أحدث المشاركات

.. ذاكرة الديار................» بقلم موسى الجهني » آخر مشاركة: فيصل مبرك »»»»» غواية الحروف ..» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: فيصل مبرك »»»»» ضياع» بقلم مازن لبابيدي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» الزمن الجميل» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» مِرساة» بقلم فاتن دراوشة » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» فواصلٌ على الطريق» بقلم براءة الجودي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» ما أظلمك» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»» ما هي سكرات الموت» بقلم نانسى سليم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» خضر مواسم عشقها» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»» طفل كبير» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»»

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: ليس ثمة خوف هذه المرة

  1. #1
    الصورة الرمزية ضفاف أماني قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    الدولة : حيث أكون
    المشاركات : 697
    المواضيع : 99
    الردود : 697
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي ليس ثمة خوف هذه المرة

    ــ




    أن تكتب دون أن تُحلّق في رأسك فكرة ..فكأنك تصيح ولاتُفهم ,صوت بلا كلمات ولا معاني ولا لغةُ أيٌ من البشر, لكنها لغةٌ لكل البشر في الوقت ذاته , إن زادت حدة الأنين على وتره , وعلا وجهه الحزن حتى تبيض عيناه , سيعرفك الكل برنة صوتك , بنشيجك ,كم البكاء حار؟ وكم صوت صياحك يُخبث وجه الفرح ؟ وأما اللغة في جوفك لازالت تنتظر هلول إشراقةَ فكرة, تتدفئ تحت أشعتها , لن تتقدم خطوة إلى فهم واعٍ دونها , كاأغنام المرج هيّ , تزج ُ مسؤولية البحث عن طعامها عليها , ستموت حتما إن لم تمنعها جوعها هذا .



    لست هنا أدور حول حمى الحرف ولكنيّ أسبغ على نفسي بعضا من سقم يومٍ , تطير من على حافته الأفكار مهاجرة , ولا اتمكن من صيد واحدٍ منها ,وليس هو الخذلان بقدر ما أن تفقد الصور التي تحرك مياهك الــــ بلا موج . ابتعدتُ كثيرا عن الصخب , وعن دفع الناس لي بأكتافهم , لا أفهم متى يضحكون, ولا كيف , أصبح لي معاييري الخاصة , وليس من الآن ولكن منذ أن وعيتُ فـ صنعت كهفا لي , ولازلت أواريه عن عيون الناس , كم بعيدة أنا ؟!
    ولا ألوي حالياً على اقترابٍ من ضجيجهم ...ولا حتى إلتفاتات عيونهم , لن ينالني سوى التساؤلات , وأنا ملولة منها ..مع أن في حياتهم كشف لي وحياة تُضيّع بقية من جهلي اللامحدود, لكن هي التناقضات ما بين لابتي روحي هذه .


    ــــــــ خلود : ليه جوالك يا أماني مقطوع عن الخدمة .
    = سئمت من دفع الفواتير لشركة الإتصالات على خدمات لا تفيدني, أو هو حالة انزياح تحل بي عن كل ما يدور في حلقة الناس ,
    أمممم .. حقيقةً لا أريد الحديث مع الواقع ...فحسب .

    ليس ثمة خوف في قلبي بقدر ما أن لا يسألني أحدهم عمّا انجزته ؟

    سؤال عميق , يحدد قيمة الفشل بعددٍ , والأعداد قميئة, حادة , قاتلة, لاترتكب خطأ الفلسفة البلا معيار , حقيقة الرقم كنجم السوبرنوفا أوضح ما في النجوم كلها ..لمّاع لن تطاله يدُ لتُنكره أو تُغشي ضوءه , قصيرٌ حده , وكبيرٌ معناه , قيمته متجهة لمعنى الخسارة أو الكسب إما هذا أو ذا ..لاوسط بينهما مطلقا مطلقا , وعلى هذا فإن موعد النتائج مخيفٌ جدا, ويقف الترقب واجفا مرتعدا على بابه ..حتى يعلم ما تحّصل عليه .

