أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: سلمى.. !

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرطبة
    العمر : 45
    المشاركات : 643
    المواضيع : 53
    الردود : 643
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي سلمى.. !

    بداية ..

    هذا الاسم أخترته لوقعه الموسيقى
    ولا أعنى به انسانة بعينها ,
    فقط هو استلهام لا يمت للواقع بصلة ..

    "أخى الشاعر أيمن .. بين يديك نصا لتلميذ يحتاج نصائح استاذه"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أحكى لقنديلٍ يضيعُ على جبين الفجرِ محترقاً
    يفنى ضياءَ الروحِ مكتئباً

    يمضى حياةً لا يسامُرها سوى دخانَ وحدتهِ

    ودموعُ قلبى فى المساءِ يرى عليها حزنَ شمعتهِ

    فى الليل موعدنا أنا وضياء الموقد الحانىْ

    أحكى بما آلتْ إليهِ مصيرُ احلامىْ

    أتلو عليه فينصتُ القنديلُ عند صريرَ اقلامىْ

    "
    سلمى ..
    جاءتْ كما النورِ فى قلبِ السماءِ يجففُ الليلَ الحزينْ

    كالنجمِ يدلفُ ضوئهُ صدرَ السحابِ المستكينْ

    أبصرتُ وجه الحلمِ فى ظلماتِ عمرى بعدما
    بَسَمَتْ بعينيها على أُفقِ السنينْ

    سلمى
    أبعدَ ضياعَ حبّكِ أبتغى سكنا ؟!

    إن كان حلمك قد مضى
    من أىّ قلبٍ أشترى وطنا ؟!

    سلمى..
    وكأنَّى لا يزورُ سماءَ روحى بعدها
    غيرُ احزانىْ

    دَأَبَتْ بدربِ العشقِ ترثينى
    فيذبلُ قلبُ وجدانىْ

    "
    رعشتْ قناديلُ الطريقِ
    وأنًّ ضوءُ النجمِ من بردِ الشتاءْ

    وندتْ على الدربِ الصموتِ
    صقيعُ ريحٍ من جوى صدر السماءْ

    وأنا أُتابعُ حزن أبياتىْ على دربِ الشقاءْ

    "
    لو أَننى بستانُ حبٍ مترعَ الاشواقِ
    إنْ مرَّتْ بهِ سلمى فتذكرُ طعم ألفتناْ

    لو أَننى أبقى بعينيها بريقَ الحلمِ
    لوْ ذَكَرَتْ بدربِ الامسِ قصتناْ

    لو أننى ..
    لو أننى ..
    "

    بتلات يأس من حروف الفرح التى
    جفت أراضيها

    كقصيدةٍ ناحَ الفراقُ على نواصيها

    الحرفُ فيها ضَلَّ مرْساهُ الجميلُ على
    محارقِ من معانيها

    لو أدمعتْ عينٌ بدمع أَسَىْ
    سيصبحُ دمعها أسْرى قوافيها

    "
    سلمى ..
    وسوف ينير قلبك فارسٌ ..
    الحلمُ من يدهِ

    يهدى إلى نظراتكُ الحيرى السلامَ
    فتهدئى فى ظلَّ رفقتهِ

    وأنا بعيدٌ بُعد زماننا عن طبع رقتهِ

    فأهيمُ ذكرى عبْر أيام الصبا
    كانت وهانت من طول قسوته

    يا ساهر الضوء الحكيم
    أما تجيب الحائر فى أيام فرحته

    فالصمت لا يجدى و لا يلقى إليَّ بثوب رحمته
    "

    قنديل ليلي لم يزل يصغى
    ولن يبقى سوى لمح الضياء يذوب
    فى صمتٍ عنيد

    فوق العمود أراه يضوى
    كالبكاء
    كأنه الحزن الجديد

    وأنا كما الكلمات والضوء الشريد


    "
    لا يا عجوز الليل لا تسكب الضوء كالاحزان

    لو تسأل الظلمات بعد رحيل الضوء عمَّا أثمرت ..

