أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: منطق الإيمان .. ق شاعرة

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد الشحات محمد شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 1,100
    المواضيع : 103
    الردود : 1100
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي منطق الإيمان .. ق شاعرة



    منطق الإيمان
    قصة شاعرة


    بلا سببٍ توضأ ثم صلى ركعتين وظل يدعو الله فى وجل:- " إلهى ما انقطعت فصل..، وهب لى من لدنك مدامع السلوى " .. توالت تمتمات الشوق فى الدوران.. عاد يراود الأشلاء منذ الرحلة الأولى ، وحتى صفقة البيع التى آلت بنصف البيت للجيران..، ألف من جلود الشعر أجنحة وطار الى بلاد تلبس الأنفال قبعة..، تخبئ فى المحال جنوده قصصا لعقد البيت.. طاف على بيوت الردة الكبرى..، تولى مجلسا للأمن..، قرر أن يعاد اللاجئون إلى الغيوم المستديرة دون مكحلة فسارعلى هدى الأنفال معجزة تشع النور تمطره ..، فتحيى كسرة الخبز الشعير بمنطق الإيمان ..، فسَّر آيةً أخرى.


    عرفْتُ طعْمَ الندى بالصومِ مُرْتَجَلاً .... و النورُ منطقةٌ أرنو إلى فيها

  2. #2
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,642
    المواضيع : 386
    الردود : 23642
    المعدل اليومي : 5.53

    افتراضي

    مازلت في حضرة قصصك الشاعرة أتعلم
    وسيطول بي المكوث لأنهل من معين الجمال الخلاب
    وأتعلم ... وأتعلم
    ينحني لكم الحرف والقلم
    ودمتم ينابيع لاتنضب من الإبداع
    تقديري لسموكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد الشحات محمد شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 1,100
    المواضيع : 103
    الردود : 1100
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنيم مصطفى مشاهدة المشاركة
    مازلت في حضرة قصصك الشاعرة أتعلم
    وسيطول بي المكوث لأنهل من معين الجمال الخلاب
    وأتعلم ... وأتعلم
    ينحني لكم الحرف والقلم
    ودمتم ينابيع لاتنضب من الإبداع
    تقديري لسموكم

    و مازالتْ النصوص ترنو لأنواركم ، و تتزوّدُ من فيضكم

    و مازلْتُ أرتشف من الندى عبقاً يُحيينا


    القديرة/ رنيم مصطفى



    مُمْتنٌّ لك كثيراً مروركِ النقي ،

    و هذه الكلمات/ الوردات النابضة بالعلم و الخُلق و الإبداع


    أسعدني كثيراً أن راقت لك القصص الشاعرة ،

    و بـ "منطق الإيمان" ..

    دمتِ جمالاً ، و زخماً بالفكر الراقي

    باقات ودّ و إخوة


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  4. #4
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    قمة الابداع أستاذي ، شعرية هذه القصة بالذات كانت طاغية ، ولا أدري لم تذكرت رائعة تميم البرغوثي في القدس ، حين يقول : وبائع خضرة من جورجيا برم بزوجته يفكر في قضاء اجازة أو في طلاء البيت الى آخر المقطع
    الشعر يبدأ وينتهي مع القصة أو هي تبدأ معه لا أعرف الا أنهما متلازمان ، منطق الايمان كان غريباً لكنه كان منطقياً لصاحبه ..

    ودي لك أستاذي
    أموتُ أقاومْ

  5. #5
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,610
    المواضيع : 145
    الردود : 8610
    المعدل اليومي : 1.95

    افتراضي

    أخي محمد الشحات
    دخلت مع القصة في حيرتي من عالم منفتح على عدة نوافذ ، الضوء أكثر في أحدها .
    تجوالي زادني حيرة أمتعني فيها الغموض ، وخرجت على عزم أن أعود لأبحث ثانية عن المفتاح .
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد الشحات محمد شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 1,100
    المواضيع : 103
    الردود : 1100
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عيسى مشاهدة المشاركة
    قمة الابداع أستاذي ، شعرية هذه القصة بالذات كانت طاغية ، ولا أدري لم تذكرت رائعة تميم البرغوثي في القدس ، حين يقول : وبائع خضرة من جورجيا برم بزوجته يفكر في قضاء اجازة أو في طلاء البيت الى آخر المقطع
    الشعر يبدأ وينتهي مع القصة أو هي تبدأ معه لا أعرف الا أنهما متلازمان ، منطق الايمان كان غريباً لكنه كان منطقياً لصاحبه ..

