِيَّ الحَيِيَّ الحَفِيّْ؟
    أَكُنْتَ سَرَابًا يُدَاعِبُ ظَنِّي
    فَمَا كُنْتُ إِلا بِظَنِّي الشَّقِيّْ؟
    لِمَاذَا انْقَلَبْتَ عَنِ المَاءِ صَفْوًا
    لِتَشْرَبَ مِنْ أَنْفُسِ المَقْتِ قَيّْ؟
    لِمَاذَا جَحَدْتَ هَدِيلَ الوِدَادِ
    وَشَنَّفَ سَمْعَكَ ذَاكَ الدَّوِيّْ؟
    لِمَاذَا شَقَقْتَ ثِيَابَ وَفَاءٍ
    لِتُلْبِسَ نَفْسَكَ ثَوْبَ العَصِيّْ؟
    لِمَاذَا طَرَحْتَ ذَكَاءَكَ أَرْضًا
    وَأَتْبَعْتَ خَطْوَ الذَّكَاءِ الغَبِيّْ؟
    لِمَاذَا حَرَمْتَ اللِسَانَ نِدَاءً
    أُرَطِّبُ قَلْبِي بِهِ "يَا بُنَيّْ"؟
    أَجِئْتَ تُعَالِجُ أَوْجَاعَ قَلْبِي؟
    فَفِيمَ بَدَأْتَ العِلاجَ بِكَيّْ؟
    أَتَفْجُرُ خَصْمًا بَأَضْغَاثِ ذَنْبٍ
    لِتَأْكُلَ لَحْمَ الأبُوَّةِ نَيّْ؟
    أَلَيسَ التَّوَاطُؤُ فِي الغَدْرِ غَدرًا؟
    أَتَشْكُو ابْنَ يُوسُفَ لِلعَلْقَمِيّْ؟
    أَتَأْتِي العُقُوقَ وَتَسْخَطُ لَمَّا
    دَقائِقُ زَلَّتْ بِحَاتِمِ طَيّْ؟
    لَقَدْ لُمْتُ نَفْسِي وَمَا كَانَ ذَنْبًا
    وَلَكِنَّ نُبْلِي وَوُدِّي السَّخِيّْ
    وَخِلْتُ اعْتِذَارِي يُخَفِّفُ نَارِي
    فَلَمْ يُغْنِ عَنِّي وَزَادَكَ غِيّْ
    عَكَفْتَ تُرَوِّجُ مَا خِلْتَ جُرْمًا
    بِزَعْمِ الحُقُوقِ ، أَأَنْتَ الوَصِيّْ؟
    تَقُولُ بِقَولِ الذِي اغْتَاظَ مِنِّي
    فَقَامَ يُشَهِّرُ فِي كُلِّ حَيّْ
    وَقُلْتَ: أَنَا البَرُّ أَحْفَظُ عَهْدِي
    وَغَيرِي المُنَافِقُ يُغْوِيكَ ، وَيّْ!
    أَفِي القَدْحِ قَصْدَ الأَذَى نُصْحُ بَرٍّ
    بِشَرْعِ الإلَهِ وَهَدْيِ النَّبِيّْ؟
    وَقُلْتَ: سَقَانِي الإِهَانَةَ هَوْنًا
    سَأَسْقِيهِ سُمَّ انْتِقَامِي الفَرِيّْ
    أَتَجْحَدُ كُلَّ الذِي كَانَ مِنِّي
    وَتُسْرِعُ فِيَّ فَتَجْنِي عَلَيّْ؟
    يَقُولُونَ: نَهْرُ القَصِيدَةِ زَيْفٌ
    فَلا تَشْرَبُوا حَرْفَهُ الكَوْثَرِيّْ
    لَقَدْ صَبَّ فِي فَيضِهِ بَعْضُ وَشْلٍ
    فَمَا هُوَ إِلا سَرَابٌ وَعِيّْ
    فَلَوْلا تَفَكَّرْتَ فِي الأَمْرِ مَحْضًا
    لَكُنْتَ رَأَيتَ الصَّوَابَ الجَلِيّْ
    فَكَيفَ يَصِيدُ الحَشَائِشَ لَيثٌ؟
    وَكَيفَ يُرِيدُ الخَشَاشَ الغَنِيّْ؟
    وَقَالُوا: اسْتَبَاحَ بُيُوتَ قُرَاهُمْ
    فَأَينَ القُرَى كُلُّهَا مِنْ دُبَيّْ؟
    أَنَا عَبْقَرِيُّ البَيَانِ المُعَلَّى
    بِرَغْمِ الحَقُودِ وَرَغَمِ الغَوِيّْ
    أُدَاعِبُ حَرْفِي عَلَى وَقْعِ عَزْفِي
    وَأُشْهِرُ سَيفِي بِنَقْعِ الرَّوِيّْ
    جَثَا الشِّعْرُ وَالنَّثْرُ عَبْدَيْنِ عِنْدِي
    وَمَا كُنْتُ أَحْفلُ يَومًا بِأَيّْ
    ولَا كُنْتُ أَكْتُبُ لَوْلا اهْتِمَامِي
    بِإِبْرَاءِ ذِمَّةِ عَبْدٍ تَقِيّْ
    فَمَنْ ظَنَّ أَنِّي فَإِنِّي كَأَنِّي
    أَرَانِي بِفَنِّي الفَتَى اللَوْذَعِيّْ
    عَفَا اللهُ عَنْكَ ، سَتَعْلَمُ يَومًا
    بِإِثْمِ التَّجَنِّي عَلَى العُمَرِيّْ
    وَتَعْلَمُ سَاعَةَ تُبعَثُ حَيًّا
    بِمَنْ كَانَ أَهْلَ الصِّرَاطِ السَّوِيّْ
    فَجَرِّدْ لِسَانَكَ خِنْجَرَ غَدْرٍ
    لِتَطْعَنَ ظَهْرِي بِإِفْكِ الدَّعِيّْ
    وَمَهْمَا بَسَطْتَ لِقَتْلِي يَدَيْكَ
    سَأُهْدِيكَ رُوحِي عَلَى رَاحَتَيّْ
    لأَنَّكَ عِنْدِي - وَإِنْ مِتَّ – تَبْقَى
    بُنَيَّ الذِي كَانَ يَحْنُو عَلَيّْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية نبيل أحمد زيدان شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات : 1,860
    المواضيع : 75
    الردود : 1860
    المعدل اليومي : 0.54