    كان الجواب
    كثير أحزانْ
    حرفٌ بلا عنوان ْ !
    "

    شاخت حروفى كالورود
    تمددت عند الغروب حزينة
    و كأنها جثمان

    وعلى سطور الموت فاض الحرف أبياتا بها

    شيئا رأى من روحها

    سر الهوى

    "
    يكفى لقلبى من جفونك أنها كانت تناجيه

    إن مات قلبى فى الشتاء فقد أتى ..
    للقبرِ يحلمُ أنْ تضميهْ
    "

    !

    الأندلسى
    22 - 1 - 2003

    ( لوحة رامبرانت ..القرن السادس عشر )
    حين ترى غروب الشمس ..تدثر جيدا فقد بدأ صقيع الليل!

  2. #2
    الصورة الرمزية جمال حمدان عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 413
    المواضيع : 116
    الردود : 413
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    الاخ الحبيب / الاندلسي
    دخلتُ لارحب بك بعد ان افتقدناك لغيابك فلعل المانع خيرا
    اعجبني في قصيدتك الكثير الكثير من الومضات واللوحات الجميلة .. وكما يقال " لا يفتى ومالك في المدينة " لذا سانتظر واياكم لنتعلم من اخينا أيمن ما سيتحفنا به من رأي ورؤية ونقد .

    ولكَ ولاخي ايمن كل المحبة والتقدير

    اخوكم / جمال حمدان

  3. #3
    الصورة الرمزية ايمن اللبدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : -
    المشاركات : 363
    المواضيع : 57
    الردود : 363
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    الأخ العزيز / الأندلسي الرقيق

    تحياتي الطيبة والجميلة لك كجمال نصك وخلُقك ، ولك ما تريد دائما بكل محبة ....
    أما لأخي الشاعر الجميل جمال حمدان أقول نعم يُفتى طالما أن ثلاثة الأربعة أيضا في المدينة.... ..لك كل التحية أيها النبيل .

    أولا : سأعيد كتابة نصف النص الأول فقط لتلافي بعض الأنتقالات غير الضرورية في النص أو غير المتكملة والتي قد لا ينفع معها التدوير البسيط ( إن وجدت ) مما قد ينشأ عنه تغيير بسيط لكم أخي الأندلسي أن تأخذوا بها أو تطرحوها ولكن سأترك لكم النصف الثاني لكي تفكروا في طريقة إعادة كتابة السطور على منوال ما سترى في الجزء الأول
    وهدف ذلك أن يكون مرانا مشتركا وليس فقط عرض لنقد أدبي وانتهى ، فإذا ما أعدت ذلك أرسلته هنا تكملة ، أرجو أن ينال ذلك رضاكم ..

    والإضافات موسومة بالرمز { } والشطب موسوم بالرمز ( ) .
    ثم نكمل حديثنا .............


    ""أحكى لقنديل ٍ يضيعُ على جبينِ الفجر ِ محترقاً { مضى }

    يفني ضياءَ الروح ِ مكتئب َ {الخطى }

    يمضي حياةً لا يسامُرها سوى

    {صمتٍ } / دخان ٍ / {عندَ } وحدتهِ {التي}

    {ب} دموع ِ قلبىَ فى المساءِ يرى عليها حزنَ شمع(ت)هْ {شمعه ْ بدل شمعته }

    فى الليل موعدنا {أنا }

    وضياءُ {ذاكَ} الموقد الحانىْ {معاً}

    أحكى بما آلتْ إليهِ مصيرُ احلامىْ

    {و} أتلو{ها } عليه فينصتُ القنديلُ عند صريرَ اقلامىْ ........... 1


    ******

    سلمى ،

    جاءتْ كما النور {الذي يأتيكَ من } قلبِ السماءِ يجففُ الليلَ الحزينْ

    كالنجم ِ يدلفُ ضوؤه صدرَ السحابِ المستكينْ

    أبصرتُ وجه الحلمِ فى ظلماتِ عمرى بعدما

    بَسَمَتْ بعينيها على أُفقِ السنينْ ...................... 2

    *****
    سلمى ، أبعدَ ضياع ِ حبّكِ أبتغى سكنا ؟!

    إن كان حلمك قد مضى

    من أىّ قلبٍ أشترى وطنا ؟!