    ودي لك أستاذي


    و لنبدأ أخي بهذا المقطع من قصيدة الشاعر الكبير "تميم نواف البرغوثي" ، و نحاول قراءة بعض الفروق بين هذه القصيدة (الشعر القصصي/القصة القصيدة) ، وبين القصة الشاعرة متمثلة في نص "مطق الإيمان" ...
    يقول البرغوثي:-

    "في القدس بائع خضرة من جورجيا

    برم بزوجته يفكر في قضاء إجازة أو في طلاء البيت

    في القدس توراة وكهل جاء من منهاتن العليا

    يفقه فتية البولون في أحكامها

    في القدس شرطي من الأحباش يغلق شارعا في السوق

    رشاش على مستوطن لم يبلغ العشرين

    قبعة تحيي حائط المبكى

    وسياح من الإفرنج شقر لا يرون القدس إطلاقا

    تراهم يأخذون لبعضهم صورا مع امرأة تبيع الفجل في الساحات طول اليوم

    في القدس دبّ الجند منتعلين فوق الغيم

    في القدس صلّينا على الأسفلت

    في القدس من في القدس إلا أنت"


    ...............

    (1) هل تلاحظ أن شاعرنا البرغوثي وقف بالتسكين على الأسطر التالية :
    - المنتهية بـ "أو في طلاء البيتْ"
    -المنتهية بـ "مع امرأة تبيع الفجل في الساحات طول اليومْ"
    -و كذلك في السطور الثلاثة الأخيرة "الغيمْ" و "الأسفلتْ" و "أنتْ"

    ................ القصة الشاعرة تعتمد على التدوير الشعري (عدم التسكين)...............

    (2) لاحظ معي أن ما كتبه البرغوثي أخذ شكل السطر الشعري ، و لا يُمكن أن تكتب كل السطور متجاورة ، و إلاّ سيفقد الوزن (تفعيلة البحر الكامل) من ناحية ، وستضيع دلالة الوقف ، و نهاية السطر الشعري


    ..............القصة الشاعرة يُمكن كتابتها جملاً متجاورة لايفصلها سوى علامات الترقيم (على هيئة قصة قصيرة) ، وكذلك يُمكن كتابتها أسفل بعضها (على هيئة شعر التفعيلة) و دون أن تفقد الوزن (لأن بها التدويرين الشعري و القصصي) ، وكذلك لن تفقد دلالة السطر الشعري لأنها لا تعني به بطبيعة الحال ............

    (3) لا حظ أن المقطع هنا مستفيد بالدراما ، ولم يكن القص ركناً متبطناً في النص ككل ، و أن كان كما تقول "الشعر يبدأ وينتهي مع القصة أو هي تبدأ معه لا أعرف الا أنهما متلازمان" .. ، وذلك لأن النفس هنا كان ينقطع لوجود التسكين ، أو كما يقول د. خالد البوهي "فالدراما موجودة عند جميع الشعراء السابقين واللاخقين بدء من عنترة وابن أبي ربيعة ومروراً بغبد الصبور وبدر شاكر السياب وانتهاءً بشعراء معاصرين لكن الدراما شيء والقصة شيء ، فالدراما في الشعر لقطة أو لقطات يوظفها المبدع أما القصة التي يتبطنها الشعر وتدور في جميع أركانه بحيث تكون جزءً من العمل الإبداعي"

    ................ القصة الشاعرة تُوظف القص متبطناً في العمل الإبداعي ، وليس مجرد دراما اللقطة أو اللقطات ..........