    افتراضي

    ومهما بسطت لقتلي يديك=سأهديك روحي على راحتيّْ
    أي بيان بعد هذا البيان .
    لقد قلت فأكفيت وعلى الآخر أن يصغي .
    لك كل الود والتقدير

  3. #3
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.83

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    كل القصيدة
    حرفا بحرف

    أتابع كل التفاصيل حسنا
    وأسرق من بعد إذنك وَيّْ!
    فقد سحرتني القصيدة لكن
    وقفت على البَـرّ يرضى بغيّ
    يقول :هو البَرُّ يحْفَـظُ عَهْـدا
    ويقلب ظهر المجن ..الشقيّ

    أستأذن مشرفي القسم بتثبيت هذه المعزوفة الملكية
    حرف من إعجاز الشعر وسحره
    دمت والوهج تابعك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,027
    المواضيع : 486
    الردود : 18027
    المعدل اليومي : 5.08

    افتراضي

    لِمَـاذَا حَرَمْـتَ اللِسَـانَ نِـدَاءً
    أُرَطِّبُ قَلْبِـي بِـهِ "يَـا بُنَـيّْ"؟

    وَمَهْمَا بَسَطْـتَ لِقَتْلِـي يَدَيْـكَ
    سَأُهْدِيكَ رُوحِي عَلَـى رَاحَتَـيّْ
    لأَنَّكَ عِنْدِي - وَإِنْ مِتَّ – تَبْقَـى
    بُنَيَّ الـذِي كَـانَ يَحْنُـو عَلَـيّْ

