أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17

الموضوع: لا عيد لطفلٍ في الصحراء

  1. #11
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,507
    المواضيع : 1091
    الردود : 40507
    المعدل اليومي : 6.27

    افتراضي

    يا للشعر المترف ويا للشعور المرهف!

    قصيدة رسمت معالم الألم ورشت كل فنون الإبداع وكل ألوان الأوجاع.

    نسأل الله أن يأتي عيد يسعد فيه أبناء الأمة ونجتمع كلنا عندك أيها المقدسي نتعانق في ود وصفاء.

    دمت متألقا وكل عام وأنت بخير!

    وأهلا ومرحبا بك دوما في أفياء واحة الخير.


    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد الشحات محمد شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Sep 2007
    الدولة : القاهرة
    المشاركات : 1,100
    المواضيع : 103
    الردود : 1100
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رفعت زيتون مشاهدة المشاركة
    لا عيدَ لطفلٍ في الصّحراء



    لا عيدَ لطفلٍ
    يسكنُ قلبَ الخوفِ
    ويسكنـُـهُ الخوفُ
    نفتــْـهُ الجنـّـةُ

    للصّحراءْ.

    وحيداً كانَ
    بدونِ نبيّ يدعو

    أفئدةَ النـّـاسِ
    لتمنعَ عنهُ اللـّفحَ الخارجَ ملتهباً
    منْ ثغرِ الرّيحِ ....
    عجيبٌ هذا الموقفُ
    أنّ غريباً ينتظرُ الرّحمةَ

    منْ غرباءْ.

    ويطولُ الوقتُ
    ولا غرباءَ وقافلةً

    تخرجهُ منْ جبِّ الخوفِ ...
    ولا قبساً يؤنسُ وحشةَ منْ فقدَ النـّورَ وعينيهِ ...
    لا موجاً يأتي يحملهُ

    منْ بطنِ العتم ِ
    ليقذفهُ للشاطئ عندَ بزوغِ الفجرِ...
    وينتبهُ الطـّـفلُ
    يرى في الأفقِ الغصنَ الأخضرَ مصلوباً
    والورقُ تناثرَ في الأجواءْ...

    يمتدُّ العتمُ

    لينخرَ فيهِ العظمَ يفتـّـتهُ
    ويمدُّ الليلُ جناحيه

    فيطولُ كثيراً منْ جنبيهِ
    بدونِ الأملِ بأنْ تـُقرضهُ الشمسُ صباحاً فيهِ الدّفءُ
    وتأكلُ أضراسُ البردِ سطوحَ الجلدِ تمزّقهُ
    فيفيضُ الدّمعُ

    يبلـّـلُ وجهَ الحلمِ
    فيوقنُ هذا الطـِّـفلُ

    بأنَّ الحلمَ يسيرُ
    إلى هاويةِ الموتِ

    بوادٍ لمْ يعرفهُ الماءْ.

    تشتدُّ الريحُ

    تثيرُ جبالَ الرّملِ الغاشمِ
    يصبحُ شيئاً مثلَ الماردِ

    يعلو الأرضَ يدوّي
    يحملُ حمماً يرسلُ جمراً
    ينتبهُ الطفلُ إلى الجّـهةِ الأخرى
    يسمعُ صوتَ الغصنِ الأخضرِ يصرخُ
    " يا ولدي .......
    لا عيدَ لطفلٍ منسيٍّ منفيًّ

    خلفَ حدودِ الشّـمسِ
    بدونِ أبيهِ
    ويا ولدي ........
    لا عيدَ لطفلٍ عاري الظهرِ
    على كتفيه ينامُ الهمُّ بكلِّ مساءٍ
    والحزنُ اتـّخذ منَ الأجفانِ مكاناً لإقامتهِ
    يا ولدي ........
    لا عيدَ لطفلٍ تاهَ غريباً

    في الصّحراءْ !!! "

    ------

    بقلم: رفعت زيتون
    عيد الأضحى 2009
    ..
    و هذه واحدةٌ من روائع الشعر القصصي ،

    يلزمها التدوير في كل مقطوعةٍ تنتهي بساكن ، فتحرّكَ الوجدان و تلامس الفكر ،
    و تدعو لتأمل اختيار الألف الممدودة في نهاية كل مقطوعة ، و كأن المشاركة الوجدانية أولى درجات العلاقات الإنسانية التي يقابلها حرف الألف الذي هو بطبيعة الحال أول الحروف الأبجدية
    * في هذه القصيدة القصة تتأثرُ الدراما بالشاعرية المُرهفة لمبدع النص ، كما يتداخل فن الشعر مع فن القصّ ، و لكن مع الاحتفاظ بِكون النصّ قصيدة من الطراز الأول ، و ليستْ قصة ، أو قصة شاعرة ،
    إذْ أنّ النص يبدأُ بجملة حُكْم شعريّ "لا عيد لطفلٍ .. " ، و يتخلّله التسكين في ختام المقطوعات ، و تتعدّد بدايات الدفقات الشعورية ، و التي لا يُمكن معها قراءة النص كدفقة شعورية واحدة
    إنما يتحرك الشعور من منطقة/ دفقة إلى أخرى بعد الوقف بالتسكين ، و الذي يُعبر في القصيدة عن فترة للتنفّس -رغم الوحدة- و استعادة النشاط لنجدة هذا التائه في الصحراء أو الغريق في خضم موجات الظلام و الغربة