    واتسأل عني أنا ,هل انجزتُ؟! وأكرر ..هل انجزت ؟!
    فيصبح السؤال في روحي دوامة إعصارٍ ثقيل , سريع , خاطف لكل ما يعترضه يُجلّي كل سطح ويحيله مرآة ينعكس عنها وجه الفشل , كالتورنادو ..نعم كالتورنادو هوَ....لاينفك عن إقتلاع كل ما يمر بدربه.. حتى ظننت أنه سيأخذ روحي .

    هذا ليس سؤالٌ بل ملف عاطل لاتستقبله أدراج كل الأعمال ,و الواقع موظف فاسد يعمل لصالح جيبه لايدعك قط تعبره إلا ودفّعك ثمن مرور إجابته , وجيبك خالي الوفاض .

    عني أنا قد بذلت وتعبت , فكرهت السؤال يقف على باب فشلي ليسأله عما فعلت في يومي ؟ عما فعلته للدنيا او للآخرة كلاهما مُدرعان بضدية كل مغانط الأرض, تجهّلتْ بوصلتي ...فكم هو مؤلم ضياع الإتجاهات؟!

    هي الخيبة والغصة إذن .. إن طرقت الجدران بحثا عن باب ولم تجد سوى أعمدة خرسانية مُثقلةٌ بالفولاذ عصيةٌعلى الكسر, والطي والإنحناء ولا الإجتثاث يُجدي , جذورها قد تعمقتْ , والواقع بشع , خسيس يبهرج ويعلن عن خدماته وعن مميزاته التي لاتنقطع كل حين ,لتتزايد حاجتك محاذاة لمعاناتك , وأنا الفواتير قد ثقلتْ موازينها عليّ , لذا تجاهلت كل الإنذرات بالقطع للخدمة , ليس في يدي حيلة الدفع , والعزلة كفتني المؤونة , أقساطها مريحة جدا , لاتدفع لها إلا متى رغبتَ في بكاءٍ , وتلهفٍ لما خلف الأبواب المغلقة ..وو قتها أحاول عدم التفكير إلا في التلهّي ..نعم التلهّي وسيلة خادعة ,هي لاشك حياة البائسين هذه, و خالية من أجهزة استقبال تبثْ عبرها طاعون الخيبات , والناس يكرهون ما يذكرهم بذلك, هروبا , ليس من أحد يريد سوى التمني والحلم بما ليس في أيديهم , هكذا عودتنا أسقامنا أن نعيش لنطلب مزيدا من ماليس في الإمكان, ونظل نركض خلفه , كلعبة تسالي لانهاية لها , حتى يدقنا الموت في خواصرنا ليركلنا في حفرة عزلى من الحياة .


    أنا اليوم انتظر غروب شمس عزلتي , ولست متاكدة من مروري بالقرب من ظاهرتي الحيوية /دوافعي / كوامني / شيء ما قريب من مفهوم هرمون الادرينالين متربع في دواخلنا , شيء ينطح الكسل ,ويشج رأس الوقوف ... شيء ما يجعلك كافر بكل تقاليد اجراءات الواقع الخاذلة لك كل آنها , أو زوبعة تعتمل في الروح , نبوءة تنبئ عن قدراتنا التي نجهل , ولكنها همستْ في أذني ..أن أكون أنا والصبر كهاتين ( وأشارت بالسبابة والوسطى وألصقتهما ببعضهما ).

    ولازالت الفكرة تجفل كلما اقتربتُ منها , لكني جلستُ حتى تأمن لي وتستريح , أغريتها بكومة من عشب الإجابات , يبدو أنها تفكر الآن بلاقتراب رغم التردد الذي يعلوها , ستقترب حتما فلإجابة طعمها مغري جدا .