    لله درك أيها الرجل , تحمل قلبا كبيرا يتسع ويتسع
    مهما علا الخطب وتقول المبطلون
    والله إنها من شيم العظام الكرام
    معزوفة رااااائعة
    وما رأيت في القصيدة إلا عتابا من رجل ما كان يتوقع ما حصل
    دمت مشرقا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية سمو الكعبي شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : في صومعتي
    المشاركات : 1,967
    المواضيع : 70
    الردود : 1967
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    [gasida= font="traditional arabic,7,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=2 line=1 align=center use=ex num="0,black""]
    أُحَدِّقُ فِيَّ وَأَقْسُو عَلَيّْ=وَأَسْمَعُ صَوْتَكَ يَلْحَنُ فِيّْ
    وَأُغْمِضُ عَينِي لأَهَرُبَ مِنِّي=فَأَلْمَحُ عَيْنَكَ تَرْنُو إِليّْ
    وَتَهْمِزُ سُخْرًا لِمَنْ رَامَ طَعْنِي=وَتَغْمِزُ عَنِّي بِطَرْفٍ خَفِيّْ
    لِمَاذَا التَّجَنِّي بِغِلْظَةِ قَلْبٍ=عَلَى مَنْ رَوَاكَ نَدَى الحُبِّ رَيّْ؟
    أَلَسْتَ ابْنَ قَلْبِي حَمَلْتُكَ غَضًّا=ثَلاثَ سِنِين بِصَدْرٍ رَضِيّْ؟
    مَخَضْتُكَ حُرًّا كَبِيرًا أَثِيرًا=وَمَا كُنْتَ يَومًا بِعَينِي صَبِيّْ
    أَلَسْتَ الذِي إِنْ تَأَلَّمْتَ يَومًا=غَسَلْتُ أَنِينَكَ مِنْ مُقْلَتَيّْ؟
    أَلَسْتَ الذِي إِنْ شَكَا الحَرَّ حَرْفًا=مَدَدْتُ المَشَاعِرَ مَاءً وَفَيّْ؟
    أَكُنْتُ نَكَثْتُكَ فِي الدَّهْرِ عَهْدًا=أَوِ ارْتَبْتَ - مَا عِشْتَ - مِنِّي بِشَيّْ؟
    أَكُنْتُ التَقَيتُكَ مَا غِبْتَ عَنِّي=بِغَيرِ الثَّنَاءِ عَلَى شَفَتَيّْ؟
    فَأَينَ عُهُودكَ دَومًا بِحِفْطِي=وَبِرِّي عَلَى الدَّهْرِ مَيْتًا وَحَيّْ؟
    وَأَينَ وَأَنْتَ الذِي كُنْتَ فِيَّ=النَّقِيَّ التَّقِيَّ الحَيِيَّ الحَفِيّْ؟
    أَكُنْتَ سَرَابًا يُدَاعِبُ ظَنِّي=فَمَا كُنْتُ إِلا بِظَنِّي الشَّقِيّْ؟
    لِمَاذَا انْقَلَبْتَ عَنِ المَاءِ صَفْوًا=لِتَشْرَبَ مِنْ أَنْفُسِ المَقْتِ قَيّْ؟
    لِمَاذَا جَحَدْتَ هَدِيلَ الوِدَادِ=وَشَنَّفَ سَمْعَكَ ذَاكَ الدَّوِيّْ؟
    لِمَاذَا شَقَقْتَ ثِيَابَ وَفَاءٍ=لِتُلْبِسَ نَفْسَكَ ثَوْبَ العَصِيّْ؟
    لِمَاذَا طَرَحْتَ ذَكَاءَكَ أَرْضًا=وَأَتْبَعْتَ خَطْوَ الذَّكَاءِ الغَبِيّْ؟
    لِمَاذَا حَرَمْتَ اللِسَانَ نِدَاءً=أُرَطِّبُ قَلْبِي بِهِ "يَا بُنَيّْ"؟
    أَجِئْتَ تُعَالِجُ أَوْجَاعَ قَلْبِي؟=فَفِيمَ بَدَأْتَ العِلاجَ بِكَيّْ؟