    * أكتفي بهذه الفروق الظاهرة تاركاً لك أيها المبدع اكتشاف باقي الفروق

    و المهم ... الموضوع بسيط جداًّ

    نكتب النص ملتزمين بنفعيلة ما (مع عدم التسكين) ، و كذلك القص المكثف ، مع توظيف هذا القص ضمن توظيف الموقع الإعرابي ، والألفاظ ، و نوع الخط ولونه ، وعلامات الترقيم ، و الالتزام بالنفس المتواصل ، وذلك بالالتزام بالتدوير الشعري ، والتدوير القصصي ، والتدوير البصري ، والرمز الذي يفتح أبواباً لعدة رؤى ، وكلها موجودة في النص عن طريق ألفاظ/ شفرات ، و مع التأمل يُمكن أن تُحدّد ماذا يُريد أن يقول النص ، و يجعلك تتصور ذهنيا الدور الذي يُمكن أن تقوم به وكيفية ذلك في المستقبل


    الأهم ... تشرفتُ بمروركَ ، و سعيدٌ باهتمامك

    تقبل وافر الحب و التحية




  7. #7
    الصورة الرمزية أحمد عيسى قاص وشاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : هـنــــاكــــ ....
    المشاركات : 1,960
    المواضيع : 176
    الردود : 1960
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    مشكور أيها الأديب الرائع على هذا الشرح الوافي
    وكانت فرصة طيبة أن نقارن بين القصة والقصيدة ليكون التطبيق العملي وسيلتنا الأفضل لفهم كامل وواضح
    سنحاول أن نكتبها ونتعلم معك

    نتابع دائماً أستاذنا

    سؤال صغير على الهامش
    كما أفهم من شرحك فانك انت واضع هذه القواعد ومبتكر لهذا اللون من الفن القصصي
    فهل وصلني الفهم كاملاً ؟
    أدامك الله وحفظك

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد الشحات محمد شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 1,100
    المواضيع : 103
    الردود : 1100
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن لبابيدي مشاهدة المشاركة
    أخي محمد الشحات
    دخلت مع القصة في حيرتي من عالم منفتح على عدة نوافذ ، الضوء أكثر في أحدها .
    تجوالي زادني حيرة أمتعني فيها الغموض ، وخرجت على عزم أن أعود لأبحث ثانية عن المفتاح .


    و مرحباً بكَ ألفاً ، و بعودتكَ سالماً غانماً

    سعدتُ بحضورك هنا ، و سعدتُ كذلك بحيرتك .. هههه

    النص يا أخي ليس قصة ، وليس قصيدة ، وليس ... ، و ما هو إلاّ "قصةٌ شاعرة"

    في هذا المصطلح لهذا الفن الكتابي (الجنس الأدبي) يأتيك المفتاح مُهرولاً ، و خصوصاً أنك الأخ و أنت المبدع و الصديق

    نعم .. هنا عدة نوافذ غير مغلقة لكنها بحاجة إلى جهدٍ مشارك بيننا ، وبين إخوة الإبداع الراقي

    و سنصل معاً - وبحب - إلى الباب الرئيسي ،

    و لا غنى في ذلك عن قراءتك -و رموز الواحة- التي أعهدها بتمعنٍ و تفكّرٍ و نقاء



    أنتظر عودتك أيها الفاتح المبدع


    مودة و تقدير

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,196
    المواضيع : 491
    الردود : 18196
    المعدل اليومي : 4.90

    افتراضي

    وبعد قراءة النص وما تبعه من تعليقك على مشاركاتن الأخوة قبلي
    الأستاذ أحمد عيسى والدكتور مازن لبابيدي
    أرى من واجبي الرجوع مرة أخرى
    لقراءة النص ثانية وبصورة مختاقة عن ذي قبل
    شكرك على التوضيح والنص
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد الشحات محمد شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 1,100
    المواضيع : 103
    الردود : 1100
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عيسى مشاهدة المشاركة
    مشكور أيها الأديب الرائع على هذا الشرح الوافي
    وكانت فرصة طيبة أن نقارن بين القصة والقصيدة ليكون التطبيق العملي وسيلتنا الأفضل لفهم كامل وواضح
    سنحاول أن نكتبها ونتعلم معك