    تحية لكَ أخي الشاعر الكبير/ رفعت زيتون

    و دعواتنا و قلوبنا و ما يملك مداد عروقنا مع القدْسِ و آله الكرام المجاهدين

    باقات ودٍّ و تحرير

    أخوك

    عرفْتُ طعْمَ الندى بالصومِ مُرْتَجَلاً .... و النورُ منطقةٌ أرنو إلى فيها

  3. #13
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.14

    افتراضي

    وحيداً كانَ
    بدونِ نبيّ يدعو

    أفئدةَ النـّـاسِ
    لتمنعَ عنهُ اللـّفحَ الخارجَ ملتهباً
    منْ ثغرِ الرّيحِ ....
    عجيبٌ هذا الموقفُ
    أنّ غريباً ينتظرُ الرّحمةَ

    منْ غرباءْ


    السلام عليكم
    وكيف لا ؟؟؟
    والإخوة منهمكون ,,حائرون
    أي برج أعلى وأضخم سينشئؤون ؟؟؟
    وأين بمال العروبة والإسلام سيذهبون ؟,,وعلى من سيبذّرون ؟؟
    دعنا ننتظر الغرباء ,,,ولم لا ؟؟؟
    أخي رفعت
    سلمت يدك على هذة القصيدة النازفة الموجعة المؤلمة
    التي أشعرتنا أننا شعب يتيم
    ويجب على اليتيم أن يقف عاريا حافيا جائعا بوجه الريح والنار
    وإلا دفنته هذة العناصر حيا تحتها بدون رحمة
    أشكرك
    ماسة

  4. #14
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 60
    المشاركات : 8,627
    المواضيع : 145
    الردود : 8627
    المعدل اليومي : 1.90

    افتراضي

    عودة أخرى للإمتاع في سماء رفعت زيتون ، بصبغة حزينة هذه المرة ... ولكن من قال أن الحزن يخلو دائما من المتعة ؟ فمتعة الحقيقة والكلمة الصادقة أقوى بكثير من فرح كاذب أو وهم مزخرف .
    قصيدة اختارت أن تسمع بالقلب وتزلزل الكيان بلغتها القوية ورصانتها وبصورها التمثيلية التراجيدية التي وظفت لتفجير الحقيقة الصارخة في وجه الراقصين في العيد على جراح الأمة وطفل في الصحراء .
    شكرا لأنك قلتها وذكرتنا .

    لك التحية أخي الحبيب رفعت .
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  5. #15
    الصورة الرمزية رفعت زيتون شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : القدس
    المشاركات : 2,334
    المواضيع : 136
    الردود : 2334
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطنطاوي الحسيني مشاهدة المشاركة
    عيدَ لطفلٍ
    يسكنُ قلبَ الخوفِ
    ويسكنـُـهُ الخوفُ
    نفتــْـهُ الجنـّـةُ

    للصّحراءْ.


    وحيداً كانَ
    بدونِ نبيّ يدعو

    أفئدةَ النـّـاسِ
    لتمنعَ عنهُ اللـّفحَ الخارجَ ملتهباً
    منْ ثغرِ الرّيحِ ....
    عجيبٌ هذا الموقفُ
    أنّ غريباً ينتظرُ الرّحمةَ

    منْ غرباءْ.

    اخي الحبيب رفعت زيتون الشاعر قصيد
    يبعد بهجة العيد لو كانت
    و يظللنا بغيامة الحزن وغيابة الجب التي نحاول
    جاهدين ان تقطر فرحا او نتسلق جدار الهم
    إلي ساحات المرح
    رائع وجميل وشجي
    تقبل شكري وتقديري
    وكل عام وانت بكل خير ورحمة وبر وبركة


    الأخ الحبيب

    هي حشرجات نفس خرجت ذات عيد

    وأتذكرها كلما هلّت علينا ليلته

    أتمنى أن يأتينا يوم نفرح فيه جميعا فرحة العيد

    بدون دمع في العراق ولا نزف في فلسطين ولا خوف في لبنان

    ولا موت في الصومال ولا همّ في مصر ولا غفلة في الكثير من بلادنا

    ولا أفواه تحلم بالرغيف في السودان والقائمة جدا طويلة

    لك الحب وكل عام وأنتم بخير

    .


  6. #16
    الصورة الرمزية رفعت زيتون شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : القدس
    المشاركات : 2,334
    المواضيع : 136
    الردود : 2334
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
    بعد لؤي ...
    هذه القصيدة قاتلة
    وبعد هدى وإيمان ولائحة طويلة من الأسماء
    يصبح نكأ الجرح مذلاً لصمتنا ولمحاولتنا الفرح

    إطلالة فلسطينة الآه في ليلة عيد نحن أضحيته

    كل عام وأنت ... بخير

    صورة لؤي وكل الأطفال

    قد التصقت في ذاكرتنا وتأبى أن تفارقنا

    إنه هو وهي وهم وهنّ

    وكل أؤلئك الذين نزلت دمعتهم ذات خوف

    الاخت ربيحة لقلبك المرهف كل الودّ

    .

  7. #17

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. هَمسَةٌ لِطفلٍ نائمٍ
    بواسطة فاتن دراوشة في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 03-09-2016, 09:11 PM
  2. لطفل الحجارة
    بواسطة زليخة ارقاقبة في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-05-2012, 09:45 PM
  3. تساؤلات مشروعة لطفل الأراضي المحتلّة
    بواسطة فوزية المختار في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-05-2009, 01:06 PM
  4. لاَ تَعْـذِلُوا رَفضِي هَـنَا دَعْوَاتِكُمْ فَأنا الذبِيحَةُ فِي قِـرَى الأَعْياد
    بواسطة محمد محمود مرسى في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-01-2008, 06:07 AM
  5. أفكار المساء لطفل في الثانية عشرة
    بواسطة أبو جاسم في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-01-2004, 02:33 PM