    أَتَفْجُرُ خَصْمًا بَأَضْغَاثِ ذَنْبٍ=لِتَأْكُلَ لَحْمَ الأبُوَّةِ نَيّْ؟
    أَلَيسَ التَّوَاطُؤُ فِي الغَدْرِ غَدرًا؟=أَتَشْكُو ابْنَ يُوسُفَ لِلعَلْقَمِيّْ؟
    أَتَأْتِي العُقُوقَ وَتَسْخَطُ لَمَّا=دَقائِقُ زَلَّتْ بِحَاتِمِ طَيّْ؟
    لَقَدْ لُمْتُ نَفْسِي وَمَا كَانَ ذَنْبًا=وَلَكِنَّ نُبْلِي وَوُدِّي السَّخِيّْ
    وَخِلْتُ اعْتِذَارِي يُخَفِّفُ نَارِي=فَلَمْ يُغْنِ عَنِّي وَزَادَكَ غِيّْ
    عَكَفْتَ تُرَوِّجُ مَا خِلْتَ جُرْمًا=بِزَعْمِ الحُقُوقِ ، أَأَنْتَ الوَصِيّْ؟
    تَقُولُ بِقَولِ الذِي اغْتَاظَ مِنِّي=فَقَامَ يُشَهِّرُ فِي كُلِّ حَيّْ
    وَقُلْتَ: أَنَا البَرُّ أَحْفَظُ عَهْدِي=وَغَيرِي المُنَافِقُ يُغْوِيكَ ، وَيّْ!
    أَفِي القَدْحِ قَصْدَ الأَذَى نُصْحُ بَرٍّ=بِشَرْعِ الإلَهِ وَهَدْيِ النَّبِيّْ؟
    وَقُلْتَ: سَقَانِي الإِهَانَةَ هَوْنًا=سَأَسْقِيهِ سُمَّ انْتِقَامِي الفَرِيّْ
    أَتَجْحَدُ كُلَّ الذِي كَانَ مِنِّي=وَتُسْرِعُ فِيَّ فَتَجْنِي عَلَيّْ؟
    يَقُولُونَ: نَهْرُ القَصِيدَةِ زَيْفٌ=فَلا تَشْرَبُوا حَرْفَهُ الكَوْثَرِيّْ
    لَقَدْ صَبَّ فِي فَيضِهِ بَعْضُ وَشْلٍ=فَمَا هُوَ إِلا سَرَابٌ وَعِيّْ
    فَلَوْلا تَفَكَّرْتَ فِي الأَمْرِ مَحْضًا=لَكُنْتَ رَأَيتَ الصَّوَابَ الجَلِيّْ
    فَكَيفَ يَصِيدُ الحَشَائِشَ لَيثٌ؟=وَكَيفَ يُرِيدُ الخَشَاشَ الغَنِيّْ؟
    وَقَالُوا: اسْتَبَاحَ بُيُوتَ قُرَاهُمْ=فَأَينَ القُرَى كُلُّهَا مِنْ دُبَيّْ؟
    أَنَا عَبْقَرِيُّ البَيَانِ المُعَلَّى=بِرَغْمِ الحَقُودِ وَرَغَمِ الغَوِيّْ
    أُدَاعِبُ حَرْفِي عَلَى وَقْعِ عَزْفِي=وَأُشْهِرُ سَيفِي بِنَقْعِ الرَّوِيّْ
    جَثَا الشِّعْرُ وَالنَّثْرُ عَبْدَيْنِ عِنْدِي=وَمَا كُنْتُ أَحْفلُ يَومًا بِأَيّْ
    ولَا كُنْتُ أَكْتُبُ لَوْلا اهْتِمَامِي = بِإِبْرَاءِ ذِمَّةِ عَبْدٍ تَقِيّْ
    فَمَنْ ظَنَّ أَنِّي فَإِنِّي كَأَنِّي=أَرَانِي بِفَنِّي الفَتَى اللَوْذَعِيّْ
    عَفَا اللهُ عَنْكَ ، سَتَعْلَمُ يَومًا=بِإِثْمِ التَّجَنِّي عَلَى العُمَرِيّْ
    وَتَعْلَمُ سَاعَةَ تُبعَثُ حَيًّا=بِمَنْ كَانَ أَهْلَ الصِّرَاطِ السَّوِيّْ
    فَجَرِّدْ لِسَانَكَ خِنْجَرَ غَدْرٍ=لِتَطْعَنَ ظَهْرِي بِإِفْكِ الدَّعِيّْ
    وَمَهْمَا بَسَطْتَ لِقَتْلِي يَدَيْكَ=سَأُهْدِيكَ رُوحِي عَلَى رَاحَتَيّْ
    لأَنَّكَ عِنْدِي - وَإِنْ مِتَّ – تَبْقَى=بُنَيَّ الذِي كَانَ يَحْنُو عَلَيّْ