    نتابع دائماً أستاذنا

    سؤال صغير على الهامش
    كما أفهم من شرحك فانك انت واضع هذه القواعد ومبتكر لهذا اللون من الفن القصصي
    فهل وصلني الفهم كاملاً ؟
    أدامك الله وحفظك

    أهلاً بعودتكَ أخي الحبيب/ أحمد عيسى


    فعلاً .. التطبيق العملي هو الوسيلة الأفضل للتواصل الإبداعي

    و إن كان مبدئياًّ لنتفق .. إن المقارنة التي تمت كانت بين قصيدة و قصة شاعرة ، و لم تكن بين قصيدة و قصة

    إذْ لا يُمكن اعتبار نص "منطق الإيمان" الذي نحن بصدده قصة فقط ، وإلاَّ فما دور التفعيلة ، و التدوير الشعري؟
    و كذلك لا يُمكن اعتباره قصيدة ، و إلاّ فما دور التدوير القصصي الذي تبطن النص؟
    و لا يُمكن اعتباره مزيجاً بين القص و الشعر ، و إلاّ فمادور باقي المعايير الأخرى الموجودة بالنص؟

    و بالتالي لا يُمكن إدراج نص "منطق الإيمان" ، و كل نصوص القصة الشاعرة تحت أحد اللونين .. الققصي أو الشعري

    لذلك ، كان لابد من تصنيف فن كتابي/ جنس أدبي جديد ليتم إدراج مثل هذه النصوص ضمنه ، و قد كان ابتكار هذا الفن الجديد ، و بمعايير مثل تلك النصوص ، و قد اصطلح على اسمه "قصص شاعرة" ..

    و كالعادة .. واجهتُ عدة جدليات بمجرد أن أعلنتَ عن هذا الفن الجديد ، و كان معظمها لايعتمد إلاّ على عادات غير محمودة ،
    و بعد أن أثبتَّ للجميع أنه شتاّن بين ما أسميته "قصص شاعرة" و بين ما سبقها من فنون كتابية ، بدأت الجدليات تأخذ الاعتراض على الاسم ، و بعد أن تبيّن أن الجوهر هو أفضل من هذه الجدليات ، و تبين أسباب اختيارى لهذا الاسم ، ظهرتْ جدليات أخرى ، و أعتقد أن المعظم يعاني منها ، و هي عدم القراءة بتمعّن ، و عدم التفكّر في الكتب التي صدرت حول هذا الفن و براءة ابتكاره ، بل كانت تتحرك من الحسد والحقد و الانفصام و بؤرة "اشمعنى" ،
    و في ظل ذلك .. كان هناك من بدأ يعي ماهية الأمر ، ولكنه لا يملك من الإنصاف مايجعله يؤدي الأمانة إلى أهلها ، فظهرت عمليات التشويش من ناحية ، و اقتناص بعض معايير القصة الشاعرة لتطبيقها على ألوان أخرى ، و كان كذلك وجود من يكتبون القصة و لايتقنون موسيقى الشعر ، فصاروا يخلطون و يتخبطون ، ثم ظهر عدد من الأكاديمين و مُدّعي الكتابة الذين اعتادوا على حفظ المصطلحات ، و تلبيسها/ تفصيلها لأي نص أمامهم دون مراعاة الجديد ، و منهم مَن حاول -دون برهان ، أو حتى الإتيان بنص مُماثل للقصص الشاعرة التي تحدثتُ عنها- أن ينسبُ لنفسه أو لأي أحد من القدامى ما تمّ الإعلان عنه من هذا الجنس الأدبي ، و كذلك كانت هناك المحاولات "النتّية" التي يعتنقها أولئك الذين ذكرتُ و غيرهم .. ، و هكذا .. دارتْ عدة معارك أدبية ، حسمتها خمسة كتب لي في هذا الفن ، و أربعة إصدارات لمبدعين حقيقيين ، و عدة دراسات صادرة من جهات ثقافية معترف بها ،
    و كذلك لأنه كان هناك من المبدعين الحقيقيين و آل إنصاف ، و تسكنهم دائرة العدل و الرضا ،
    و كان هناك من يُدركون أهمية التجديد و التمرد مع عدم قطع الصلة مع الموروث ،
    وكان هناك مَنْ يرفضون التقولب ، و يتأملون بوعي ، و يستهويهم التجريب ، و تشدّهم المغامرة الإبداعية،
    و كان هناك مَنْ يفهمون جيداً الفروق بين حوار الثقافات ، و بين محاولات سيطرة ثقافات على أخرى ، و على حساب الهوية ، و ضمن عمليات التغييب و التغريب ،
    و كان هناك من استوعب الدروس جيداً ، و آمن بأنه لابدّ من الالتفاف حول مشروع إبداعي قومي تعبيراً عن قيم الوحدة و الولاء و الانتماء و القدرات الإبداعية المتجددة و مُستجدات النصر ، و التعددي الثقافية ،
    و كان هناك منْ يؤمنُ بأهمية الأمن القومي ، و أنّ الخطوط العريضة في ذلك هي التحرير من الاحتلال و الاغتصاب ، و أهم هذه الخطوط ما يرسمها النبض من خلال القيادة و التفكير الإبداعي ،
    و كان هناك مَنْ يرغبون في الثأر مِمّن حاول طمس معالمنا الثقافية ، و بغير تجديد حقيقي
    و كان كذلك هناك منْ أُعجب بدور القصص الشاعرة في الاقتصاد الصحي ، و أهميتها في إثبات الريادة العربية ،
    و لأنَ كان هناك الكثيرون ، و الكثيرون ، و تعدّدت الدوافع و النوازع ..