    الله ,
    ربٌ يحمينا , فعلاما ننفق أفكارنا في كيف التخلص من غبار الواقع ,..
    هذه المرة تفككتُ حقا من كل ما يقع في خانة الــ ما بين أيديّ الناس لأحصل على ما أريد , حقا تفككتُ منه بكل ما أقدر عليه , واتجهتُ للذي خلق كل شيء . ما أغباني هل يعقل أن يتمسك شخص بما عند الناس ويترك باب الذي فطر السماء والأرض, خلقني , خلق الإنس ,والجن خلق الشياطين والمردة والكافرين والكذابين والملاحدة , ورزقني , وهو الذي يُميتني ...خلق كل شيء ..خلق كل شيء ؟! فعلا ما أغباني.

    ليس ثمة خوف هذه المرة ...أقسم بالله أني بصحة جيدة , ولا أخاف من قطيع الفاسدين , فليفعلوا ما شاءوا وإن الله مع الصابرين .





    .

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Dec 2009
    المشاركات : 3,593
    المواضيع : 26
    الردود : 3593
    المعدل اليومي : 1.00

    افتراضي

    الاستاذة ضفاف الاماني


    أن تكتب دون أن تُحلّق في رأسك فكرة ..فكأنك تصيح ولاتُفهم ,صوت بلا كلمات ولا معاني ولا لغةُ أيٌ من البشر, لكنها لغةٌ لكل البشر في الوقت ذاته , إن زادت حدة الأنين على وتره , وعلا وجهه الحزن حتى تبيض عيناه , سيعرفك الكل برنة صوتك , بنشيجك ,كم البكاء حار؟ وكم صوت صياحك يُخبث وجه الفرح ؟ وأما اللغة في جوفك لازالت تنتظر هلول إشراقةَ فكرة, تتدفئ تحت أشعتها , لن تتقدم خطوة إلى فهم واعٍ دونها , كاأغنام المرج هيّ , تزج ُ مسؤولية البحث عن طعامها عليها , ستموت حتما إن لم تمنعها جوعها هذا .
    حين تتشابك الافكار في رؤوسنا فهذا مؤشر كبير على تداخل العاطفة في قلوبنا فما بين القلب والعقل دروب يسيرة تمر منها الفكر بمنتهى السهولة وما ان تصل بوابة العقل حتى يحدث اختناقا كبيرا تتصادم فيه / تندمج فيه / وقد تموت احداها قبل الوصول وما الكتابة الا اصواتها ذات اختناق قاتل




    هكذا عودتنا أسقامنا أن نعيش لنطلب مزيدا من ماليس في الإمكان, ونظل نركض خلفه , كلعبة تسالي لانهاية لها , حتى يدقنا الموت في خواصرنا ليركلنا في حفرة عزلى من الحياة
    .

    من نعمة الله علينا انه يزرع الامل نباتا مثمرا فينا في اشد حالات الضنك يقاوم اليأس بانتظار حلم لولا ذلك لكنا كل يوم نكتشف مرضا (خيبة) تودي بحياتنا

    نص زاخر يحتاج لاكثر من وقفة ربما اعود اليه لاحقا
    سلمت يداك
    محبتي واحترامي اللكبيرين

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات : 1,149
    المواضيع : 174
    الردود : 1149
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    الإبنة الرائعة ضفاف أماني ..عميقة هي تساؤلاتك ..شعرت وأنا أتدفق مع أسرارك وخواطرك بأنني أمام نفس معذبة قد أنهكتها الحياة وكنت أخشي أن تكون النهاية هي التقوقع والانحسار والعزلة لكنك تعافيت وتعافي النص ومعه كل متلق ٍعندما أسلمت زمام أمرك إلي الله وأقبلت علي الإشراق من جديد وهكذا هي الضفاف خضرة فاغمة والأماني عذبة ويانعه .. عمت مساءاً يا ابنتي .