    وغرد السمير
    فمرحباا بحرف شدا وتقاطرت منه نسمات الندى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/

  6. #6
    الصورة الرمزية محمود فرحان حمادي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    الدولة : العراق
    العمر : 58
    المشاركات : 7,102
    المواضيع : 105
    الردود : 7102
    المعدل اليومي : 1.84

    افتراضي

    عَفَا اللهُ عَنْـكَ ، سَتَعْلَـمُ يَومًـا
    بِإِثْـمِ التَّجَنِّـي عَلَـى العُمَـرِيّْ
    الثقةُ بالنفس، وطيب السجايا، وسمو الحرف
    جعلت منك يا أبا حسام شاعرًا كبيرا، وإنسانًا ساميا بقيم الفضيلة
    بهاء هذا القصيد المتألق
    للتثبيت

  7. #7
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 2,362
    المواضيع : 139
    الردود : 2362
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    غير قابلة للأجتزاء فى الأقتباس والله !

    الله الله الله

    اخى العمـــرى : افحمتنا وأبكيتني و أوقفتني مشـدوهة اما هذا القصيد الموجع ، لا أدرى بماذا سأجيب !!

    هكــذا الدنيـــا ، و أرجو منك ان تنسى ، صحيح انت عفوت ، ولكن انسى " كمان " لأن تذكر هذه الامور يصيبنا بالأمراض .. أسألنى انا !


    عاتبت فوفيت ، و بينت فكنت فصيحا ، و بينت المنهج الذى على المسلم المؤمن اتباعة فنصحت .. وان هذه دار البلاء .. فأصبر وأحتسب

    و أنا اعتذر لك ايضا عما بدر مني فى الماضي ولو اننى اقسم بالله اننى لم اقل عنك كلمة سيئة واحده ابدا لأى حد ، لانه ببساطة لا يوجد عنك ما يمكن ان يهز صورتك او يشـوه سمعتك ، عند من اتقى !

    و طالما انك لم تخن ، ولم تكذب ولم تتطاول ولم تتعامل الا بالحسنى ، فمن الطبيعي ان يعود لك كل من هجروا لانه لا يصح الا الصحيح . ولم تكن عودتى للواحة الا من هذا المنطلق فقط .

    سامحك الله ، مازلت ابكي ، فقد لامست جروح نحاول ان نطوى صفحتها
    فليس هذا موقف معك وحدك ، ولكن كل مؤمن مبتلى وان بحثت ستجد كثير من الناس مروا بموقف او اكثر

    نعم .. هذا هو التوقيت الصحيح للعفو ... وادعو خصومك ( ان وجد ) للصلح ، والصلح خير ومن يشـح فانما يشـح على نفسه ! ومن تولي كبره فله عذاب عظيم .

    كل عام وانت طيب والطيبين حولك ، وذكر .. ادخلوا فى السلم كافة

    بالأمس تنازلت عن قضية كنت قد رفعتها على من شـهر بي وافترى عليّ ظلما وظنا وبهتانا ،، تنازلت فقط لوجه الله عسى ان يعفو عنا و يتقبلنا فى رمضان .

    حسبنا الله وكفى .. وبارك الله بك وبكل الابرار

    ونعوذ بالله من الشـيطان الرجيم من نفخه ونفثه ومكائده وجره لنا .



    للتثبيت بصمغ او غــراء

    ونسخة فى ذاكـــرة القلب


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    جمعة مباركة

  8. #8
    الصورة الرمزية سالم العلوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 2,520
    المواضيع : 69
    الردود : 2520
    المعدل اليومي : 0.50

    افتراضي

    الله المستعان
    الله المستعان
    الله المستعان
    وكأني هناك في قلبك الندي أشعر بخفقه وأنت تنسج هذه المعزوفة الحزينة المبكية ..
    أعانك الله على ما تحمل يا أبا حسام .. فتلك هي أقدار الرجال ..
    وبورك الإبداع الذي يولد من رحم المحنة ..