    و لأن كل ذلك كان هناك مَنْ يؤيدون هذا الفن الكتابي الجديد "القصص الشاعرة" ، و منهم كثيرون من رموز الإبداع ، و منهم مَنْ كتب بهذا الفن الجديد ، و منهم مَن تناولوه بالنقد الإبداعي و الدراسات الأدبية المتعمقة ..
    و كان المؤتمر العربي الأول للقصة الشاعرة ، و كانتْ الإصدارات المطبوعة و الألمترونية ، و الحلقات الفكرية و الندوات ، و اللقاءات المتنوعة لتناول هذا الجنس الأدبي الجديد ، و الذي لايمكن إدراجه ضمن تراسل الأجناس أو تداخلها .. ، و نقلت ذلك وسائل الإعلام المقروءة و المسموعة و المرئية ، و قد أعدت هذه الحلقات مؤسسات ثقافية رسمية و أخرى أهلية ،
    و كانت استجابة حميدة لعدد من المبدعين ، و قد تم ذكر أسمائهم و إبداعاتهم و دراستهم في أكثر من إصدار ،
    و من الإصدارات التي أشارت لهؤلاء الرموز كتاب "على أجنحة النسر" لأحمد السرساوي ، و كتاب "بانوراما القصة الشاعرة" للدكتور خالد البوهي ، وكتاب تتنفسه العملية الإبداعية لمحمد العقاد ، و عدة دراسات منشورة منها من د. بيومي الشيمي ، د. محمد محمود ، د. جميلة الرجوي ، و آراء عدد من الأدباء والمثقفين منهم خالد عمر ، خضير ميري ، محمد يونس ، ريمة الخاني ، صالح طه ..

    و لا يفوتني أن أُشير إلى بداية إرسال الشمس أشعتها هنا ، في "واحة الخير"

    و أما بالنسبة لسؤالك الهامشيّ ، فأنتَ قُلْت بأن هذا التطبيق العملي هو الأقدر على توصيل الفهم ، و أنا معك في هذا ، و لعلّها تكون فرصة للنقاش المفيد

    أشكركَ جزيلاً أخي أحمد ، و أنتظر جديدكَ دوماً

    و تسعدني كثيراً متابعتك ، و كتاباتك المستقبلية

    مودة و تقدير


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. منطق : ق ق ج
    بواسطة صبيحة شبر في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 04-06-2016, 06:35 AM
  2. (( منطق الكلمة منطق ))
    بواسطة موسى غلفان واصلي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-05-2013, 10:33 AM
  3. رؤى في منطقِ التأويلْ..
    بواسطة عمر زيادة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 12-04-2008, 01:27 PM
  4. منطق الحب !!
    بواسطة محمود قحطان في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-11-2006, 10:05 PM