    سلمى ، كأنَّى لا يزورُ سماءَ روحىَ بعدها

    {لا} غيرُ احزانى {وقد}

    دَأَبَتْ بدربِ العشقِ ترثينى فيذبلُ قلبُ وجداني ................................ 3

    ******

    رعشتْ قناديلُ الطريق ِ وأنًّ ضوءُ النجمِ منْ

    بردِ الشتاءْ

    وندتْ على الدربِ الصموتِ صقيعُ ريحٍ من جوى

    صدر السماءْ

    وأنا أُتابعُ حزن أبياتي على دربِ الشقاءْ ................................. 4

    *****
    لو أَننى

    بستانُ حبٍ مترع ُ الاشواق ِ إنْ مرَّتْ بهِ

    سلمى فتذكرُ طعمَ ألفتنا ْ !

    لو أَننى

    أبقى بعينيها بريقَ الحلم ِ لوْ

    ذَكَرَتْ بدربِ الامسِ قصتنا ْ

    لو أننى /

    لو أننى ................................. ..................................... 5


    ******


    بتلاتُ يأس ٍ من حروف ْ

    {كانت لأفراح ٍ وقد } جفت أراضيها

    {انا}

    كقصيدةٍ ناحَ الفراقُ على نواصيها


    {آه ٍ وذاكَ } الحرفُ فيها ضَلَّ مرْساهُ الجميلُ على

    محارق َ من معانيها

    لو أدمعتْ

    عينٌ بدمع أَسَىً سيصبحُ دمعها أسْرى قوافيها ................................ 6

    ******

    تقريبا هذه هي السطور الممثلة للنصف الأول ....

    ثانيا : بخصوص الرؤيا الفنية سنجمل ذلك بعد الانتهاء من هذا التمرين لنشعر فعلا أننا أنجزنا قصيدة رائعة تماما وربما استغربت أخي الأندلسي بعد انتهاء ذلك مدى روعتها وسيسعدك جدا أن تفتخر بها .

    على أية حال جملة ملاحظات مختصرة جدا
    الموضوع والقيمة الصدقية : العاطفة جميلة جدا والنمط الرومانسي يذكِّر بقصائد الرومانسية الجميلة والأسلوب مقاربة لذات المشكاة.

    الهيكل : الهيكل هو هيكل ذهني يلائم تماما الموضوع المختار وهذا الهيكل من أصعب الهياكل الفنية لقصيدة شعر التفعيلة نظرا لأن القدرة الشعرية تكون بجعل القاريء ينتقل ذهنيا مع الشاعر نحو عدد من الصور بينما لا زال الزمن متوقفا معه أمام المصباح في هذه الحالة " يعني الزمن ثابت " ولذلك فإن قوة الهيكل بصفاته جميعها التي اتفقنا عليها < الصلابة- التماسك-التكافؤ- التعادل> ستكون عادة صعبة جدا للتحقيق ولكن الحقيقة هنا أنها متحققة بنسبة لا بأس بها ...فالإطار قوي وخارج عن التفاصيل خلال القصيدة متميز فلا زال الأندلسي منذ عرفنا معه سلمى والمصباح يعود بنا كلما ابتعدنا معه إليهما - والأسلوب جميل جدا وسيكتمل الحديث عند انهائنا للقصيدة كلها لنلاحظ معا كيف ستصبح ..