  4. #4
    الصورة الرمزية عدي نعمة الحديثي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    العمر : 42
    المشاركات : 391
    المواضيع : 106
    الردود : 391
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    نص غني جدا بالمعاني ويحتاج الى وقفة طويلة لمراجعة فحواه
    تحياتي
    غدا ستنسى من لُثمت شفاهها = حبي وتنسى في الهوى عبراتي



  5. #5
    نائب رئيس الإدارة العليا
    المديرة التنفيذية
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.82

    افتراضي

    أصبت ورب الكعبة
    هو ربي يدبر الأمر في السماء والرض، فمن الذي يخيفني، ولمن غيره ألجأ، وعلى من سواه أتوكل
    ألقيت بمرساتك حيث الأمان

    مبدعة بحرفك وبحسك

    دمت بخير غاليتي
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.41

    افتراضي

    نص ثري ... حد الدهشة ..


    أقول معك ...



    آخرُ كلماتي ... تشبهُ .... أولَ كلماتي :
    طفولةُ المعاني ... ليست ... من معانيَ الطفولةِ.
    أنا طفلُ الجنةِ ... الذي يجهلُ نفاقَ المفاهيم ..
    أسكنُ الغدَ ..ويسكنني الأمسُ
    أسحرُ الليلَ .. ويرسمني النهارُ
    أرغبُ لــــشروقٍ .. ويرغبُ عني الغروبُ
    أصمتُ عن الغموضِ .. واستنطقُ الوضوحَ
    أحفرُ البحارَ ... وتحلقُ جناحاي في الرمالِ
    تسكبني الدمعةُ ... فأحيلُها : سعادةً
    أكرهُ الضجيجَ ... في الأولِ والآخرِ
    والثقلاءُ .. وجعُ نبضي : والكاذبونَ : حمى الروحِ
    أنا طفلُ الجنةِ ... الذي يجهلُ نفاقَ المفاهيمِ ..شابَ رأسي وجعاً.
    طفولةُ المعاني ... ليست ... من معانيَ الطفولةِ ... وإن شابَ رأســكَ ..
    *
    *




    بالغ تقديري..
    الإنسان : موقف

  7. #7
    الصورة الرمزية خلود محمد جمعة أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    المشاركات : 7,725
    المواضيع : 79
    الردود : 7725
    المعدل اليومي : 3.47

    افتراضي

    إدراك الحقيقة كان الحل
    ومع مثولها على امتداد عيوننا إل ان بصيرتنا لم تبصرها
    وعندما اهتدينا سكن القلب وهدأت الروح
    نعم ..
    لي رب اسمه الععظيم القدير
    شكرا للإبحار فينا في دهاليز الفكر ومحراب التأمل
    تقديري

  8. #8
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.68

    افتراضي

    هل يعقل أن يتمسك شخص بما عند الناس ويترك باب الذي فطر السماء والأرض, خلقني , خلق الإنس ,والجن خلق الشياطين والمردة والكافرين والكذابين والملاحدة , ورزقني , وهو الذي يُميتني ...خلق كل شيء ..خلق كل شيء ؟! فعلا ما أغباني.
    من اقترب من الله لن يعرف الخيبة ولن يحتاج أحدا، وإن وصل لمرحلة اليقين فقد فاز
    أسلوب جميل ولغة معبّرة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    (حبّذا الانتباه لبعض الأخطاء اللّغويّة)

  9. #9
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2014
    المشاركات : 842
    المواضيع : 4
    الردود : 842
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    من يجد الله فقد وجد الخير والأمان والرضى
    نثر يطرح فكرة وتساؤلات مؤثرة
    النهاية أراحتني

المواضيع المتشابهه

  1. على غير عادته صمم الزوج على ألا يعود هذه المرة..
    بواسطة فاطمة أولاد حمو يشو في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-10-2014, 07:36 AM
  2. ليس ثمة شيء مُحدد
    بواسطة باسم الخندقجي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-07-2012, 11:05 PM
  3. .. ليس ثمة راحل ..؟؟
    بواسطة إسماعيل القبلاني في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 24-10-2010, 08:39 PM
  4. ليكن هذه المرة غزل فما زال في العمر بقيه
    بواسطة محمد الفهد في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-03-2009, 06:24 PM