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 2,473
    المواضيع : 68
    الردود : 2473
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    وَمَهْمَا بَسَطْـتَ لِقَتْلِـي يَدَيْـكَ = سَأُهْدِيكَ رُوحِي عَلَـى رَاحَتَـيّْ
    لأَنَّكَ عِنْدِي - وَإِنْ مِتَّ – تَبْقَـى = بُنَيَّ الـذِي كَـانَ يَحْنُـو عَلَـيّْ

    الله الله
    ما أعظمك وما أرق قلبك يا أبا حسام
    تسع بقلبك الجميع حتى من ناصبوك العداء
    هذه هي شيم الرجال العظام ولست أخالك إلا واحدا منهم
    أيها الكبير شعرا وشعورا
    قلت فوفيت وأبدعت فأجدت
    لله در هذا الحرف حسنا وأداء وسبكا ونهجا
    طبت كما أنت ..
    أسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان ونحن أخوة متحابين على سرر متقابلين
    وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم
    تقبل الله منا ومنكم الطاعات

    تقبل عاطر الود والحب

  10. #10
    الصورة الرمزية الطنطاوي الحسيني شاعر
    في رحمة الله

    تاريخ التسجيل : Jun 2007
    المشاركات : 10,901
    المواضيع : 538
    الردود : 10901
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    فَلَوْلا تَفَكَّرْتَ فِي الأَمْـرِ مَحْضًـا
    لَكُنْتَ رَأَيـتَ الصَّـوَابَ الجَلِـيّْ
    فَكَيفَ يَصِيـدُ الحَشَائِـشَ لَيـثٌ؟
    وَكَيفَ يُرِيـدُ الخَشَـاشَ الغَنِـيّْ؟
    وَقَالُوا: اسْتَبَـاحَ بُيُـوتَ قُرَاهُـمْ
    فَأَينَ القُـرَى كُلُّهَـا مِـنْ دُبَـيّْ؟
    أَنَـا عَبْقَـرِيُّ البَيَـانِ المُعَـلَّـى
    بِرَغْـمِ الحَقُـودِ وَرَغَـمِ الغَـوِيّْ
    أُدَاعِبُ حَرْفِي عَلَى وَقْـعِ عَزْفِـي
    وَأُشْهِـرُ سَيفِـي بِنَقْـعِ الـرَّوِيّْ
    جَثَا الشِّعْرُ وَالنَّثْرُ عَبْدَيْـنِ عِنْـدِي
    وَمَا كُنْـتُ أَحْفـلُ يَومًـا بِـأَيّْ
    ولَا كُنْتُ أَكْتُبُ لَـوْلا اهْتِمَامِـي
    بِإِبْـرَاءِ ذِمَّــةِ عَـبْـدٍ تَـقِـيّْ


    سلام عليك ورحمة الله وبركاته
    ايها الحبيب البهي التقي النقي
    والله اخي د سمير العمري وهو يستأهل اقسى من ذلك ولكنك دائما للعفو أهل وللسماحة والتعالى أخ وصنو
    سأعود إليها شعرا ان شاء الله
    دمت بقلبك الفضي ونفسك الزكية
    أخوك

صفحة 1 من 6 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة لزاوية واحدة من قصيدة عفا ا
    بواسطة عماد أمين في المنتدى قِسْمُ النَّقْدِ والتَّرجَمةِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-08-2010, 01:35 AM
  2. عفا الله عنك
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى دِيوَانُ الشِّعْرِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-08-2010, 02:59 AM
  3. عفا الله عنك
    بواسطة أحمد الرشيدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 16-07-2009, 06:56 PM
  4. عفا القلب عما تلف
    بواسطة أحمد الرشيدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 04-04-2009, 08:14 PM
  5. (( عفا رسمُ المحاجر ))
    بواسطة الميمان النجدي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2003, 12:27 PM