    يلاحظ أن في قصيدة الأندلسي استخدام مفيد وموفق للتكرار البياني وكذلك لتكرار ذهني جميل ورد في صيغة " لو أنني ....."

    حسنا لن أطيل حتى تكون هذه فرصة نتلمس معا بأنفسنا جمال هذا النص الحقيقي والواعد بأن يصبح فعلا كلما استمر المران جنبا إلى جنب مع قصائد جميلة كانت مثالا لهذه المدرسة الجميلة ...

    رائع أيها الأندلسي رائع ...ولنا تكملة

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,222
    المواضيع : 1079
    الردود : 40222
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    أخي الحبيب الأندلسي:

    سعداء بعودتك الموفقة بعد طول غياب بهذه الرائعة الجميلة التي نتوق بالفعل لرؤيتها في صورتها النهائية لنعلقها على جدار الواحة زهرة شذية أنيقة ....

    أهلاً بعودتك إلى أسرتك وأخوتك الذين شجاهم إليك الشوق ....

    تحياتي وعناقي ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,222
    المواضيع : 1079
    الردود : 40222
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    أيمن القلب وأيسره:

    أيها الثر الأمين:

    أعجز عن الشكر ولا أكل من الإعجاب والتقدير ...

    بك لم أعد غريباً ....

    تحياتي وامتناني ...

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرطبة
    العمر : 45
    المشاركات : 643
    المواضيع : 53
    الردود : 643
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    استاذى الشاعر الكبير جمال حمدان,,
    بل أنا من يرحب بمرورك الكريم على حروفى المتواضعة, الواحة مكانى الاصيل مهما تغايبت عنه , فهى بيتى و مدرستى , فمنكم جميعا أتعلم, ولن أمل الا ان تملوا .. كان الله فى عونكم :)

    عظيم تقديرى و احترامى لشاعرنا وأخينا الاكبر

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرطبة
    العمر : 45
    المشاركات : 643
    المواضيع : 53
    الردود : 643
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    استاذى الشاعر أيمن اللبدى

    أشكرك شكرا جزيلا على نقدك الذى يعلم ربى كم كنت أطمع فيه,

    سيدى فعلا أنتم عيون القلم التى ابصر بها و أرى كيف أكتب, لكنى لاصدقك القول اجد صعوبة كبيرة فى تعديل القصيدة ( او هذا الذى كتبته ) وقد حاولت اعادة صياغة الشطر الاول واستغرقت المحاولة كثير من تعب , حيث أننى عند صياغتها لم أكن أعلم انه لا يجوز ان انتهى ب "متفا" فى تفعيلة الكامل , فيبدو اننى أساءت فهم التفعيلة بأننى يمكن أن انتهى عند جزء منها ’, لذا يبدو اننى سأعيد كتابتها من جديد شطرا شطرا و هذا هو الجزء الاول منها, ارجو الا اكون مخطئا فى صياغتى هذه المرة


    أحكى لقنديل يضيع على جبين الفجر محترق العيون
    قد مل تكرار الحكايا يغزل الانوار خيطا من شجون
    دأب الغناء على مداد غريق أحلامى بشئ من ضياء
    ألقاه أحزان تسامر وحدتى بكثير أطلال الرجاء
    أتلو عليه فينصتُ القنديلُ عند صريرَ اقلامى كباب
    نستحضر الذكرى فترتسم الحكاية كالسراب

    نهاية عظيم شكر لك استاذى أيمن , لا حرمنى الله منك , ولا أنسى ان اعيد شكرى لاستاذى خشان خشان , دلنى الله دوما على من هم مثلكم بكرم أخلاقكم و علمكم العريض

    بارك الله فيكم و حفظكم جميعا من كل سوء

  8. #8
    الصورة الرمزية ايمن اللبدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : -
    المشاركات : 363
    المواضيع : 57
    الردود : 363
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    أيها الأندلسي الرائع

    أولا أعذرنا أخي لتأخرنا في الرد على كتابتك لسفرنا ...

    أما إعادة كتابتك على النحو الذي فعلت فليس إلا إعادة ترتيب التفعيلات في أسطر لو تساوى عددها بما هو الحال في عمود الشعر لأي بحر من البحور أصبح مثالا على الشعر المرسل وهو المنظوم على بحر بعينه دون قافية محددة كما فعل شكري والمازني والعقاد وغيرهم وبذلك انتقل من إطار شعر السطر

    " يعني مثلا أن ترد 6 تفعيلات لمتفاعلن " فهي صدر + عجز الكامل في سطر واحد ..."

    فإن كانت كما فعلت 5 تفعيلات في سطر واحد فهي من باب الموزون أيضا

    لذا أعود فأطلب منك إكمال ما ابتدأنا لأنه طريق السطر الشعري ، وبانتظار جمالك البهي ..نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية ايمن اللبدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : -
    المشاركات : 363
    المواضيع : 57
    الردود : 363
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    بقية الأبيات كما وعدنا
    ********************

    سلمى
    وسوف ينير قلبك فارسٌ
    الحلمُ من يدهِ ويهدى{ خاشعاً } نظراتكِ الحيرى السلامَ
    تهدئى فى ظلَّ رفقتهِ أنا
    {ذاكَ } البعيد ُ أهيمُ ذكرى عبْرَ أيام الصبا
    كانت وهانت طول قسوته ِ {أنا}
    يا ساهر الضوء الحكيم أما تجيب الحائرَ {العاني}
    فالصمت لا يجدى و لا يلقى إليَّ بثوب رحمتهِ ...........7

    **********

    قنديل ليلي لم يزلْ
    يصغى ولن يبقى سوى لمح الضياء يذوبُ
    فى صمتٍ عنيدْ
    فوق العمود أراه يلمعُ
    كالبكاء كأنه الحزن الجديدْ
    وأنا كما الكلمات والضوء الشريد ْ..........................8

    *********

    لا يا عجوز الليل لا تسكبْ
    {خيوط} الضوء كالاحزانْ
    لو تسأل الظلمات بعد رحيلها مَّا أثمرت؟
    كان الجوابُ
    كثيرة َ الأحزانْ
    حرفٌ "بلا عنوان ْ
    حرفٌ "بلا عنوان ْ ............................................9

    *******

    شاخت حروفى والورود ْ
    وتمددت عند الغروب حزينة ً
    مثلَ القتيل ِكأنها الجثمان ُ آه ْ
    وعلى سطور الموت فاض الحرف أبياتا بها
    شيئا رأى من روحها
    سر الهوى
    يكفيك قلبي أنها
    كانت تناجيكَ الجفونْ
    لو مت قلبى فى الشتاء فإنني
    للقبرِ آتٍ بالهوى
    فلعلها يوماً ستنشرُ ظلَّها
    والقلبُ يحلمُ كل يوم ٍ من جديد ْ
    لا بد آتيةٌ إليه لتقطفيه ِ وتسعديه ْ.............. 10

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : قرطبة
    العمر : 45
    المشاركات : 643
    المواضيع : 53
    الردود : 643
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    دوما على الوعد ايها الشاعر الجميل,
    شكرا لعظيم اهتمامك استاذى

    .... و نبقى أمام الحروف نتعلم :)

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. من أجل .... سلمى
    بواسطة ابن حيزان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-03-2009, 08:24 PM
  2. سلمى ... الُحلم الغائب
    بواسطة سيد أحمد قرشاوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 01:00 PM
  3. إلى بُنيتي سلمى .. هذا أبوك !!
    بواسطة سلطان السبهان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 08-03-2006, 11:05 PM
  4. سلمى وغياث
    بواسطة نبيل شبيب في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-09-2003, 01:58 AM
  5. عشاق سلمى
    بواسطة علي قسورة الإبراهيمي في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-04-2003, 06:38 PM